كيف بدأ الخلق كيف بدأ الخلق discussion


73 views
انتبهوا أيها السادة

Comments Showing 1-16 of 16 (16 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

message 1: by Mody (new)

Mody Nader كيف فاتكم الانتباه الي ما يتعارض تماماً مع العقيدة وهو قوله :
قبل فنتر كنا نظن ان الحياة نفخة غيبية اما بعده فعلمنا انها مادة
أليس هذا القول هو بعينه قول الماديين
لا يغرنكم حشد المعلومات فأي شخص يمكنه ذلك ولكن انتبهوا الي مخالفات العقيدة
أرجو ان تقراوا تعليقات مودي نادر في موقع الدكتور عمرو شريف علي الفيس بوك


message 2: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan هذا كتاب هو دفاع شرس عن التطور الدارويني فكل ادلته هي ادلة التطور العشوائي واخطر ما فيه نقطتين ......الاولي ان آدم كشخص لا وجود له وانظر ص٢٨٩ وما قبلها وبعدها والنقطة الثانية ان الانسان اصله القرود وهما نقطتان تتناقضان تماما مع الحقيقة القرآنية فمن يعتقدهما مقتنعا فقد قام بتكذيب القرآن عمدا .........فانتم وما ترون والموعد يوم الحشر الاعظم .
تبقي نقطة ثالثة خطيرة ايضا هي التزام المؤلف التام في كل استشهاداته بأقوال علماء الالحاد الماديين وعلي رأسهم فرانسيس كولينز المادي الملحد رغم إدعاءه انه يعتقد في الاله ولكنه اله خلق ثم اعتزل وترك خلقه فهل هذا إيمان ام الحاد .........احذروا هذا الكتاب .


message 3: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan الي من يهمه امر عقيدته :
اقرأبحث "" الاستدلال بالقرآن علي التطور الموجه قراءة نقدية ""
وبحث "" مع الدكتور عمرو شريف في نظرية التطور
وبحث "" رسالة في تحذير المسلمين من فرقة التطويريين
ثم احكم بنفسك وبلا جدال بل بعقل امين نزيه باحث عن الحق


message 4: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan لماذا نقول ان التطور الموجه يتناقض مع الثوابت العقيدية ؟ اولا ماهو التطور الموجه ؟ هو ان يخلق الخالق اوائل الكائنات غير كاملة غير متناسبة غير نهائية ثم كلما ظهر تعارض بينها وبين البيئة يحسن ويعدل ويطور في الكائن الي ان يصل به الي الشكل النهائي بعد ملايين السنين وهذا النمط من الخلق يتناقض تماما مع كمال الصفات الالهية للاسباب التالية
١- الخلق بالتدريج لازمه المنطقي ان الاله لا يعرف الشكل النهائي للكائن ولذلك يخلقه علي مراحل وكلما تبين له نقص ما فإنه يحسنه ويطوره ( تعالي الله عما يصفون ) .
٢- او ان الاله لا يقدر علي ان يخلق الكائن فورا بشكله النهائي فيضطر الي خلقه بالتدريج وعلي مراحل ( تعالي الله عما يقول الظالمون )
٣- او ان الاله يعلم ويقدر ولكنه لا يهتم بخلقه ولا يرعاهم ولا يعتني بهم ويضطر فقط الي التدخل لتحسين نقص الكائن كلما هددت الطبيعة الكائن بالهلاك ( سبحان الله عما يفترون
٤- الخلق بالتدريج يتناقض مع قواطع القرآن في تعلق الصفات الالهية بالخلق وتجليات الاسماء الالهية ومن ثم يتناقض مع مظاهر هذه التجليات في الارض حيث يظهر كل اول نوع من الكائنات في الحفريات كاملا متكاملا من اول ظهوره فهو خلق خاص فوري مباشر
٥- يستحيل ان يعلم الله كل احتياجات الكائن ولا يمده بها منذ لحظة خلقه لان عدم إمداده بها يتناقض مع اسمه الكريم الخالق البارئ المصور الهادي الوهاب
وعليه فمن نظر من منظور العلم الطبيعي سيري بعينه ان اوائل الانواع تظهر فجأة كاملة تامة متكاملة متناسقة
ومن نظر من منظور الثوابت العقيدية رأي يقينا استحالة صحة خرافة الخلق بالتدريج وقطع يقينا بحقيقة الخلق الفوري المباشر الخاص


