صالون الجمعة discussion

اللاهوت العربي وأصول العنف الديني
232 views
القراءات المنتظمة > كتاب شهر مايو/أيار (1): اللاهوت العربي وأصول العنف الديني

Comments Showing 1-23 of 23 (23 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

صالون الجمعة (fridaysalon) | 256 comments Mod
بسم الله الرحمن الرحيم

في هذا الكتاب يتتبع يوسف زيدان أهم الأفكار التي شكلت تصور اليهود والمسيحيين والمسلمين، لعلاقة الإنسان بالخالق. ومن ثم، كيف توجه علم اللاهوت المسيحي، وعلم الكلام الإسلامي، إلى رؤى لاهوتية يصعب الفصل
بين مراحلها



يناقش الكتاب، ويحلل ويقارن ويتتبع، تطور الأفكار اللاهوتية على الصعيدين المسيحي والإسلامي، وذلك بغرض إدراك الروابط الخفية بين المراحل التاريخية التقليدية، المسماة بالتاريخ اليهودي – التاريخ المسيحي – التاريخ الإسلامي! وإنطلاقا من نظرة مغايرة إلى كل هذه التواريخ، باعتبارها تاريخا واحدا إرتبط أساسا بالجغرافيا، وتحكمت فيه آليات واحدة، لابد من إدراك طبيعة عملها في الماضي والحاضر. وصولا إلى تقديم فهم اشمل لارتباط الدين بالسياسة، وبالعنف الذي لم ولن تخلو منه هذه الثقافة الواحدة، ما دامت تعيش في جزر منعزلة


رابط تحميل مباشر

نقرأ بمتوسط يومي 35 صفحة ولمدة سبعة أيام

اثروا الحوار باقتباساتكم، آرائكم، ملاحظاتكم وانطباعاتكم



Bassem Farag | 48 comments هذا الكتاب لا يصلح للقراءة بأى شغف عاطفى .. ولا تحيز مسبق سواء للكاتب او للافكار
لا مع ولا ضد
هذا الكاتب ليس للقارئ الانطباعى
فقط شغف عقلى للحقيقة والفحص
...
معكم


Aljoharah Alobaikan (jojo_obik) | 62 comments سبقتكم في قراءته وهو كتاب مميز لكاتب مميز
اتمنى لكم كل الفائدة والمنفعه


message 4: by Baraa (new)

Baraa Qudah (baraaqudah) | 3 comments ﻣﻌﻜﻢ ﺍﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ و ﻟﻜﻦ ﺣﻴﻦ ﺍﻧﺘﻬﻲ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺑﻴﻦ ﺑﺠﺪﻭﻟﻲ


message 5: by ريم (new) - added it

ريم الصالح (reemalsaleh) | 41 comments منذ بداية الكتاب
تلاحظ استفزاز يوسف زيدان المحبب لقارئه
فهذا الكتاب ليس للقارئ الكسول حقاً
:)


Wafaa Darwish (wafa85) | 331 comments معكم ان شاء الله


message 7: by [deleted user] (new)

بدأت بقرائته قبلكم ولما حصّلته من ضمن التصويت صوتت ووقفت قراءة عشان أكلمه معكم إن شاء الله.


.شهد (ishoodi__) | 21 comments وأخيرًا. أكثر كتاب من قائمة التصويت تشوقت لقراءته، معكم.


رحاب .d (rehabd) سبقتكم وسأكون متابعة لكم. قراءة ممتعه .


message 10: by Wafa (new)

Wafa (wafataher) | 146 comments الكتاب في رف الكتب منذ شهر ولم اتشجع لقرائته
حقيقة الكتب من هذا النوع بالذات تحتاج القراءة الجماعية
معكم ان شاء الله


message 11: by Bassem (last edited May 01, 2014 04:15AM) (new) - rated it 4 stars

