سلفي يكتب الروايات سرًا Quotes

Rate this book
Clear rating
سلفي يكتب الروايات سرًا سلفي يكتب الروايات سرًا by ماجد طه شيحة
545 ratings, 3.32 average rating, 142 reviews
سلفي يكتب الروايات سرًا Quotes Showing 1-11 of 11
“أيام الفرحة متشابهة أمّا أيام الحزن فلا يأتي يوم إلا مختلف عن سابقيه..”
ماجد طه شيحة, سلفي يكتب الروايات سرًا
“وكنت أراك - بعد لقاءك الأخير بأبى ذر وهروبه منك - بعد كل درس بعد ان تتخلص من طلابك فتدخل بين أرفف المكتبة، لا تبحث عن كتاب بعينه، كلهم بُغيتك، كلهم يلوذون بك وتلوذ بهم، أطنان من الكتب التى تكفى صفحاتها لتغطى سطح الأرض مرتين ولا تكفى لتغطى مترا واحدا من الواقع العارى، لا تكفى لإنبات شعرة واحدة من شعر المرأة التى أنتُهكت بنفس قناعاتها القديمة ولا لدفع البرد إلى الوجوه الملتهبة بالصفع، تتأملهم وكأنك تخشى أن تضحى بهم إذا ثقلت حركة سفينتك فى المياة الراكدة فتكتشف متأخرا عند آخر كتاب ترميه أنك كنت واحدا منهم، كائنا ورقيا، وأنك لم تعد تنتمى لعالم اللحم والدم الذى تدافع عن بقائه وتستميت لذلك، وتكون هذه خيانتك لأبناء جنسك، أرى هذا فى عينك وأنت تشم رائحة الطباعة فى الصفحات فى الكتب الجديدة وكأنك تطمئن إلى وجودك!!!..، أرى حيرتك حينئذ كما تصورت مثيلتها فى ساعات وحدتى الطويلة فى زنزانتى عندما تنفذ حصيلة أرقامك السرية فى ذلك اليوم الغريب ولا يرد أحد، يوم التفجير الذى هز الإسكندرية كلها، تعيد الكرة بعناية شديدة لا تتوفر إلا لمن تاه فى أودية الفكر المختلفة وتشتت إلى الأبد، لا يردون عليك وهذا هو المختلف عن كل مرة، لا وعود هذه المرة، تتشكل الرؤية، الكابوس، الأرتجال هو سيد الموقف، لا شىء يشبه شيئا فى كل ما سبق، عد إلى بيتك وتقنع برداءك وانتظر المرور الكامل للعاصفة، ليس هذا الجو المناسب لسنك العجوز وكل قناعات الشيخوخة التى كونتها عبر سنوات طويلة من المهادنة، مناسب فقط للجنون والقوة الغشوم المطلقة، وكانت الصفارة الرتيبة لكل مكالمة لهم لم يردوا عليها تخبرك بأفصح لسان: أطمئن أطمئن، سنترك لك بعضا من عالمك لتقيم عليه عالما آخر جديد، كنت تمتلك القدرة بعد كل مرة على ذلك، أليس كذلك؟؟”
ماجد طه شيحة, سلفي يكتب الروايات سرًا
“ملوثو الدم يبصرون، الأنقياء يبقون فى طينة حُسن نواياهم، لكن العاصفة تقتل الإثنين معا عندما تهب”
ماجد طه شيحة, سلفي يكتب الروايات سرًا
“فى كل خطوة من حياتى كنت أعلم أن من سيصاحبنى من أجل عنوانى الأبرز سرعان ما سيملنى فى الصفحات الأولى”
ماجد طه شيحة, سلفي يكتب الروايات سرًا
“يكفي الفزع لأن يقلب السفينة رأسًا على عقب.”
ماجد طه شيحة, سلفي يكتب الروايات سرًا
“ضع كل أصابعك في أذنيكِ و امضِ، امضِ... فلئن تمضي و أنت تُحسن النية بالآخرين خيرٌ من أن تمضي و أنت تلعنهم، ما أجمل القلوب الخالية من الحقد...”
ماجد طه شيحة, سلفي يكتب الروايات سرًا
“الرواية الجيدة التى ستكتبها سترفضها كل دور النشر وستهرب من رفضهم وتظل تكتبها لهم مرة بعد مرة وتُلبسها جميع اقنعتك المستعارة، لكن لا قناع واحد ولو جذب المتفرجين يحمل صدق الوجه الحقيقى”
ماجد طه شيحة, سلفي يكتب الروايات سرًا
“لا توجد طريقة لتعرف الفارق بين الحلم و الحقيقة أيها المتيقظ دائمًا في نومك، في الحلم تقتنع تمامًا أنه الواقع، و عندما تستيقظ تكتشف أنك خُدعت، الفارق بينهما أنك تستمر في الواقع دون أن يحدث لك شيء حتى النهاية الحتمية، و لكنك تستيقظ في الحلم دائمًا قبل الموت، لو استمررت في الحلم ستموت، لو سقطت من أعلى في الحلم و لم تستيقظ ستموت، و لو وقفت أمام القطار و لم تبتعد أو تستيقظ ستموت.”
ماجد طه شيحة, سلفي يكتب الروايات سرًا
“لو رأيتها في السنة الأولى لك معه في المكتبة ما زاد اهتمامك بها عن مجرد نظرة متعجلة تلقيها بغير اهتمام واشارة إلى الباب الموارب لترشدها إليه، ليست إلا أحد الخيمات السوداء المتحركة اللاتي يتعثر بهن نظرك في دخولك وخروجك من الباب الخلفى للمسجد الذى أعطاك مفتاحه، يقفن مجموعات بعد الدرس في حديث خافت يتوقف إذا وازيتهن في مرورك، بعضهن زوجات لرجال يخرجون من الباب الأمامى للمسجد ثم يأتى كل واحد منهم إلى زوجته الواقفة تحت خيمتها السوداء، أحد ألغازك المضحكة : كيف يأتى الزوج إليها ويعرفها دون كل النساء فيصطحبها”
ماجد طه شيحة, سلفي يكتب الروايات سرًا
“الكتابة الأدبية نوعٌ من الكذب المنمّق”
ماجد طه شيحة, سلفي يكتب الروايات سرًا
“تُوهَب الأصوات لسرد الحقائق و تُنتَزع عندما نكف عن التفوّه بها، ما الحقيقة التي يمكنك أن تتفوّه بها في وجه الذين يدَّعون أنهم يمتلكون الحقيقة المطلقة..”
ماجد طه شيحة, سلفي يكتب الروايات سرًا