حوار مع صديقي الملحد Quotes

Rate this book
Clear rating
حوار مع صديقي الملحد حوار مع صديقي الملحد by مصطفى محمود
31,565 ratings, 3.90 average rating, 2,984 reviews
حوار مع صديقي الملحد Quotes Showing 1-30 of 62
“الله الكريم سمح لنا أن ندخل عليه فى أى وقت بلا ميعاد، ونبقى في حضرته ما شئنا وندعوه ما وسعنا.. بمجرد أن نبسط سجادة الصلاة ونقول "الله أكبر" نصبح فى حضرته نطلب منه ما نشاء.
أين هو الملك الذى نستطيع أن ندخل عليه بلا ميعاد ونلبث في حضرته مانشاء؟!”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“لا تستطيع أن تحيط بحالة إلا إذا خرجت خارجها”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“في دستور الله و سنته أن الحرية مع الألم أكرم للانسان من العبودية مع السعادة ولهذا تركنا نخطيء ونتألم ونتعلم وهذه هي الحكمة في سماحه بالشر”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
tags: true
“وإذا آان الله قد اختار المرأة للبيت والرجل للشارع فلأنه عهد إلى الرجل أمانة التعمير والبناء والإنشاء بينما عهد إلى المرأة أمانة
أبر وأعظم هي تنشئة الإنسان نفسه.
وإنه من الأعظم لشأن المرأة أن تؤتمن على هذه الأمانة.
فهل ظلم الإسلام النساء ؟!!”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“إن لا إله إلا الله
لمن يعمل بها وليست لمن يشقشق بها لسانه
لا إله إلا الله .. منهج عمل وخطة حياة
وليست مجرد حروف”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“ثم إن الدنيا كلها ليست سوى فصل واحد من رواية سوف تتعدد فصولها .. فالموت ليس نهاية القصة ولكن بدايتها !”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“إن أتفه المقدمات ممكن أن تؤدي إلى أخطر النتائج .. وأخطر المقدمات ممكن أن تنتهي إلى لا شيء .. وعالم الغيب وحده هو الذي يعلم قيمة كل شيء.”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“وكما يقول أهل الفكر : إذا كان الظمأ إلى الماء يدل على وجود الماء.. فإن الظمأ إلى العدل يدل على وجود العدل
فإن لم يكن موجوداً فى دنيانا فلابد أن له يوماً وساعة تنصب فيه موازينه”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“خوف الله شجاعة”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“مفتاح لغز القضاء والقدر: على العبد النية وعلى الله التمكين .. إن خيراً بخير وإن شراً بشر”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“الله يسيرنا إلى ما اخترناه بقلوبنا ونياتنا، فلا ظلم ولا إكراه ولا جبر، ولا قهر لنا على غير طبائعنا.”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“العبودية لله إذن هي عكس العبودية في مفهومنا.. فالعبودية في مفهومنا هي أن يأُخذ السيد خير العبد أما العبودية لله فهي على العكس أن يعطي السيد (الله) لعبده ما لا حدود له من النعم ويخلع عليه ما لا نهاية من الكمالات”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“لسنا في حــاجه إلـى كلية شريعــة لنعرف الخطأ من الصواب ،الحق من الباطل والحلال من الحرام .. فقد وضع الله في قلب كل منا كلية شريعة .. وميزانا لا يخطئ ، وكل ما نحن مطالبون به أن نجلو نفوسنا من غواشي المادة ومن كثافة الشهوات فنبصر ونرى ونعرف ونميز بدون عكاز"الخبرة الإجتماعية " وذلك بن،ر الله الذي اسمه الضمير”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“وهل تكون السعادة الحقة إلا حالة من السلام والسكينة النفسية والتحرر الروحى من كافة العبوديات كافة .. وهل هى فى تعريفها النهائي إلا حالة صلح بين الإنسان ونفسه وبين الانسان والآخريين وبين الانسان والله !
وهذه المصالحة لا تتحقق إلا بالعمل بأن يضع الانسان قوته وماله وصحته فى خدمة الاخريين وبأن يحيا حياة الخير نية وعملا وأن تتصل العلاقة بينه وبين الله صلاة وخشوعاً فيزيده الله سكينة ونوراً ومدداً .. وهل هذه السعادة إلا الدين بعينه !”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“لا شك أن هناك مجانسة بين بعض النفوس المجرمة وبين النار.. فبعض تلك النفوس هي في حقيقتها شعلة حسد وحقد وشهوة وغيرة وغل وضرام من الغضب والنقمة والثورة والمشاعر الإجرامية المحتدمة وأنها نار بالفعل.
مثل تلك النفوس لا تستطيع أن تعيش في سلام .. لا تستطيع أن تحيا ساعة دون أن تشعل حولها حربا .. ودون أن تضرم حولها
النيران .. لأن النيران هي بيئتها وطبيعتها.
ومثل تلك النفوس يكون قرارها في النار هو الحكم العدل ويكون هذا المصير من قبيل وضع الشيء في مكانه..
فلو أنها أدخلت الجنة لما تذوقتها.
ألم تكن ترفض السلام في الأرض ؟”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“واذا كانت في الحياة مشقة ..فلأن قاطف الورود لابد ان تدمي يديه الأشواك..والطامع في ذرى اللانهاية لابد أن يكدح اليها..ولكن وصول العابد الى معرفة ربه وانكشاف الغطاء عن عينيه .ماأروعه! يقول الصوفي لابس الخرقة .."نحن في لذة لو عرفها الملوك لقاتلونا عليها بالسيوف”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“نحن لا نعبد الله بأمر تكليف ولكنا نعبده لأننا عرفنا جماله وجلاله..ونحن لا نجد فى عبادته ذلاً بل تحرراً وكرامة..تحرراً من كل عبوديات الدنيا تحرراً من الشهوات والغرائز والأطماع والمال..ونحن نخاف الله فلا نعود نخاف أحداً بعده ولا نعود نعبأ بأحد..خوف الله شجاعة وعبادته حرية والذل له كرامة ومعرفته يقين!”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“لماذا ترك الله الظالم يظلم والقاتل يقتل والسارق يسرق؟ لأن الله أرادنا أحراراً والحرية اقتضت الخطأ، ولا معنى للحرية دون أن يكون لنا حق التجربة والخطأ والصواب، والاختيار الحر بين المعصية والطاعة”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“اذا كان الانسان يتحرك في فراغ بلا مقاومة من اي نوع فانه لا يكون حرا بالمعنى المفهوم للحرية لانه لن تكون هناك عقبة يتغلب عليها ويؤكد حريته من خلالها”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“مساحة الرؤية دائما محدودة و متغيرة من عصر الى عصر . . كل واحد منا يحيط بجانب من الحقيقة و تفوته جوانب ، ينظر من زاوية و تفوته زوايا . . وما يصل اليه من صدق دائما صدق نسبى”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“إنما خلقنا الله ليعطينا ، لا ليأخذ منا !”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“إن الإنسان قد يفعل بحريته ما ينافى الرضا الإلهى..ولكنه لا يستطيع أن يفعل ما ينافى المشيئة”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“احترام الفرد في الاسلام بلغ الذروة .. وسبق ميثاق حقوق الانسان وتفوق عليه .. فماذا يساوي الفرد في الاسلام ؟ انه يساوي الانسانية كلها.
(ومن قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً )”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“لو قلنا إن كل هذا جاء مصادفة.. لكُنا كمن يتصور أن إلقاء حروف مطبعة في الهواء يمكن أن يؤدي إلى تجمعها تلقائياً على شكل قصيدة شعر لشكسبير بدون شاعر وبدون مؤلف.”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“ونحن بالنسبة للكون لسنا ذرة ولا هباءة .. إننا نبدو بالنظر إلى أجسادنا كذرة أو هباءة بالنسبة للكون الفسيح الواسع.