Bassem Farag | 48 comments مقدمة الكتاب حوالى 21 - 22 صفحة
أطول مقدمة قرأتها لكتاب حديث
وبالرغم من كونها مقدمة للكتاب
إلا أنها مهمة لتوضيح المفاهيم اللتى سيستخدمها الكاتب فى الكتاب والمعنى الذى يقصده هو
............
كما أنها توضح منهج الكاتب
فهو لديه نظرية مسبقة ويريد أن يثبتها لنا من خلال مقتطفات من الكتب من هنا ومن هناك
مما يجعله أحياناً يتناقض مع نفسه
سأذكر مثال من المقدمة وارجو التعقيب
.....
فى صـ 20 ، 21
يتحدث فى القول الأول : عن سماوية الدين بالضرورة
ويقول : إن كل دين هو بالضرورة سماوى لغة واصطلاحاً
فالسماء تعنى العلو
وكل ما أظلك وعلاك هو سماء
ولو كان سقف الغرفة
وانتهى بالإستنتاج : إن كل دين مهما كان هو سماوى بالضرورة فى نظر معتنقيه
....
وبعد أن نفا عن السما مكانها واكتفى بمضمونها أى العلو
أحضر لنا نظريته المسبقة (التى سنفهمها باكتمال الكتاب) بأن يجمع الأديان الثلاثة من جهة النسب العربى والجغرافية
فقال : ولعل الأصح أن نصفها بأنها ديانات رسالية أو رسولية ، لأنها اتت إلى الناس برسالة من السماء
.....
فأى سماء يقصد هنا .. سماء المكان .. أم سماء العلو؟
أم تناقض بسبب أسلوب الكاتب "الذكى" فى محاولة إقناعنا بفكرته؟


Malath | 14 comments بدأت به قبلكم وساستكمله معك ان شاء الله


message 13: by منصور (last edited May 01, 2014 08:13AM) (new) - added it

منصور (caracosaa) | 2 comments - في الحقيقة أنا لا أزال جديداً على مجال القراءة الجماعية وحتى في مجال القراءة عامة لا أزال اعتبر مستجدا ، ولهذا فلا اعرف ماهي الطريقة المناسبة لكتابة تعليق في مثل هذه الأندية الجماعية
- حسناً سأكتب ما خطر في بالي عند قراءتي كما أتى من غير أتباع أي أسلوب معين ، لذا إن كنت تخشى (الحرق) أعتقد أنه من الأفضل تجاهل هذا الرد
- قرت أول خمسة وثلاثين صفحة من الكتاب - كما هو مجدول لهذا اليوم - ولم أجد أي جديد كل ما قرأته سبق أن قرأته لهذا السارق المتفلسف في (تويتر) أو ذلك المتفلسف السارق في (الفيس بوك) والغريب على الرغم من كثرة قراءتي لهذه الأفكار "منسوخةً" إلا أنه لم يسبق لأحدهم أن حفظ حقوق المؤلف بذكر اسمه ، بل أن بعضهم يذهب لأبعد من ذلك في الغضب لمن ينقل تغريداته بدون الرجوع إليه .. وقانا الله
- إلى الآن لم أر أي علاقة بين عنوان الكتاب وما قرأت ، باستثناء تعريج بسيط على الحروب الصليبية وإبادة اليهود للعرب الكنعانيين (السكان الأوائل لفلسطين)
أما البقية فلا أراها أكثر من مقدمة لما يريد الكاتب إيصاله .. فلا أرى علاقة بين كون اسم الديانات الثلاث "سماوية" أو "رسولية" والعنف الديني ، ويبدو والله علم أن كل ماسبق لا يعدو كونه مجرد مقدمة ومقدمة طويلة كـ هاته لا تسبق إلا الكتابات العظيمة ، يبدو أنها ستكون سبعة أيامِ ممتعة :)
- كـ أي تويتري "مسوي نفسه فاهم" أصبحت مهووس بـ تصحيح الأخطاء الإملائية ، أعتقد أن هنالك خطأ في السطر العاشر من الصفحة الثامنة والعشرين المكتوب هو [بل يبادون كما أمر (الرب) موسى] بينما أعتقد أن الصحيح هو [بل يبادون كما أمر (رب) موسى]
..


message 14: by TAHANI (new)

TAHANI (iam_tahani) | 84 comments معكم بإذن الله.