message 5: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan إن القضية ليست فقط قضية التطور بل هي اكبر من ذلك بكثير ، إنها قضية عبادة العلم الطبيعي المادي الآن اي الساينتيزم حيث يعتبرون ان مالا يقيسه العلم فهو لا وجود له وان العلم هو المصدر الوحيد للمعرفة الآن وهنا نري التعارض والتناقض الرهيب بين المنظور العلمي المادي والمنظور القرآني لحقيقة الوجود الشامل فبينما لا يري العلم المادي إلا كونا مغلقا يحتوي علي حقول ومادة وطاقة ولا شئ غير ذلك ثم هو فقاعة في امتداد لانهائي ازلي لا بداية له من مافوق الكون ، وفي المقابل نجد ان المنظور القرآني للحقيقة المطلقة للوجود الشامل يشمل الحقائق المطلقة التاليه متجاوزا تماما العلم المادي الطبيعي الالحادي : نجد حقيقة الالوهية حيث الله سبحانه خالق كل شئ وحيث نري السيطرة والهيمنة والسطوة والملك والسلطان الذي يهيمن علي كل صغير وكبير في الوجود الشامل ، ونري الله يهتم بهداية البشر لان ربوبية الهداية والرعاية والعناية والكفاية هي اهم لوازم وخصائص الالوهية ، فنري الله يرسل الرسل وينزل الكتب لهداية الانسان ، ثم نري الكون وكل الاكوان مفتوحة لتأثيرات ملائكة التدبير الذين يصورون ويشكلون ويرتبون وينظمون كل ظاهر الاكوان والحياة والوعي ثم نراهم موكلون بالناحية الروحية للانسان بالالهام والتثبيت والدعاء والإعانة ، ثم نري عالم الكون والاكوان محدثة مخلوقة لم تكن ثم اوجدها الله وحدد لها اجلا تنتهي عنده ونري انه لا الكون ولا الانسان ولا الحياة تقوم وحدها بل يهبها الله الموجودية مع كل زمن فرد ، ثم نري النفس الانسانية حقيقة ونفخة غيبية ملكوتية يمدها الله بالاحاسيس والمشاعر ويمكنها من الارادة والاختيار بينما يراها العلم المادي الالحادي مجرد نشاط للمخ تفني بموت المخ ، ثم نري الانسان ذلك المخلوق المكرم اوجده الله بخلق فوري خاص وكرمه واعلاه بينما يراه العلم المادي مجرد قرد متطور ، ونري مسيرة الكائنات الحية علي الارض والله يخلق كل نوع جديد هاديا إياه الي سبل معايشه بينما يراها العلم المادي مسيرة عشوائية لا هدف لها ولا غاية ولا حكمة بل فوضي تامة ،ثم نري العقل اي الوعي اعلي ما خلقه الله في هذا الكون هو حقيقة تتعالي تماما عن عالم الطبيعة بينما يراه العلم المادي نبضات كهربية في المخ !!….. ثم بعد كل هذا نري بيقين الحق وحق اليقين خلود النفس والبرزخ والحشر وبعث النفس بجسد ابدي اخروي والحساب ثم المصير جنة او نار حيث تشكلت الانفس في رحلتها الدنيوية إما بأنوار الخير او بظلمات الشر فلن تجد لها مكانا في عالم الخلود إلا عوالم الحق والخير والعدل والجمال النورانية في الجنة او اسفل سافلين خسران حقيقة الانسانية نفسها في اهل النار ……….
انهما منظوران مختلفان تماما للوجود الشامل وإن كل مظاهر المنظور القرآني للحقيقة المطلقة هي مظاهر ليست فقط إيمانية ولكن يدعمها براهين بديهية قاطعة لا شك ولا تردد فيها …….إن براهين ما بعد الكون من عوالم هي في صميم حقيقة الكون والحياة والوعي إذ يستحيل منطقيا وعلميا وعقليا وجود اي آليات مادية طبيعية تنتج نفس موجودية الكون او حقيقة الحياة او حقيقة الوعي ونتحدي كل ملحد ان يرينا معادلة او آلية او نظام يبدأ بالعدم المطلق ثم منه ينتج قوانين الكون او الطاقة او الثوابت او الحياة او الوعي او الاحاسيس او المشاعر ……نتحداك يا كل ملحد او يا كل مادي طبيعي : ارنا نظاما يبدأ بالكيمياء البحته وينتج الصور والاشكال والسلوك للكائنات او ينتج شعورك انت بالانبهار امام سلوك الخلايا وهي تبني الاجسام بتوجيه ملائكة التدبير إذ ما تفعله الخلايا يستحيل تفسيره إلا بتوجيه فوقي ملكوتي ، هذا هو ببساطة برهان ان الكون مفتوح ومادام مفتوحا فبعده من العوالم ما يعجز عقلك عن تصوره ، فقط حاول ان تتخلي عن الكبر والعجب والاستكبار وعبادة العلم المادي الالحادي ، إما هذا وإما ان تخسر إنسانيتك كلها .


