شارع المتنبي discussion

378 views
كم شخص قرأ رواية فرانكشتاين في بغداد الي فازت بجائزة البوكر العالمية للرواية العربية وشنو رأيكم بيها ؟؟

Comments Showing 1-49 of 49 (49 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

message 1: by Mustafa (new)

Mustafa Al-aydrousy | 2 comments اني دا اقراها وكلش حلوه


message 2: by Sara (new)

Sara Aljaryan | 7 comments اني قرأتها ، كانت راءعة جداً جدا


message 3: by Nizar (new)

Nizar Rasheed | 1 comments انا


message 4: by Hind (new)

Hind A.alrahman | 2 comments سأبدأ اليوم بقراءتها ان شاء الله :)


message 5: by Aia (new)

Aia (aiaalmarsumy) | 9 comments قريتها...و تمنيت له الفوز..والحمدلله كان متوقعا :-)


message 6: by Rand (new)

Rand Salam | 10 comments انا وانشالله الموفقيه والتقدم للكاتب احمد السعداوي


message 7: by Muthanna (new)

Muthanna Makki | 1 comments ما موضوع الرواية ومن المؤلف؟


message 8: by Mustafa (new)

Mustafa Al-aydrousy | 2 comments يدشن الكاتب أحمد السعداوي فى هذه الرواية لعهد فرانكشتاين الجديد عهد الانتقام لضحايا التفجيرات
حيث يظهر فى هذا الفضاء المتطاير هادى العتاك بائع العاديات الذى يقوم عقب كل تفجير نتج عنه ضحايا
بأخذ عضو من أعضاء كل شهيد حيث يقوم بجمعهم فى النهاية
لكى ينتج له كائناً عملاقاً يسعى إلى الانتقام من الذين تسببوا فى هذه التفجيرات ويقصد الكاتب بتصورة هذا الكائن العملاق
الى خروج الشعب العراقى أجمعه مع نبذ الانتماءات السياسيه والدينيه اياً كان نوعها الى التصدي إلى عدو واحد ألا وهو الارهاب
مستعمر امريكى يحتل الارض بكل ما أوتى من قوه من جنود ومرتزقة وارهابين انها غابة معاصرة بوحوش عنف إنها حرب الاجساد


message 9: by Rua'a (new)

Rua'a Mundher | 1 comments بدات بقرائتها ورح انتهي اليوم ان شاء الله ...بالنسبة لي هذه اول رواية عراقية اقرائها وكانت جيدة لكن ادخلتني في حاله غريبة من الشعور باليئس من الواقع العراقي


message 10: by Maryam (new)

Maryam Majeed | 2 comments انا اكملتها اليوم هي جميلة ومربكة بنفس الوقت... يختلط فيها الواقع والفنتازيا بشكل مميز


message 11: by Ali (new)

Ali Hady | 6 comments بصراحة رائعة جدا واكثر من جميلة ولكن ماافسد علي متعتها هو اتهام الكاتب انها رواية مفتبسة عن فلم ورواية امريكية ..
تحية للعتاك والشسمة
ملاحظة حتى لو كانت مقتبسة سعداوي اضاف لها نكهة عراقية جميلة


message 12: by Anya (new)

Anya Mohand | 4 comments خلصتهة قبل لا تبدي محاضرات السادس التعيس
تصلح لان تكون فيلم سنمائي رهيب


message 13: by Zozo (new)

Zozo (zainabmaksad) | 1 comments اشتريتها و لسا ما بديت بيها


message 14: by Mahdi (new)

Mahdi Isawi | 1 comments روايه جيده من الدرجة الممتازه يمكن مقارنتها بروايات غابريل غارسيا ماركيز مع الفارق بالوقائع والمكان وخاصة رواية حب في زمن الكوليرا
حيث ان الحب في رواية زمن الكوليرا تعبير عن اللانهايه في الحب بين الحبيبين بالرغم من تقادم العمر
اما في روية فرنكاشتاين في بغداد فهي تعبير عن لا نهاية الانتقام للموت
على الرغم من مفارقة الجسد للروح روايه مزيج من الفانتازيا مع واقع موت الجسد


message 15: by مريم (new)

