زيتون الشوارع Quotes

Rate this book
Clear rating
زيتون الشوارع زيتون الشوارع by Ibrahim Nasrallah
2,018 ratings, 3.50 average rating, 397 reviews
زيتون الشوارع Quotes Showing 1-30 of 64
“كنت أخاف القبور, لكنني الآن اعتدتها إن لي فيها من الأحبة أكثر بكثير مما لي فوق الأرض!”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“لأنّ كل ما حولنا هنا, يريدنا أن نعيش على الفتافيت, فتافيت الخبز, الكتب, الأمل, الحلم, فتافيت الوطن, وفتافيت الذكريات.”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“في الغربة لا تستطيعين أن تدعين امتلاكك لشيء ما, في الغربة أنتِ لا تملكين سوى حلمك”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“كلما أصبحتَ جزءاً من فكرتكَ،
قالوا إنك موشك على الجنون،
أمّا حين تصبحها فإنكَ الجنون نفسه!
كأن هناك مسافة أمان لابدَّ منها بينك وبين نفسك!”
إبراهيم نصرالله, زيتون الشوارع
“إن تفقد إيمانك بشيء في لحظة ما,فهذا شيء طبيعي,يحدث,لكن المشكلة في أن ترجم أولئك الذين لا يزالوا, بعد,يؤمنون به.”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“ثمة وجوه تألفها من المرة الأولى، ويمكن أن تقسم واثقًا أنها لن تكون عابرة”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“إذا أقفلت أبواب الدنيا في وجهك ثانية, فتذكري أن باب هذه المقبرة مفتوحٌ لكِ على الدوام”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“كلما أصبحتَ جزءاً من فكرتكَ ,
قالوا إنكَ موشكٌ على الجنون ,
أمّا حين تصبحها فإنكَ الجنون نفسه!
كأن هناك مسافة أمان لا بَّد منها بينكَ وبينَ نفسك !”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“إن عدم الوفاء للشهداء هو بداية الهزيمة الحقيقة لأي أمة”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“صحيح أن الزوجة آخر من يعلم، ولكنها دائماً أول من يُحس !!”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“هناك لحظة، يجب أن تتوقف فيها عن الهرب. لا يمكن أن تركض إلى مالا نهاية، لا يمكن أن تبقى بلا لسان إلى الأبد.”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“في الغربة لا تستطيعين ان تدّعي امتلاكك لشيء ما, في الغربة انتِ لا تملكين سوى حلمك, تستطيعين ان تقولي: هذا حلمي, لكنكِ اذا ما قلتِ هذا بيتي, وهذا ولدي, فانك لا تملكين الحق في ان تقولي بان لك حلمكِ الخاص في العودة الى وطنك.”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“في الغربة لا تَستطيع أن تدّعي امتلاكك لشيء ما، في الغربة أنتِ لا تملكين سوى حُلمك”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“كلما اصبحت جزءًا من فكرتك، قالو انك موشك على الجنون، أما حين تصبحها فإنك الجنون نفسه!”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“كان سبب فرحتها بأيام العطله الصيفيه, حيث الجلوس في المنزل, ثلاثة أشهر كاملة دون أن تبلغ عتبة الباب الخارجي.”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“ثمة صمت لا بد لك من أن تسمعه ، صمت هنا في كالكلمات . صمت يحتل مساحة كبيرة من هذا الجسد ، صمت لا بد لك أن تحسه لتعرف تمامامعمنى الكلمات المجروحة الخارجة من ظلماته .. أتسمعه”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“- على إحدانا أن تصحو الآن ياسلوى .
ورآها عبدالرحمن تتجه نحوه , ابتعد بسرعة فدوى ارتطامها عند قدميه .
-لو سقطت عليَّ لقتلتني .
وصرخ أحدهم من أعلى البناية : ماتت ؟!
فانحنى عبدالرحمن جسَّ نبضها .
وصرخ : لسا !
فهبطوا الدرجات مسرعين .
حملوها ..
وراحوا يصعدون بها ثانية !
واستدارات سيّارات حضرته عائدة .
وصلوا حافة السطح , ألقوا بها . وكان عبدالرحمن حذِراً فسقطت بعيّداً عنه هذه المرة .
وصرخوا .
-ماتت ؟
فإنحنى عليها , جسَ نبضها ,ولم يكن ثمة دماء , لم يكن سوى عينين مشرعتين .
فصرخ : لسا !
وأحس أنه يعيّش لحظة تحرره من كل شيء .
وراحوا يهبطون الدرج من جديد .
حملوها ...
وكما لو أنهم لو يتعبوا أبداً , وصلوا سريعاً إلى حافة السطح , ألقوا بها , وقبل أن تصل الأرض كانوا يصرخون به .
-ماتت ؟
-.....!!
-على إحدانا أن تصحو الآن ياسلوى .
على إحدانا أن تصحو الآن ياسلوى .”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“أي زيتون ذاك الذي كنّاه، وأي زيتون ذاك الذي أصبحناه، يا سلوى، لم تكن خارج الوطن أكثر من زيتون شوارع أيضا”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“وإذا لم نمت شهداء، فإننا سنعيش طويلاً إلى درجة سيبلى الكفن قبل أن نستعمله”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“كم كان يلزمهم من الوقت حتى يتجرأوا على طرد الزيتون من أحواشهم”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“الذي تنتظره لن يأتي”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“أنا لا أخافُ الزمَــن ، لكننِّـي أرْتَـعِـدُ أمامَ النِّسـيـانْ ..”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“إن عدم الوفاء للشهداء هو بداية الهزيمة الحقيقية لأي أمة”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“بعض الأشياء تولد كاملة، وأي تدخل فيها هو تقطيع لأوصالها ليس إلا”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“وكل الطرق ضيقة ... ما دامت تؤدي في النهاية إلى المقبرة”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“في المخيم يمكن أن تُذبح بسهولة، لكن، من الصعب أن تٌغتصب.”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“أول مائة سنة في حياة الإنسان صعبة دائما، وبعدها تهون الأمور!”
إبراهيم نصر الله, ‫زيتون الشوارع‬
“لقد عمر الناس بيوتهم التي هُدمت، ومسحوا آثار القذائف وكان بوسعهم أن يسدّوا ثقباً في باب، أو عامود اسمنتي، لكنهم لم يفعلوا ..أعترف لك أن البشر يحاولون أن يمحو الآثار الكبيرة التي تُذكرهم بفجائعهم، وأنا منهم، حتى يُظن أنهم تناسوا مصائبهم، لكنهم دائماً يتركون في الزوايا المهملة بعض الآثار الصغيرة الأشد وقعاً والأكبر معنى، تلك التي تختزل الحكاية كلها بتواضع جريح ...”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“وهكذا ...
لسنوات
ظلوا كلّ ليلة يأتون، ويأخذون شهيداً.”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع
“لقد أُعطيت الإنسانية مدّة كافية لتثبت أن لها ضميراً في المسألة الفلسطينية، لكنها للأسف أثبتت، حتى اليوم، أنها بلا ضمير”
إبراهيم نصر الله, زيتون الشوارع

« previous 1 3