شقة الحرية شقة الحرية discussion


328 views
هل كانت هذه الرواية سيرة ذاتية؟

Comments Showing 1-25 of 25 (25 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

Anaszaidan رغم نفي غازي القصيبي لهذا الأمر، إلا أن الأمر اللافت هو شخصية البطل فؤاد الطارف..

الذي طاف بين الإتجاهات السياسية المعروفة في عصره...وخرج منها كافراً بها..وهو ما يشبه حال غازي القصيبي، الذي كفر بكل الأنظمة ورضي بالأمر الواقع

يقول أحد الشعراء البحرينيين الذين زاملوا غازي (أذكر بأن اسمه الأول عبد الرحمن) إن القصة ما هي إلا سيرة ذاتية

وأنا أميل إلى أن غالب ما ورد في القصة حقيقي.

أعيب على القصة أمر الجنس،الأمر الذي يجعلني أخجل من وضع الرواية في مكتبتي بين أطفالي وزوجتي


Abrar الرواية مثل اللباس، القميص يتشكّل بحسب الجسد اللذي يلبسه، و القصيبي لم يخلعه و ينشرهُ للملأ لكي نرفضَ نحنُ رؤيته إلا على القصيبي !
بذلك نحرم أنفسنا من الاستفادة من النص كما يجب، و لذلك أدعوك لئلا تخنق أفكارك و رؤيتك عن الكتاب بتسميته "سيرة ذاتية"


Anaszaidan أولا: من قال بأنها سيرة ذاتية هو عبد الرحمن رفيع...الشاعر البحريني وزميل غازي في شقته

ثانيا: لو تأملت حوانب القصة تجديها تشبه بيئة غازي بشكل كبير..
مثل:
1- علاقة ذوي فؤاد الطارف بحاكم البحرين..ينطبق الأمر على عائلة غازي القصيبي
2- الحوارات الفكرية التي أجراها فؤاد مع الشيخ أبو زهرة..هي نفس المجادلات الفكرية التي كانت تثار في الخمسينات (حديث الذبابة).
3- كفر فؤاد الطارف بكل الحركات والأحزاب...هو نفس ما يردده غازي في أحد لقاءاته
4- الحيرة التي ترتاب فؤاد الطارف حيال كفاءة زكاة مال المسلمين في سد حاجات الناس، هي نفس ما كان يثيره الشيوعيون في ذاك الوقت.

ثالثا: لو قارنت بين روايته ورواية العصفورية، لعرفت أن رواية العصفورية كتبت نتيجة متابعة للمشهد الثقافي في العالم العربي.

أما شقة الحرية فهي نتيجة احتكاك مباشر بالشخصيات والتيارات السياسية والفكرية. ومن المعروف أن الكاتب يخلع على بطله بعضا من صفاته وسيرته...سواء كان ذلك في رواية واحدة أم في روابات كثيرة.


لم أكن أميل للجزم بأنها سيرة ذاتية قبل كلام صديقه عبد الرحمن رفيع...كانت لدي شكوك حتى أكدها رفيع

والله أعلم


message 4: by Abrar (last edited Apr 21, 2011 05:14AM) (new) - rated it 4 stars

Abrar تمام .. أنت تقول أنها سيرة ذاتية
أي بحسب المصطلحات : autobiography
بمعنى أننا نعتبرها مثل كفاحي لأدولف هتلر أو مثل المذكرات التي يكتبها أصحابها بمطلق الإعلان بأنها: سيرة حياتهم !

لو قرأت عن أغلب الكتّاب الواقعيين أو كتّاب الرواية الواقعية، مثل تشارلز ديكنز لوجدت النقاد يقولون بأن في أعمالهم عناصر (أوتوبايوغرافية) عناصر تشير بوضوح إلى سيرتهم الذاتية
أما أن نُطلق مسمى سيرة ذاتية على عمل نُشر مغفلاً من ذكر هذه المعلومة، و حتى أسماء الشخصيات فيه كانت خيالية
معناه أننا أخرجنا هذا العمل من سياق الأدب بالكلية.

مشكلتي مع المُصطلح أكثر من مضمون كلامك، العمل "رواية" أوتوبايوغرافية
و ليست أوتوبايوغرافي = سيرة ذاتية


hope mohammed كانني قرأت في مكان ما انهاا سيرة ذاتية له ،


فهد الفهد في الكتب شيء من سيرة الكاتب بكل تأكيد.

في بعضها يتعملق الأمر حتى يصبح الكتاب كله سيرة تقريبا ً ما عدا بعض التفاصيل الصغيرة، رواية غازي هذه أكاد أجزم بأنها سيرة ذاتية ما عدا أجزاء منها فرضها واقع أن هذه رواية، وللرواية قانونها الخاص، أن أردت رأيي اقرأها كرواية فذلك أمتع، أتذكر أن غازي أشار في حوار إلى كثرة الذين كانوا يسألونه أن يكشف لهم الهوية الحقيقية لليلى الخزيني، أظن أن أؤلئكم القراء نسوا متعة القراءة وحولوا الرواية إلى ما يشبه التحقيق الصحفي.