message 6: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan إن خطورة خرافة التطور انها في الحقيقة تمثل نظرية في ظهور الكائنات الحية بدون خلق إلهي ، وفي الواقع وحقيقة الامر فلا يوجد في الساحة إلا التطور الدارويني العشوائي لان ما يسمي بال ثيستيك إيفوليوشن الذي اخترعه فرانسيس كولينز ومؤسسته بيولوجوس هو نفسه التطور الدارويني العشوائي مع فارق واحد هو انهم يقرون ان الخلية الاولي قد تكون بخلق إلهي ثم استلمت الداروينية العشوائية إيجاد الكائنات كلها بل وتجد في بعض آرائهم ان الخلية الاولي قد يتم تفسير وجودها طبيعيا ومن ثم ينحصر دور الإله في خلق قوانين الكون فقط ثم تركه للكون يدبر امر نفسه طبيعيا وهذه هي بالضبط عقيدة الدييزم اي الاله الذي خلق القوانين ثم تركها تدبر الامر ، اما فريق التصميم الذكي فلا يقول اكثر من ان الكائنات الحية يظهر فيها دلائل تصميم كبيرة ثم يقفون ولا علاقة لهم بأي تدخل الهي ، ولا يبقي إلا بدعة التطوير الالهي بأن الاله يتدخل بإدخال النظم الحيوية المعقدة في كائن ما ليطوره الي كائن من نوع جديد وهذا البدعة لا وجود لها في الخارج لانها عندهم هي بدعة غير علمية لتداخل عالم الغيب مع عالم الكون فيها وهذا مرفوض عندهم ، إذن ما هي ادلة التطوير الالهي المزعوم ؟ لا يوجد اي ادلة لسبب منطقي عقلي علمي بديهي هو ان معني التطوير هو ظهور كائن ناقص يتم إكماله وتطويره وتحسينه مع الزمن بإدخال تعديلات متتالية في الدنا الخاص به وهذا يؤول الي التطور الدارويني الذي تثبت الحفريات بطلانه تماما لظهور كل كائن جديد ظهورا بشكل كامل متكامل متناسق بلا اي تعديلات او تحسينات فيه هذا لو كان التطوير المزعوم بالتدريج علي ازمنة طويلة ، اما لو كان ظهورا فوريا كاملا فهو خلق خاص فوري لا تطور ولا تطوير وتسقط بدعة التطوير الالهي فورا ……هذا من المنظور العلمي المنطقي فإذا اكملنا التحليل بتحكيم الاصول العقيدية علي ظنون واوهام وتلفيقات علوم التطور نجد ان التطوير الالهي هو خرافة تتناقض مع هذه الاصول لان الاله لو خلق بالتدريج فلم يكتمل خلقه لكائن ما إلا بعد سلسلة من التطويرات والتحسينات علي مدي زمني متطاول فهذا معناه اللازم إما ان الاله لا يعلم هدفه النهائي وهو الصورة النهائية للكائن وإنما يظهر له ذلك بالتدريج وإما انه لا يقدر علي خلق الكائن النهائي فورا فيضطر الي خلقه بالتدريج —- تعالي الله عما يقول الظالمون —- وكلا من هذه المزاعم هي تناقض فاسد ساقط لتناقضها مع صفات الكمال الالهي ثم وصف الاله بما لا يجوز في حقه ( سبحانه وتعالي عما يصفون ) ……وهذا هو الموقف وكل منكم مختار ومسئول عن اختياره امام الله فالينظر كل منكم ماذا يختار ، والله الهادي الي الحق والي صراط مستقيم
اللهم هل بلغت اللهم فاشهد
والسلام علي من اتبع الهدي


message 7: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan الي كل من يخطر بباله ان التطور يمكن ان يكون صحيحا ...اقرأ هذه المعلومة
اما التحجج بأنه تطور موجه فهذا تحجج فاسد لانه يؤول الي الخلق الخاص ، اذا كان كل نظام تحويل السكر الي طاقة قد ادخله الخالق مباشرة كاملا في الخلية فهذا خلق خاص فوري مباشر بدون ان نخدع انفسنا انه غير ذلك
The critical role oxygen plays in providing cellular energy can be seen in the following equation. If one were to add oxygen to a glucose molecule (a simple sugar), the result would be carbon dioxide and water—with an overall yield of 36 aden­o­sine triphosphate (ATP) molecules! Cells utilize ATP as the energy currency for most reactions in the cell that require energy.

C6H12O6 + 6O2 = 6CO2 + 6H20
(with a typical energy yield of 36 ATP)

This cellular process is known as gly­col­y­sis. Most proponents of evolution believe this process started by fermentation. From this, allegedly more complex forms of respiration evolved that require catalyzation by a large number of complex enzymes. But that is where a major problem arises. In order to break down the six-carbon sugar of glucose enzymes are required. Each step within the chemical reaction of gly­colysis is further catalyzed by specific enzymes, whose origin is still unexplainable by evolutionary assumptions. Enzymes are proteins that are made within the cell—but their production requires energy. Thus, cells require ATP to manufacture enzymes before glycolysis can even occur. (The old adage of “it takes money to make money” is applicable here—it takes energy to produce energy!) As such, evolutionists have an enormous chicken-egg problem. Which came first, glycolysis to make energy or energy from glycolysis needed to make enzymes? Without the enzymes, glycolysis could not occur to produce ATP. But without the ATP those enzymes could not be manufactured. This is strong evidence that the process of cellular respiration is not the product of evolution. As John Maina and John West observed: “Molecular oxygen is vital for generation of energy that in turn is fundamental to life” (2005, 85:838).

The other point that should not be missed is that glucose and other sugars are only present within living things in nature. This would require plant material or other life forms in existence as a food source. So how does this requirement affect the evolutionary timeline? Why would organisms evolve cellular respiration if glucose or other sugars were not available? This necessity puts restrictions on evolution and the alleged evolutionary appearance of plants.

