اليقين Quotes

Quotes tagged as "اليقين" (showing 1-13 of 13)
مصطفى صادق الرافعي
“لا تتعجل القدر ولا تختط خطة المستقبل ولا تغذ النسيان بأفكارك حين تفكر في البعيد ، فإنك في حاجة إليها ؛ واعلم أن الآلة التي تدير هذا العالم إنما تُدار من فوق حيث لا تصل إليها اليد التي تحاول أن توقفها أو تبطيء من حركتها أو تزيد فيها”
مصطفى صادق الرافعي

عفاف الشاذلي
“أثق أن كل الأبواب التي يغلقها الله دوني _مهما رغبتها_ تحجب عني شرًا لا اعلمه .. فاللهم لك الحمد”
عفاف الشاذلي, كتابات على وجه الماء

واسيني الأعرج
“أشهد لك اليوم بالصبر و بطاقه التخفي. لقد كنت دائماً أجانب الصواب و أحزن من شيء لم يكن هو ما يدعو في الحقيقة للحزن , عندما تظهر امرأة الصدفة بعض خفائها , تخبيء الأكثر هولا لأنها تعرف مسبقا أن غباوة الرجل لم تعلمه الا هدهدات اليقين الوهميّ”
واسيني الأعرج, شرفات بحر الشمال

محمد موسى
“إذا لم تستطع أن تتلقى الحكمة وسط ضربات الجهل فلن تكون سوى حكمة ناقصة يعوزها اليقين.”
محمد موسى, رسائل بين ضفتي الطريق

Avicenna
“دخولي باليقين كما تراه
وكل الشك في أمر الخروج”
Avicenna

مصطفى حجازي
“الإنسان يحتاج إلى يقين يُشعره أنه على صواب، مما يساعده على تجاوز تناقضاته الداخلية، وتجاذباته الوجدانية الطبيعية. كما إن الدماغ البشري يعمل أصلاً تبعاً لمبدأ الاقتصاد في الجهد من خلال التمسك بالصيغ الكاملة المكتملة التي لا تتضمن ثغرات. ذلك مايعرف في الإدراك باسم مبدأ الإغلاق حيث يقوم الذهن بسد الثغرات أو أوجه النقص في المدرك حتى يكتسب طابع الشكل الجيد، الذي يعمل توازناً عصبيان دماغياً.

من هنا يبدو أن التساؤل والتحليل والنقد، كفعل ذهني يتطلب جهداً خاصاً، ومغالبة لميل الدماغ إلى الإقتصاد في الجهد والكرون إلى مبدأ الإغلاق، أو مبدأ المدرك الجيد ص 118”
مصطفى حجازي, حصار الثقافة: بين القنوات الفضائية والدعوة الأصولية

فؤاد زكريا
“فهناك نوع من اليقين نستطيع أن نطلق عليه اسم "اليقين الذاتي" وهو الشعور الداخلي لدى الفرد بأنه متأكد من شئ ما. هذا النوع من اليقين كثيرا ما يكون مضللاً, إذ أن شعورنا الداخلي قد لا يكون مبنياً على أي أساس سوى ميولنا او اتجاهاتنا الذاتية. وإنا لنلاحظ في تجربتنا العادية أن أكثر الناس " يقيناً " هم عادة أكثرهم جهلاً : فالشخص محدود الثقافة "موقن" بصحة الخبر الذي يقرأه في الجريدة, وبصحة الإشاعه التي سمعها من صديقه وبصحة الخرافة التي كانت تردد له في طفولته, وهو لايقبل أي مناقشة في هذه الموضوعات لأنها في نظره واضحة, يقينية . وكلما ازداد نصيب المرء من العلم تضاءل مجال الامور التي يتحدث فيها " عن يقين " وازداد استخدامه لألفاظ مثل " من المحتمل " و " من المرجح " , و" أغلب الظن " إلخ .. بل إننا نجد بعض العلماء يسرفون في استخدام هذه التعبيرات الأخيره في كتاباتهم إلا حد لا نكاد نجد معه تعبيراً جازماً أو يقيناً واحداً في كل ما يكتبون, إذ ممارستهم الطويلة للعمل العلمي, وإدراكهم أن الحقائق العلمية في تغير مستمر , وأن ماكان بالأمس أمراً مؤكداً قد أصبح أمراً مشكوكا فيه, وقد يصبح غدا أمراً باطلاً كل ذلك يدفعهم إلى الحذر من استخدام اللغة القاطعة التي تعبر عن يقين نهائي .”
فؤاد زكريا, التفكير العلمي

Mostafa Mastoor
“من أين أتوا بيقينهم؟ أمن الجهل؟ إذا كان عدم المعرفة و عدم التفكير في ماهية الخالق سجلب يقينا كهذا; فبدوري ألعن كل معرفة من ذلك النوع المضني.”
Mostafa Mastoor, وجه الله

شريف عرفة
“معظم الناس يكرهون الشك و يعتبرونه شيئاً سلبياً.. و ينادون باليقين المطلق الغير قابل للنقاش، معتبرين أن هذا شيئ إيجابي. مشكلة هذا الإعتقاد أن العقل البشري يقع في الخطأ و يتعرض للتضليل كما عرفنا، و الأدلة قد تكون ناقصة فتقودنا لإستنتاج خاطئ.. كما أن فهمنا للأمور نسبي.
الشك هو الضمان الوحيد لمراجعة أفكارنا من حين لآخر إعترافاً منا بقصورنا الإنساني.. فما نعتقد أنه صواب الآن هو ((أفضل التفسيرات الممكنة)) إلى أن يتبين لنا دليل يقودنا لإستنتاج أفضل.. هذا لو كنا نبحث عن الحقيقة فعلاً”
شريف عرفة, كيف تصبح إنساناً؟ .. ما بعد التنمية الذاتية

محمد الغزالي
“الدين الحق تشغيل لمواهب الإنسان الرفيعة، بحيث ينتفي من حياته الظن والتوهم، ويبقى اليقين وحده.”
محمد الغزالي, علل وأدوية

علي أحمد هلال
“الاستقلال في الفكر قيمة اخلاقية، وقد يكون الخطأ في التجربة أفضل ثمرا من الصواب في التبعية”
علي أحمد هلال

حسن الراضي العبد الله - أبو آدم
“*نحن هنا لا نريد أن نبحث عن كيفية الوصول إلى الجزم، وما هي الأساليب التي بها يمكننا أن نربح التصديق الذهني، ليدر علينا القواعد العامة لنتقدم إلى الأمام

إن هذا اللون من السؤال ليس في وسع الفلسفة أن تجيب عليه، إذ أنه ليس من شأنها وضع الطرق والأساليب للوصول إلى المعرفة ص 96-97”
حسن الراضي العبد الله - أبو آدم, نظرية المعرفة على ضوء كتاب فلسفتنا

محمد باقر الصدر
“لا يمكن إعطاء نظرية علمية بشكل قاطع إلا إذا استوعبت التجربة كل إمكانيات المسألة، وبلغت إلى درجة من السعة والدقة بحيث أمكن تطبيق المبادئ الضرورية عليها ص 207”
محمد باقر الصدر, فلسفتنا