عابر سرير Quotes

Rate this book
Clear rating
عابر سرير عابر سرير by Ahlam Mosteghanemi
13,378 ratings, 3.60 average rating, 783 reviews
عابر سرير Quotes Showing 1-30 of 102
“أي علم هذا الذي لم يستطع حتى الآن أن يضع أصوات من نحب في أقراص ، أو زجاجة دواء نتناولها سرًّا ، عندما نصاب بوعكة عاطفية بدون أن يدري صاحبها كم نحن نحتاجه”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“عندما نراجع حياتنا نجد أن أجمل ما حدث لنا كان مصادفة وان الخيبات الكبرى تأتي دوماً على سجاد فاخر فرشناه لاستقبال السعادة”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“ليس ثمة موتى غير أولئك الذين نواريهم في مقبرة الذاكرة .إذن يمكننا بالنسيان أن نشيّع موتاً مَن شئنا من الأحياء ، فنستيقظ ذات صباح ونقرر أنهم ما عادوا هنا”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“لتشُفى من حالة عشقية ، يلزمك رفات حب ، لا تمثالاً لحبيب تواصل تلميعه بعد الفراق ، مُصّراً على ذياك البريق الذي انخطفتَ به يوماً .يلزمك قبر ورخام وشجاعة لدفن من كان أقرب الناس إليك”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“كيف تريدوننا ان نضبط العدسة وعيوننا مليئة بالدموع”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“بالمناسبة .. أجمل ما يحدث لنا لا نعثر عليه بل نتعثّر به.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“حباً نكتب عنه ، هو حب لم يعد موجوداً ، وكتاباً نوزع آلاف النسخ منه ،ليس سوى رماد عشق ننثره في المكتبات .الذين نحبهم نهديهم مخطوطاً لا كتاباً ، حريقأ لا رماداً ، نهديهم ما لا يساويهم عندنا بأحد.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“الأجوبة عميـاء .. وحدها الأسئلة ترى”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“عندما تهجرك أعضاؤك وتتخلى عنك وهي لحمك ودمك ، عليك ألا تعجب أن يتخلى عنك حبيب أو قريب أو وطن”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“أنت لا يمكن أن تدرك مدى حبك لشخص إن لم تتمثل محنة الغياب”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“ليس البكاء شأناً نسائياً, لا بد للرجال أن يستعيدوا حقهم في البكاء أو على الحزن إذن أن يستعيد حقه في التهكم..وعليك أن تحسم خيارك: أتبكي بحرقة الرجولة، أم ككاتب كبير تكتب نصاً بقدر كبير من الاستخفاف والسخرية ! فالموت كما الحب أكثر عبثية من أن تأخذه مأخذ الجد”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“أحب كل ذاكرة لآ منطق لها”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“بغروب آخر يوم في خريف القلب, ندخل في سباتٍ طويل لشتاءٍ عاطفي, مقتاتين بدسم الذكرى ومخزون الأمل الذي ما فتئنا كحيوانات القطب الشمالي نجمعه تحسباً لمواسم البؤس الجليدية.
ذات جليد.. لن يسعفك اختباؤك تحت الفرو السميك للأمنيات.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
tags: حب
“لتكتب, لا يكفي أن يهديكَ أحد دفتراً وأقلاماً, بل لا بد أن يؤذيك أحد الى حدّ الكتابة.
لا وجود الا للبطولات الصغيرة, البطولات الكبيرة نختلقها لاحقاً. أكبر المعارك تخوضها ببسالة الضمير, لا بسلاحك ولا بعضلاتك, وتلك المعارك هي التي يستبسل فيها الناس البسطاء النكرة الذين يصنعون أسطورة النصر الكبير, والذين لن يأتي على ذكرهم أحد.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“ليس ثمة موتى غير اولئك الذين نواريهم في مقبرة الذاكرة. اذن يمكننا بالنسيان, ان نشيّع موت من شئنا من الأحياء, فنستيقظ ذات صباح ونقرر انهم ما عادوا هنا. بامكاننا أن نلفّق لهم ميتة في كتاب, ان نخترع لهم وفاة داهمة بسكتة قلمية مباغتة كحادث سير, مفجعة كحادثة غريق, ولا يعنينا ذكراهم لنبكيها, كما نبكي الموتى. نحتاج أن نتخلّص من أشيائهم, من هداياهم, من رسائلهم, من تشابك ذاكرتنا بهم. نحتاج على وجه السرعة ان نلبس حدادهم بعض الوقت, ثم ننسى.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“أنت لست سوى يد في عمر أشياء ستتناوب عليها أيد كثيرة. كل شيء يغير يد صاحبه, وأحياناً يستبدلها بيد عدوه. امرأتك, وظيفتك, بيتك, مقتنياتك, كل شيء لك سينتقل إلى غيرك شئت أم أبيت. المهم ألا تدري بذلك. ولذا عليك باكراً أن تتمرن على تقبل الخيانة.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“عندما نجحت كوكو شانيل واشتهرت لم تشفى من عقدة يتمها .. وأطلفت على عطرها الأول الرقم الذي كانت تحمله في دار الأيتام التي تربت فيها ..