Finally, we must ask the question of how the first living cells survived if they were still evolving a mechanism to produce and store energy in the form of ATP? If a cell is unable to make proteins, get rid of waste, or successfully divide, then how long would it survive? The obvious answer is that cells have always possessed the ability to manufacture and store energy. Our bodies were designed in such a way that complex cascades of chemical reactions occur continuously in cells throughout the body without any conscious effort on our part. We know today that the absence of one of the steps involved in these complex cascades can have dire effects on cellular growth. The only logical explanation is that a Master Architect laid out these complex steps, and we are slowly uncovering the handiwork of that Designer.


message 8: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan لكي لا يغرق اي باحث عن الحقيقة في مستنقع خرافات وتلفيقات وظنونيات التطوريين يجب عليه ان يدرس بعمق العلوم التالية التي لها علاقة بالتطور :
١- علم الحفريات : الذي يبين رأي العين هياكل الكائنات الحية التي ماتت من ازمنة سحيقة وهنا يصل الباحث المحايد الي حقيقة لا شك فيها : ما من كائن ظهر في الحفريات إلا وهو كامل متكامل متناسق بلا تطور او بما يدل إطلاقا علي انه حلقة في سلسلة تطورية بل هو خلق خاص فوري مباشر ، اما تلفيقات التطوريين علي الحفريات فهي مجرد تلفيقات يربطون بها في سلاسل خيالية بين الحفريات في علاقات تلفيقة خيالية من التطور ……يوجد آلاف الاوراق المسماه بحثية عن تلفيق تلك العلاقات التطورية المزعومة وكل هذه الاوراق هي بالمقياس العلمي التجريبي الصحيح هي محض هراء لا قيمة له ، وإن المتابع لهذه التلفيقات يجد انهم كل شهر علي الاكثر يناقضون ما سبق ان قالوه لان كل ما قالوه هو اوهامهم التطورية بلا اي دليل .
٢- علم بيولوجيا وفسيولوجيا الخلايا : هذا علم العلوم الذي يثبت بقطع لا تردد فيه ان الخلية الحية هي نظام متقن مذهل منظم مرتب بتصميم يفوق الخيال ولذلك لا يتعامل التطوريون ابدا مع نظام الخلية ككل شامل لانه ببساطة ينسف خرافاتهم ، ومما يثير الأمل في ان يرجع العلم الي صوابه ظهور بيولوجيا النظم سيستيم بيولوجي وبيولوجيا الشبكات التنظيمية المعلوماتية وهذه علوم بالغة الحداثة تطرد خرافة التطور تماما من ان تتعامل معها .
٣- علم البيولوجيا الجزيئية : وهو العلم الذي يعتمد عليه التطوريون تماما لسبب واضح هو انه لم يصل لمرتبة العلم الفعلية لسبب بسيط هو ان ماتم معرفته من سلاسل الدي إن إيه هو لما لا يزيد عن عشرة آلاف نوع من الكائنات بينما يقدر العلماء ان عدد انواع الكائنات التي علي الارض هو مابين عشرة الي خمسين مليون نوع وعليه فلكي تكون البيولوجيا الجزيئية علما يمكن التوصل منه الي استنتاجات حقيقية عن العلاقات بين انواع الكائنات فإن ذلك مستحيل بدون معرفة كل ..كل .. كل سلاسل الدنا لكل الكائنات وبهذا فإن كل ،،كل ،، كل استنتاجات التطوريين الآن اعتمادا علي البيولوجيا الجزيئية هي محض خيال لا قيمة له ولكي اوضح لكم المسألة فإنهم اكتشفوا من سنتين فيروس اطلقوا عليه اسم باندورا به الفين وخمسمائة جينة بينما اصغر انواع الخلايا بها خمسمائة جينة فقط !! فهذا الفيروس ينسف سلاسل العلاقات التطورية الملفقة المبنية علي التشابهات بين الجينات تماما هذا علاوة علي انه مامن طريقة او اسلوب معملي يلفقون به علاقة تطورية إلا ويجدون ان النتيجة تتناقض مع اي طريقة او اسلوب آخر ، ان البديهية القاطعة تقول انك يستحيل ان تحدد حجم التشابه بين ظاهرتين إلا بمعرفة كل ….كل …. كل صفات الظاهرتين فكيف من عشرة آلاف صفة يريدون ان يحددوا حجم التشابه بين عشرة ملايين ظاهرة ؟……وبهذا ترون ان كل كلامهم واستنتاجاتهم من البيولوجيا الجزيئية اي التشابة بين الجينات هو محض خيال يلفقون به علاقات تطورية لا وجود لها ومن المستحيل استنتاجها الآن حتي يعرفوا السلاسل الجينية لكل ما علي الارض الآن من انواع اي عشرة مليون نوع علي الاقل والنايجة ان البيولوجيا الجزيئية هي الآن في حالة فوضي كاملة اذ انهم من عشرة آلاف كلمة يزعمون انهم عرفوا نص كتاب من عشرة مليون كلمة ……..هذا خروج تام عن العلم والمنطق والعقل ولذلك فكل يوم هم في رأي جديد .
النتيجة :
ليس لدي التطوريين اي دليل علمي حقيقي صحيح يمكن علميا الاعتماد عليه …….نعم يمكن عمل الكثير من التلفيق والتزوير والادعاءات ولكن هذا ليس علما ولم يصل حتي لدرجة انه خطأ .


