صالون الجمعة discussion

200 views
مساحة حرة > الأخوة كارامازوف دوستويفسكي

Comments Showing 1-3 of 3 (3 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

message 1: by ايمان (new)

ايمان (mayziyada) | 1551 comments Mod
تعتبر هذه الرواية آخر رواية للكاتب فيودور دوستويفسكي حيث قرر بعد وفاة ابنه ألكسي بنوبة صرع أن يبحث عن مخرج لمأساته فلم يكن هذا المخرج سوى عمل ضخم ينهي به حياته الأدبية فقرر في ديسمبر سنة 1877 أن يتوقف عن كل شيء و يهتم بجمع الملاحظات و المذكرات التي تكون مادة روايته الجديدة يقول مارس سنة 1878 "لقد تصورت و سأبدأ قريبا رواية كبيرة يكون بين الشخصيات الأخرى الكثير من الأطفال"وافتتح مفكرته لهذا البحث بمعرفة إمكانية البقاء مستلقيا على الخط الحديدي بينما يمر أحد القطارات فوقك بأقصى سرعة ," و هكذا و في غضون ثلاث سنوات تخرج رواية كارامازوف كاملة للوجود, و لم يرغب دوستويفسكي إلا أن يهز كل البرك الراكدة بهذا العمل الذي يبدو بسيطا لكنها البساطة التي تعصف بتفكيرك و تجعله يواجه بتحد واضح فكر دوستويفسكي فهو القائل متحديا قراءه " أما أنا , فلم أفعل في حياتي سوى دفعي الى الحد الأقصى ما لم تجرؤوا أنتم أن تدفعوه إلا إلى النصف "
لا يمكننا تجاهل أن الإخوة كارامازوف ليست بالرواية العادية بل هي من الروايات العالمية الأكثر جدلا و الأكثر تأثيرا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر بل الأدب العالمي كله عبر التاريخ, قوبلت بالكثير من الشرح و التحليل و الانتقاد و ليس مفاجأ أن نعرف أن سيجموند فرويد خص الترجمة الفرنسية منها بتقديم يشرح فيه شخصية دوستويفسكي قبل أن يشرح الرواية ذاتها نفسيا .
يبدو من خلال تتبع ما قاله دوستويفسكي بخصوص هذه الرواية أن عمله هذا كان ملزما له أكثر منه متعة ملزما من ناحية كونه تتويجا لكل أعماله و تحديا لذاكرته و لسنه و للإرث الذي يريد تركه لورثته و للإنسانية جمعاء يقول " "لقد لاحظت منذ زمن طويل , أني كلما تقدمت في السن , كلما أصبح العمل ,بالنسبة لي أكثر صعوبة ", "أني أفكر دائما بموتي...و أتساءل ماذا سأترك لك و للأولاد" , "الآن ,أحمل على ظهري عبء"آل كارامازوف هذا العمل الذي يجب انجازه بشكل متقن.و من الأهمية بمكان أن أجعل منه عملا فنيا, و هذا أمر صعب,خطر و جريء,أمر مقدر و حتمي فهو يجب أن يرفع اسمي عاليا و أن يثبته و إلا فلم يعد هنالك أي أمل."
و يظهر اهتمام دوستويفسكي هذا بعمله الجدي في تحصيل مادته للرواية فهو قبل أن شرع بالكتابة اقترب من الفلسفة في شخص صديقه الشاب فلاديمير سولوفيوف ,كما تعرف على العقيدة الأرثوذوكسية من خلال كتابات كنصوص تيخون زادفسكي بل رحل إلى دير أوبتينا بوستين و أقام به فاستلهم من راهب الدير شخصية زوسيم في الرواية و قبل هذا زار قرية طفولته سنة 1877 داروفواي ليستعيد عبق الطبيعة و أحاديث القرويين و ذكريات الطفولة فظهر كل هذا التأثير جليا في روايته هذه.
رواية بحجم رواية كارامازوف تعتبر ردا شافيا على أعداء الفن الروائي و القائلين بعدم جدواه و أنه مجرد أحداث و شخصيات متحركة تقرأ و بعدها تنسى ,أغلب من يقول بهذا الرأي أجزم أن قراءاته لم تتجاوز روايتين من الأدب الرديء و لم يغامروا بالخوض في الأدب الروسي عامة و أدب دوستويفكسي خاصة ,فدوستويفسكي ليس كاتبا و حسب بل هو فيلسوف و عالم نفس و لاهوت و مربي و عالم إجرام و كل هذا يأتينا بتوليفة أدبية منسقة و محكمة تتجاوز بالتأكيد حدود الفكر النمطي إلى القراءة المتأملة في كل كلمة و حرف