حان وقتها :) discussion

33 views
زواج منذ الولادة

Comments Showing 1-4 of 4 (4 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

message 1: by Soplada (last edited Jun 17, 2016 06:42PM) (new)

Soplada | 158 comments Mod

Little Princess tea party:

يضع المجتمع العربي منذ أول صرخة للفتاة حتميّة زواجها وتصييره الهدف الأسمى ليس لحياتها بل لوجودها، فمنذ أن يشرق النور بوجه البيبي الفتاة ليراها العالم والأقارب ليستقبولها ويهنئوا أمها بقولهم "إن شاء الله منشوفها احلى عروس" و "الله يبعت لها أحسن حظ" وأما الصبي "إن شاء الله بتشوفيه بأعلى المراتب" هذا ليس فقط هنا بل بكل المجتمعات العربية، ولكن يبدو أنه لم يتغيّر في بلدي بل تكثف مع ما تمر به البلد من ظروف...
فمنذ أن تبدأ الفتاة بالنضوج لتبدأ امها بتلبيسها ثوب العروس المصغّر على حفلة ختام المدرسة وهذا له دلالات على شخصية البنت بأنها عندما تكبر ستلبس حتماً الأكـــــبر حجماً !
و يبدأ محور حياتها بالتشكل دون أن تشعر حول انهاء حياتها في منزل زوج لطيف ظريف وكذا وكذا ليتقاسما الخبز والفتوش وصعاب الحياة، حيث تنسخ كل وجود لها، كل طموح ... حتى لو أظهرت أمام الآخرين

"شوفوا على فكرة أنا دخلت هندسة بدي اشتغل وحصّل عمل"

إلا أن ســـــــلوكها يكاد يصرخ بعدم فاعلية هذا الكلام، كله من المجتمع وأفكاره الفاشلة
وحينما تراهق الفتاة تبدأ لتلاحظ علامات الخوف على وجه أمها حين يكون عدد الخطابات المتصّلين بها أقل من بنت الجيران وابنه خالتها .. "خلاص راح مستقبل البنت" وبهذا تشعر البنت بعدم استقرار وعدم كمال بحياتها إلا عندما تتزوج لتجد أنها نفسها لم تتغير وأن عبـــء الحياة قد زاد ضعفين لأن هنا يوجد شخص جديد يجب أن تطعمه وتسقيه وتتحمل منه ما لام تتحمله منه أمه "تقولوا ولد صغير" ولن تستطيع خياراً آخر غير ذلك

وعندها تدور في دوامة بيت الاحمى والأطفال وتأتيها ضغوطات جديدة في حياتها لم تكن بالحسبان
وهي ... ؟
هي راحت
ذابت
لم يعد لها وجود
وتفكر بينها وبين نفسها "أين كنت أنا في الثانوية كان لي هوايات كان لي ... كنت أحب ..
غلطة من هذه ؟
إلا أنها تبقى ترضخ للمجتمع ولا تحاول أن تأكل السكر نبات ليتحسن صوتها وتبدأ بنقاش عقلها، هذا إن سألت نفسها وبهذا فهي ترضخ وترضخ وتُكمل حياتها هكذا إلى أن تضيخ وتضمر ولا يبقى لها إلا الاسم ..
وتبقـــــى الأفكار ذاتها لا تتغير والجميع يترقب متى ستستقر حياة الفتاة الحائرة بإيجاد زوج يكون في حالة أتعس وأضوج ولكن لأنه شاب فلا أحد يتهمه بالحيرة والنقص إلا هي .. سجينة المعتقدات التي لا شيء للإسلام فيها
ويبقى اللوم على من؟
تفكّر الفتاة وهي تذهب لتخطب لابنها بعد أن كانت تُخطب بنفس الطريقة منذ عقود مضت


tea:
هذه صورة لفتاة بريئة تُسكب لها العادات منذ الصغر ونلاحظ عيونها تنظر بالفطرة بأن الشاي ذو نكهة لاسعة ستدوم وتدوم ..


هـبـــــــة
18/6/2016
قبل الســــــحور :)


message 2: by إلهام (last edited Jun 17, 2016 05:08PM) (new)

إلهام مزيود | 9 comments موضوع شيق يا هبة، والمثير فيه أنه منتشر في كامل قطاع عربستان
مثلا البنت حتى لو كانت ناجحة في حياتها العملية ومتفوقة في الكثير من الأشياء غير أن ذلك لا يساوي شيئا أمام فرحة الزواج، أحيانا ينظرون لغير المتزوجة نظرة كأنه شيء ناقصها.. يد أو قدم مثلا

كانت تلك مجرد إضافة هامشية أما بالنسبة لي أعتقد أن لا فائدة ترجى من الزواج أساسا إذا كانت لمجرد اشباع رغبة المجتمع ..


message 3: by Soplada (new)

Soplada | 158 comments Mod
إلهام مزيود wrote: "موضوع شيق يا هبة، والمثير فيه أنه منتشر في كامل قطاع عربستان
مثلا البنت حتى لو كانت ناجحة في حياتها العملية ومتفوقة في الكثير من الأشياء غير أن ذلك لا يساوي شيئا أمام فرحة الزواج، أحيانا ينظرون لغ..."



شايفة انا انه الكل يفعل هذا إشباعاً لرغبة القبول اجتماعيا ولرضى النفس الاصطناعية ورضا الوالدين، والبنت أين هي بقيت بالنهاية؟
أشكرك إلهام كنت عم استنى تعليقك :)))


message 4: by StriverFreedom (last edited Apr 02, 2019 10:50AM) (new)

StriverFreedom تمركز حول ذاتٍ سائلة مثيرة للشفقة , البحث عن المعنى خارج إطار كل مشترك ينتهي بكِ كمادة تشكلها قوى الإنتاج ك"عارضة أزياء مخضرمة" أو "فنانة على طريقة الدادا التي تنكر كل ثابتٍ إنساني" كي تصبحي بذلك الفراغ الموحش الذي يجد نفسه داخل الصيغ البيولوجية "مجرد أنثى" تعرف من خلال الخصائص الفيسيولوجية ... إن التمرد على مفاهيم الأسرة ليس إلا عداءً للإنسان ككل ف"الأسرة هي الملجأ الآمن في عالم لا قلب له" لكن لن يؤمن بها من قد تمركز حول ذاته إلى الحد الذي يبدأ في قراءة الوجود فيه بتحيز مادي أعمى لا يدرك أبعد من الشخصية البيولوجية ككائن طبيعي عقلاني.


back to top