يوميات نائب في الأرياف Quotes

Rate this book
Clear rating
يوميات نائب في الأرياف يوميات نائب في الأرياف by Tawfiq Al-Hakim
9,053 ratings, 3.93 average rating, 1,043 reviews
يوميات نائب في الأرياف Quotes Showing 1-27 of 27
“أنا لست مجنونا حتى أقرأ الأوراق من أولها كما يقرأ العقلاء”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“أدركت ان الارواح فى مصر لا قيمه لها
لان الذين عليهم ان يفكروا فى هذه الارواح لا يفكرون فيها
الا قليلا”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“الشر الناتج عن سبب كبير لأجدر بالتقدير من شر نشأ عن سبب تافه حقير”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“فأن كأس الإذلال تنتقل من يد الرئيس إلى المرؤوس في هذا البلد حتى تصل في نهاية الأمر إلى جوف الشعب المسكين و قد تجرعها دفعة واحدة”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“إني بطبعي لا أصلح إلا لملاحظة الناس خِفية، يتحركون فوق مسرح الحياة، لا أن يشاهدني الناس ممثلاً بارعًا قد سُلطت على وجهه الأضواء. إن هذه المواقف تعمي بصري وتُذهب لُبي وتُطير ما في ذاكرتي وتُفقدني ذلك الهدوء النفسي الذي أرى به الأعماق.”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“و أدركت أن أرواح الناس في مصر لا قيمة لها . لأن الذين عليهم أن يفكروا في هذه الأرواح ، لا يفكرون فيها إلا قليلا”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“ثم أي خيبة أمل ! لقد كنت أحسب الإنسان أعظم من ذلك ! كلا ، لا ينبغي أن نرى أنفسنا من الداخل”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“الحضارة العظيمة لاتزيل الشر ولاتمحو الجريمة، ولكنها توجد الشر العظيم والجريمة العظيمة”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“وماذا يبقى من كل تلك الأشياء العظيمة المقدسة التي لها في حياتنا كل الخطر لو نزعنا عنها ذلك (الرمز). أيبقى منها أمام أبصارنا اللاهية غير المكترثة غير جسم مادي حجر أو عظم لا يساوي شيئاً ولا يعني شيئاً. ما مصير البشرية وما قيمتها لو ذهب عنها (الرمز). (الرمز) هو ذاته كائن لا وجود له. هو لا شيء. وهو مع ذلك كل شيء في حياتنا الآدمية. هذا (اللاشيء) الذي نشيد عليه حياتنا هو كل ما نملك من سمو نختال به ونمتاز على غيرنا من المخلوقات. هنا كل الفرق بين الحيوانات العليا والحيوانات الدنيا.”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“يخيل إليَّ أن من الناس من يلقي الكلمة يدفع بها عن نفسه فإذا فيها الاتهام الصارخ و لعل كل منهم يحمل في طيات كلامه دليل إجرامه ، كما يحمل المريض في دمه جراثيم دائه !!”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“دي دايما طريقتي في الانتخابات : الحرية المطلقة أترك الناس تنتخب على كيفها،لغاية ما تتم عملية الانتخابات،وبعدين أقوم بكل بساطة شايل صندوق الاصوات وارميه في الترعة وأروح وأضع مطرحه الصندوق اللي احنا موضبينه على مهلنا”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“إن من العسير على نفسى أن أتصور الجمال غير مقترن بالفضيله”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“إن القلم لنعمةٌ لأمثالنا ممن كُتِـبت عليهم الوحدة ، و لكن القلم كالجواد ينطلق أحيانا من تلقاء نفسه كالطائر المرح ، و أحيانا يحرن و يثب على قدميه و يأبى أن يتقدم كأن أمامه أفعى رافعة الرأس.”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“لهذا الحد تعبث السياسة عندنا بالعدالة والنظام والاخلاق أعوذ بالله ! شئ مخيف”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“ما الذى روّعه ؟
أهو منظر العظام قى ذاتها، أم فكرة الموت الممثلة فيها، أم المصير الآدمى و قد رآه أمامه رأى العين ؟
و لماذا لم يعد منظر الجثث و العظام يؤثر فى مثلى و فى مثل الطبيب ، و حتى فى مثل اللحاد أو الحراس هذا التأثير ؟ يخيل إلىَّ أن الجثث و العظام قد فقدت لدينا ما فيها من رموز. فهى لا تعدو فى نظرنا قطع من الأخشاب و عيدان الحطب و قوالب الطين و الآجر. إنها أشياء تتداولها أيدينا فى عملنا اليومى. لقد انفصل عنها ذلك الرمز الذى هو كل قوتها؟
.
