“من التعاريف المتداولة للأسطورة بين الكتاب والمؤرخين وعلماء الاجتماع هو أنها قصة خرافية تجسد فيها بعض الكائنات مكنونات المخيلة الشعبية، وذلك ضمن أشكال رمزية تحاكي قوى الطبيعة التي تبدو عبر تاريخ البشرية مخيفة أو أنها فوق بشرية (ميتافيزيقية). وتعرف الميثولوجيا بأنها مجموعة من الخرافات التي حكتها الأمم البائدة، لكنها أيضاً، وبصيغة أكثر عنقاً، تعبر بدقة عن ثقافة عصرها ومعارفه وقيمه. ويمكننا من خلال دراسة الأسطورة اكتشاف التاريخ الأكثر قرباً من الحقيقة. بمعنى آخر، هي، أي الأسطورة، عاكسة لمجموعة النظمة الاجتماعية والثقافية السائدة، ومكثفة لفلسفات الشعوب ومحاولاتها الفكرية الأولى وتفسيراتها لظواهر الطبيعة المفسرة علمياً. إن أية ثقافة شعبية تحتاج إلى الميتافيزيقيا كمجال لتوسيع دائرة الأحلام والتخلص من السلطة المفتعلة. وحتى الثقافات العالمة أولت الأسطورة منذ العصر اليوناني الأول اهتماماً كبيراً. إن في الربط بين الأسطورة والأيدولوجيا، وبمعنى آخر الربط بين الأنتروبولوجيا وعلم السياسة، حفظ لكينونة الشعوب واعتقاداتها.”


عبد اللطيف هسوف, الأمازيغ: قصة شعب
Read more quotes from عبد اللطيف هسوف


Share this quote:
Twitter icon

Friends Who Liked This Quote


To see what your friends thought of this quote, please sign up!

0 likes
All Members Who Liked This Quote

None yet!


This Quote Is From

الأمازيغ: قصة شعب الأمازيغ: قصة شعب by عبد اللطيف هسوف
44 ratings, average rating, 13 reviews

Browse By Tag