خالتي صفية والدير Quotes

Rate this book
Clear rating
خالتي صفية والدير خالتي صفية والدير by Bahaa Taher
6,017 ratings, 3.92 average rating, 762 reviews
خالتي صفية والدير Quotes Showing 1-9 of 9
“فقال المقدس: أتعلم يا حنين أن مخلصنا غسل قدم يهوذا فى ليلة العشاء الأخير؟
رد حنين ما بين السخرية و الألم: كنت نسيت و اشكر الرب أنك علمتنى
فانتصب بشاى واقفاً و نظر للسماء متأوهاً بصوت عالٍ و كأنه يحتج على كل ما فى العالم من ظلم ثم قال: و لكنه خان بعدها يا حنين... لكنه خان”
بهاء طاهر, خالتي صفية والدير
“يا حربى : فى البدء .. يعنى يا ولدى فى البدء تمامًا .. هل اختار الشرير المرأة أم اختارت المرأة الشرير ؟”
بهاء طاهر, خالتي صفية والدير
“وكان بشاى لحظتها يبكي ويعدو نحو الجبل وهو يصرخ:
- يا حنين ارجع .. لم خرجت من حظيرة الرب؟ ارجع يا حنين ..

الشاه الضالة أيضا تدخل الملكوت إن رجعت فارجع”
بهاء طاهر, خالتي صفية والدير
“واعتقد البعض أن هذه البراعة سببها اتصاله بالأرواح _ مثلما اعتادوا أن يقولوا على كل إنسان لا يتكلم مثل الآخريين _ أو يأتي بتصرفاتٍ غريبة.”
بهاء طاهر, خالتي صفية والدير
“إذ نادرًا ما كانت زيارة الحكومة تنبئ بأى خير .”
بهاء طاهر, خالتي صفية والدير
“والله في الدنيا كلها لم يظلم أحد مثل حربي ظلم الحسن والحسين”
بهاء طاهر, خالتي صفية والدير
“هز المأمور رأسه و قال : سيظهر غيرهم يا حاج و أنت تعرف ,, و المطاريد الذين نعرفهم خير من الذين لا نعرفهم .”
بهاء طاهر, خالتي صفية والدير
“قال حنين: ... على فكرة يا معلم أنا سمعت أن هذا الدير مملوء بالذهب.
وقبل أن يكمل حنين كلمته، وقبل أن ندرك أي شئ كان طلق ناري قد دوى وكان حنين ينبطح على الأرض وهو يصرخ وكان المعلم فارس واقفا وهو يصيح ملوحا بمسدسه: أنا اسمي فارس وأنا فارس يا كلب! فارس لا يخون يا خائن .. وكان الجميع قد هبوا واقفين وكان حربي يكبل يد فارس الممسكة بالمسدس وهو يقول محاولا أن يهدئ صديقه بصوت يقطعه اللهاث: يكفي يا فارس .. أدبته ويكفي .. وكان حنين المنبطح على بطنه يحيط رأسه بذراعيه وهو يصرخ في ذعر: أنا في عرضك يا معلم .. أنا كنت أمزح .. يكفي ضيعت لي رجلي.
لم ينجح حربي وأبي في انتزاع المسدس من يد فارس، ولكنهما استطاعا إقناعه بالجلوس فقال وصوته يملأ الجبل: ينصرف هذا الكلب من هنا .. لا يبقي معي دقيقة بعد اليوم.
قال حربي مهدئا: أمرك يا معلم ولكن اهدأ..
لما اطمأن حنين جلس وهو يتأوه ويقول: ترميني بالنار على نكتة يا معلم؟ .. فقال حارس بصوت جريح عاجزا عن السيطرة عن نفسه: تريدني يا حنين أن أعتدي على الرهبان الذين أوصي عليهم ربنا سبحانه وتعالي في القرآن؟
ثم التفت إلى أبي مستشهدا: ألم يوص عليهم سبحانه وتعالى يا حاج؟
فقال أبي بشئ من الحرص: الرهبان مذكورون في القرآن الكريم.
وقال فارس لحنين: هل سمعت؟ هل تمتحني يا حنين أم تخون ناسك؟ من تحسب فارس يا حنين؟”
بهاء طاهر, خالتي صفية والدير
“- ما بك يا حربي؟ ما هو مرضك؟
فقال وصوته لا يكاد يبين: أنا يا ولدي مثل النخلة العويل التي لا تطرح البلح ولا ترمي الظل، أنا انتهيت من زمن ولكن الموت يعاندني.

وكان المقدس بشاي يقف بالقرب منا، فقال متضاحكا: النخلة لا يمكن أن تكون عويلة يا حربي، إلا إن كسلت جذورها عن الشرب، فلِمَ تكسل أنت؟ كل واشرب وأنت ترعرع وترمي الظل على فدان.

قال حربي: وإن كانت الجذور قد ماتت يا مقدس؟

استند بشاي على فأسه وحول رأسه بعيداً عنا وهو يقول: لا تموت الجذور إلا بمشيئة الرب يا ولدي، فلِمَ تُميتها أنت؟ لِمَ تُميتها بيدك؟”
بهاء طاهر, خالتي صفية والدير