message 9: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan لماذا نقول ان التطور الموجه يتناقض مع الثوابت العقيدية ؟ اولا ماهو التطور الموجه ؟ هو ان يخلق الخالق اوائل الكائنات غير كاملة غير متناسبة غير نهائية ثم كلما ظهر تعارض بينها وبين البيئة يحسن ويعدل ويطور في الكائن الي ان يصل به الي الشكل النهائي بعد ملايين السنين وهذا النمط من الخلق يتناقض تماما مع كمال الصفات الالهية للاسباب التالية
١- الخلق بالتدريج لازمه المنطقي ان الاله لا يعرف الشكل النهائي للكائن ولذلك يخلقه علي مراحل وكلما تبين له نقص ما فإنه يحسنه ويطوره ( تعالي الله عما يصفون ) .
٢- او ان الاله لا يقدر علي ان يخلق الكائن فورا بشكله النهائي فيضطر الي خلقه بالتدريج وعلي مراحل ( تعالي الله عما يقول الظالمون )
٣- او ان الاله يعلم ويقدر ولكنه لا يهتم بخلقه ولا يرعاهم ولا يعتني بهم ويضطر فقط الي التدخل لتحسين نقص الكائن كلما هددت الطبيعة الكائن بالهلاك ( سبحان الله عما يفترون
٤- الخلق بالتدريج يتناقض مع قواطع القرآن في تعلق الصفات الالهية بالخلق وتجليات الاسماء الالهية ومن ثم يتناقض مع مظاهر هذه التجليات في الارض حيث يظهر كل اول نوع من الكائنات في الحفريات كاملا متكاملا من اول ظهوره فهو خلق خاص فوري مباشر
٥- يستحيل ان يعلم الله كل احتياجات الكائن ولا يمده بها منذ لحظة خلقه لان عدم إمداده بها يتناقض مع اسمه الكريم الخالق البارئ المصور الهادي الوهاب
وعليه فمن نظر من منظور العلم الطبيعي سيري بعينه ان اوائل الانواع تظهر فجأة كاملة تامة متكاملة متناسقة
ومن نظر من منظور الثوابت العقيدية رأي يقينا استحالة صحة خرافة الخلق بالتدريج وقطع يقينا بحقيقة الخلق الفوري المباشر الخاص


message 10: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan الي كل من يخاف علي فهمه للقرآن من التحريف اقرأ هذا البحث
http://islamselect.net/mat/111007


message 11: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan وهذا رد علي دفاع دكتورة رنا دجاني عن التطور الدارويني احببت ان انشره هنا ايضا لما فيه من الفائدة .... وارجوا ان تلاحظوا التناقض بين التطوريين الذي يبين تهافت كل ادلتهم فهاهنا تطور موجه وهاعندها تطور دارويني فدعهم يتخبطون وتمسك بيقينك ان الخالق اذا اراد شيئا كان الشئ بلا تدريج او تطور او تحسين ....تمسك باليقين وارمي الخرافات وراء ظهرك فهكذا فقط تكون النجاة في الآخرة :
تابعت الفيديو الذي اجابت فيه الدكتورة عن الاسئلة وللاسف الشديد فردودها مليئة بالمغالطات الجسيمة :
١- اولا هي تقطع بأن التطور حقيقة ولكنها لم تحدد ما الذي تقصده بالتطور … اننا جميعا مقتنعون ان للكائنات الحية مسيرة واضحة علي الارض تظهر فيها الانواع ثم تنقرض ثم تظهر انواع جديدة ، هذا لا خلاف عليه اذ هو ثابت من الحفريات ولكن هل هذا تطور ؟ بالقطع لا بل هو تبديل الانواع بانواع اخري وفي هذه الظاهرة بالتحديد تحدي القرآن الكفار في الآية ( قل هل من شركائكم من يبدأ الخلق ثم يعيده قل الله يبدأ الخلق ثم يعيده ) فمسيرة الحياة مسار مستمر من بدء خلق جديد ثم انقراضه ثم إعادة بدء خلق جديد ……. وعليه فعندما تجزم الدكتوره ان التطور حقيقة فإن كانت تقصد هذه المسيرة فلا خلاف اما إن كانت تقصد ان الانواع الجديدة تنبثق من الانواع الاقدم فهذه ليست حقيقة اطلاقا بل مجرد إدعاء بلا اي دليل بل علي العكس تظهر الحفريات ان كل نوع يظهر كاملا متكاملا بلا اي تطور ، إذن في الكلام مغالطة او مخادعة يجب التنبه اليها جيدا .
٢- مما ذكرته من ادلة وجود نفس البروتين في كل الانواع وهذا دليل وحدة المصمم لا وحدة الاصل لان كل بروتين هو جهاز له وظيفة محددة فاذا اتحدت الوظيفة اتحد تصميم الجهاز وانظر كيف يتعامي التطوريون عن وجود نفس البروتين في انواع لا علاقة تطورية بينها باعترافهم فأين هنا ذلك الاصل المشترك ؟ ولكنه التدليس المتعمد !!
٣- ان اي اشارة للبيولوجيا الجزيئية كدليل علي التطور هي الآن هراء مطلق لان البيولوجيا الجزئية الآن في حالة انقلاب كامل تنهار فيه كل الثوابت الاصلية لديهم وعليه فان الاستناد الي البيولوجيا الجزيئية الآن هو خداع متعمد لانه يستحيل استنتاج اي نتيجة منها حتي تكتمل اكتشافات السلاسل الجينية لكل الانواع اي يحتاجون مالا يقل عن ٢٥ عاما لذلك …..وعليه فإن قال لك اي تطوري ان الدليل هو البيولوجيا الجزيئية فاعلم انه يدلس عليك او انه جاهل بما وصل اليه العلم ويصل اليه يوما بعد يوم .
٤- والآن النقطة الاهم والاخطر : الدي إن إية الذي اعتبرت الدكتوره وجوده في كل الانواع دليلا علي الاصل المشترك وهنا نقطتين : ان وحدة التصميم برهان وحدة المصمم وبالنسبة لجزئ الدنا فهو الجزئ البيولوجي الوحيد الذي يمكن تحميله بالمعلومات عن طريق تحديد تتابع محدد لقواعده الاربعة فإذا كان لديك حلا واحدا فقط لانشاء شئ معين فمهما تنوع ذلك الشئ فدائما تجد فيه نفس الحل وهذه بديهية يتغافلون عنها عمدا …… النقطة الثانية وهي الفاصلة في النزاع كله هي ان التطور بكاملة مبني علي خرافة ان الدنا يحدث فيه طفرات يختار الصالح منها الانتخاب الطبيعي ومع الوقت تظهر انواع جديدة من الكائنات ….وهذه خرافة مبينة بالكامل علي ان الدنا هو الذي يبني الاجسام ويحدد السلوك فإذا ثبت ان الدنا لا علاقة له لا بالبناء ولا بالسلوك وانه مجرد وصفة لتصنيع البروتينات وهذا ثبت فعلا الآن فإذا مهما حدث من تعديل في الدنا فيستحيل ان ينتج عن ذلك نوع جديد بجسم جديد وسلوك جديد ……إن التوجه في البيولوجيا الآن هو ان الخلية هي التي تتحكم في الدنا وليس العكس وهذا يطلقون عليه الهندسة الوراثية الطبيعية Natural Genetic Engineering بهذا فإن اساطير القرن ١٩ الخرافية عن التطور قد انهارت وتزداد انهيارا ولكنهم قوم مخادعون .
النتيجة :
ان كل البناء المنطقي للدفاع عن التطور الذي قدمته الدكتورة هو بناء علي الماء لا يصمد امام البحث والتدقيق والنقد .
ملاحظة :
في لقاء آخر معها قالت انها تعلم طلابها التفكير الحر النقدي ……اي تفكير حر نقدي هذا الذي تسجنه في إطار واحد هو التطور ؟ التفكير الحر هو ان تعرض مايثبت وما يفند بالتفصيل وتعلم طلابك كيف يصلون بالمنطق الي ماهو صحيح وما هو باطل فهل هي تدرس لطلابها تفنيد خرافة التطور ام فقط تعرض لهم ان التطور حقيقة ثابتة عليهم الالتزام بها ؟
( مالكم كيف تحكمون ) ( أفلا تعقلون ) .