إن معجزة شانيل ليست في ابتكرها عطراً شذياً بل في جعلها من اليتم عطراً ومن الرقم اسماً”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“عندما اغار انسحب واترك لمن أحب فرصة اختياري من جديد
.......
لتكتب لا يكفي ان يهديك احدا دفترا او اقلاما بل لابد ان يؤذيك احد الى حد الكتابه
........
الاشياء التي فقدناها والاوطان التي غادرناها والاشخاص الذين اقتلعوا منا غيابهم لا يعني اختفاءهم انهم يتحركون في اعصاب نهايات اطرافنا المبتورة يعيشون فينا كما يعيش وطن كما تعيش امرأه كما يعيش صديق رحل ولا احد غيرنا يراهم وفي الغربة يسكنوننا ولا يساكنوننا فيزداد صقيع اطرافنا وننفضح بهم بردا
.......
ان تعود الى الرسم اي ان تعود الى الحب
......
الكتابة اعمال قطيعة مع الحب وعلاج كيماوي للشفاء منه .. سأكتب عندما نفترق
.......
الرسم كما الكتابة وسيلة الضعفاء أمام الحياة لدفع الأذى المقبل وانا ماعدت احتاجها لاني استقويت بخساراتي .. الاقوى هو الذي لا يملك شيئا ليخسره
......
عليك في مساء الحياة ان تخلع هم العمر كما تخلع بدلة نهارك
ان تعلق خوفك على المشجب وان تُقلع عن الاحلام
كل الذين احببتهم ماتوا بقصاص احلامهم
........
اثناء انشغالنا نحن بالبقاء احياء نسينا ان نحيا فلا هؤلاء هنئوا بموتهم ولا نحن نعمنا بحياتنا
........
اغنية من تلك الاغاني التي تكاد تكون لها رائحة ويكاد يكون لها جسد
......
صباح الضواحي الباردة وقلبك الذي استيقظ مقلوبا رأسا على عقب كمزاج الكراسي المقلوبة فجراً على طاولات المقاهي الباريسية ينتظر من يمسح أرضه من خطى الذين مشوا بوحل احذيتهم على احلامك
.....
من يكنس رصيف حزنك من اوراق خريف العشاق
......
انا احب قول الامام علي رضي الله عنه "افضل الزهد اخفاءه" بعض اللحي عدة تنكرية
.....
فالصورة كما المرأة لا تمنح نفسها إلا لعاشق جاهز أن يبذر في انتظارها ماشاءت من العمر
......
اعتاد الحزن ان يرافق كل فرحة كما يصاحب فنجان القهوة كوب الماء المجاني الذي يقدمه لك نادل عندما تطلب قهوة في فرنسا
........
الناس اللذين نحبهم لا يحتاجون الى تأطير صورهم في براويز غالية. اهانة ان يشغلنا الاطار عن النظر اليهم ويحول بيننا وبينهم
......
قررت ان اذيب الفرحة في فنجان قهوة ان ابدا النهار باقامة علاقة جميلة وكسولة مع الحياة ان افك ربطنة عنق الوقت واترك قميصي مفتوحا لرياح المصادفة
.......
اثناء تسكعك في ازقة الاقدار قد تتعثر بحب امراه مرتكبا حاثا عاطفيا للسير ولكن امرأه اخرى هي التي تحبل منك اثر حادث سرير
.......
عليك ان تلقي على الذاكرة تحية حذرة فكل عداباتك تأتي من التفانك الى نفسك
.........
ثمة من ينال منك بدون يقصد ايذاءك انما باسحواذه عليك حد الايذاء
ثمة من يربط سعادته بحقه في ان يجعلك تعيسا
...........
كلما هممت بمغادرتك تعثرت بك
.......
