العبرات Quotes

Rate this book
Clear rating
العبرات العبرات by مصطفى لطفي المنفلوطي
8,035 ratings, 3.95 average rating, 1,134 reviews
العبرات Quotes Showing 1-30 of 57
“إن الله قد خلق لكل روح من الأرواح روحاً أخرى تماثلها وتقابلها .. وتسعد بلقائها .. وتشقى بفراقها .. ولكنه قدر أن تضل كل روح عن أختها في الحياة الأولى ، فذلك شقاء الدنيا .. وإن تهتدي إليها في الحياة الثانية ، فتلك سعادة الآخرة ..”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“هذبوا رجالكم قبل أن تهذبوا نسائكم فإن عجزتم عن الرجال فأنتم عن النساء أعجز”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“إن العظيم عظيم في كل شيء حتى في أحزانه وآلامه”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“الآن عرفت أن الوجوه مرايا النفوس ، تضيء بضيائها وتظلم بظلامها ..”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“لقد أحبته من حيث لا تدري؛ فإن الخوف من الحب هو الحب نفسه”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“الأشقياء في الدنيا كثير، وأعظمهم شقاء ذلك الحزين الصابر الذي قضت عليه ضرورة من ضروريات الحياة أن يهبط بآلامه وأحزانه إلى قرارة نفسه فيودعها هناك، ثم يغلق دونها باباً من الصمت والكتمان، ثم يصعد إلى الناس باش الوجه باسم الثغر متطلقاً متهللاً، كأنه لا يحمل بين جنبيه هماً ولا كمداً!”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“لا أعرف أحداً بين الناس يستطيع أن يرسم لي خطة سعادتي كما أرسمها لنفسي”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“أعجب ما أعجب له في شؤونكم أنكم تعلمتم كل شيء، إلا شيئاً واحداً هو أدنى إلى مدارككم أن تعلموه قبل كل شيء، وهو أن لكل تربة نباتاً ينبت فيها، ولكل نبات زمناً ينمو فيه.

رأيتم العلماء في أوروبا يشتغلون بكماليات العلوم بين أمم قد فرغت من ضرورياتها، فاشتغلتم بها مثلهم في أمة لا يزال سوادها الأعظم في حاجة إلى معرفة حروف الهجاء.

ورأيتم الفلاسفة فيها ينشرون فلسفة الكفر بين شعوب ملحدة، لها من عقولها وآدابها ما يغنيها بعض الغناء عن إيمانها، فاشتغلتم بنشرها بين أمة ضعيفة ساذجة لا يغنيها عن إيمانها شيء، إن كان هناك ما يغني عنه.

ورأيتم الرجل الأوروبي حراً مطلقاً يفعل ما يشاء ويعيش كما يريد، لأنه يستطيع أن يملك نفسه وخطواته في الساعة التي يعلم فيها أنه قد وصل إلى حدود الحرية التي رسمها لنفسه فلا يتخطاها، فأردتم أن تمنحوا هذه الحرية نفسها رجلاً ضعيف الإرادة والعزيمة، يعيش من حياته الأدبية في رأس مُنحدرٍ زَلقٍ إن زلّت به قدمُه مرة تدهور من حيث لا يستطيع أن يستمسك، حتى يبلغ الهوّة ويتردى في قرارتها.