مريم العطار (mariamalatar) | 1 comments قرأتها مذهلة


message 16: by Mohannad (new)

Mohannad mph (mohannad_mph) | 1 comments دا اقره ديوان الشاعر مظفر النواب وراها ابدي بيها


message 17: by صبا (new)

صبا (sabanemah) | 8 comments انا قرأتها ويمكنك ان تجد رأيي بها في مدونتي بعنوان (أحمد سعداوي .. شكراً Thanks to Ahmad Saadawi )
على هذا الرابط ..
http://mauveline.blogspot.com/2014/03...


message 18: by Ali (new)

Ali Hady | 6 comments احمد سعداوي يريد الاشارة الى اننا كلنا في البداية افتخرنا بالشسمة لانه يريد الانتقام من صناع الموت لكنه فيما بعد تحول الشسمة الى عبء ثقيل حيث اصبح يقتل من اجل ان يستمر هو في الحياة


message 19: by Essam (new)

Essam Essam (EssamEssam) | 2 comments قرأتها قبل 4 اشهر تقريبا
تصوير واقعي (مرعب) للشسمه الذي انقلب على نفسه بحجة الانتقام
الرواية تستحق البوكر بجدارة
نتمنى ان نراها فيلم سينمائي اجزم بان الفلم سيكون فيلم رائع.


message 20: by Rushd (new)

Rushd Shammaa | 1 comments رائعة . والخطوة القادمة فرانكشتاين على السينما


message 21: by sarmed (new)

sarmed | 11 comments قرأت ثلثها حالياً.


message 22: by [deleted user] (new)

قرأتها جميلة جدا


message 23: by David (new)

David | 2 comments جميلة جدا والذي استوقفني فيها
لايوجد ابرياء بشكل كامل ولايوجد مجرمين كاملين
وكذلك العدالات الثلاث عدالة السماء القانون الشارع
وكذلك لهفة المعدمين للمنقذ الذي كان بريئآ ثم مالبثوا ان صنعوا منة مجرمآ


message 24: by Ϻαᴙῳα (new)

Ϻαᴙῳα (marwazahid) | 1 comments أكملت قرائتها للتو , كانت رائعة جدا ,
كان من الانسانية ان تفوز هذه الرواية ؟ و سؤال ياتري كم فرانكشتاين يسعى لثـاره في شوارعنا ؟
كم انفجار ورد في الصفحة الواحدة , ألم يستوقفكم دوويها , كم جثة غُدرت و لم توارى الثرى ؟ كم جسدا اختطفت السيارات المفخخة ؟ و كم مزقت ؟


message 25: by Royida (new)

Royida | 1 comments ممم قراتها جميله
وبالفعل لايوجد ابرياء بشكل كامل ولايوج مجرمين بشكل كامل


message 26: by Sara (new)

Sara Jamal (saratk) | 3 comments بعدني مقريتهه ننزلته بي دي أف بس مادري يعز عليّ قرائتهابالنسخة الالكترونية
اريد اشتري الكتاب .


message 27: by Suha (new)

Suha | 7 comments قرأتها قبل فوزها بجائزة البوكر العالمية..رواية رائعة تمثل الالم والضياع الذي ساد الشارع العراقي ..لكن النهاية غير مقنعة نوعا ما


message 28: by Dina Riadh (new)

Dina Riadh (goodreadscomdinar) | 3 comments مو كلش حبيتها يمكن لان قرات روايات تصور هذه الفترة المظلمه من تاريخنه بطريقه اكثر ممتعه ولامانه حزنت ان تم استبعاد ليل علي بابا الحزين لعبد الخالق الركابي برايي كانت ممتعه اكثر ووقعيه اكثر