ولكن ألا نحتوي على هذا الكون ونستوعبه بعقلنا وندرك قوانينه وأفلاكه ونرسم لكل كوكب مداره.. ثم ينزل رائد الفضاء على القمر فيكتشف أن كل ما استوعبناه بعقلنا على الأرض كان صحيحاً .. وكل ما رسمناه كان دقيقاً.

ألا يدل هذا على أننا بالنظر إلى روحنا أكبر من الكون، وأننا نحتوي عليه.. وأن الشاعر كان على حق حينما خاطب الإنسان قائلاً:
وتحسب أنك جرم صغير ... وفيك انطوى العالم الأكبر”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“كان الإسلام تركيبا جدليا جامعا بين مادية اليهودية وروحانية المسيحية ، بين العدل الصارم الجاف الذي يقول: السن بالسن والعين بالعين ، وبين المحبة والتسامح المتطرف الذي يقول: من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“ولماذا يتعدد الكامل ؟ وهل به نقص ليحتاج إلي من يكمله ؟ إنما يتعدد الناقصون .
ولو تعدد الالهة لاختلفوا ، ولذهب كل إله بما خلق ، ولفسدت الأرض .

[ لا إله إلا الله ]”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“والشر في الكون كالظل في الصورة إذا اقتربت منه خيل إليك أنه عيب ونقص في الصورة.. ولكن إذا ابتعدت ونظرت إلى الصورة ككل نظرة شاملة اكتشفت أنه ضروري ولا غنى عنه وأنه يؤدي وظيفة جمالية في البناء العام للصورة.”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“حكمة الصلاه هي أن يتحطم كبرياء العبد لحظة سجوده وملامسة جبهته التراب وقوله بلسانه وقلبه: سبحان ربي الأعلى”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد
“(وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون ) ."النحل 68"

وقد يكون الوحي كتابا يلقيه جبريل، وقد يكون نوراً يلقيه الله في قلب العبد، وقد يكون انشراحاً في الصدر، وقد يكون حكمة، وقد يكون حقيقة، وقد يكون فهماً وقد يكون خشوعاً ورهبة وتقوى.

وما من أحد يرهف قلبه ويرهف سمعه إلا ويتلقى من الله فضلا.”
مصطفى محمود, حوار مع صديقي الملحد

« previous 1 3