فالرواية بكاملها هي كتاب فكر على شكل رواية. هذه التوليفة التي دعت العالم الغربي أن يضيف وصفا آخر للكاتب ويلقبه بأنه نبي الأدب الروسي و نحن العرب سنعمل على تلطيف هذا الوصف و نلقبه بعالم مستقبلي تنبأ بالكثير مما حدث بعد سنوات من الرواية بل بعد عقود منها و تأثيرها يصل ليومنا المعاصر و هذا الشيء ليس مفاجأ لأن دوستوفيسكي في النهاية اهتم بالإنسان و الإنسان ثابت ف بمجتمع متحول و لا يخفى على من قرأ سيرة الكاتب أن يظهر له مدى تأثير ما عاناه في الماضي من جبروت الدولة و قمعها لحرياته و سجنه و ووفاة ابنه ألكسي فهذه الخلفية أضاءت اتجاه دوستويفسكي في النسق المعتمد في الرواية فهو جعل من الإنسان محور اهتماماته و ركز في اهتمامه هذا على الحرية كمبدأ و على القيم و الأخلاق و التنور كسبب تابع و مؤثر و محفز لهذه الحرية التي يعتبرها دوستويفسكي طريقا جديدا لمعرفة الإله و لتبرئة الإنسان من أي محاولة للانسلاخ ,لقد عمد الكاتب في عمله هذا الى البحث في النفس الإنسانية للوصول إلى أقصى زاوية فيها تلك المظلمة التي تمتص كل عذابات الفرد و معاناته في اختيار الأفضل لذاته و في محاولته للوصول إلى الكمال و الخلاص الذي يراه دوستويفسكي في المسيح و في اختيار طريق الحب و الجمال يقول " الجمال ينقذ العالم".
فمن هم الإخوة كارامازوف ؟
تبدأ الرواية بفصل قصة أسرة صغيرة , و هي بالفعل أسرة صغيرة بمدينة بالأرياف , الأب فيودور المتصابي الفظ الكاذب المهرج و الشهواني الجانب الشيطاني من الإنسانية, ينجب من زوجته الأولى و التي تفوقه قوة ابنه ديمتري الشيزوفرينيا الإنسانية في أبلغ وصف لها شموخ الضباط و تصابي العشاق جموح الرجل و تعنت الطفل , ثم يرزق الأب من زوجته الثانية الهستيرية بطفلين , ايفان الفيلسوف المثقف الوجودي الواثق المتشكك القريب البعيد , و الثالث الكسي (ايليوشا)البراءة و الطيبة و الجمال المتمثل في الحب , النار التي تضيء المكان و تجلب إليها باقي الشخصيات ثم أخيرا سميردياكوف الابن غير الشرعي للأب من متشردة مجنونة و المصاب بالصرع استخدمه دوستويفسكي كمرآة تكشف ذوات باقي الشخصيات و تعريهم أمام أنفسهم الإبرة التي تثقب مثاليتهم و تظهر الكاريكاتير المشوه لدواخلهم, و بين أطراف هذه الشخصيات الرجالية تظهر غروسشنكا المرأة العاهرة في نظر البعض والملاك في نظر الآخرين و الكل في النهاية يتصارع لنيل رضاها و ينتهي هذا الصراع بجريمة قتل يذهب الأب ضحيتها و يتهم بالجريمة ديمتري الابن الأكبر و يعلل هذا الاتهام بالباعث و هو حرمانه من الإرث و محاولة أبيه أن يخطف حبيبته و يفهم من سياق الرواية أن القاتل قد يكون أيضا سميردياكوف لكن المحاكمة تنتهي بنهايتها الواقعية و يترك الحكم الفعلي للقدر و للقارئ, هذا ملخص بسيط للرواية التي تتكون من أربع أجزاء في نسخة المركز الثقافي العربي و لعل من لم يقرأ الرواية بعد سيتساءل كيف لقصة بسيطة أن تأخذ هذا الحجم كله سأجيبه عليه فعلا أن يقرأ الرواية ليعرف السبب .
قد تبدو فعلا القصة اعتيادية و نقرأ مثلها في اغلب القصص البوليسية فما الذي أضافه دوستويفسكي للإخوة كارامازوف لتأخذ حيزها الضخم من الأدب العالمي , السر يكمن برأيي في اعتبار الحدث أمر متجاوز في هذا الرواية هو فقط سبب ,الحصى التي حركت المياه الراكدة هنا ينتهي دوره و الذي يدعم وجهة النظر هذه أن القارئ لم يهتم كثيرا بمن هو القاتل أكثر من اهتمامه بالأسباب و الدوافع أي بالوجود الإنساني في الرواية هذا الوجود الذي ركز عليه الكاتب و دعمه بالحوارات التي طغت على