ديوان القرّاء discussion

سبايا سنجار
This topic is about سبايا سنجار
9 views
سنجار > بداية رواية سبايا سنجار

Comments Showing 1-6 of 6 (6 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

Nisan Ahmado | 15 comments Mod
في كل سياقات محاولات البحث عن مستهل التغيير، لا يتم النظر لأبعد من التجسد المادي للقيم الوضعية في مجتمعاتنا، ومنها الوضعية اللغوية وحتميتها التي تخنق بدايات التفكير الخلاق عند متكلمي اللغة العربية في مجتمعاتنا. من هنا تأتي أهمية رواية سليم بركات: سبايا سنجار. في عرفنا، اللغة التي نتشافهها هي لغة إلهية، ويحاول الكثير من مشاهير متأبطي التفاسير الدينية أن يروجوا بأنها لسان أهل الجنة. كيف إذا نفكر بشكل مختلف عن السائد إن كانت آخر الدراسات تقول بأن اللغة التي يتكلم بها مجموعة من البشر لها سلطة على صيرورة عمليات التفكير، لكن يبقى هناك تجاذبات كثيرة حول هذا المجال في أبحاث اللغة. لا يمكن التغاضي عن ضرورة التغيير اللغوية، وهي مهمة يضطلع بها الأدب.

محاربة من يدعي انتمائه للمصدر بتبنيه هيئة ولغة وأسلوب حياة تم هندستها من قبل هرمية النُظم المتعاقبة وامبراطوريات القرون الوسطى المتوارثة، يحتم خلق متجدد للغة ذاتها واستخدامها وتفسيرها بأساليب شتى، بإرجاعها للإنسان الذي وضعها لا للآلهة. ويعرف سليم بركات بتمكنه اللغوي وروايته سبايا سنجار تأتي في وقت نحن بحاجة لمواجهة لغوية مع مفهوم القداسة.


Nisan Ahmado | 15 comments Mod
إله اللون الذي آمن به الهوداهوس يعود ليصبغ معنى الحياة ويجابه السواد العدم القتل في رواية سبايا سنجار.
يفتتح الفصل الأول لوحة الكابوس للرسام هنري فوسيلي. الكابوس تجلي الموحش في الخيال، لكن مجزرة سنجار كانت كابوس تجلي الوحش في الواقع.


Nisan Ahmado | 15 comments Mod
الفصل الثاني- لوحة الشاعر والرسام وليم بليك (أحد شعرائي المفضلين في مرحلة الدراسة الجامعية): التنين الأحمر العظيم ووحش البحر.
"ما "الموت كما هو؟"، وضعت رسوما كثيرة عن نكبة بلدي، قاسية، دموية، صادمة، مفزعة، مروعة، لكن لم أعثر فيها على "الموت كما هو". ربما الحياة نفسها هي "الموت كما هو". أأمضي إذا إلى رسوم من المفارقات، كأن أجاور، في لوحة واحدة، بين جثث على رصيف، وحوانيت على رصيف مقابل بزُبن داخلين إليها، أو خارجين منها، أو متفرجين على الواجهات، مرفّهين بابتساماتهم الحية كالحياة فيهم؟ مفارقة رخيصة على الأرجح، لن أعثر فيها عن "الموت كما هو"."
سبايا سنجار


Nisan Ahmado | 15 comments Mod
الفصل الثالث-عقاب مارسياس للرسام تيتان
إله شاهيكا متأن أناة العارف أن الزمن لا يعنيه كالأرقام السبعة عنت غيره في إنجاز الوجود. إله متساهل في استخدام مشيئته. كان في مستطاعه لفظ حرف من حروف الأمر و النداء فتنبثق الدرة منجزة من عماء اللاوجود، مترعة شوقا إلى لقاء خالقها، لكنه لم يفعل. نحت الدرة بيديه، وبيدي مشيئته، وبيدي خياله في اختيار درة وليش ذرة كالتي يعتقد علم النشوء، عند حطابي العلم في غابة علوم أيامنا، أنها أم الكون. ولم يكن لإله شاهيكا سكن قبلا إلا نفسه يسكنها منزلا، فسكن الدرة في صميمها، وصميم بياض اللؤلؤة أربعين ألف عام.


Nisan Ahmado | 15 comments Mod
طوال الرواية نواجه بخيارين: أي وجه وأي لون نرسمه اليوم ليشكل ماضينا ومستقبلنا؟ أهو وجه التوحش والإجرام، أم وجه اللون والحياة؟

سارات رسام ينظر في عين الهاوية، فتبادله نظراته بتعبير نيتشه. هي هاوية سحيقة دامسة سقطت فيها أمكنة وأزمنة وشعوب، يبحث عن وحي ليبدأ رسم لوحة تبدو غير قابلة للرسم من شدة تعقيدها. يستحضر الغيب ما هو كائن، فتطارده أطياف السبايا -التي يستعيد منها الكاتب على خياله "أحكام صناعة الأمم في مَطهر الوحشيات الكبرى"-وظلال الوحوش الآدمية الذين اشتروا السبايا، تمثل ثنائية النور والظلمة.


