قيس وليلى والذئب Quotes

Rate this book
Clear rating
قيس وليلى والذئب قيس وليلى والذئب by بثينة العيسى
4,633 ratings, 3.45 average rating, 1,038 reviews
قيس وليلى والذئب Quotes Showing 1-26 of 26
“نحن ضحايا أنفسنا، الآخرون مجرد حجة”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“كلنا باختصار .. نحلم بالحب ونريده! لماذا إذا، عندما نستيقظ .. نوغل في الاختلاف؟”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“الحياة والموت زيت وماء، لا يندمجان بقدر ما يتجاوران، كلما ارتفع منسوب أحدهما انخفض منسوب الآخر.”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“عندما نقرر أن نعيش، فنحن نقرر أن نشيخ .. نحن نفعل ذلك من أجل أن نبقى على الارض، مدة أطول، فلا أحد يضمن شكل الحياة في السماءء!”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“تحقق السحر، وتحولت الفاصوليا إلى شجرة هائلة تطعن كبد السماء، تناطح السحب، وتحمل المرء إلى عالم آخر، حيث العمالقة، والدجاجات التي تبيض ذهباً، وأكياس النقود التي لا تنضب، والموسيقى الكونية التي تفتن الألباب..

في المرة الأولى، سرق "سام " أموال العملاق لأنه كان مفلساً وجائعاً.
في المرة الثانية، سرق " سام " دجاجة العملاق التي تبيض ذهباً، لأنه كان فضولياً وجشعاً..
في المرة الثالثة، سرق " سام " الآلة الموسيقية المفضلة لدى العملاق، لأنه ظنّ بأنه أحق بها من الآخر، كيف لا .. وهو الفتى الوسيم، والآخر مجرد عملاق قبيح؟

ولما طارد العملاق " سام " لكي يستعيد منه مسروقاته، قطع "سام" ساق الشجرة السحرية، فانكب العملاق على وجهه بطول المسافة بين السماء والأرض، وسقط صريعاً .. لأنه كان ( أيْ سام ) قاتلاً.

وهكذا، تخلص العالم من العملاق الشرير، الذي أخطأ خطأً جسيماً.. وطالب بحقوقه!”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“زُجاجة العطر تبكي في الليل :
لِماذا . . جعلوا مني وعاءً
لدماء أزهار ؟”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“<<السعادة صنعة , السعادة اختيار>>”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“فتحت ليلى الكتاب فوجدت غابة, تحسستها بأصابعها.. تنشقت عبقها و أغمضت عينيها طويلاً, طويلاً.

ما زالوا يفتشون عن الفتاة التي اختفت داخل كتاب.”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“إن سماء كاملة توجد في داخلي!”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“نحن ضحايا أنفسنا .. الأخرين مجرد حجة .”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“ستقضى جل حياتك تركض في سبيل أشياء
قالوا بأن عليك اتمامها
لكي تكون رجلاً

و سأقضي جل حياتي متكورة فى الزاوية
أنتظر أن تتم ركضك اللا نهائي و تعود
لكي أكون امرأة”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“و لكن يا سنووايت ، انظري ماذا فعل لك العالم وانتِ جميلة ..ماذا سيحل بنا ، في هذا العالم المولع بالأذي،ونحن اقزام قبيحة الشكل؟”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“أن لا يخيفك شيء، لا التجاعيد ولا الذئاب.. تلك هي الشيخوخة.”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“بينما كانت ليلي تنبشُ محتويات قلبها، عثرت علي حفرة! حفرة مظلمة وأبدية، في مركز القلب تماما، ولم يكن بوسعها أن تتذكر من أين أتت الحفرة وما كانت المناسبة، ولكنها راحت تنادي الحفرة " ليلي !" والحفرة ترد عليها " ليلي! " .. الحفرة وليلي تنادي إحداهما الاخرى وتبكي، تبكي شيئا لا تعرفه، يسمونه الفقد.”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“وكلما سالناها عن قدرتها الخرافية على التبسم ومهارتها منقطعة النظير في استجلاب السعادة، كانت ترتل علينا ...السعادة صنعة السعادة اختيار”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“الله
من وشوش فى اذنـكِ
ي حبة العنب الصغيرة
أن تتدحرجي
لجحر الفـأر الجائع؟”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“السعادة صنعة , السعادة إختيار .”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“أحلامنا هي نحن هي ما جبلنا عليه هي مايصنع حقيقتنا وهي ماننساه على الدوام”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“وهناك، في ذلك المكان السحيق من الحكاية، تُركَ الذئب ليموت، اقتحم الماء منخريهِ وعبأ رئتيهِ إذ هو ينتفض في ظلمة البئرِ وينادي تحت الماء..
لوّح الذئب بيديهِ وساقيهِ بكل ما تبقى له من غرائز البقاء..على أمل أن يطفو، ولكن الأحجار التي زرعوها في بطنه سحبتهُ أكثر إلى تحت .. تحت .. تحت .. وعندما انقطع الخيط الذي خاطت به العنزة بطن الذئب، شهد في لحظاته الأخيرة خروج قلبه وكبده وأمعائه وكليتيه .. كانت أحشاؤه الداخلية كلها تطفو..”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“جنة الشاعر : جحيم الآخرين”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“كل ليلة يغمض العالم عينيه ويحلم بالأمور التي ستحدث في اليوم التالي ولأنه ينسى أحلامه بمجرد استيقاظه فهو لا يمل من التفرج على الزمن ويتساءل في كل مرة لماذا يبدو كل شيء مألوفا هنا !”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“عندما نقرر أن نعيش، فنحن نقرر أن نشيخ .. نحن نفعل ذلك من أجل أن نبقى على الأرض، مدة أطول، فلا أحد يضمن شكل الحياة في السماء”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“متى تبدأ الحدود الفاصلة بين الحياة والكتابة و متى تنتهي؟”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“أخافُ مني، من حقيقتي وحدودي، من حاجبي وأنفي وشفتي، كنت مستعدة لفعل أي شيء، إلا أن أكون أنا!”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“ماتَ العزيز !
بكتْ الأم والزوجَة الولد والخادِم الأمين ، وخُيّلَ للأسرة المفجوعة أنّ العالم كُلّه يبكي ، ولكن ذلك لم يكن صحيحاً ، فقد كان العالم يضحك !
لأن الدود وجدَ طعاماً مجّانياً لأيام ، ولأن الجُثّة تحوّلت إلى سماد فاعشوشَبت البُقعة الحزينة التي هي قبره ، وشوهدت فراشة صغيرة تصفق بأجنحتها فوق العشب ، وشوهدت الهرة لشقيّة تراقب الفراشة وتنتظر فرصَة للوثب ، وشوهد الكلب الذي يهوي عض أذيال القطط السعيدة يترصد القطّة ، وشوهد الطفل يضحك ويكعكع لأنه رى عشباً وفراشةً وهرةً وكلب ..
لقد أصبح العالم جميلاً جداً في تلك البُقعة ، وامتلأ المشهد بالفرح والحياة .. فوق جثّة العزيز ..”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب
“يقولون بأن العمى هو عمى البصيرة، أراد أن يتحقق من الأمر، فاقتلع عينيه من محجريهما وثبتهما على قلبه، مضى يحتفل بحكمته.. فتعثر بأول رصيف.”
بثينة العيسى, قيس وليلى والذئب