الوصف فالحوار في الرواية كان أشبه بتحليل وثيق لكل شخصية و تعرية لذاتها و لعلنا لاحظنا التفاوت في هذه الحوارات بين الهدوء و الصراع ثم العودة للهدوء و كأن الحوار في حد ذاته رواية داخل الرواية فالصراع في الحوارات غالبا كان يشمل قطبين الشر (فيدور ) و في المقابل الخير ( الراهب زوسيم) و بين هاذين القطبين تتدرج الشخصيات من حيث الشر و الخير و كأننا في مثلثين لعرض الشخصيات يقول دوستويفسكي على لسان إليوشا لتوضيح هذه الفكرة "إن مقياس درجات و رتب النقائص و الرذيلة,هو نفسه,مقياس واحد بالنسبة للجميع,و أنا على أول درجة و أنت أكثر ارتفاعا,لنقل,ربما كنت على الدرجة الثالثة عشر و بتقديري أن ذلك سيان تماما, و يعني الشيء نفسه" دوستويفسكي أسس لنظام طبقي طوباوي لا يقوم على عرق أو جاه أو دين بل على الأخلاق و ما تضيفه هذه الإنسانية للمجتمع واليوشا هو الفاعل الذي يؤكد وجهة نظره في ان الأخلاق هي من تفوز في النهاية.
فيودور كارامازوف الذي لا يخرج عن الصورة التي وضعها دوستويفسكي لوالده حيث تذكر زوجته "فيدور ميخائيلوفيتش دوستويفسكي كان يفكر بوالده و هو يرسم ملامح وجه العجوز كارامازوف",الأب الذي يتجرد من مشاعر الأبوة لصالح شبقه و حياته الماجنة التحلل الأخلاقي بأبغض صوره وربما يعكس الكاتب بصورة الأب هذه روسيا ذاتها التي قست على أولادها المبشرين بثورة تعين القيم على النهوض من جديد و رفض الفردي لصالح الجماعي و قد نجد هذه الفكرة في مقولة ايفان "كلما ازداد حبي للانسانية جملة نقص حبي للبشر أفرادا" فيودور هو الصورة المثالية لهذه الفردية و هي الفردية ذاتها التي ورثها لإبنه ديمتري الجانب العضلي للأسرة (الأمة) الفخور بذاته و بقوته المتعجرف بأفكاره و رغباته فنجده لا يتورع على سرقة وديعة أؤتمن عليها من أجل صرفها على الآخرين و يحتفظ بنصفها و يقوم الصراع على كيفية الحصول على النصف الذي أضاعه حتى يخرج من حالة تأنيب الضمير,ديمتري الفردية الراغبة في الوصول المتجاوزة كل الحدود الأخلاقية لكنه عكس أبيه يجذبه هم إنساني يحول بينه و بين ارتكاب الجرائم أو الذهاب بعيدا في نزواته تقول عنه غروسشنكا"وان كنت متوحشا , أعرف أنك شريف", و قد تعمد دوستويفسكي الى انهاء كل فرح بصراع ما و بقسوة حتى يثبت أن كل تجاوز للأخلاق و منح الفرصة للأبيقورية ليس له الا نهاية واحدة الفشل,ثنائية الكره بين الأب و ابنه كان لها تاثير في استفزاز باقي شخصيات الرواية فإيفان الجانب العقلي لل(امة)يبدو متفرجا على هذا الصراع و منشغلا بصراعه الخاص بين قلبه و عقله الغواية هنا ليست امرأة و رغبة بل أفكار صراع بين الايمان و التجذيف و ربما يكون دوستويفسكي ذاته حاضرا في ايفان و لعل أبلغ اقتباس شدني لهذه الفرضية قول ايفان "أيمكن أن نتقبل التوافق و الانسجام الشاملين و العالميين لقاء دموع طفل صغير واحد يسقط شهيدا؟" و كلنا نعرف مأساة الكاتب في ابنه ألكسي ,ايفان وجد في الرواية ليسأل و لعل هذا الصراع بلغ أوجه في الفصل المفتش الأكبر الذي ينزعج من خروج المسيح من جديد و يحاكمه و يطالبه بترك الانسان حر مادام قد انتهى من وضع شرائعه يقول المفتش العظيم" ليس لك الحق بأن تضيف كلمة واحدة على ما سبق أن قلته" الإنسان هنا الضعيف غير القادر على إدراك الله الأعلى بكثير منه فكيف نلوم الضعيف على عجزه عن هذا الإدراك و لا نستطيع بالتبعية لومه على الغواية المفروضة عليه الثابتة المحسوسة عكس الغيبي المرتقب غير المتوقع و تجاوز دوستويفسكي مع ايفان حدود التساؤل لانتقاد الكنسية و محاولاتها جعل