اعتقد عدم انسجامي مع روايه فرانكشتاين في بغداد هو ان تحكي عن شي خيالي
ع العموم مبارك جائزة البوكر واكيد هي دليل ع ولادة اديب جديد


message 29: by Sara (new)

Sara Jamal (saratk) | 3 comments مدخل الرواية مشوق البدء من حي عتيق يحوي على مكونات عديدة من الشعب كحي البتاوين وسرد قضية ام دانيال وامتداد آثار النظام السابق حتى الحين ,
تفاصيل جميلة وشخصيات ملامسة للواقع
فكرة خلاقة نظيفة اجمل من الرواية بكثير
الاسلوب الادبي غير متماسك
بنيان ركيك البلاغة تكاد تكون معدومة
السرد والحوار متداخلان
ثغرات الحبكة
قبح المماطلة والاحداث المكررة بلا نهاية
اثقلت على قلبي كثيراً
لا انكر في بداية الامر حماسي للحصول عليها سرعان ماتبخر هذا احماس بأنهاء الصفحات الاولى منها
تصلح للاقتباس لكن ليس للبوكر .

الشسمه الذي كان يفترض به ان يكون عوناً للابرياء تلوث بالاجرام واخذ يشذ عن نسقه
الشخصيات الحكومة تأخذ ادواراً بمسرحية سياسية قذرة مبتذلة كما يحدث في الوقت الراهن
محمود شاب يبحث عن نفسه في هذا العالم فيندفع وراء لذاته وحبه لمديرة والبحث دائماً عن اعذار له شابه الوضع الحالي للشعب في بناء الاصنام البشرية الحالية
ام دانيال العجوز الآثورية التي تتغذى على امل عودة ابنها الشهيد
هادي العتاك وفرج الدلال اصاباني بالغثيان كثيراً
تصوير الجثث والقتل صورة بشعة وحادة
بكيت على حسيب ذلك الضابط الذي مات بشرف بكيت بحرقة عليه , وعلى طفلته واهله
لم ارى فيها ما يميزها عن غيرها للوصول الى جائزة البوكر !
رواية عادية لكتاب جيد لم تنل انبهاري
ستوفر لي اسبوعاً من صور الجثث الدامية والنحيب المصاحب بالغثيان اضافة للكوابيس
كنت اتوقع الكثير منها خصوصاً بعد الضجة التي احدثتها خاب ظني فقط .


message 30: by Justareader (new)

Justareader | 3 comments قرأتها منذ زمن
سخيفة جدا وبس


message 31: by sarmed (new)

sarmed | 11 comments اكملت قرائتها قبل فترة ...كانت ممله جدا ولم تبهرني والسبب يعود اعتقد الى تعايشي مع الواقع المؤلم الذي سرده ،ونهايتها كانت جدا سخيفه


message 32: by احمد (new)