Jumana (jumanhsami) | 8 comments معكم ان شاء الله ^_^


message 16: by Zainab (last edited May 03, 2014 10:23AM) (new)

Zainab ، (zainabnasser) | 2 comments بدأت بقراءة 30 صفحة يبدو غنى ثقافياً ، د.يوسف زيدان كما في عزازيل يشبع فضولي لأحداث دينية تاريخية
أتمنى ان انهيه ضمن الوقت المحدد :)


message 17: by Ingy (last edited May 03, 2014 12:56PM) (new) - rated it 3 stars

Ingy (ngnoah) | 3 comments مرحبا شباب..
قرأت هذا الكتاب منذ أعوام، وأذكر ان انطباعي الاول عنه ان الكتاب لم يجب عن الأسئلة التي طرحها العنوان بقدر ما كان في الوقع مقدمة للإجابة التي كانت تستحق ولا شك ان يفرد لها الكاتب كتابا اخر أكثر تفصيلا بدلا ن ان يأتي الكلام في صلب الموضوع مختصرا في نهاية الكتاب. وهي الملاحظة التي اكتشفت ان البعض هنا يؤيدها كذلك.

للأسف لا أذكر الكثير من التفاصيل الآن (قرأته عام 2010)، لكني كتبت عنه مراجعة مطولة عما لفت انتباهي فيه، سأضع أجزاء منها هنا بعد قليل..

تحياتي.


Bassem Farag | 48 comments فى الصفحة ٢٤ اقتبس الكاتب آيات من سورة البقرة عن المتقين (الذين آمنوا بما أنزله الله)
ثم عقَّب أن اليهود والمسيحيين وهم اهل الكتاب لم يزعموا أن كتبهم نُزِّلت من السماء ، وإنما يعتقدون أنها كُتبت بوحى
ثم أكمل التعقيب قائلاً : وشتان ما بين الوحى والتنزيل
.....
وبالرغم من هذا الاختلاف بين ما يقوله القرآن عن ما سبقه من كتب ، وما يقوله الكتابيين عن كتبهم
والفرق البيِّن بين الوحى والتنزيل
إلا أنه استخدم نفس ذات النقطة كدليل على كون الديانات الثلاث هى تجليات مختلفة لنفس الديانة
.............
هل من تفسير علمى لذلك؟


Bassem Farag | 48 comments ص 189
يتخيل الكاتب إعتراضا ويجيب عليه
والاعتراض يدور حول محاولة الكاتب قصر الثورات على الديانات الابراهيمية الثلاث بينما الثورة طبع إنسانى
ويجيب الكاتب بما معناه ان الثورات التى يتحدث عنها هى الثورات القائمة على أسس إيمانية ومعتقدات تحمل طابع القداسة ويحاول ان يوضح ان هذه النوعيات من الثورات الدينية نابعة من الأطر النظرية الكامنة فى أصول الاديان الابراهيمية
.......
والسؤال : ألا توجد ثورات دينية فى الديانات غير الإبراهيمية؟
اليس الصراع بين اتباع امون واتباع اتون هو صراع قائم على اسباب عقائدية إيمانية تحمل طابع القداسة ؟
فى الدراسات حول الحروب فى الصين .. يرى الأغلبية ان الحروب دوما حروب عائلية .. بمعنى تصارع العائلات الكبرى على السلطة وتوسعة التخوم ، ولكن هناك آراء أيضا تصنف ما يعرف فى تاريخ الصين بثورات التمرد rebellion على أنها ثورات على أسس دينية عقائدية واشهرها تمرد اهل التبت
فما هو الغرض من قصر العنف الثائر على العرب؟


message 20: by Zainab (new)

Zainab ، (zainabnasser) | 2 comments رغم صغر حجم الكتاب وقلة صفحاته اخذ مني وقت أكثر مما اعتقدت،
معنى كلمة إسرائيل بالعبرية أي غالب الله -جل في علاه- *حاشية ص 57*


