Joseph Campbell

“ليس من الضروري فهم النهاية السعيدة للحكاية والأسطورة والكوميديا الإلهية للروح على أنها نقيض لتراجيديا الإنسان الكونية، بل يجب تفسيرها كتجاوزٍ لها. العالم الموضوعي يبقى كما كان، وإن كان قد أصبج يُدرك، كما لو أنه تحول من خلال زحزحة المعنى في الذات. وحيثما يتصارع كل من الموت والحياة، أحدهما ضد الآخر، يتبدى الوجود المستمر لمن لا يُبالي بأحداث الزمن كما يتبدى مصير فقاعة من الماء الغالي أو كما يتبدى للكون ظهور واختفاء درب التبانة.
التراجيديا هي تخلخل الأشكال، تخلخل ارتباطاتنا بهذه الأشكال، بينما تمثل الكوميديا السعادة الدائمة المنفلتة واللامبالية للحياة، التي لا يمكن التغلب عليها. وبهذا يكون لدينا صياغتان اثنتان مختلفتان للموضوع الميثولوجي ذاته وللتجربة ذاتها. حيث تكون التجربتان منغلقتين، على أن كل واحدة منهما تتداخل في الثانية وتجد نفسها متضمنة فيها : الانحدار والصعود اللذين يكوِّنان معاً كلية التجلي، التي هي الحياة، والتي يجب أن يتعرفها الفرد ويحبها.”


Joseph Campbell, The Hero With a Thousand Faces
Read more quotes from Joseph Campbell


Share this quote:
Share twitter circle

Friends Who Liked This Quote


To see what your friends thought of this quote, please sign up!


This Quote Is From

The Hero With a Thousand Faces The Hero With a Thousand Faces by Joseph Campbell
27,624 ratings, average rating, 1,795 reviews

Browse By Tag