القرآن والسلطان Quotes

Rate this book
Clear rating
القرآن والسلطان القرآن والسلطان by فهمي هويدي
640 ratings, 4.13 average rating, 76 reviews
القرآن والسلطان Quotes Showing 1-11 of 11
“إن الذين لا يرون في الإسلام إلا قائمة محرمات و ممنوعات في جانب ، ثم لائحة عقوبات و زواجر في جانب آخر، يفعلون بالإسلام تمامًا كما فعل الدب الذي أراد أن يحمي صاحبه فقتله ، و إن كانت النتيجة أفدح . ذلك أن المجني عليه في القصة الشهيرة هو مجرد فرد واحد ، و لكن المجني عليه فيما نحن بصدده هو عقيدة بأكملها !

إن هؤلاء يصغرون من شأن الإسلام من حيث لا يشعرون . يحولونه من رسالة هداية للبشر و رحمة للعالمين إلى فرمانات إلهية ، تأمر و تنهى ، و توزع طوابير الناس على درجات جهنم ، حتى أسفل سافلين !”
فهمي هويدي, القرآن والسلطان
“فى غيبة الحرية تسود القيم الوثنية و تمتد القداسة و الحصانة "لسادتنا وكبرائنا" و "ما وجدنا عليه اباءنا”
فهمي هويدي, القرآن والسلطان
“إن أحد المآخذ الأساسية التي تحسب على أكثر الحركات الإسلامية المعاصرة أنها تعاني من خلل مفجع في ترتيب الأولويات التي توجه إليها نشاطاتها ، ومن غرائب الأمور أن هؤلاء تشغلهم قضية إطلاق اللحى -مثلاً- بأكثر مما تشغلهم قضية إطلاق الحريات ! و قد أدى بهم ذلك إلى أنهم عزلوا أنفسهم عن آمال الجماهير و طموحاتها . كما عزلوا أنفسهم عن فصائل النضال الوطني ، إذ اختاروا جبهة شديدة التواضع ، و مضوا يقاتلون عليها .. و يقتلون !

و هي مفارقة مدهشة أن يخوض حملة الإسلام يوم نزلت الرسالة معركتهم الأساسية لصالح تحرير الإنسان من الوثنية و الشرك ، وثم يدور الزمن ، و تمضي 14 قرناً و إذا بمعارك أكثر حملة راية الإسلام تدور حول اللحى و موضع الساعة في اليد اليمنى أم اليسرى ، و المفاضلة بين البنطلون و الجلباب !”
فهمي هويدي, القرآن والسلطان
“فإن حديث رسول الله يحل المشكلة من أساسها : إذا روى لكم حديث فاعرضوه على كتاب الله فإن وافق فإقبلوه وإلا فردوه”
فهمي هويدي, القرآن والسلطان
“و في التاريخ المعاصر للدعوة الإسلامية درس بالغ الأهمية ، يدلل على فداحة الثمن الذي يمكن أن يدفعه الإسلاميون عندما يغيب عن إدراكهم هذا الوعي بقيمة الحرية . و على سبيل المثال فانه عندما صدر قرار بحل الأحزاب السياسية المصرية في الخمسينات ، التي كان وجودها أحد أشكال الممارسة الديمقراطية ، فإن فريقاً لا يستهان به من الحركة الإسلامية رحب بالقرار وقتئذ ، و هتف بعضهم بعبارة " و هزم الأحزاب وحده " .”
فهمي هويدي, القرآن والسلطان
“ظلمو الإسلام حينما حينما قدموه إلى الناس قوالب صخرية مجمدة, وحينما إمتدت عبادة نصوص القرآن والسنة إلى عبادة نصوص الفقهاء. ومدارس عبادة النصوص هذه ظلمتنا عندما حاولت أن ترسخ فى أعماقنا أن الدين هدف لاوسيلة , وأن الإنسان للدين وليس الدين هو الذى جاء من أجل الإنسان”
فهمي هويدي, القرآن والسلطان
“بمنتهى الزهو والإعتداد نتحدث دائما "عندما كنا " . نغالط ونعمم التعبير حتى نعطى إنطباعا أن الذى نزهو به هو جهدنا جميعا , وليس جهد غيرنا الذين رحلو عنا منذ قرون”
فهمي هويدي, القرآن والسلطان
“وقد كان الإمام الشيخ شلتوت واحدا من الذين حاولو بالمنطق الهادىء أن ينبهوا إلى " ضرورة القراءة الصحيحة للسنة " وسجل رأيه فى كتابه المعروف " الإسلام عقيدة وشريعة " , قائلا : إن السنة تشريع وليس تشريع