اجمل حب هو الذي نعثر عليه اثناء بحثنا عن شئ اخر”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“الفاجعة.. أن تتخلى الأشياء عنك، لأنك لم تمتلك شجاعة التخلي عنها. عليك ألا تتفادى خساراتك .فأنت لا تغتني بأشياء ما لم تفقد أخرى. إنه فن تقدير الخسائر التي لا بد منها . ولذا، أنا كصديقي الذي كان يردد " لا متاع لي سوى خساراتي. أما أرباحي فسقط متاع"،أؤثر الخسارات الكبيرة على المكاسب الصغيرة. أحب المجد الضائع مرة واحدة.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“مسكونون نحن بأوجاعنا، فحتى عندما نحب
لا نستطيع إلا تحويل الحب إلى حزن كبير.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“- لماذا توقفت عن الرسم؟
- لأنسى .. « أن ترسم يعني أن تتذكر»”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“كيف لا أخشى حالة من الجمال .. كان يلزمني عمر من البشاعة لبلوغها ..”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“الموت, كما الحب, فيه كثير من التفاصيل العبثية. كلاهما خدعة المصادفات المتقنة.
هل يمكن لوطن أن يُلحق بأبنائه أذى لا يُلحقه حيوان بنسله؟ هل الثورات أشرس من القطط في التهامها لأبنائها من غير جوع؟ وكيف لا تقبل قطة, مهما كثر صغارها, أن يبتعد أحدهم عنها, ولا ترتاح حتى ترضعهم وتجمعهم حولها, بينما يرمي وطن أولاد الى المنافي والشتات غير معني بأمرهم؟”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“لتكتب، لا يكفي أن يهديك أحد دفتراً وأقلاماً، بل لابد أن يؤذيك أحد إلى حدّ الكتابة. وما كنت لأستطيع كتابة هذا الكتاب، لولا أنها زودتني بالحقد اللازم للكتابة. فنحن لا نكتب كتاباً من اجل احد، بل ضدّه.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“قصاص الغربة يكمن في كونها تنقص منك ما جئت تأخذ منها، بلد كلما احتضنتك ازداد الصقيع في داخلك؛ لأنها في كل ما تعطيك تُعيدك إلى حرمانك الأول، ولذا تذهب نحو الغربة لتكتشف شيئًا… فتنكشف باغترابك.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“يُخطئ من يعتقد أننا عندما ندخل مدنًا جديدة نترك ذاكرتنا في المطار، كلٌ حيث يذهب يقصد مدينة مُحمّلًا بأخرى، ويُقيم مع آخرين في مدن لا يتقاسمها بالضرورة معهم، ويتجوّل في خراب وحده يراه.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“بعد انقطاع صوتها كان ينتابني حزن لا مبرر له. لفرط اسعادك كانت امرأة تحرض الحزن عليك.
عاودتني تلك الأمنية ذاتها: ليت صوتها يباع في الصيدليات لاشتريه. أني احتاج صوتها لاعيش. احتاج ان أتناوله ثلاث مرات في اليوم. مرة على الريق، ومرة قبل النوم، ومرة عندما يهجم علي الحزن او الفرح كما الان.
اي علم هذا الذي لم يستطيع حتى الان ان يضع أصوات من تحب في أقراص، او في زجاجة دواء نتناولها سراً، عندما نصاب بوعكة عاطفية بدون ان يدري صاحبها كم نحن نحتاجه.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“أصبح ضرورياً اصدار كاتولوج للموت العربي ، يختار فيه الواحد في قائمة الميتات المعروضة طريقة موته مستفيداً من جهد أمّة تفوقت في تطوير ثقافة الموت”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“لا عدالة في ثورات تتسلى الاقدار بقسمة أنصبتها, في الموت والغنيمة, بين مجاهدي الساعة الأخيرة وشهداء ربع الساعة الأخيرة, عبثية منظر الشهيد الأخير في المعركة الأخيرة, عندما يتحلّق الطرفان في حضرته, فوق جثّة آخر شهيد تُبرم اول صفقة.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير
“لتشفى من حالة عشقية, يلزمك رفاة حب, لا تمثالاً لحبيب تواصل تلميعه بعد الفراق, مصرّاً على ذياك البريق الذي انخطفت به يوماً. يلزمك قبر ورخام وشجاعة لدفن من كان أقرب الناس اليك.”
أحلام مستغانمي, عابر سرير

« previous 1 3 4