احمد ابو عراق | 1 comments بعد ضجّة اعلامية لهذا العمل أخذني الفضول على أن أتطلّع عليه بكُلِّ شغف وأحببت أن أترك تعليقي هنا بعدما أكمل القراءة من هذا العمل..ولكن بعد هذا واجهت مصاعب كثيرة ومن ضمنها سقوط الموصل على يد الأرهابيين وظننت بأن ((الشسمه)) الذي هو بطل الرواية مع هذه المجاميع !!
ومن ثمَّ تعطّل الانترنت والتواصل الاجتماعي لدي وظننت بعد هذا الإنقطاع تأكدت على هذه الشخصية التي ((لا أسم لها)) وراء ذلك...
لا اريد الإطالة ..سوف اترك رأيي نحو هذا العمل كوني أصغر قارئ .
هناك عاملان متناقضيان ما بين القارئ والكاتب على أنهن ساعدن الكاتب على إعطاء الحرية والفضاء المفتوح بالرواية ولكن أعطن الإشمئزاز للقارئ ألا وهن: المكان والزمان...كلنا نعرف في تلك الفترة العراق مر بأسوأ الظروف و أبشعها وأظن أن تلك الفترة هي أبشع من سقوط بغداد على يد هولاكو والمكان هو منطقة البتاوين..كلنا نعرف بأن البتاوين هي منطقة دعارة وهذان العاملان أعطن للكاتب الحرية بكافة انواع الكتابة ان كانت آيروتيكية أو خيالية وتشبّث في المستحيل والفضاء ولم يستفد من هذين العاملين الكاتب و لهذا و اطلقت عليه رواية محلّية خالية من الدراما .
هناك تقمّص بما قرأه الكاتب ... علينا ان نفرّق بين الاسطورة والاسطوري أو الرمزية بمعنى أصح.مثلاً ..أرى الكاتب يحاول ان يتكلم بالرمزية ولكن هو يتكلم عنهن بإصطناع والشيء الآخر هو يشير بالإشارات ولا يعطي هيكلية رمزية اسطورية وهذا سيتأكَده في المستقبل القريب إن أستدرك ذلك وهو حاول ان يسير نهج يوسف زيدان لكن يوسف زيدان له خلفية واسعة خصوصا في رواية عزازيل وحاول ان يجسّد شخصية خرافية لا وجود لها ويسيّرها في احداث حقيقية وانا هنا لا اقف مع يوسف زيدان بما إني رأيته متقمّص تقمّصاً جيدا و بخبره خفيه من مديح الظل العالي!! هنا الكاتب لا يسرق القارئ في شطارته ..وحتى في تطرّقه للآيروتيكية لكنها مصطنعة ولم تحرّك شعرة في جسدي رغم اعتكافي بغرفة وحدي!! وهناك اشياء آخرى أحب أبين فيها ألا وهي البطل في الرواية...لايحصل على نسبة 10%!! من الرواية وهذه كارثة وظلم في حق بطل الرواية المجهول هذه سلبية تؤكد على الكاتب لا يجيد الحبكة ولا يستطيع الاستدراك بالرغم عندما عرفت تكوين المجهول تذكرّت "الأمير "ك" "في "حلم العم" لدوستويفسكي.. ولو راجع الكاتب إلى الجزء السابع الباب الرابع صفحة 116 ..ويراجع الرواية الشهيرة لمارك توين أمير و فقير .. في تمني تبديل الادوار بين الصحفي سوادي و صاحب الجريدة السعيدي يجد هناك فكرة واحدة وهذه ايضاً تقع سلبية على الكاتب ..
و لو راجع صفحة 334 و فتح جدارية محمود درويش وتطلّع عليها ورأى سؤال عن ما بعد الموت.. ونحن كوننا قرّاء نعذر العمل المترجم من الأخطاء النحوية والأملائية ولكن العمل العربي لا نرحمه ..هناك وجدت اخطاء أملائية!!! مثل: ((لما /بدلاً من لِمَ وهي أداة سؤال أعتقد في صفحة 237 ،وهناك تكررت اكثر من مرة كلمة فلم بدلا عن فيلم و كلمة بدلة بدلا عن بذلة)) وعندما يريد الكاتب يدخّل اللهجة الدارجة عليه ينقلها كما هي مثلا في صفحة 224 عندما يقول ابو انمار الجنوبي صاحب الفندق
:"أنا كنت ملكاً في المنطقة وهو كان يؤجر البيوت للقحاب والكواويد"
هنا شذَّ و تاه بين العامي والفصيح بنقل الصورة وحبكتها وهذه ايضا تحسب له سلبية..
لا سيما انا انقل بعض الاقتباسات التي جعلتني اضع على هذا العمل المحلي نجمتين

"أنتِ متعجلة يا ايشلو..قلت لك سيحقق الرب هدأة الروح أو نهاية العذاب..أو تسمعي خبراً يبهجكِ..ولكن لا أحد يرفض على الرب التوقيت المناسب"
ص 24
"لا يعود الكثيرون بصورتهم التي خرجوا بها"
ص 64 .
رواية محلية.