امتياز | 73 comments انتهيت منه وهذه هي مراجعتي

https://www.goodreads.com/review/show...


message 22: by Ingy (new) - rated it 3 stars

Ingy (ngnoah) | 3 comments يبدأ الكاتب في معرض حديثه عن المنهج في الهجوم على الكتاب الذين "يدعون" من وجهة نظره الكتابة في الأديان المقارنة، بينما هم يكتبون انطلاقاً من خلفياتهم الدينية فلا يستطيعون الكتابة بموضوعية وينحازون إلى دينهم الخاص.
هذا الموقف يبدو أنه يعني أن الكاتب قد تخلص من ذلك الانحياز، وانه سيكتب بموضوعية، لكنه لم يستطع ذلك، وهو ما رأيته في كم علامات التعجب التي ألحقها بنهاية كل جملة تصف شيئ لا يصدقه الكاتب -كمسلم- في الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد..
أعرف أنني كمسلمة سأفكر بنفس الطريقة، لكنه أدعى في البداية أن بحثه العلمي غير منحاز، بينما علامات التعجب هي تعبير عن الدهشة، وربما عدم التصديق، فأين الموضوعية هنا؟ حتى لو كنت لا تصدق ما كتب في هذه النصوص، فأنت تذكر ما كتبت بموضوعية وليس لك أن تبدي أو تخفي اندهاشك مما ورد فيها..
ربما قصد من وراء ذلك التأكيد على المواضع التي أثارت جدلاً بين أهل هذا الدين نفسه فجعلتهم ينشقون عليه ويتفرقون إلى مذاهب عدة.. فهل الأمر كذلك فعلاً؟ لست واثقة.

جعلني هذا أقلق من مدى موضوعة الكاتب في باقي الكتاب.. لكنني لا أستطيع أن ازعم مع ذلك أنني وجدت ما يؤكد مخاوفي تلك.
----------

أما عن موضوع الكتاب نفسه، وهو جدلية العلاقة بين اللاهوت والعنف الديني، فلم يأخذ من الكتاب إلا حيزاً ضئيلاً جدا وهو القسم الثاني من الخاتمة، في حين خصص الكتاب بأكمله لإثبات أن اللاهوت العربي هو امتداد للاهوت المسيحي واليهودي.. الفكرة جديدة فكانت تستحق بالطبع شرحاً وافياً مثلما فعل هذا الكتاب، لكنه أتى على حساب الموضوع الرئيسي للكتاب، الذي كان يستحق مزيد من الشرح والتحليل.. فربما كان من الأجدر أن يسهب الكاتب في شرح موضوع العنف الديني ولو بإصدار جزء ثان للكتاب، طالما أن هذا هو الموضوع الرئيسي الذي من أجله قرأنا الكتاب من الأساس! يقودني هذا إلى موضوع اللاهوت العربي ذاك..

يرى الكتاب أن ما أسماه "باللاهوت العربي" هو امتداد للاهوت اليهودي والمسيحي، على اعتبار أن الديانات الثلاثة اهتمت بمسألة "الصفات الإلهية"، وهو يربط ربطا ذكياً فعلا بين ظهور هذا اللاهوت العربي في المناطق التي كانت معقلاً للعرب كشعب له عقليته الخاصة البراجماتية وطريقته في تناول الموضوعات الدينية، والمناطق التي سادت فيها اليهودية والمسيحية وساد فيها بالتالي جدال طويل حول مسألة صفات الإله.
ملاحظة لماحة جدا، ذكية جدا، حقيقية جدا..

لكن الكتاب مع ذلك يقلل من شأن حقيقة أن مسألة البحث في "صفات الإله" لم تكن على نفس الدرجة من الأهمية أو لنقل "الخلافية" في الإسلام مثلما كانت في اليهودية والمسيحية، بل المسيحية بشكل خاص حيث كانت تلك القضايا هي محور
اللاهوت المسيحي، بل ومحور الخلافات التي أدت إلى انشقاق مذهبي كبير في المسيحية، بينما حدث الإنشقاق المذهبي في الإسلام لأسباب أخرى طغت على الساحة الإسلامية، وهي موضوعات سياسية بالأساس تحولت إلى خلافات عقائدة مع الوقت..

