مدخل إلى التنوير الأوروبي Quotes

Rate this book
Clear rating
مدخل إلى التنوير الأوروبي مدخل إلى التنوير الأوروبي by هاشم صالح
369 ratings, 4.04 average rating, 86 reviews
مدخل إلى التنوير الأوروبي Quotes Showing 1-7 of 7
“الشخص الأصولي هو شخص سعيد جدًا، ومطمئن جدًا جدًا على عكس ما نتوهم. إنه أسعد خلق الله على الأرض. لماذا؟ لأنه يعتقد بأنه يمتلك الحقيقة المطلقة، الحقيقة المتعالية، الحقيقة المقدسة، الحقيقة التي لا حقيقة بعدها. وبالتالي فهو يستغرب جدًا كيف يوجد أناس آخرون لا يعترفون بهذه الحقيقة أو لا يعتنقوها فورًا. إنه يعتبر ذلك بمثابة الفضيحة التي لا تُحتمل، ولذلك يعتبر حذف أو تصفية كل شخص لا يؤمن بهذه العقيدة "الإلهية" شرعيًا.”
هاشم صالح, مدخل إلى التنوير الأوروبي
“أول مبدأ في فلسفة العلوم (الإبستيمولوجيا) يقول لنا بأنه ينبغى تدمير المعارف السطحية الخارجية التى نشكلها بشكل عفوي عن الأشياء قبل التوصل إلى المعرفة العلمية الحقيقة لهذه الأشياء ذاتها، ففعل المعرفة يبدأ أولًا بالسلب قبل التوصل إلى الإيجاب، ولا بد من الهدم قبل البناء.”
هاشم صالح, مدخل إلى التنوير الأوروبي
“إذا كانت العظمة الحقيقية تكمن في أن تتلقى من السماء عبقرية كبرى وأن تستخدمها لتنوير نفسك وتنوير الآخرين، فإن رجلا مثل نيوتن هو من دون شك أعظم رجل. فمثله لا ينجبه التاريخ إلا كل عشرة قرون. وأما رجالات السياسة والفاتحون العسكريون فهم موجودون في كل قرن وجيل، وهم في الغالب أشرار مشاهير.”
هاشم صالح, مدخل إلى التنوير الأوروبي
“لقد خرج العرب من التاريخ عندما كفوا عن التثاقف مع اللآخرين, عندما كفوا عن الترجمة. إن سر النهضة الأوروبية التي حصلت في القرنين الخامس عشر والسادس عشر هو نفسه سر "نهضة القرن الثاني عشر", أي سر جميع النهضات : إنه الترجمة والانفتاح على الآخرين”
هاشم صالح, مدخل إلى التنوير الأوروبي
“كانت أول صدمة أيدلوجية في القرون الوسطى , قد جاءت من قبل ابن سينا لأنه كان أول من تُرجم إلى اللاتينية , وقد جاءت على هيئة ميتافيزيقا متركزة على مسألة الله المتعالي الذي يفوق كل وصف, وعلى مسألة الكينونة بصفتها كينونة ولذا تلون لاهوت ابن سينا بالبعد الأنطولوجي”
هاشم صالح, مدخل إلى التنوير الأوروبي
“لا يمكن مقارنة الوضع الراهن للمجتمعات العربية والإسلامية بالوضع الراهن للمجتمعات الأوروبية المتقدمة جدا. هذا محال وعبث, وفيه ظلم كثير لنا وتثبيط لعزائمنا. ولكن يمكن أن نقارن وضعنا الراهن وتخبطنا في مشكلة الأصولية بوضعهم قبل مائتين أو ثلاثمائة سنة عندما كانوا يتخبطون هم أيضا في نفس المشكلة. هنا تصبح المقارنة مفهومة ومشروعة.”
هاشم صالح, مدخل إلى التنوير الأوروبي
“إن الكتاب المقدس يتماشى مع فهم عامة الناس ويتحدث عن الأشياء في أحيان كثيرة طبقا للمظاهر الخارجية. كما ويستخدم مفردات ليس هدفها النص على الحقيقة المطلقة في مجال العلوم. ولكن الطبيعة تخضع بشكل صارم ودقيق للقوانين التي زودت بها. ولا يمكن استخدام لآيات الكتاب المقدس لدحض النتائج العلمية التي توصلنا إلأيها عن طريق التجربة العملية المحسوسة. فالروح القدس لم يكن هدفه أبدا تعليمنا ما إذا كانت السماء متحركة أم ساكنة ، ما إذا كان لها شكل الكرة أو القرص.... هذه أشياء ليست من اختصاص النصوص الدينية. ولأن الروح القدس نسي عن قصد تعليمنا أشياء من هذا النوع، ولأن ذلك لا يتماشى مع هدفه الأساسي ألا وهو نجاة أرواحنا في الدار الآخرة... غاليليو”
هاشم صالح, مدخل إلى التنوير الأوروبي