Nisan Ahmado | 15 comments Mod
"هي موهبةٌ، في الأرجح، أن لا تعرف فرقٌ، أو جماعات، أو ذئاب متوحدة، إلا إحياء الألم ديناً، وإحياء التكفير نبياً للوعد بفردوس الوجود الألم".

"المرارة فينا طبع من طباع الجسد، ومن طباع الهواء الذي نتنفسه، تولد معنا، لكنها لا تموت معنا، أمينة في توريث كنوزها للأجيال. وأنا لا أحبها على شيء فيها إلا وفاءها: المرارة وفيّة بلا حدود، لا تخون، لا تخذل، لا تتراجع، لا تتردد، لا تتنازل. هي ثروة أخلاق الأرض التي نبتت عليها بلداننا بأنياب تعض على قلوبنا من الفجر حتى الفجر. وها أنا أكاد، أو أوشك، على تدبير ربط، في قسر لا مثيل له، ومنطق مجوّف، بين الوجود المرير-وجودنا، وبين استطابتي لثمرة الزيتون المرة، والجعة المرة".

"فخر الدولة السورية بصناعة أوهامها عن شعب متجانس الأماني والأقدار كذبا، وعن روابط قوية من التاريخ الأكذوبة، وعن متانة علائق المجتمع الأكاذيب. بلد من ثمار العسف في إنشاء الدول. بلد من تلفيق الدول بقصاصات من الحرائق إن أطفئت سالت رمادا لا غير. دولة استقلال ركيك منذ نشأت ركيلةً بين أضراس الخوف."

"لكنني أمنح ثقتي للزعماء الأقوياء من سادة الأمم الكبريات اجتمعوا، في قمّة للحد من أضرار الإنسان في سلخ المناخ بسكاكين نفاياته. لقد قرروا استدعاء آلهة الغرب القديمة لاستجوابها عن نكبة الأرض، واستصدار أحكام بتحديد من تقع عليهم المسؤولية. تبادل الزعماء الأقوياء وآلهة الغرب القديمة، اتهامات بإفساد سماء الكوكب، ومفاصل الكوكب، وأحشاء الكوكب. لم يعترف الزعماء بأي خطأ. لم تعترف آلهة الغرب القديمة بأي خطأ. قرر الزعماء، والآلهة، من أجل الخروج بحكم موثوق، معترف به، لا يُرد، أن يؤجلوا الاتهامات المتبادلة، ويحتكموا إلى تصويت البشرية، فردا فردا، على الانترنت، لتحديد المسؤول عن سلخ الكوكب: أهو سلخ بسكاكين نفايات الأرض أم نفايات الآلهة.
التصويت جار، في أيامنا هذه، على قدم وساق، حتى انتحار الزمن كبلدي سوريا".

"ما لا يكتمل ليس مأزقا بعد. في كل ما ليس مكتملا منفذ للنجاة، وما يكتمل يكتملُ معه مأزق كماله".

"الرسوم البليغة دوامٌ خلودُ، والعضل البليغ لا يدوم".

"ها نحن ندفع للموتى المتوحشين ضرائب الحياة من نقود البؤس، ونقود الهجرة، ونقود الخوف. ها هي الحياة بلا أمل في انتحار رحيم. أعطتنا المصادفة أمكنة في دول الانتحار الفظ. كل دولة ركبت مفاصلها على خطأ في التركيب، والشعوب تدفع الثمن مجازر عن كل خطأ: مجازر الحرية. مجازر اللحم الحي. مجازر الإقامة في المكان المجزرة. مجازر الوجود في ظلال الجزارين."

"نحن تائهون بين التلفيق وقدرة التلفيق على الإقناع. نحن تائهون في تلفيق مقنع. نحن ممتنون لأنفسنا أنها مقنعة بالتلفيق. نحن والتلفيق متجاوران في إدارة الوجود بأحكام لا نعرف مبتكريها."

"ممكنات كثر تفاجئ نفسها في الشرق الذي جئت منه. هو الشرق الذي كلما تقدم البشر فيه خطوة تراجعت الحياة ُ خطوتين؛ كلما تقدمت السماء خطوة تراجعت الأرض خطوتين؛ كلما تقدم الحلم خطوة تراجع التاريخ ألف خطوة. لا تقاس المسافات بالخطى، في الشرق الذي أنا منه، بل بفراسخ الإهانة."

"نكبر في الشرق الذي أنا منه، مرتبكين. نحن كائنات مرتبكة منذ الولادة، هلعاً من كل شيء. نولد هناك مذنبين ذنوبا لا نعرفها. نولد متَّهمين على مالا نقترفه: أحاسيس متهمة. رغبات مذنبة."


"الجرح ليس عدوَّ أحد. والألم عدالة بلا تشريع."

"في الحقائق كمال واحد يعرفه الإنسان الذي يكتب سيرته ناقصةٌ، فاقعة، متناقضة، مشّوشة، بسيطة، ملفّقة. الكمال أن يكتب الإنسان سيرة لم يعشها".

أنا مواطن الدولة الفراغ الآن. مواطن النهاية بلا أمل في شيء.
النهاية هي دولتي: أنا حرٌّ كالسخرية.


back to top