message 33: by Eenas (new)

Eenas | 1 comments حبيت البداية والشخصيات واسلوب السرد لكن كنهاية خيبت آمالي


message 34: by Lina (new)

Lina Laith | 2 comments دا اقراها حاليا


message 35: by Karam (new)

Karam Kamil | 3 comments دا اقراها حاليا .. كلش واقعيه


message 36: by Mostafa (new)

Mostafa Rosheed (rosheed) | 11 comments كلش عاجبني اقراها


message 37: by Jawad (new)

Jawad | 2 comments قرأتها روايه جدا رائعه .


message 38: by Hanan (new)

Hanan Jasim (hananiq) | 1 comments قرأتها بعد ان عرفت انها مرشحة لجائزة البوكر العربية، هي كحياة العراقيين مليئة بالموت والانتقام وقليل من الخرافات ،كاستخدام العراف للكشف عن الخروقات الامنية. لاتوجد بها فلسفة محددة اراد الكاتب ايصالها من خلال الرواية او حتى رسالة? هل نعتبر الموت والقبح والانتقام و "الفُحش" رسالة? عموما لا تستحق هذه الضجة وجائزة البوكر ليست بالشيء الكبير.


message 39: by Sura (new)

Sura | 1 comments من اجمل الروايات الي قريتها ... انصح الكل يقراها :)


message 40: by Sarah (new)

Sarah Aljazairy (SarahAljazairy) | 1 comments حاليا طشّاري و بعد الانتهاء سأبدأ بفرانكشتاين في بغداد ، بصراحة جدا متحمسة لهذه الرواية خاصة بعد فوزها بجائزة البوكر


message 41: by Angel (new)

Angel Man | 1 comments رواية رائعة
اجمل ما فيها
فصل الشسمه
:)


message 42: by Yasmeen.frhan (new)

Yasmeen.frhan | 1 comments ال+18 في احد الفصول الوسطى ازعجني و كدلك النهاية المبهمة
مع دلك لا ننكر ابداع الكاتب و جمال السرد


message 43: by Ali (new)

Ali N | 3 comments حلوة قريتها وخلصتها ب ٤ ايام
الرواية متحتاج مديح يكفي انه حصلت على جائزة البوكر


message 44: by Dr (new)

Dr Ayyam | 12 comments قرأتها
وتوقعت لها الفوز
اسلوب رائع في دمج الفانتازيا بالواقع المرير الي يعيشه العراق
قضية تجميع اشلاء الجثث وصنع مسخ ينتقم لكل جزء هو مصنوع منه ومن ثم يتحول الانتقام الى اجرام قهري للبقاء على قيد الحياة قضية تبين الواقع الاجرامي الذي يعيشه المجتمع العراقي
اعجبتني كثيرا


message 45: by Neaam (new)

Neaam AL-Bahadili | 1 comments قرأتها و كانت رائعة..هي من الروايات القليلة التي تستحق الترشح و الفوز بجائزة البوكر.


message 46: by محمد (last edited Mar 22, 2015 11:17PM) (new)

محمد  علي | 4 comments اشتريتها قبل ايام ولكني لم ابدأ بقرائتها لاني منهمك مع بقايا القهوة ولكنها ستكون محطتي القادمة ان شاء الله...


message 47: by حذام (new)

حذام | 1 comments رواية ممتعه ,,,لا ادري لم يقول البعض عنها انها اخذت اكبر من حجمها


message 48: by MohAmmED (new)

MohAmmED BaQiR | 5 comments رواية فرانكشتاين في بغداد هل هي باللهجة العامية ام الفصحى، ارجو الرد


message 49: by Umnia (new)

Umnia بالفصحى و هناك بعض الحوارات بالعامية ، و الرواية رائعة و فكرتها عبقرية


back to top