الدين ترفا و نخبويا مما باعد بين الإنسان و الله و أصبحت معرفته ضربا من الخيال ينتهي بالإلحاد بل و يذهب الكاتب على لسان ايفان الى تجريم الكنيسة و اعتبارها نظاما ثيوقراطيا مستبدا ينكر على الفكر حريته,نعيش مع ايفان تشتته الوجداني و الفكري فهو بداية لم ينكر الله بل أنكر فقط مسألة ادراكه لينتهي الى قتله لحساب الانسان و حريته فيتمثله الشيطان ليصبح ايفان ذاته الشيطان ليكتشف ايفان اسبابه الحقيقية لانكار الله و هي رغبته في تقمص الذات الالهية و الحلول محله ,تفكير ايفان هذا تعارض مع فطرته الإنسانية ليصل به إلى الجنون.
يأتي بعد الأخوان ديمتري و ايفان الأخ الأصغر إليوشا الذي فضل العزلة و الالتحاق بالدير و دراسة اللاهوت و فضل عشرة الأب زوسيم فكليهما يمثلان الجانب الوردي للرواية الحب المفضي للمعجزة و الراحة النفسية الوسطية و الاعتدال الإيمان و اليقين و الرضا فأليوشا قدم لنا في هذه الرواية حوارات عقلانية و إيمانية معتدلة و محاولة فهم الآخر و التقرب منه و احتوائه و إيجاد تبريرات لأفعاله حتى ايفان المارق اكتفى اليوشا بعد حواره العميق معه و قصة المفتش الأعظم اكتفى على غرار ما فعل المسيح مع المفتش طبع على شفتيه قبلة محاولا امتصاص تشرده و غضبه, إليوشا الطيب البريء الذي تبلغ براءته حدها الأقصى مع الأطفال و للطفل كما ذكرنا سابقا في مقولة دوستويفسكي دور كبير في الرواية و كأنهم يمثلون طفولة الشخصيات المحورية .
اليوشا هو التوازن المطلوب داخل كل إنسان هو الإنسان الكامل المثالي الحلم الطوباوي للإنسان حسب دوستويفسكي يعالج المجتمع و شخوصه و يمنحنا حلا واقعيا متوازنا هو المعجزة التي ساقها لنا الإيمان النقي المعرف الكلية بالغواية و كيفية تجنبها بالجمال و الحب و زوسيم تنبأ بهذا القدر لإليوشا فدفعه لترك الدير و مواجهة الحياة لإيصال هذه الرسالة للعالم اليشوا هو نبي جديد للإنسانية نبي وسيلته الحب و الإصغاء.
و أخيرا تأتي شخصية سميردياكوف الابن غير الشرعي الخطيئة التي تمشي على قدمين حاملة رأسها بين ذراعيها تبحث عن ملاذ تحرق فيها ماضيها , إنها الخطيئة التي تمتد إلى الجذور فتصبح مرآة لكل شخصية في الرواية قرينها مبعث شكها و خرابها رافقت الأب و ايفان و ديمتري و اليوشا و استطاعت أن تكشف كل الوجوه و تبعث أمامها قبحها الا أنها سقطت في ثقبها الأسود مختارة عن قصد موتها بعد سقوط الأقنعة و كأن دورها انتهى و موتها مجرد صيرورة لا بد منها.
دور المرأة في الرواية بدا ضبابيا كشخصياتهن متوترات صارخات مريضات مهلوسات مترددات ضعيفات متخلفات متعاليات سطحيات لم أجد في الرواية شخصية نسائية واحدة جديرة فعلا بأن أتحدث عنها الا المحرضة التي تمثل الغواية و سبب الصراع غروسشنكا المأساة الملاك و الشيطان هي الحد الفاصل بين الشر و الخير تملك بين يديها مفاتح الحدود بين القطبين و النار التي جلبت اليها الرجال ليحترقوا في النهاية بنارها.
في النهاية أستطيع أن اقول عن أدب دوستويفسكي أنه موسوعة إنسانية شاملة و كأننا نفتح كتابا باحثين عن أنفسنا فأي شخص يقرا لدوستويفسكي لا بد أن يجد نفسه في أحد الشخصيات قد يصدم و قد يفرح فهذا أمر متروك لدقة تفكيره و أمانة مساعيه و يبقى دوستويفسكي الباحث في جوهر الإنسان المتنبئ بما يجري اليوم في العالم المادي حيث تجاوزنا ليس فقط الحدود الفاصلة بين الأخلاق و الشر بل قطعنا صلتنا بكل القيم لحساب المادة و الفردية ليتضح لنا أن حتى كاتب بحجم دوستويفسكي لم يستطع تخيل حجم المآسي التي يذهب ضحيتها الأطفال قبل البالغين.


