تجديد الفكر العربي Quotes

Rate this book
Clear rating
تجديد الفكر العربي تجديد الفكر العربي by زكي نجيب محمود
494 ratings, 3.92 average rating, 75 reviews
تجديد الفكر العربي Quotes Showing 1-14 of 14
“الأصل في الفكر – إذا جرى مجراه الطبيعي المستقيم - هو أن يكون حواراً بين " لا " و " نعم " وما يتوسطهما من ظلال وأطياف، فلا الرفض المطلق الأعمى يعد فكراً ولا القبول المطلق الأعمى يعد فكراً، ففي الأول عناد الأطفال، وفي الثاني طاعة العبيد.”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“لسنا نفاضل بين منظومتين فكريتين علي أساس الصواب و الخطأ, لأن كلاً منهما مبنية علي مبدأ والمبدأ فرض والفرض لا يوصف بصواب وخطأ, وإنما تكون المفاضلة بينهما علي أساس النفع للإنسان في حياته, فقد تكون إحدي المجموعتين برغم صواب الاستدلال فيها قليلة النفع عند التطبيق في حياة الإنسان العملية , وقد تكون زميلتها غزيرة النفع عند التطبيق العملي فعندئذ تكون هي أولي بالتفضيل والاختيار”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“أسّ البلاء في مجال الفكر هو أن يجتمع السيف والرأي الذي لا رأي غيره في يد واحدة، فإذا جلا لك صاحب السيف صارمه، وتلا عليك باطله، زاعماً أنه هو وحده الصواب المحض والصدق الصراح، فماذا أنت صانع إلا أن تقول له "نعم" وأنت صاغر؟”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“أغرب الغرباء من صار غريباً فى وطنه , و أبعد البعداء من كان بعيداً من محل قربه .. لأن غاية المجهود أن يسلو عن الموجود , و يغمض عن المشهود , و يُقصَى عن المعهود .. يا هذا .. الغريب من إذا ذكر الحق هُجِرَ و إذا دعا إلى الحق زُجِرَ .. يا رحمتا للغريب ! طال سفره من غير قدوم , و طال بلاؤه من غير ذنب , و اشتد ضرره من غير تقصير , و عظم عناؤه من غير جدوى " .

و لقد أطلنا الأخذ عن التوحيدى , ليتعزى الكاتب العربى المعاصر إذا هو أحس الغربة حين يذكر الحق فيُهجَر , أو يدعو إلى الحق فيُزجَر , و حين يعظم عناؤه بغير جدوى”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“لقد ارتسمت حقائق الأشياء أمام أفلاطون صوراً سماوية لا تتبدل ولا تتغير , و على الأشياء و فى دنيا الطبيعة و الواقع أن تقترب من تلك النماذج ما استطاعت . كذلك ارتسمت حقائق الأشياء أمام أرسطو أجناساً و انواعاً , لكل منها تعريف ثابت ساكن أزلى أبدى , يضعه حيث هو من بقية الأشياء . لكن حقائق الأشياء لا تثبت هكذا و لا تستقر إلا حين تجمد أوضاع الحياة على حالة هادئة ساكنة يرضى عنها الإنسان . أما حين يزول عن الإنسان هذا الرضا , و يهمّ بالانتقال إلى حالة أخرى , فعنئذ تكون حقيقة الكائنات أنها تتغير , و بخاصة الإنسان .

و لا يعيب الإنسان إذ هو فى مرحلة التغير , مرحلة التحول , مرحلة السفر , أن تهتز القيم و ترتجَّ المعايير , بل العيب هو ألا ترتجَّ هذه و ألا تهتز تلك .. فلا ينبغى أن تكون لشىء أو لفكرة , أو لوضع , أو لنظام , حصانة تصونه من النقد و التجريح . إن كل الأشياء و الأفكار و الأضاع و النظم تريد أن تتغير , و تتجدد , فكيف يتم لها ما تريده إذا لم تقع على أوجه النقص فيما ننقده , و نجرّحه , لكى تتكشف حقيقته و تتعرى ؟”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“العلم كله عندنا "يُلقن" للمتعلم فإذا نبغ هذا المتعلم ليصبح مثلا أستاذاً بإحدي الجامعات، "أذنوا له بالتلقين". ولقد عني القوم _وما نزال في إثرهم نعني _ بعمليتي "التلقن" و "التلقين" لأنها عندنا سلفاً وخلفاً علي حد سواء التعلم والتعليم”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“والديانات المختلفة مثلٌ آخر للنسقات الفكرية التى تنبنى على " مبادىء " كل منها يضع كتابه أمامه " مبدأ "يسير منه و يستنبط , و إنما تكون الأحكام الفقهية فى كل دين صواباً بالنسبة إلى نصّ كتابها .

