“كنت مبتلاً حتى العظم.. ولكني شعرت بالراحة وأنا أدخل تحت
سقف السوق.. وعلى الطقس الممطر.. كان الناس يتزاحمون داخله ..تكاد أكتاف الناس تتعانق فيه لكثرتهم.. في حين كانت الشمس تشرف على المغيب.. كان ذلك من أجمل المخابئ التي دخلتها في حياتي..
تلك الممخابئ التي تختبئ فيها من نفسك.. وتذوب مع من حولك.. لتنسى همومك ومشاكلك ..”


نسيبة هلال, عائدٌ إليكِ يا دمشق
Read more quotes from نسيبة هلال


Share this quote:
Twitter icon

Friends Who Liked This Quote


To see what your friends thought of this quote, please sign up!


This Quote Is From

عائدٌ إليكِ يا دمشق عائدٌ إليكِ يا دمشق by نسيبة هلال
74 ratings, average rating, 2 reviews

Browse By Tag