العربية Quotes

Quotes tagged as "العربية" Showing 1-13 of 13
محمد المنسي قنديل
“يبدو أن "العربية" هي قدر أكثر من كونها جنسا .. أو لغة .. أو عرقا ننتمي إليه .. نعاني منها و بها من التقادم كأننا على وشك الإبادة.”
محمد المنسي قنديل, تفاصيل الشجن في وقائع الزمن

هاشم صالح
“لا يمكن مقارنة الوضع الراهن للمجتمعات العربية والإسلامية بالوضع الراهن للمجتمعات الأوروبية المتقدمة جدا. هذا محال وعبث, وفيه ظلم كثير لنا وتثبيط لعزائمنا. ولكن يمكن أن نقارن وضعنا الراهن وتخبطنا في مشكلة الأصولية بوضعهم قبل مائتين أو ثلاثمائة سنة عندما كانوا يتخبطون هم أيضا في نفس المشكلة. هنا تصبح المقارنة مفهومة ومشروعة.”
هاشم صالح, مدخل إلى التنوير الأوروبي

أحلام مستغانمي
“معك رحت أكتشف العربية من جديد. أتعلم التحايل على هيبتها، أستسلم لإغرائها السري، لتعاريجها، لإيحاءاتها.
رحت أنحاز للحروف التي تشبهم.. لناء الأنوثة.. لحاء الحرقة.. لهاء النشوة.. لألف الكبرياء.. للنقاط المبعثرة على جسدها خالات سمراء..”
أحلام مستغانمي, The Bridges of Constantine

“العرب -فيما أخذناه عنها، وعرفناه من تصرف مذاهبها -، عنايتها بمعانيها أقوى من عنايتها بألفاظها.
أَوَلَا تعلمُ عاجلاً... أنّ سببَ إصْلاحِها ألفاظَهَا، وطَرْدها إيّاها على المُثُلِ والأحْذِيَةِ التي قَنّنتها لها، وقَصرَتْها عليها، إنّما هو لتَحصينِ المَعنى وتَشريفِه، والإبانةِ عنه وتصويرِه، ألا ترى أن استمرارَ رفع الفاعل، ونصبِ المفعول، إنّما هو للفرق بين الفاعل والمفعول، وهذا الفَرقُ أمرٌ مَعنويّ، أُصْلِحَ اللفظُ له وقِيدَ مَقادَةَ الأوْفَقِ من أجْلِه.
فقد عُلِمَ بهذا أن زينةَ الألفاظِ وحِلْيَتَها لم يُقصَدْ بها إلاّ تَحصينُ المَعَاني وحِياطَتُها. فالمَعنى إذاً هو المُكْرَمُ المَخْدومُ، واللّفظُ هو المُبتَذَلُ الخادمُ.”
ابن جني

“إننا لن نتحرر ولن نتقدم أبدا حتى نقضي على الخونة العملاء أصحاب الوجوه العربية و القلوب الصهيونية”
هشام ريوشامي

“وهذا عُمار أٌزيغان ـ من ولاية القبائل [ووزير الإصلاح الزراعي في عهد بن بلّة] كتب يقول :"كان العدو الاستعماريّ بالغ الذكاء في محاربته المستمرّة المميتة للّغة العربية، اللغة الأجنبيّة، حين كان يغلق كلّ مدرسة موجودة على بعد كيلومترات ثلاث من أيّة مدرسة فرنسيّة. غايته، تعليم بعض المفردات الكافية لإدارة العمّال الزراعيين كما تُعلّم البغال بعض الكلمات حتّى تجعل قيادتها أقلّ إزعاجا. وكان العدوُّ الاستعماريُّ يدرك مدى الخطورة في ازدهار اللغة العربيّة الصحيحة. فأن يتعلّم الجزائريّون لغتهم الأمّ يعني التخلّص من عار أنّهم أطفال الساحة العامّة، أيتام، لقطاء ومشرّدون. يعني إيقاظ وعيهم بجدارتهم وكرامتهم...”
محمود عبد المولى, مشكلات التعريب

“إذ يقول الوزيرُ الفرنسيُّ للشؤون الجزائرية خلال الحملة الانتخابية الرئاسية آنذاك ما معناه "إنّ ديغول عمل من أجل تأخير تحقيق التّعريب في الجزائر إلى أمد بعيد."