message 12: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan Jun 18, 2014سفيان حاتم rated it 5 of 5 stars
(لو أنا اتكلمت بالكلام اللي قرأته في الكتاب دا، الناس يمكن تكفرني)
خلال قراءتي لصفحات هذا الكتاب لم أكن أريد إلا أن أصل إلى آخر فصلين منه، وكانا فصلين مدمرين، ولن أتحدث بما قرأته لأي شخص ولن أعير هذا الكتاب لأحد إلا بعدة شروط، لما سيكون من ردود الأفعال تجاه ما كتب فيهما، فهما يدمران معتقدات تعلمناها من صغرنا وبدلوها بتفاسير أفضل، لكن لا تزال بعض الحلقات من الموضوع مفقودة وتحتاج إلى قراءة من مصادر أخرى.

------------
هذا هو رد الفعل العادي لمن يقرأ هذا الكتاب : تدمير معتقداته الراسخة القطعية الثابتة و استبدالها بخرافات وظنون وهلوسات التطور الذي بلا اي دليل حقيقي ....... انتبهوا ايها الشباب انه السم في العسل اذا كان عسل اصلا .


message 13: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan يدعو المدافعون عن التطور سواءا الدارويني او الموجه الي اعتبار انه توجد "" نظريتين "" لظهور الكائنات الحية ..... نظرية تفسر ذلك بعمل قوانين الطبيعة زائد الصدفة اي الدي إن إيه الذي يبني الاجسام >> طفرات وتغيرات في الدي إن إيه >> بقاء واستمرارية الطفرات المفيدة >> تطور وظهور اجسام وسلوك جديد اي نوع جديد تطور مما قبله ...... هذه هي خلاصة خرافة التطور كلها وكما ترون فهي قائمة علي خرافة ان الدي إن إيه فيه كل المعلومات اللازمة لبناء الاجسام وتوجيه السلوك اي بناء الجسم والعقل وهذه الخرافة هي محض إدعاء بلا اي دليل فلم يتحول ابدا في كل التجارب علي ذبابة الدروسوفيلا جسمها ولا سلوكها الي نوع آخر رغم انهم باعترافهم سببوا فيها كل الطفرات الممكنة في آلاف التجارب بلا اي نجاح في تحقيق الهدف وعليه فعندما يقول لك اي داع للتطور ان التطور حقيقة وانه ثبت علميا فهو لا يقول الحقيقة بل يشير الي ظاهرة لا علاقة لها بالتطور وهي ان البكتيريا خلق الله فيها القدرة المذهلة علي التوافق والتأقلم مع ظروف البيئة مهما تغيرت هذه الظروف وهذا يسمونه تطور وهو لا علاقة له بالتطور بل هو من صميم صفات البكتيريا ان تتصرف في مكوناتها بحسب البيئة وهذه قدرة مذهله ...... اما النظرية الثانية فهي الخلق الخاص المباشر للكائنات ....وهنا لدينا عدة ملاحظات :
١- النظرية الاولي ليست نظرية اصلا بل هي تلفيق و تخيل ان الكائنات ظهرت بهذا المنهج وهو تلفيق سببه الوحيد مادية العلم الطبيعي والحاده فيخترعون روايات لا حقائق فيها تتصور خيالات عن كيف ربما يمكن لعل ان يكون كذا ظهر بالتطور بلا اي دليل حقيقي .
٢- يستحيل وضع حقيقة الخلق الخاص علي قدم المساواة مع خرافة التطور لان هذا يكون اقصي ما يمكن ان يصل اليه التلفيق .
٣- اما خرافة التطور الموجه فهي خرافة ساقطة منطقيا وعقليا لانه تجمع كتلفيق بين عالم الطبيعة وعالم الغيب في اطار واحد فتفقد قيمتها كعلم طبيعي وتفقد قيمتها كتفسير ديني .
