دوامات التدين Quotes

Rate this book
Clear rating
دوامات التدين دوامات التدين by Youssef Ziedan
2,169 ratings, 3.84 average rating, 321 reviews
دوامات التدين Quotes Showing 1-19 of 19
“الدينُ أصل إلهيٌّ والتدَيُّن تنوع إنساني
الدين جوهر الاعتقاد و التدين هو نتاج الاجتهاد ..”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“فالحب هو العملة النادرة في كل الأزمنة، وهو الموجود المفقود دوماً، مهما تغنى الناس به”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“مع أن الأديان كلها، تدعو إلى القيم العليا التي نادت بها الفلسفة (الحق، الخير، الجمال) فإن أنماط التدين أخذت بناصية الناس إلى نواحٍ متباعدة ومصائر متناقضة، منها ما يوافق الجوهر الإلهي للدين و يتسامى بالإنسان إلى سماوات رحيبة، ومنها ما يسلب هذا الجوهر العلوي معانيه و يسطح غاياته حتى تصير مظهرًا شكلانيًّا، و منها ما يجعل من الدين وسيلة إلى ما هو نقيض له.”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“من الامور الداعية للاهتمام بل الجالبه للهم ، أن مادة التاريخ فى مقرراتنا الدراسية تبدو دوما وكانها تخبر عن أمور خيالية معلقه فى الفراغ ، تخص اناسا غيرنا ،”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“ان زعم امتلاك اليقين هو اول خطوة على طريق التمييز العنصرى بين الناس على اساس معامل فضفاض لا ينضبط ، هو الايمان”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“ان تاريخ الجماعات الاسلامية هو تاريخ للانقسام والتشظى”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“انتهى كلام الذهبي، الذهبي! وما انتهت من النفوس شهوة الحسبة وحُمَّى الحكم على أفئدة الناس، وعلى أفكارهم”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“ان تاريخ الجماعات الدينية هو تاريخ للانقسام والتشظى”
يوسف زيدان عزازيل, دوامات التدين
“وعلى هذا النحو، يصير التاريخ سجلاً لأعمال الأفراد من القادة والحكام، ويتوارى ذكر البشر والجماعات، بل يتم تهميشهم لصالح إجلاء صورة الحاكمين، فيكون الوعي العام المعاصر مهيأً لحشر الناس في الهامش لصالح أصحاب المصالح، على اعتبار أن تلك هي طبيعة الأشياء، والعبرة التي يؤكدها التاريخ”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“إذن.. هو (أسلوب) واحد، قديم وجديد فى الآن ذاته. فهذا «الشخص» يختلف فى الرأى مع مفكر أو أديب أو مجتهد فى أمور الدين، فيزعق بأنه كافر أو هرطوقى أو شيعى أو شيوعى أو أى شىء مكروه، فيسمع العوام زعيقه وينساقون وراءه فيفتكون بالضحية، بينما «الجانى» الذى يلبس مسوح «البراءة» و«الدفاع عن العقيدة» و «إعلاء كلمة الرب» و «الدفاع عن الإيمان» يظل متوارياً، يهمس ضد مخالفه فى أُذن الأتباع والشعب والحكومة والسلطان والأمن العام، ويبعث برسائله السوداء، حتى تقع المأساة التى سوف يسميها بعد وقوع الويلات: الجزاءَ العادل من السماء .. نُصرةَ الربِّ للمظلومين .. العدالةَ الإلهية.. انتصارَ الحق فى النهاية !”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“نتعلم من التاريخ، أن أحدًا لم يتعلم من التاريخ”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“الحب هو جوهر المسيحية، وسر التقديس، وقاعدة العلاقة بين الله والإنسان، وروح الشرائع السماوية كلها، وهدف الفنون الراقية، وأعمث ما يمكن أن يعطيه الإنسان. ولكن في المقابل من ذلك، فالحب هو العملة النادرة في مل الأزمنة، وهو الموجود المفقود دوماً، مهما تغنى الناس به وخصوصاً العوام منهم. لأن المقت أسهل على العوام من الحُب، والكراهية أكثر جاذبية لمعظم الناس، ولا تحتاج الجهد الذي يتطلبه الحب.”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“فالعاشق إذا تولَّه بمحبوبه صار لا يبصره بالعين، وإنما براه متجليا على مرآة ذاته العاشقة، ولذلك قد يقتل العاشق نفسه أسفاً على فوات محبوب يراه الآخرين شخصاً عاديّاً. لكن العاشق يرى محبوبه استثنائياً، وغير عادي بالمرة، والحياة بدونه لا يمكن أن تُعاش. وهذه الحالة العشقية العميقة، هي نوع من التصوف.”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“وهنا تؤكد الشواهد التاريخية، من جديد، على أن الانشقاق شىءٌ كامن فى طبيعة الجماعات الدينية التى تلعب دوراً سياسياً، لأن استعمال الدين من أجل الدنيا، يقود بالضرورة إلى التنازع والفرقة والانشقاق، ولأن زعم امتلاك اليقين هو أول خطوة على طريق التمييز العنصري بين الناس على أساس معامل فضفاض لا ينضبط، هو الإيمان”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“ما ينبغى لك يا فقيه أن تبادر إلى تكفير المسلم إلا ببرهان قطعى، كما لا يسوغ لك أن تعتقد العرفان والولاية فيمن قد تبرهن زَغَله. فلا هذا، ولا ذاك. بل العدل، أن من رآه المسلمون صالحاً محسناً، فهو كذلك. وأن مَنْ رآه المسلمون فاجراً أو منافقاً، فهو كذلك.

