فلسفتنا Quotes

Rate this book
Clear rating
فلسفتنا فلسفتنا by محمد باقر الصدر
594 ratings, 4.29 average rating, 77 reviews
فلسفتنا Quotes Showing 1-21 of 21
“متى أردنا أن نغير من سلوك الانسان شيئا يجب أ نغير من مفهوم اللذة و المنفعة عنده , و ندخل السلوك المقترح ضمن الاطار العام لغريزة حب الذات ص 77”
محمد باقر الصدر, فلسفتنا
“التفكير: جهد يبذله العقل في سبيل إكتساب تصديق وعلم جديد من معارفه السابقة ص 113”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“إن الحقيقية هي: الفكرة المطابقة للواقع ص 236”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“الفلاسفة الإسلاميون يعتقدون: أن الحركات العرضية - بما فيها الحركة الميكانيكية للجسم - تتولد جميعاً عن قوة قائمة بنفس الجسم. فهذه القوة المحركة الحقيقية، والأسباب الخارجية إنما تعمل لإثارة هذه القوة وإعدادها للتأثير ص 375”
السيد محمد باقر الصدر, فلسفتنا
“الصدفة عبارة عن الوجود من دون سبب، لشيء يستوي بالنسبة إليه الوجود والعدم ص 364”
السيد محمد باقر الصدر, فلسفتنا
“لا يمكن إعطاء نظرية علمية بشكل قاطع إلا إذا استوعبت التجربة كل إمكانيات المسألة، وبلغت إلى درجة من السعة والدقة بحيث أمكن تطبيق المبادئ الضرورية عليها ص 207”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“النظام الرأسمالي الديمقراطي ليس منبثقاً من عقيدة معينة عن الحياة والكون، ولا مرتكزاً على فهم كامل لقيمها التي تتصل بالحياة الاجتماعية وتؤثر فيها. وهو لهذا ليس مبدأً بالمعنى الدقيق للفظ المبدأ، لأن المبدأ عقيدة في الحياة ينبثق عنها نظام للحياة ص 91”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“مبدأ العلية هو الركيزة التي تتوقف عليها جميع محاولات الاستدلال في كل مجالات التفكير الإنساني ص 355”
al-Sayyid Muhammad Baqir al-Sadr - السيد محمد باقر الصدر, فلسفتنا
“إن كل محاولة للاستدلال تتوقف على الإيمان بمبدأ العلية، وإلا كانت عبثاً غير مثمر ص 355”
al-Sayyid Muhammad Baqir al-Sadr - السيد محمد باقر الصدر, فلسفتنا
“حب الذات هو الغريزة التي لا نعرف غريزة أعم منها وأقدم، فكلّ الغرائز فروع هذه الغريزة وشعبها بما فيها غريزة المعيشة. فإنّ حب الإنسان ذاته - الذي يعني: حبّه للذّة والسعادة لنفسه، وبغضه للألم والشقاء لذاته - هو الذي يدفع الإنسان إلى كسب معيشته وتوفير حاجياته الغذائية والمادية ص 75”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“لا تخرج الفكرة - كل فكرة - عن أحد امرين: فهي إمّا حقيقة مطلقة وإما خطأ ص 234”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“هذا التطور العلمي ليس من ألوان الحركة بمفهومها الفلسفي الذي تحاوله الماركسية، بل لا يعدو أن يكون تقلّصاً كمّياً في الأخطاء، وزيادة كمّية في الحقائق. فالعلم يتطوّر لا بمعنى أن الحقيقة العلمية تنمو وتتكامل، بل بمعنى: أنّ حقائقه تزيد وتتكاثر، وأخطاءه تقلّ وتتناقص تبعاً لتوسّع النطاق التجريبي، والتعمق في التجربة وتدقيق وسائلها ص 293”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“الدولة الإسلامية لها وظيفتان: إحداهما تربية الإنسان على القاعدة الفكرية، وطبعه في أتجاهه واحاسيسه بطابعها، والأخرى مراقبته من خارج، وإرجاعه إلى القاعدة إذا انحرف عنها عملياً ص 90”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“مبدأ العلية هو الأساس الأول لجميع العلوم والنظريات التجريبية ص 354”
السيد محمد باقر الصدر, فلسفتنا
“إن الحقيقة تتعارض تعارضاً مطلقاً مع الخطأ، فالقضية البسيطة الواحدة لا يمكن أن تكون حقيقة وخطأ ص 244”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“ما من نظرية علمية ترتكز على أساس تجريبي بحت، وإنما تقوم على أساس التجربة، وعلى ضوء المعلومات العقلية المستقلة ص 260”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“الهدف الذي رسمه الإسلام للإنسان في حياته هو: الرضا الإلهي. والمقياس الخُلُقي الذي توزن به جميع الأعمال إنّما هو: مقدار ما يحصل بها من هذا الهدف المقدس. والإنسان المستقيم هو: الإنسان الذي يحقق هذا الهدف. والشخصية الإسلامية الكاملة هي: الشخصية التي سارت في شتى أشواطها على هدى هذا الهدف. وضوء هذا المقياس، وضمن إطاره العام ص 83”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“إن في طبيعة الإنسان طاقات واستعدادات لميول متنوعة: بعضها ميول مادّية تتفتّح شهواتها بصورة طبيعية كشهوات الطعام والشراب والجنس، وبعضها ميول معنوية تتفتّح وتنمو بالتربية والتعاهد، ولأجل ذلك كان من الطبيعي للإنسان - إذا تُرك لنفسه - أن تسيطر عليه الميول المادّية، لأنها تتفتح بصورة طبيعية، وتظلّ الميول المعنوية واستعداداتها الكامنة في النفس مستترة. ص 87”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“وليست أقامة الإنسان على قاعدة ذلك الفهم المعنوي للحياة والإحساس الخلقي بها، عملاً شاقاً وعسيراً ص 90”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا
“لولا مبدأ العلية وقوانينها، لما أمكن إثبات موضوعية الإحساس، ولا شيء من نظريات العلم وقوانينه، ولما صح الاستدلال بأي دليل كان في مختلف مجالات المعرفة البشرية ص 350”
السيد محمد باقر الصدر, فلسفتنا
“مشكلة العالم التي تملأ فكر الإنسانية اليوم وتمسُّ واقعها بالصميم هي: مشكلة النظام الاجتماعي التي تتلخّص في محاولة إعطاء أصدق إجابة على السؤال الآتي:
ما هو النظام الذي يصلح للإنسانية، وتسعد به في حياتها الاجتماعية ؟ ص 49”
al-Sayyid Mohammad Baqir al-Sadr, فلسفتنا