ن = ∞ ف ن = ∞ ف discussion


24 views
رعب المجردات

Comments Showing 1-4 of 4 (4 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

message 1: by محسن (last edited Nov 10, 2010 05:10PM) (new) - rated it 5 stars

محسن عبد I think I is a new style in writing in general. The author here mixed the regular narration with diaries and book chapters. The third part of the novel is really interesting because a complete and tightly built book was formed to answer some questions of the two previous parts and to make more questions endlessly.

The novel displays the last days of the imaginary Egyptian scientist Mohammed Abdullah who discovered the secret of life and immortality. Devil-the devil himself-revises his plan to spoil humanity and rethinks all his strategy, he decides to escape outside the universal God's plan of destiny and live forever free. here, the plot became more complicated because this exactly was the dream of the scientist. Although having the same ambition, the scientist and the devil are on the contrary sides. The scientist is very despaired and frightened from the devil, whence the horror element.

Horror element needs from us a bit longer focusing. Fear is the essential question in this work, but it is not presented as a simple feeling or a bipolar relation. Fear comes from the idea of the evil, the mere idea of trying to escape from God' destiny and from all miscellaneous illusions about the OUTSIDE, What could be found on the other side? In an awesome phrase the author says: "On the same day (28th March 1968)Yuri Gagarin was killed.. He went up but did not see God, then what did he see?" Here we find the fear from the abstract idea of the outside as mentioned before.

Horror in this work, being caused by ideas not incorporated entities, is a new kind. It is a philosophical horror.

أعتقد أنه أسلوب جديد في الكتابة، فقد تكونت الرواية من 3 أقسام: الأول سرد زمني تقليدي، والثاني يوميات، والثالث كتاب كامل مبنيّ بعناية، كتاب يجيب عن اسئلة طُرحت في القسمين الأول والثاني، ويطرح المزيد من الأسئلة التي لم تطرح بشكل لا نهاية له.

الرواية تستعرض الأيام الأخيرة من حياة العالم المصري التخيلي محمد عبد الله، الذي اكتشف سر الروح والخلود، وتحدث نقطة التحول حينما يعرف الشيطان نفسه بذلك، فيراجع خطته لإفساد البشرية، ويعيد التفكير في إستراتيجيته كلها، ويفكر بدلاً من إغواء البشر في الهرب من الخطة الإلهية للقدر. وهنا.. تتعقد الحبكة، فالخلاص ليس فقط خلاص البشر (او الدكتور محمد عبد الله) بل خلاص الشيطان كذلك، وبالرغم من الاتفاق في الهدف بين العالِم والشيطان إلا أن العالِم يظهر مرتعبًا ويائسًا أمام الشيطان المخيف.

الخوف في هذا العمل يتطلب منا وقفة أطول قليلاً، فعلاقة الخوف هنا ليست بسيطة أو ثنائية القطب، بل متعددة العناصر، فهي خوف من فكرة الشر، ومن فكرة الهرب من القدر، ومن فكرة (الخارج) نفسه، ما الذي يوجد على الناحية الأخرى؟ ففي جملة رهيبة يقول المؤلف: "
27 مارس:
*في مثل هذا اليوم 1968: مصرع رائد الفضاء السوفييتي يوري جاجارين.
(لقد صعد فلم يرَ الله، ولكن.. ما الذي رآه؟)
"
وهنا نجد الخوف من الفكرة المجردة عن الخارج.

إن الرعب في هذا العمل، باعتباره نتيجة للأفكار وليس للكيانات المتجسدة، نوع جديد من الرعب، إنه الرعب الفلسفي


Marina Az Thanks a lot.


Christine أعجبتني فكرة المعادلات في الفصول الأخيرة. وفكرة وضع كتاب في رواية

شكرا على هذا الموضوع


back to top