بالطبع نال البحث في "الصفات الإلهية" أهمية كبيرة، وبالطبع كان أساس بعض الفرق الإسلامية، لكنه لم يكن الأساس الوحيد لها، واعتقد انه لم يكن محور لدى البعض كذلك، وسرعان ما طغت عليه خلافات أخرى، دفعت بهذا الموضوع إلى الهامش.
هل أخذ هذه النتيجة في الاعتبار كان سيؤثر في النتيجة النهائية للكتاب؟ لا أعتقد، لأن الهدف من الكتاب أصلا لم يكن الإقناع بأن علم الكلام هو نفسه علم اللاهوت، بل كان الهدف هو الوصول إلى علاقة اللاهوت بالعنف الديني.. لكنني لا أظنها ملاحظة يجدر التقليل من شأنها..
---------

تعدني مقدمة الكتاب بأنه لن يجيب عن أسئلتي، بل إنه سوف يساعدني كي أطرح المزيد منها، فهل تحقق هذا؟
إطلاقاً.. بالعكس، أجاب الكتاب عن بعض ما كان لدي من تساؤلات حول موضوع اللاهوت، العربي وغير العربي، لكنه لم يساعدني في طرح أسئلة جديدة، حول جدلية العلاقة بين الدين والعنف.. وأعتقد أن من ولد لديهم الكتاب أسئلة لم تكن في هذا الموضوع أيضا، بل كانت في موضوع الدين نفسه، وطبيعة الديانتان اليهودية والمسيحية، التي صاحبتهما كم كبير من علامات التعجب على مدار فصول الكتاب.. أجزم أن هذه هي التساؤلات التي يتحدث عنها من قرأوا الكتاب، وربما كان هذا هو ما أدركه الكاتب أيضاً في مقدمته..

هل يعد رأيي هذا تحاملاً على الكاتب؟ لا أعتقد..
وارد جد أن أكون فسرت بعض ما رأيته في الكتاب تفسيراً يحمل تلك الإشارات أكثر مما تحتمل، لكنني في النهاية إنما اكتب خواطري عن ما لفت نظري في هذا الكتاب، وليس نقداً متخصصا. ولنعتبرها خواطر أولية، بعد قراءة أولى غير متعمقة.. ومثلما قال أستاذ لي من قبل ما معناه "كي أقرأ كتباً حقاً لابد من قراءته ثلاث مرات، الأولى قراءة انطباعية عامة، والثانية أكثر تدقيقاً، والثالثة القراءة النقدية الثاقبة".. وانا لم أكتب رأيي هذا إلا بعد القراءة الانطباعية الأولى، دون الخوض في تفاصيل المنهج المستخدم ولا العلاقات بين المتغيرات، ولا الإثباتات والنتائج.

---------

وبعد، فالكتاب، بعد هذه القراءة المتعجلة، يستحق أربعة نجوم لو كان قد التزم بتقديم ما وعد به في العنوان، لكنه لم يقدم لي جدلية العلاقة بين الدين والعنف إلا في فصله الأخير، فلا استطيع أن أقول أنه أوفى بالتزامه الذي قدمه للقارئ في العنوان.. لكنه في الوقت نفسه لا يستحق تقدير منخفض، فهو قد قدم شرحاً وافياً عن موضوع اللاهوت، شرحاً ممتازاً ممتعاً كذلك، فلا استطيع أن ابخسه حقه في التقييم.. لذلك كان الحل الوسط بالنسبة لي أن أعطيه ثلاثة نجوم..

وأعود للتأكيد على أهمية هذا الكتاب في هذا المجال غير المطروق، أرجو أن يجد الاهتمام الكافي. وأرجو أن أجد المزيد من الكتب حول هذا الموضوع.


back to top