ورأيتم الزوج الأوروبي الذي أطفأت البيئة غيرته.. وأزالت خشونة نفسه وحُرْشَتَهَا ، يستطيع أن يرى زوجته تخاصر من تشاء، وتصاحب من تشاء، وتخلو بمن تشاء، فيقف أمام ذلك المشهد موقف الجامد المتبلد. فأردتم الرجل الشرقي الغيور الملتهب أن يقف موقفه، ويستمسك استمساكه!..
إن كل نبات يزرع في أرض غير أرضه، أو في ساعة غير ساعته، إما أن تأباه الأرض فتلفظه، وإما أن ينشب فيها فيفسدها.”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“لا يظلم الله عبداً من عباده ، ولا يريد بأحدٍ من الناس في شأنٍ من الشؤون شراً ولا ضيراً، ولكن الناس يأبون إلا أن يقفوا على حافة الهوةَّ الضعيفة فتزلُّ بهم أقدامهم، ويمشوا تحت الصخرة البارزة المشرفة فتسقط على رؤسهم.”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“السرور نهار الحياة ، والحزن ليلها ، ولا يلبث النهار الساطع أن يعقبه الليل القاتم.”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“تقفون غداً بين يدي الله يا ملوك الإسلام, وسيسألكم عن الإسلام الذي أضعتموه وهبطتم به من علياء مجده حتى ألصقتم أنفه بالرغام. وعن المسلمين الذين أسلمتوهم بأيديكم إلى أعدائهم ليعيشوا بينهم عيش البائسين المستضعفين، عن مدن الإسلام وأمصاره التي اشتراها آباؤكم بدمائهم وأرواحهم ثم تركوها في أيديكم لتذودوا عنها ، وتحموا ذمارها، فلم تحركوا في شأنها ساكناً حنى غلبكم أعداؤكم عليها، فأصبحتم تعيشون فيها عيش الإذلاّء، وتُطردون منها كمل يُطرد الغرباء، فماذا يكون جوابكم إن سئلتم عن هذا كلِّه غداّ؟.”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“لقد أحبّته من حيث لا تدري، فإن الخوف من الحبّ هو الحبّ نفسه.”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“حَسْبنَا يَا صِدِّيق مِنْ اَلشَّقَاء فِي هَذِهِ اَلْحَيَاة مَا يَأْتِينَا بِهِ اَلْقَدْر , فَلَا نُضَمّ إِلَيْهِ
شَقَاء جَدِيدًا نَجْلِبهُ بِأَنْفُسِنَا لِأَنْفُسِنَا !”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“ان الله قد خلق لكل روح من الأرواح روحا اخرى تماثلها وتقابلها وتسعد بلقائها وتشقى بفراقها ولكنه قدر ان تضل كل روح عن اختها في الحياة الأولى فذلك شقاء الدنيا وأن تهتدي اليها في الحياة الثانية وتلك سعادة الآخرة
فإن فاتتني سعادتي بك في الأرض فسأنتظرها في علياء السماء”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“وكذلك العطف دائما طريق الحب أو هو الحب نفسه لابسًا ثوبًا غير ثوبه”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“ما أسعد الأمهات اللواتي يسبقن أولادهن إلى القبور ، وما أشقى الأمهات اللواتي يسبقهن أولادهن إليها ، وأشقى منهن تلك الأم المسكينة التي تدب إلى الموت دبيباً ، وهي لاتعلم هل تركت ولدها وراءها ، أم أنها ستجده أمامها ؟”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“و متى كانت هذة الحياة موطنا للسعادة أو مستقرا لها ؟ و متى سعد ابناؤها فنسعد مثلهم كما سعدوا ؟ و إن كان لابد من سعادة فى هذه الحياة فسعادتها ان يعيش المرء فيها معتقدا أن لا سعادة فيها ليستطيع أن يقضى ايامه المقدرة له على ظهرها هادئ القلب ساكن النفس لا يكدر عليه عيشه أمل كاذب و لا رجاء خائب”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“من لا خير له فى دينه لا خير له فى وطنه، لأنه إن كان بنقضه عهد الوطنيه غادرا فاجرا، فهو بنقضه عهد الله وميثاقه أغدر وأفجر، وإن الفضيلة للأنسان أفضل الأوطان، فمن لم يحرص عليها، فأحرى به ألا يحرص على وطن السقوف والجدران.”