message 2: by Eman (new)

Eman Alshareef | 1 comments استمتعت بقراءة هذا العرض المحكم لشخصية ديستويفكي وروايته الاخوة كارامازوف .. رح تدفعني هاي القراءة لاعادة النظر لعمق قرائتي لهذه الرائعة ..
الرواية اخذت مني ثلاث اسابيع في قراءتها .. وكانت مشروع ضخم بالنسبة الي .. وغيرت بداخلي كثير اشياء .. واعتقد سحر ديستويفسكي للان حاضر بعقلي ...
قراءتك برضو الها تأثيرها متل الرواية .. لكن اعتقد انها رح تكون صعبة جدا على غير القارئين لأدب ديستويفسكي


message 3: by خُزامَى (new)

خُزامَى (khozama) | 56 comments هذه الرواية منذ بدأت إيمان تقرأها وتعلق بمقتطفات منها وهي راسخه بذاكرتي ،ويشدني إليها دوما أنها تفصل حياة بعض الأُسر و أسرارها وعيوبها من اسمها فقط ،لليوم لم يُحالفني الوقت قبل الحظ لقرائتها ،لكن عرضك الجميل سيجعلها أهم من مسؤولياتي وسأبدأ قريبا برحلتي مع الأخوة كارامازوف ودوستويفسكي

شكراايمان


back to top