Abrar Fahad wrote: "أن أردت رأيي اقرأها كرواية فذلك أمتع، أتذكر أن غازي أشار في حوار إلى كثرة الذين كانوا يسألونه أن يكشف لهم الهوية الحقيقية لليلى الخزيني، أظن أن أؤلئكم القراء نسوا متعة القراءة وحولوا الرواية إلى ما يشبه التحقيق الصحفي.
"

بالضبط


Abdullah ما أعيبه هو استقذارك للجنس و استحقاره ..
من الغير المعقول عدد القراء العرب الذين يعيبون على الروايات تفاصيلها الجنسية و يستقذرون فصولها الأشد حميمية ..
عقد و انعقدت و الآن لدينا مجموعة من البشر تستقذر هبة الطبيعة الأجمل!


Abdulla Al-salem  عبدالله السالم هؤلاء الذين يصرون على كونها سيرة ذاتية يستميتون في هذا الرأي فقط ليخرجوا بحكم ناتج : إدانة الراوي . لا يفعلون هذا لأجل صحة التصنيف المكتبي للعمل الأدبي .
والخلاصة أنه لا يسلم راو من بث أجزاء من سيرته الذاتية في أعماله الروائية ، قل ذاك أو كثر ، وميزة العمل الراوي أنه يأخذ شخصية الراوي ويطورها ويحورها ويضيف عليها ويحذف منها ، ويستلهم الراوي في العمل آماله ومخاوفه وأمنياته وقناعاته وتجاربه وخيالاته ، حتى وإن كان أصل الحدث حقيقيا مثل لقاء رجل بامرأة في مؤتمر ، لكن ما يحدث بعد ذلك في الرواية لا يمكن التيقن بحدوثه ، وكقراء يجب أن لا نشغل أنفسنا بالتطفل والتساؤل عن إمكانية حدوثه .


رياض المسيبلي إن لم تخنّي الذاكرة فإنّ للرائع بهاء طاهر كلمة رائعة بهذا الخصوص:
"الخيال هو واقع مكتوب!!"
لذا لن تجد رواية إلا والذاتية مسخّرة لكتابتها بشكل أو بآخر.
رواية العظيم غازي لاشك أنّ فيها شيئاً من السيرة الذاتية, لكنّ الجزم بأنّها كاملة سيرة غازي شيء لا نملك الدليل عليه.


message 11: by [deleted user] (new)

Abdulla`al-salem wrote: "هؤلاء الذين يصرون على كونها سيرة ذاتية يستميتون في هذا الرأي فقط ليخرجوا بحكم ناتج : إدانة الراوي . لا يفعلون هذا لأجل صحة التصنيف المكتبي للعمل الأدبي .
والخلاصة أنه لا يسلم راو من بث أجزاء من سير..."


100%


جليس  الكتاب يضع كل كاتب جزء من نفسه، رؤيته، تجاربه الحياتية وثقافته وما يؤمن به فيما يكتب. قد تجدها كاملة، أو متفرقة في مؤلفاته.


Emad Abdullah لا يهمني ان كانت سيرة ذاتيه ام لا... الاهم انها احدى روائع القصيبي.. اصبت بشعور غريب يشبه الحزن بعد الانتهاء منها اعتقد ان السبب هو تعلقي بشخصيات الرواية واكثر من شد جذب انتباهي شخصية يعقوب


ياسمينه لا أعتقد انها سيره ذاتيه تماماً..لا يمكن لأحد ان يجزم بذلك..رغم التشابه الكبير بين ظروف الروايه الزمانيه والمكانيه والسياسيه وبين الظروف التي عاشها الدكتور غازي في فتره من فترات حياته..ربما تكون مستوخاه من تجربته الشخصيه


سُعود وان كآن الدكتور غازي ،، قد انكر فكرة ان تكون هذه الرواية سيرة له وقد حذر الكاتب في البداية بأن شخصيات الرواية لا تمت للواقع بصلة

الا جميع الاحداث في الرواية لا تنطبق الا على غازي القصيبي رحمه الله

لكن له الحق في الانكار ،، فالمجتمع وبكل أسف لن يقصر في النقد والتجريح بشخصية الكاتب
لانه ذكر بعض الاحداث التي دارت مع تلك الرفقة والتي يصفها المجتمع بالعيب والفحش

وسواء كان البطل غازي القصيبي ام فؤاد الطآرف فهي في النهاية من اروع الروايات التي وصفت المجتمع الناصري في تلك الحقبة


نجود محمد لقد قرأت حياة في الإدارة قبل شقه الحريـة
فوجئت بأن فؤاد يحمل الكثير من الأحداث التي حدث بالفعل لغازي القصيبي
لا أستطيع الجزم أنها سيرة ذاتيه لكنها بالفعل تحمل من غازي القصيبي 90% من حقيقته


Abdullah Al Jasser غازي القصيبي عاصر الفترة الزمنية لأحداث الرواية وتعايش معها ، لكن هذا لا يعني بالضوروة أن تكون شخصيات الرواية مطابقة لشخصيات حقيقية وهو أحد أبطالها ..

هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى لا أرى أن الاتفاق أو الإختلاف على مسألة السيرة والواقعية ذي جدوى أو منفعة !
الكاتب نفى عن نفسه أن يكون أحد الأبطال ، كما أن الخوض في هذه المسألة يشق القراء إلى نصفين ، شق سيعجب به وبأفكاره الخاصة ، وشق سيحاسبه عليها !
وفي مسألة الروايات يفترض ألا نربط بين ما يكتبه الراوي وما يعتقد به..


Nouramm MM اتفق مع اللي يقول فيها من سيرة الكاتب


message 19: by Ali (last edited May 19, 2013 04:31AM) (new) - rated it 5 stars

Ali فيها نسبة كبيرة من سيرته وحياته وأفكاره في تلك الحقبة الزمنية والمرحلة الدراسية
ولكن هذا لا يعني ان كل حدث ورد في الرواية وقع للمؤلف
فكثير من المغامرات الغرامية خاصة فيها نسبة كبيرة من الخيال وايضا لقاءه بالرئيس المصري جمال عبد الناصر قد يكون فيه شئ من الخيال ايضا
رحم الله ابو ايارا كان استثناء


message 20: by أنين (new) - added it

أنين صالح من قرأ سيرته الذاتية يجد جزء من الدكتور في الرؤاية في تشابه رحمه الله


Mohnaad فيها شيء من سيرته ولكن الاحداث و المفامرات فالاغلب بأنها خيال
(هناك مقطع في اليوتيوب حياتي و كانت قد سألته المقدمة مثل هذا السؤال )


Lamees_UAE برأيي لا بد من أي رواية أن تعكس شيء من شخصية الراوي فيها سواء بقصد أو بدون قصد. من قراءتي لشقة الحرية و من حديث أهلي من من عاشوا نفس حقبة القصيبي في مصر أدركت أن كثير من ما ذكره هو سرد لمذكرات حصلت بالفعل لشخصيات حقيقية. بالتأكيد أضاف القصيبي منكهات من خياله الخاص لاضفاء المزيد من الاثارة في روايته و من أجل الحبكة الروائية أيضا. و من الأكيد أنهم عاشو زمن ذهبي ممتع بكل العقبات التي واجهوها . رواية ممتعة ولن تقلل أو تزيد شيئا إن كانت سرد لسيرة ذاتية أم لا


message 23: by [deleted user] (last edited Jan 04, 2014 10:29AM) (new)

وضع الكاتب نفسة في محل ريبة في بداية الكتاب حين أنكر أن لهذة الرواية أي صلة بالواقع. فعندما نطالع مسيرة حياة الكاتب الراحل ومسيرة حياة بطل القصة "فؤاد" نجد أن أوجه التشابة تكاد تصل مئة بالمئة. ونهاية الرواية -بسبب ضعف عامل الإثارة فيها- أجدها تأكد على أن القصة إختصار لمسيرة غازي. ولكن عموما هذا أمر جانبي ليس في تناولة طعم.


شذى من وجهه نظري انها ليست سيره ذاتيه وافضل ان لانتعب انفسنا بتأكيد ذلك لاسيما ان غازي نفى ذلك كما كتب في بدايه صفحات الكتاب
"كان الكاتب في القاهره في الفتره التي تتحدث عنها الرواية.ومع ذلك فجميع ابطال الروايه وجميع احداثها من نسج الخيال،والوقائع المنسوبه الى اشخاص حقيقيين هي بدورها من صنع الخيال وأي محاوله للبحث عن الواقع في الخيال ستكون مضيعة لوقت القارىء الكريم"
ولو ان بعضها كان مشابه لاحداث وقعت في حياه غازي الافضل عدم الاكتراث لها
والاستمتاع بالقراءه الكتاب انا حالياً انتهيت من الفصل السادس وسأقوم بقراءة الفصل السابع
تحياتي لكم من السعوديه
صلوا على الحبيب❤️❤️.
-٢٠١٧


Arooba Bride أرى أن ما يقوله الكاتب يجب أن يأخذ من المسلمات. القصة جميلة جدا.


back to top