عمر حسني جبريل

“وقف رجلٌ في الميدان
يشكو من قمع الحكام
يحمل تحت الإبط كتاب
وفي اليد بضعة أقلام
أخذ يشرح للمحكوم
كيف يكون الرأي إمام
كيف يكون العلم سلاح
كيف تكون القوة سلام
سأل السامع عن ماء
"علمك لا يسقي الظمآن"
سأل عن كِسرةِ خبز
"علمك لا يُشبِع جوّعان"
قال : فلاناً منحك مالاً
أين ذهب المال الآن؟
أنت أكلته وأنت شربته
وثانية عدت شحاذاً
تستجدي عطف الشيطان
ذل لتأكل ، تأكل ذل
كخروفٍ ضمن القطعان
جوع اليوم وجوع الأمس
كلاهما للمعدةِ سيان
ولن يرحمك جوع أيار *
لأنك أشبعته بنيسان**
الأمر كعقد معقود
بين المعدة والسلطان
يتجدد بمضي المدة
والمدة جوع لطعام
والأجرة ذل لمهانة
وصمت،
له طعم الخذلان
والعقد له شرطٌ واحد
إن تفسخ ، يظهر قرصان
كي تخنع ، بطلب أمان
العلم صديقي يخبرك
أن العقدَ أسَاسُه بطلان
فكيف يؤجرك الحاكم
فلست بمملوكٍ
أو قيد رِهان
وأن بلادك ملك لك
والحاكم خادم للشعب
قال الجند :
"لك حديث مثل القطران"
"أحمق أنت أم أنت الحمق؟"
"أأرعن يستخدم سلطان؟!"
قُبِض علي الرجلِ بتهمة
"تكديرٌ للصفوِ العام"
وصدر مرسوماً ملكياً
يحمل حكماً بالإعدام
لمحاولته قتل الذات
وأداة القتل لسان

مات الرجل ، ووقت الحكم
دار المشهد في الأذهان
مشهد قتل ، مشهد جوع
مشهد سجن ، والسجان
خرج الشعب يثور ويصرخ
وقد أعلن خلع السلطان
روايةُ تاريخٍ يا ولدي
تتجدد عبر الأزمان
محاولة قتل للفكرة
تغرس في النفس البذرة
لتنمو الشجرة والأغصان”


عمر حسني
Read more quotes from عمر حسني جبريل


Share this quote:
Share twitter circle

Friends Who Liked This Quote


To see what your friends thought of this quote, please sign up!



Browse By Tag