محمد فريد وجدي

“أنظر لهذه الصلاة التي كان يقيمها آباؤنا الأولون بهذه الروح العالية، مستسلمين فيها لله من كل حول وقوة وعلم وتقييد ووراثة، ثم أنظر اليوم للرجل منا يصلي وهو غير عالم من أمر هذه الصلاة إلا أنها فرض على كل مسلم، فيتوجه بها لله وهو محشو الفكر والذاكرة والقلب بكل ما رآه وما قرأه وما سمعه وما علمه وما عمله ويعمله وسيعمله، مملوء النفس بالدعاوي والمزاعم والأنانية، ثم يزعم أن صلى، ويصلي هكذا سبعين سنة ولا يذوق من صلاته شيئًا، لأنه صلى على طريقة الأديان المحرفة لا على طريقة الإسلام، التي هي التوجه لله كيوم ولدتك أمك متجردًا من كل جمود وتعصب وهوى وعلم معترفًا بالقصور طالبًا للهداية، راجيًا للكمال بطرفٍ منكسر، وقلبٍ منفطر، ونفَسٍ يتصعّد، ومهجةٍ تتوقد، حتى يصح أن يقال انك عبد معبود، وحتى تكون عرضة للرحمة والعطف؛ أما لو دخلت المحراب وأنت ظان بعلمك الظنون، ودائر في محيط مداركك القاصرة، وحابس نفسك في دوائر معلوماتك وموروثاتك الضيقة، وموهم نفسك أنك على شيءٍ، فماذا ترجي أن تنال؟، لا جرم يكلك الله إلى نفسك، ويتركك لعلمك، ويرقيك على قدر اشتغالك به، ولكن ليس هذا من الإسلام في شيءٍ”


محمد فريد وجدي, الإسلام في عصر العلم
Read more quotes from محمد فريد وجدي


Share this quote:
Twitter icon

Friends Who Liked This Quote


To see what your friends thought of this quote, please sign up!


This Quote Is From

الإسلام في عصر العلم الإسلام في عصر العلم by محمد فريد وجدي
10 ratings, average rating, 1 review

Browse By Tag