والحكم هنا هو قول الشيخ الفاضل نديم الجسر في كتاب قصة الايمان : الاصل هو الخلق الخاص الفوري مالم يثبت ((( قطعيا منطقيا وعلميا وعقليا ))) ان التطور اي انبثاق نوع من نوع بعمل الطبيعة هو حقيقة قاطعة بلا اي شك فيها ........هذه هي فتوي الشيخ ولما كان من المستحيل في ظاهرة حدثت منذ ملايين السنين ان نثبت كيفيتها بالتجربة العلمية القاطعة فسيبقي دائما القول بالتطور في حكم التلفيق بلا دليل وتكون الحقيقة هي قول النص القرآني القطعي الثابت المثبت لحقيقة الخلق الخاص ........هذه هي خلاصة الامر قبله من قبله ورفضه من رفضه وكل انسان مرتهن بما اعتقده في الله ........وفقنا الله واياكم للحق ، شكرا والسلام .
0 تعديل


message 14: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan واخيرا فقد وضحت ما اوقن به وحاولت ان افند ما اوقن انه يخالف الحق ، وتبقي نقطة هامة هي ان اوضح ان ما اقصده بقولي ان التطوريين قوم مخادعون فلا اقصد به اشخاصا ولكن اقصد به اي فكر يقرر ويجزم ان الكيفية التي خلق الله بها الكائنات هي بالتطور الطبيعي وانبثاق النوع الجديد مما قبله فهذا الفكر يخدع نفسه اولا لانه يقرر ويجزم بما لا علم له به لانه من امور الغيب المطلق ، وبالتالي يخدع الغير لانه يصف لهم تلفيق خيالي كحقيقة ممالاعلم له به فلزم التنويه .
واشكر هذا الموقع لنشره هذه الآراء ....... هدانا الله للحق والصواب .
والسلام .


message 15: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Redan رأيت انه من واجبي ان ابين نقطة بالغة الاهمية تثبت خداع التطوريين في الغرب فهم الذي يقومون بالابحاث وهم الذين يلفقون النظريات فهم المخادعون فعلا ، اما في الشرق فان دعاة التطور هم قوم سليموا النية يصدقون خداع علماء الغرب ولكنهم هم انفسهم ليسوا بمخادعين واقصي ما يقال فيهم انهم تحمسوا لفكرة التطور بلا تمحيص او تدقيق بل بمجرد الحماس لما يظنونه علما وهو محض الوهم .
اما خدعة التطوريين الغربيين الكبري فهي اصرارهم علي ان الدنا اكثره خردة لا وظيفة له وبالتالي يضربون عصفورين بحجر واحد :
اولا ان الدنا لان اغلبه خردة فاذن هو متطور وليس مصمما وثانيا ان وجود قطعة من الدنا الخردة في نفس المكان علي سلسلة الدنا لكائنين مختلفين هو دليل انهما من اصل مشترك ……..
الخديعة الكبري هنا هي ان مئات الابحاث اثبتت ان كل القواعد المكررة والقواعد المتنقلة في الدنا لها وظيفة هائلة في ترتيب وتنسيق وتوجيه الجينات والجينوم ككل وبالتالي فان خرافة ان اغلب الدنا هو خردة لا وظيفة له هو كذب ودجل وخداع وتدليس لا مثيل له يقوم به علماء التطور في الغرب عمدا ، وايضا بالتالي فان وجود تشابه في ترتيب القواعد او مكانها في كائنين مختلفين ليس دليلا علي الاصل المشترك لهما ولكن علي وحدة الوظيفة لهذه القطعة من الدنا في الكائنين .
ارجوكم اقرأوا كمثال علي وظائف كل قواعد الدنا البحثين التاليين :
Satellite DNA modulate gene expression.
Transposable elements re-wire and fine tune the transcriptome
انا اعلم انها ابحاث متخصصة ولكن من يريد الحقيقة عليه البحث بجد ومجهود
واخيرا لي رجاء وامنية اوجهها الي دعاة التطور في الشرق وهي ان يتقوا الله ويتراجعوا عن كل ما دافعوا عنه فقد سقط تماما اذ ان ما نراه الآن هو ان ظاهرة الحياة هي اقصي ما يتصوره العقل من تنظيم وتنسيق وترتيب وتوجيه و حساب دقيق وهذا كله ينسف تماما كل دجل وخرافات تطوريين الغرب الدجالين فلا يجب ابدا ان نصدقهم او ان نتبعهم ، ولا يعيب الشخص ابدا ان يتراجع من الباطل الي الحق فهذا شرف له ورفعة لمقامه فهل انتم راجعون ؟؟