فمن السنة التى لاتعتبر تشريعا ولا تلزم المسلمين .: مايعتبر سلوكا شخصيا للرسول عليه السلام , أو أراء مبنية على إجتهادات وتجارب خاصة . ولعلنا نذكر هنا قصته مع بعض أهل المدينة , الذين نصحهم فى مسألة زراعة النخيل , وعندما أبلغ أن النصيحة لم تحقق هدفها المرجو قال أنتم أعلم بشؤون دنياكم



ثم أضاف الشيخ شلتوت أن السنة التى تعد تشريعا لها درجات

* ماصدر عن النبى بإعتباره مبلغا ورسولا " كأن يبين مجملا فى القرآن أو يخصص عاما أو يبين شأن فى العبادات , أو الحلال أو الحرام ,أو العقائد والأخلاق " وهذا يعتبر تشريعا ثابتا يلزم كافة المسلمين متى علمو به
* ما صدر عن الرسول بوصفه إماما لجماعة المسلمين , مثل بث الجيوش وإنفاق بيت المال , وتولية القضاه وعقد المعاهدات . وذلك لايعد تشريعا عاما ولايجوز الإقدام عليه إلا بإذن الحاكم . وليس لأحد أن يفعل منه شيئا من تلقاء نفسه بحجة أن النبى فعله أو طلبه
* ماصدر عن الرسول لابإعتباره مبلغا ولابإعتباره إماما للمسلمين ولكن صدر عنه بإعتباره قاضيا يفصل فى الدعوة بين المسلمين وذلك لايعد تشريعا , فليس لأحد أن يستند إلى حكم قضى به الرسول لينال حقا له دون الرجوع إلى سلطة او قضاء”
فهمي هويدي, القرآن والسلطان
“و هي مفارقة مدهشة أن يخوض حملة الإسلام يوم نزلت الرسالة معركتهم الأساسية لصالح تحرير الإنسان من الوثنية و الشرك, ثم يدور الزمن, و تمضي 14 قرناً و إذا بمعارك أكثر حملة راية الإسلام تدور حول اللحى و موضع الساعة في اليد اليمنى أم اليسرى, و المفاضلة بين البنطلون و الجلبلب!”
فهمي هويدي, القرآن والسلطان
tags: irony
“باختصار و تبسيط شديدين: كان بيدنا سلاح, استخدمناه مرة للانتصار, ثم ألقيناه فمضينا على طريق الهزيمة و الاندثار .. ثم جاء زمن لم يملك فيه أحد شجاعة محاسبة الذين ألقوا السلاح, فكان المخرج أن يحاكم السلاح ذاته!”
فهمي هويدي, القرآن والسلطان
“و يقول الإمام "محمد شلتوت" في كتابه "من توجيهات الإسلام" يصعب أن نفرق في الإسلام بين ما يمكن أن يسمى ديناً فقط أو سياسة فقط . فكل ما يتعلق بالعقيدة و العبادة دين ، و يمكن أن يسمى سياسة الإسلام في التربية و الخلق. و كل ما يتعلق بالمعاملات دين ، و يمكن أن يسمى سياسة الإسلام الإقتصادية و الإجتماعية. و كل ما يتعلق بالحكم و تدبير مصالح المسلمين في دنياهم دين أيضاً ، و يمكن أن يسمى نظام الإسلام في الحكم و إدارة الدولة ، و هكذا يرتبط الدين بالدولة ارتباطاً كبيراً في الإسلام ، إرتباط القاعدة بالبناء. فالدين أساس الدولة و موجهها ، و لا يمكن تصور دولة إسلامية بلا دين . كما لا يمكن تصور الدين الإسلامي فارغاً من توجيه المجتمع و سياسة الدولة ، لأنه حينئذ لا يكون إسلاماً.”
فهمي هويدي, القرآن والسلطان