عن عثمان سعدي "قضية التعريب في الجزائر" ص46 - 48”
محمود عبد المولى, مشكلات التعريب

“كتب لوي ماشويال في هذا الصدد :"علينا إذن الحرص على تفادي الأخطاء المرتكبة في الجزائر مع بداية الاحتلال، ذلك أننا لعدم خبرتنا بالمؤسّسات الإسلامية قضينا على دراسة العربية بصورة تكاد تكون تامّة دون وعي منّا. فهناك اعتبارات عديدة تجعلنا نرفع أيدينا عن مؤسسة التعليم (الزيتوني) التي بنوها بعد جهود طويلة، والتي يحقّ لهم التعليم بها.”
محمود عبد المولى, مشكلات التعريب

“وإذا كان الكثيرون يتسابقون لتسجيل أبنائهم في مدارس البعثة الفرنسية فرارا من مدارس الحكومة ـ وليس في هذا أي شرف للحكومة ـ فليس ذلك لمحبّتهم في التفرنس، ولكن لأنّهم يخشون المصير التعس الذي ينتظر أبناءهم ضمن 98% من أبناء الشعب الذين يغادرون التعليم الحكومي طوعا أو كرها دون أن يحصلوا على شهادة البكالوريا. وليس في الظاهرة أية حجة لأولئك الذين يتخذونها في كل مناسبة، حجّتهم الكبرى هي أنّ الشعب يهيم حبّا بالفرنسية، ولا يرضى لها بديلا، دون ينتبهوا إلى أنّهم بهذا الموقف إنّما يؤكدون إفلاس التعليم الحكومي، ذلك أنّ المواطن الصالح لا يمكن أن يتخلّى عن بضاعته الوطنية إلى البضاعة الأجنبية، إلا إذا كانت رديئة الانتاج."

أنور الجندي، اللغة العربية بين حُماتها وخصومها”
محمود عبد المولى, مشكلات التعريب

“ولما سئل عياض بن عاشور [وهو ابن المرحوم الشيخ محمّد الفاضل] عميد كلّيّة العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية ما رأيه في مسألة التعريب في تونس أجاب قائلا :
لا أختلف مع أحد في حتمية التعريب لأن المسألة اللغوية هي مسألة هوية... ولا يستقيم وضع أمة إذا كان لها إشكال جوهريّ مع لغتها. ولكن قد يكون في التعريب أضرار إذا لم نحترم الشرطين التاليين :

ـ تحديث اللغة العربية حتى تكون مواكبة لتطوّر الحضارة العالمية والتقدّم العلمي
ـ أن تكون اللغة مواكبة قدر المستطاع للاستعمال التلقائي الشفوي من قبل الشعوب العربية كي لا تكون بمثابة المشقّة والكلفة والجهد. والتعريب كما هو مستقبل اليوم في المدارس لأطفالنا هو في الحقيقة محافظة لا مبرّر لها لمنوال لغوي نصف ميت.. لهذا أعتقد أن التعريب يتطلب منا مجهودات وقوة سياسية جبارة.”
محمود عبد المولى, مشكلات التعريب

“لقد حدّثني بعض المديرين أن هناك أوامر كانت قد أعطيت لهم لإسناد تدريس العربية وموادها إلى المدرّسين الضعاف تربويا وتكليف المدرّسين الممتازين (من ذوي التكوين الثنائي) إلى تدريس الفرنسية، علما بأنّ المراجع والمواد التربوية ووسائل الإيضاح إلخ، متوفرة في اللغة الفرنسية في الماضي والحاضر (ولا ننسى مثلا إمكانات مدرسة ترشيح المعلّمين والمعلّمات) بالإضافة إلى تدفّقها من المتروبول (فرنسا). أما العربية وموادّها ومراجعُها فأمرها لله! بل إنّ أمرها موكول إلى إعداد المدرّس "المسكين" والمحدود الإمكانيّات التربوية.”
محمود عبد المولى, مشكلات التعريب

“إن الإصلاح التربوي لسنة 1958 الذي ذكره المسعدي بفخر ونسبه إلى نفسه هو في حقيقة الأمر ينسب إلى جان ديبياس J. Debiesse الذي وضعه تحت عنوان آخر هو "إصلاح التعليم في تونس". وقد بقي المشروع حيّز الكتمان إلى أن وزّعه الدكتور البشير التُّركي بمناسبة "أسبوع التعريب"، ثم وقع توزيعه على نوّاب مجلس الأمة ولوّح به المرحوم يوسف الرويسي.”
محمود عبد المولى, مشكلات التعريب

“وينصّ مشروع "جان ديبياس" الذي نفّذه المسعدي على ما يلي :
ـ توحيد نظام المؤسسات التعليمية
ـ تعريب التعليم بطريقة مرحلية واعتماد الازدواجية مؤقتا”
محمود عبد المولى