Reply


message 16: by Mody (new) - rated it 1 star

Mody Nader والآن دعونا نتعمق بجدية تامة في لوازم مفهوم التطوير الالهي :اولا : دعونا نفترض حالة معروضة فعلا في كتب التطور وهي تطور الحيتان من حيوانات برية فنقول للدكتور عمرو :١- دعونا نتخيل ان الحيوان البري الذي انتج الحوت بالتطور الالهي هو بقرة -- وهذا مجرد تخيل لا الحقيقة -- ....بقرة تعيش سعيدة هانئة علي الارض تأكل وتلد و ترضع وليدها ككل الثديات وهنا ينشأ السؤال الاول : كيف عرف دكتور عمرو ان الحيتان نشأت من الابقار او من اي حيوان بري يمشي علي اربع ؟ طبعا لا احد يعرف فذلك مجرد رجم بالغيب لفقه الداروينيين الملحدين للهروب من ان الحوت خلق الهي ، ثم السؤال الثاني ماهو الدافع او الحافز او السبب الطبيعي الذي يدفع البقرة الي ان تتبدل الي حوت ؟ هنا ايضا هذا رجم بالغيب للهرب من الخلق الالهي ، نقول ان هذا الوهم عند الداروينيين سببه ان يهربوا من حقيقة ان الله خلق الحوت مباشرة فلفقوا خرافة ان الحوت كان اصله بقرة / حيوان بري .....وهنا نواجه المعضلة التي لا حل لها عند اي قائل بالتطوير الالهي : فنسأل دكتور عمرو : اولا هل بدل الله البقرة الي حوت مباشرة ام بالتدريج ؟ لو كان بدلها مباشرة فهو خلق خاص كما يخلق الانسان من النطفة التي هي اصلا نطفة انسان لا نطفة قرد بدائي.... ولو كان بدلها بالتدريج عن طريق خلق كائن وسيط بين البقرة والحوت فأولا اين حفريات هذا الكائن وثانيا هل كان هذا الوسيط كائنا كاملا متكاملا فهو اذن خلق خاص لا تطور، ام كان مسخا مشوها خليطا بين البقرة والحوت فهنا نسأل الدكتور عمرو : هل يجوز ان ننسب الي خلق الله النقص والفساد في ايجاد اصول الانواع بحيث يضطر الاله الي التدخل خطوة خطوة لكي يضبط ويحسن و يكمل ما اوجده بالتدريج ليصل به الي الكائن الاصلي الذي اراده اصلا وهو الحوت لان ما اوجده بالتدريج كان ناقصا تعالي الله عما يصفون ؟... طبعا ان اعتقاد هذا في الصفات الالهية هو انحراف تام نعيذ كل مسلم ان يقع فيه فيضل ويضل برفع الياء ..... ثم وهنا الكارثة الكبري لخرافة التطور او التطوير وهي انه ثبت قطعا بالتجارب العملية ان الدي إن إيه او الجينات ليست هي التي تبني الكائن بل عملية بناء الكائن هي عملية كلية شاملة لكل الخواص الفيزيوكيميائية للكائن وان الجينات هي مجرد جزء واحد من مئات الاجزاء في تلك العملية الكلية ، وهذا ما اقصده بأن آخر الابحاث تهدم كل سذاجات ما سبق وان التطور نفسه تعقد المؤتمرات لتطويره اذ اصبح اسطورة ساقطة وان التطوريين اذا لم يتابعوا آخر الابحاث ظلوا في واد فاسد والحقيقة في واد آخر اعلي واعقد واصح .اخيرا اشير الي نقطة هامة جدا جدا وهي قول الدكتور انه توجد مدرستين في الغرب عن التطوير احداهما تقول ان الاله يتدخل مباشرة ليغير الجينات في كائن سابق ليبدله الي كائن لاحق وهذا غير صحيح إذ لا يوجد في الغرب اي شخص او هيئة او مدرسة او بحث او جامعة او مؤتمر يمكن ان يقول ان الاله يتدخل مباشرة في التطور ... وانني راسلت مايكل بيهي عن هذا فرد ان جماعة التصميم الذكي لا يقولون اي شيئ عن المصمم بل فقط يدافعون عن ان الكائنات الحية مصممة بدون ذكر اي شيئ عن المصمم ، إذن لا توجد مدرسة في الغرب تقول بالتدخل الالهي واقصي ما عند اللاملحدين منهم يقول مثل كولينز ان قوانين الطبيعة خلقها الاله ثم اعتزل ما خلق ولا شأن له به ، سبحان الله وتعالي عما يصفون .والآن ولما كانت كل نفس بما كسبت رهينة ولما كان التطور او التطوير يتناقض مع كمال الصفات الالهية فالينظر كل انسان الي ما يحسبه في صفات الله احق هو ام باطل حيث ستظهر له الحقيقة يوم القيامة فاحذر يا كل انسان ان تكون ممن قال الله فيهم ( وبدا لهم من الله مالم يكونوا يحتسبون )وقوله تعالي ) وقدمنا الي ما عملوا من عمل فجعلناه هباءا منثورا ( والله هو الموفق والمستعان اللهم هل بلغت اللهم فاشهد


back to top