.
ما مصير البشرية و ما قيمتها لو ذهب عنها الرمز ... "الرمز" هو فى ذاته كائن لا وجود له. هو لا شئ و هو مع ذلك كل شئ فى حياتنا الآدمية. هذا اللا شئ الذى نشيد عليه حياتنا هو كل ما نملك من سمو نختال به و نمتاز على غيرنا من المخلوقات.”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“و يظهر أن كلمة ( المفاجأة ) وضعت في اللوائح و التعليمات من قبيل التشويق كما توضع في إعلانات المسارح ، فهي في العمل لا وجود لها”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“حانضحك على بعض ؟! فيه في الدنيا انتخابات بالأصول!!
فضحكت وقلت :
قصدي بالصول :مظاهر الاصول
-ان كان على دي اطمئن”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“فوكيل النيابه ان هو الا حاكم صغير فى مملكه صغيره اذا فهم كل
شئ فى هذه المملكه ولا حظ كل شئ ودرس الناس وطباعهم
وغرائزهم فقد استطاع بعد ذلك ان يعرف تلك المملكه الكبيره
التى هى دولته بل استطاع ان يفهم ذلك العالم الاوسع
الذى هو الانسانيه”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“لماذا أدوّن حياتي في يوميات، لأنها حياة هنيئة؟ كلا. إنّ صاحب الحياة الهنيئة لا يدوّنها، إنما يحياها. إنّي أعيش مع الجريمة. في أصفاد واحدة، إنّها رفيقي وزوجي أطالع وجهها في كلّ يوم، ولا أستطيع أن أحادثها على انفراد. هنا في هذه اليوميات أملك الكلام عنها، وعن نفسي وعن الكائنات جميعا. أيّتها الصفحات التي لن تنشر.. ما أنت إلاّ نافذة مفتوحة أطلق منها حريتي في ساعات الضيق...”
Tawfiq Al-Hakim, يوميات نائب في الأرياف
“كلا إن تلك الاجراءات التى تتبع فى اعمالنا القضائية طبقآ للقوانين الحديثة ينبغى ان يراعى فى تطبيقهاعقلية هؤلاء الناس و مدى إدراكهم وقدرتهم الذهنية.أو فلترفع تلك المدارك الى مستوى تلك القوانين!”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“فهم تركوا طول حياتهم يعيشون كالسائمة,ومع ذلك يطلب منهم ان يخضعوا إلى قانون قد استورد من الخارج على أحدث طراز”
توفيق الحكيم , يوميات نائب في الأرياف
“إن الصعب في الأمر حقاً ليس هو جهل الناس بقدر ما هو فقدان الضمير و الشعور بالواجب عند من ليسوا بجهلاء …”
توفيق الحكيم, عدالة وفن
“إن القلم لنعمة لأمثالنا ممكن تكتب عليهم الوحدة، ولكن القلم كالجواد ينطلق أحيانا من تلقاء نفسه كالطائر المرح، وأحيانا يحرن ويثب على قدميه ويأبى أن يتقدم كأن في طريقه أفعى رافعة الرأس”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
tags: أدب
“وأخذتني حمّى غريبة وفقدتُ كلَّ شعورٍ إنسانيٍّ، فجعلتُ أقولُ للطبيب: أرني رئتيه، أرني أمعاءه، أرني الطحال (...) كلّا، كنتُ أحسبُ الإنسان أعظم من ذلك! كلّا، لا ينبغي أن نرى أنفسنا من الداخل.”