أما مَنْ كانت طائفة من الأمة تضلِّله، وطائفة تثنى عليه وتبجله، وطائفة ثالثة تقف فيه وتتورَّع من الحط عليه؛ فهو ممن ينبغى أن يُعرض عنه، وأن يفوَّض أمره إلى الله، وأن يُستغفر له فى الجملة. لأن إسلامه أصلىٌّ بيقين، وضلاله مشكوكٌ فيه. فبهذا تستريح، ويصفو قلبك من الغل للمؤمنين.

ثم اعلمْ أن أهل القبلة كلهم، مؤمنهم وفاسقهم – سوى الصحابة - لم يجمعوا على مسلم بأنه سعيدٌ ناجٍ، ولا أجمعوا على مسلم بأنه شقىٌّ هالك. حتى إن أبا بكر الصديق وهو فرد الأمة، تفرَّقوا فيه، وكذلك عمر بن الخطاب، وكذلك عثمان وعلىّ وابن الزبير والحجاج والمأمون وبشر المريسى وأحمد بن حنبل والشافعى والبخارى والنسائى، وهلمَّ جرا من الأعيان فى الخير والشر إلى يومك هذا.

فما من إمام كامل فى الخير، إلا وهناك أناسٌ من جهلة المسلمين يذمونه ويحطُّون عليه، وما من رأس فى البدعة إلا وله أناسٌ ينتصرون له.. فانصفْ وتورَّع واتقِ، وحاسب نفسك.. وإذا شككت فى شخص ولم تعرف حقيقته، فتبرأت مما رمى به؛ أرحت نفسك، ولم يسألك الله عنه أصلاً.

.. انتهى كلام الذهبى، الذهبى! وما انتهت من النفوس، شهوةُ الحسبة وحُمَّى الحكم على أفئدة الناس، وعلى أفكارهم”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“والعجيبُ فى الأمر، أننا حين ننظر فى التأريخ ونتأمل مسيرته، نكتشف أن ميراث الاضطهاد يندفع دوماً باضطهاد مضاد، حسبما قال الراهب هيبا فى رواية «عزازيل» وحسبما نرى فى الوقائع الكبرى المشهورات .. فى علاقة الوثنية بالمسيحية المبكرة ثم كَرَّة المسيحيين على الوثنيين، وفى علاقة اليهود بطاحنيهم من أهل أزمنتهم، وصولاً إلى ما نراه اليوم من طحن يهودىٍّ لشعب فلسطين. ناهيك عما جرى بين المسلمين والصِّرب، والعرب والفرس، وأولئك وهؤلاء من الجماعات التى ظُلمتْ ثم ظَلَمتْ”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“لأن الله المحيط والمتجلي بكل شيء ولا يمكن لشيء واحد أن يحده، فلا يصح أن يُقال إن الله هو كذا وكذا، لأن الله تعالى هو كل شيء. وكل شيء يدل عليه، لكنه لا يحيط به.”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“فالإنسان إذا ما انشغل بالله، واستغرق في تأمل مظاهر جماله وجلاله وكماله، لا يقدر آنذاك على الإلتفات لشيء من هذه الموجودات الكونية، إذ يكون انشغاله بربه قد ملك عليه قلبه، بحيث لا يُبقي مكاناً للأغيار.”
يوسف زيدان, دوامات التدين
“الحب هو العملة النادرة في كل الأزمنة”
يوسف زيدان, دوامات التدين