ولا بد لى هنا أن ألفت الأنظار إلى نقطة مهمة و خطيرة , هى أن المنظومات الفكرية المختلفة , وإن تكن كل منها مستقلة عن الأخرى فى صواب أحكامها أو خطأ تلك الأحكام , أعنى أن كلاً منها إذا استشهد على صواب حكم معين , فمرجعه هو مبدؤه , لا مبدأ المنظومة الأخرى , إلا أننا نستطيع المفاضلة بين هذه المنظومات الكثيرة المتجاورة , على أساس ما تؤديه كل منها للحياة الإنسانية من سعادة أو تسام أو غير ذلك , فالأمر هنا شبيه بأن ترى بيوتاً متجاورة , لكل منها أساسه الذى أُقيم عليه , ولكل منها أجزاؤه الداخلية التى بنيت على ذلك الأساس , فلا يكون بيتٌ منها حجةً على بيت آخر , فقد يهوى أحدهما لضعف أساسه , بينما يبقى الآخر بقوة أساسه , لكن استقلال هذه البيوت المتجاورة بعضها عن بعض , لا يمنع من المفاضلة بينها من ناحية ما تؤديه فى حياة ساكنيها .”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“ من المبادئ، نقتلعها لنضع مكانها مبادئ أخرى، فنستبدل مُثلاً عُليا جديدة بمُثلٍ كانت عُليا في أوانها ولم تعد كذلك، ولا ضير علينا في شيء من هذا، فأسلافنا قد صنعوا الصنيع نفسه: استبدلوا مبادئ بمبادئ، وأفكارًا بأفكار، ومُثلاً بمُثل، ولا نريد سوى أن نكون خير خلف لخير سلف".”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“وجاءت حياتنا الفنية انعكاسا لهذه النظرة الشاملة، التي تعلي من شأن الخارج علي حساب الداخل فالمعيار يهبط عليك من علٍ ولا ينبثق من طويّتك، فكانت الأولوية في حياتنا الفنية كلها بوجه عام هي لسلامة الشكل لا لحيوية المضمون فالرسوم أشكال هندسية، والقصائد تفعيلات موزونة. وتسربت هذه "الشكلية" إلي مناشط الحياة جميعاً. فما دمت قد حافظت علي الشكل المقبول _عند القانون أو الشرع أو العرف_ فقد أديت واجبك، بغض النظر عما ينطوي عليه هذا الشكل من لباب الفعل نفسه وما يؤدي إليه من نتائج ضارة أو نافعة.”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“اللغة فى تراثنا أقرب إلى الأشكال الهندسية تكفى نفسها بنفسها , و منها إلى مسائل الجبر و الحساب , و يوصل فيها إلى حلول . ماذا تبغي من زخرف هندسي ركبت فيه مثلثات و دوائر إلا أن تنظر اليه و تنعم النظر؟ لكنك لا تكتفي بمجرد النظر إلي رموز الجبر و أرقام الحساب , بل تسارع إلى سؤال حيالها: ماذا يراد بها؟ ووقفتك من الزخارف الهندسية هى وقفة العربى من بناءات الكلام”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“كان الناس فى العصور الوسطى كما كانوا أيام اليونان الأقدمين و كما كانوا قبل ذلك إبان الحضارة المصرية القديمة و غيرها من حضارات الشرق , يحملون ثقافتهم و كأنهم يحملون الهواء الشفاف يستنشقونه و هم لا يشعرون بوجودة”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“إننا إذ نقول يجب أن نحيي تراثنا لنحياه , ابتغاء التميز بطابع يصل حاضرنا بماضينا , فليس المراد هو أن نعيد طباعة الكتب لتوضع على الرفوف , بل المراد هو أن نعيش مضمونها على نحو يحفظ لنا الأصالة , و لا يفوت علينا روح العصر , وإن لنا لتراثنا عن العلم و العلماء , يكفل لنا أن نتقدم مع المتقدمين : موضعنا علم الحيث , و خالصنا من أرث عزيز”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“إن الفاعلية الفلسفية هي في صميمها حفر تحت أرض الواقع الفكري ، لعلنا نصل إلى الجذور الدفينة ، التي عنهاانبثق ذلك الواقع ، و ليست الفاعلية الفلسفية هي أن يقبع الفيلسوف في عقر داره ، يعتصر الأفكار من ذهنه اعتصاراً مبتور الصلة بما هو كائن”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي
“العالم المتحضر بحق , يعاني من الداخل مخاضا ليلد الثمرة, و نجيء نحن على طريق الحياة عابرين , فنقطف الثمرة من الخارج , دون أن تهتز فى أبداننا خلية , نقطف الثمرة نظما للتعليم و نظما للحكم , و مذاهب و فلسفات و أفكارا و سيارات و طيارات و فنا و أدبا و علما , نقطف الثمرة ثم نتبجح , فإذا قالوا خالقوا الثمرة إنهم يحسون فى حياتهم قلقا لأنها حياة متحولة , زعمنا على أقلام كتابنا - أننا نحن كذلك نحس قلقا مثل قلقهم, لأننا فى تحول مثل تحولهم. هم يتجرعون المر , ونحن هنا نقرأ تركيبة المر كما فصلت عناصرها على ظاهر الزجاجة من الخارج”
زكي نجيب محمود, تجديد الفكر العربي