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“لو أن أحدا من قبلي استطاع أن يدفع هواه عن قلبه أو يمحو ما قدر له في صحيفة قضائه من شقاء الحب وبلائه لسلكت سبيله التي سلكها ولكنه بلاء بليت به لحين أريد لي، فلا رأي لي في رده ولا حيلة لي في اتقائه”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“كما أنًّ السماء في ظلمة الليل تختلف إليها النجوم فتُضيء صفحتها وتمر بها الشهب فتلمع في أرجائها، حتى إذا طلعت الشمس من مشرقها محا ضوؤها ضوء جميع تلك النيّرات؛ كذلك القلب الإنساني لا تزال تمر به مختلف العواطف وأشتات الأهواء مجتمعة ومتفرقة حتى إذا بلغ وأشرقت عليه شمس الحب غربت بجانبها جميع تلك العواطف والأهواء.”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“ما شكت المرأة إليكم ظلمًا ، ولا تقدمت إليكم في أن تحلوا قيدها وتطلقوها من أسرها، فما دخولكم بينها وبين نفسها وما تمضغكم ليلكم ونهاركم بقصصها وأحاديثها، إنّها لا تشكو إلا فضولكم وإسفافكم”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“فسيبلى حبي في قلبه كما يبلى كل حب في كل قلب”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“ان للحب فنونا من الجنو واقبح فنونه ان يعتقد المتحابان ان حبهما دائم لا تغيره حوادث الأيام ولا تنال منه الصروف والغِيَر ولو عقلالعلما ان الحب لون من الوان النفس وعرض من اعراضها الطائرة تاتي به شهوة وتذهب به اخرى ولا يذهب به المثل مثل الفاقة ان اشتدت واستحكمت حلقاتها فان النفس تطلب حياتها وبقائها قبل ان تطلب لذائذها وشهواتها”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“وكذلكـ يعبث الدهر بالانسان ما يعبث، ويذيقه ما يذيقه من صنوف الشقاء وألوان الآلام حتى اذا علم انه قد أوحشه وأرابه وملأ قلبه غيظا وحنقا، أطلع له في تلكـ السماء المظلمة المدلهمه بارقة واحدة من بوارق الأمل الكاذب، فاسترده بها إلى حظيرته راضيا مغتبطاً كما تقاد السائمة (( الماشية المتروكة في المرعى )) البلهاء بأعواد الكلأ إلى مصرعها، فما أسعد الدهر بالانسان وما أشقى الانسان به..”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“ان العظيم عظيم في كل شيء حتى في احزانه وآلامه”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“وإصلاح المرأة الفاسدة، أدنى إلى الشرف من إفساد المرأة الصالحة”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“الأشقياء في الدنيا كثير وأعظمهم شقاء ذلك الحزين الصابر الذي قضت عليه ضرورة من ضروريات الحياة أن يهبط بآلامه وأحزانه إلى قرارة نفسه فيودعها هناك ثم يغلق دونها باباً من الصمت والكتمان ثم يصعد إلى الناس باش الوجه باسم الثغر متطلقاً متهللاً كأنه لا يحمل بين جنبيه هماً ولا كمداً !”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“النفس الإنسانية كالغدير الراكد الذي لا يزال رائقًا حتى يسقط فيه حجر فإذا هو مستنقع كدر، والعفة لون من ألوان النفس لا جوهر من جواهرها، وقلّما تثبت الألوان على أشعة الشمس المتساقطة”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“إن الله قد خلق لكل روح من الأرواح روحاً أخرى تماثلها وتقابلها .. وتسعد بلقائها .. وتشقى بفراقها .. ولكنه قدر أن تضل كل روح عن أختها في الحياة الأولى فذلك شقاء الدنيا .. وإن تهتدي إليها في الحياة الثانية وتلك سعادة الآخرة .”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات
“فكل نبات يزرع في أرض غير أرضه، أو في ساعة غير ساعته، إما أن تأباه الأرض فتلفظه، وإما أن ينشب فيها فيفسدها.”
مصطفى لطفي المنفلوطي, العبرات

« previous 1