توفيق الحكيم, يوميات نائب في الأرياف
“ونظر إلىَّ قائلا: ـ حانعمل إيه في الجنايات الباقية...؟ ووضع أمامي ملفات قرأت على غلاف أحدها: قضية «قمر الدولة علوان». فتذكرت أن الفاعل في هذه القضية لم يُعرف.. لم يُعرف، طبعا لم يُعرف ولن يُعرف. وكيف يراد منا أن نعرف متهما في قضية غامضة كهذه القضية وكل من المأمور والبوليس «ملبوخ» من رأسه إلى قدمه في تزييف الانتخاب، وأنا «ملبوخ» في قراءة شكاوي وجنح ومخالفات وحضور جلسات! لو أن لدينا «بوليس سري» على النظام الحديث، وقاضي «تحقيق»”
Tawfiq Al-Hakim, ‫يوميات نائب في الأرياف‬
“ينقطع لقضايا الجنايات كما هو الحال في أوربا والعالم المتحضر! إنهم هناك ينظرون إلى أرواح الناس بعين الجد. أما هنا فلا أحد يأخذ ذلك على سبيل الجد. وإن الأموال لتنفق هنا بسخاء في التافه من الأمور، وأما إذا طلبت لإقامة العدل أو تحسين حال الشعب فإنها تصبح عزيزة شحيحة تقبض عليها الأكف المرتجفة كأنها ستلقى في البحر هباء. ذلك أن «العدل» و«الشعب»... إلخ إلخ. كلمات لم يزل معناها غامضا عن العقول في هذا البلد. كلمات كل مهمتها أن تكتب على الورق وتلقى في الخطب كغيرها من الألفاظ والصفات المعنوية التي لا يحس لها وجود حقيقي، فلماذا ينتظر مني أنا أن آخذ على سبيل الجد روح «سي قمر الدولة علوان»؟! إن هذا المجني عليه قد مات وانتهى مثل غيره من مئات المجني عليهم في هذا المركز والمراكز الأخرى في القطر، ذهب دمهم جميعا أرخص من المداد الذي حبرت به محاضر قضاياهم، وانتهى ذكرهم عندنا «رسميا» بذلك الإجراء الأخير البسيط: «تحفظ القضية لعدم معرفة الفاعل ويكتب للمركز باستمرار البحث والتحري» فيجيب المركز بعبارة مألوفة محفوظة يحررها كاتب الضبط في حركة آلية وهو يقضم «شرش جزر»: «جارين البحث والتحري...» وهي كلمة الوداع التي تقبر بها القضية نهائيا. لقد كان في قضية قمر الدولة «قمر» مضيد ميز في أعيننا هذه القضية عن غيرها وحبب إلينا العمل والجهد في سبيلها. ولقد اختفى هذا القمر إلى الأبد وترك القضية ومحققيها في الظلام! بل إنه بذهابه قد زال عنها ذلك الاعتبار الخاص فأصبحت قضية عادية كمئات القضايا التي لا يعنينا من أمر أشخاصها شيء. وللقضية، أي لذلك «الملف» المادي من الورق المكتوب «شخصية» قائمة بذاتها في نظر رجال العدل. وإن ما يعني جهاتنا الرئيسية هو ذلك «الملف» وسرعة التصرف فيه. وإنه لن يعيبنا شيء إذا حفظنا القضية، ولكن العيب كل العيب أن تظل هذه القضية باقية قيد التصرف ويثبت ذلك في «الكشوف» المرسلة إلى النائب العام والوزارة آخر السنة القضائية. أيّ عار عند ذلك وأيّ إهمال ينسبان إلى وكيل النيابة؟! وأيّ مكاتبات مستعجلة تسقط على رأسه من جميع الجهات عن سبب بقاء هذه القضية قيد التصرف؟ فإذا أجاب بأنه لم يستوف”
Tawfiq Al-Hakim, ‫يوميات نائب في الأرياف‬
“بعد أبحاثه فيها للوصول إلى معرفة الفاعل وأنه مواصل بحثه ومُصر عليه لا يعتبر ذلك عذرا، وسفهه زملاؤه وحسبوه «غشيما» ونصحوه بأن «يحفظ» القضية «مؤقتا» حتـي تعتبـر «متصرفا فيها»، فالجهات العلىا يهمها ويطمئنها «التصرف» في القضايا، أي «نفض» اليد والفراغ منها على أي صورة وعلى أي وجه، حتى تستطيع تلك الجهات أن تدون في الإحصائيات: «وقع في القطر هذا العام عدد كذا جنايات ثم التصرف في عدد كذا منها... إلخ». وكلما كان عدد القضايا التي تم فيها التصرف كبيرا كان ذلك دليلا ناصعا على نشاط رجال العدل وغيرتهم على استتباب الأمن وحسن سير الدولاب الحكومي!!”
Tawfiq Al-Hakim, ‫يوميات نائب في الأرياف‬