Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “الطنطورية” as Want to Read:
الطنطورية
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating
Open Preview

الطنطورية

4.31  ·  Rating details ·  18,978 ratings  ·  3,432 reviews
الطنطورية (نسبة الى قرية الطنطورة الواقعة على الساحل الفلسطيني جنوب حيفا) ، تعرضت هذه القرية عام 1948 لمذبحة على يد العصابات الصهيونية ، تتناول الرواية هذه المذبحة كمنطلق و حدث من الاحداث الرئيسية ، لتتابع حياة عائلة اقتلعت من القرية وحياتها عبر ما يقرب من نصف قرن إلى الآن مرورًا بتجربة اللجوء في لبنان.
بطلة الرواية هي امرأة من القرية يتابع القارئ حياتها منذ الصبا الى الشيخ
...more
Paperback, الطبعة الأولى, 463 pages
Published 2010 by دار الشروق
More Details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

To ask other readers questions about الطنطورية, please sign up.
Popular Answered Questions
Medo Hassan رواية رائعة تؤثر فيك ثرية بالمعلومات التاريخية عن فلسطين واهلها وعن مجازر الصهاينة فى فلسطين ولبنان عندما تتحدث عن معاناه اللاجئين وعن تفرق الاسرة بعد…moreرواية رائعة تؤثر فيك ثرية بالمعلومات التاريخية عن فلسطين واهلها وعن مجازر الصهاينة فى فلسطين ولبنان عندما تتحدث عن معاناه اللاجئين وعن تفرق الاسرة بعد اجتياح اسرائيل للبنان 1982 من اكثر اسطرها تأثيرا بالنسبة لى عندما رأت الجدة حفيدتها لأول مرة من خلف الاسلاك الشائكة التى تفصل بين فلسطين وجنوب لبنان (less)

Community Reviews

Showing 1-30
4.31  · 
Rating details
 ·  18,978 ratings  ·  3,432 reviews


Filter
 | 
Sort order
ياسمين ثابت
Feb 12, 2014 rated it it was amazing


تصميمي لغلاف الرواية:

description

description




لماذا لا تدرس مثل هذه الرواية في مناهجنا؟
لماذا لا يضعونها بدلا من القصص التافهة التي يحشون عقولنا بها؟

احب ان اضع هذه الرواية في عين كل واحد عنده من الوقاحة مايكفي ليفتح فمه ويقول الفلسطنيين باعوا ارضهم لليهود...الفلسطنيين شعب لا يستحق....احب احطها في عينه واقوله اتكسف على دمك وانسانيتك ورجولتك....اقراها عشان تعرف اننا احنا كعرب كمسلمين كلنا...بلا استثناء...شاركنا في هذه المهزلة اللا انسانية بضعفنا واستكانتنا وخوفنا على مصالحنا وانفسنا...شاركنا في ألم ملايين وقتل ملايين...كم
...more
ALEF Bookstores
Eman Elesely رواية الطنطورية لرضوى عاشور
ليست رواية رائعة فقط بل شهادة على تاريخ ملئ بالمأسى والمعاناة
تاريخ اناس ماتوا ألف مرة ولكن الحياة بداخلهم إنتصرت بالرغم من كل شئ
...
الحياة..هي البطل الحقيقي في رواية الطنطورية

من الصفحة الأولى تحملك رضوى عاشور إلى أرض لم تطأها قدميك ولا تملك ذلك هى أرض الطنطورة فى فلسطين المحتلة وتروى بلسان رقية بطلة الرواية البالغة من العمر 13 عاما حينها
تحكي تفاصيل الحياة اليومية على أرض امنه لاتعرف ولا تتخيل ما ينتظرها تحكي حكاية شجر اللوز و شجر الزيتون تحكي عن البحر ورائح
...more
Walid Elalfy
Feb 04, 2011 rated it it was amazing
Shelves: favorites
ظللت عمرى اردد اكاذيب تسربت الى من مجالس الاقرباء ومن كلام الناس وقصاصات الصحف ان الفلسطنيين هم من باعوا ارضهم وهم من تسببوا فى مأساتهم وهم من سوف يرفضوا العوده اذا جاءت وللاسف كنت من المرددين لتلك الاكاذيب . جاءت رضوى عاشور لتلطمنا على وجوهنا لنقف ونتذكر يوميات المأساه من عام 36 وحتى يومنا هذا . لم تكن رضوى عاشور رحيمه بنا ونحن نقرأ عن الانتكاسات تلو الاخرى وما بين حرب وحرب والا وهناك مجزره . ان تحمل فى عنقك مفتاح قديم ثقيل صدىء مربوط فى حبل وعندما ينقطع تستبدل بحبل جديد حول عنقك على امل العوده ...more
نبال قندس
Feb 26, 2013 rated it it was amazing
Shelves: owned
أتسائل بعد قراءة هذه التحفة الفنية
أيعقل أن رضوى مصرية ؟ تبدو كأنها فلسطينية وكأنها عاشت كل لحظة من اللحظات قبل أن تكتب هذا العمل الأبداعي
بثينة العيسى
May 15, 2011 rated it it was amazing


رضوى جادة فيما تكتب، وهي من ذلك الصنف النادر الذي يزاوج بين الكتابة الجمالية والمشروع المعرفي، تتقصى الحقائق وتنخرط فيها وجدانياً وتتجرد لتكتب. أحببتها في أطياف وثلاثية غرناطة ولكنها في الطنطورية "غير"

رضوى تكن احتراما عميقا جدا لقارئها فلا تقدم له عمل أقل من ناضج. أحبها
Muhammad Nusair
Jun 07, 2012 rated it really liked it
أقول دائماً أن الفرق بين النكبة والنكسة باء وسين .. بباء النكبة باعوا الوطن وبسين النكسة سرقوا الوطن .. وبعد أن قرأت الطنطورية وعشت معهم في الطنطورة وصيدا وبيروت قبل وبعد الحرب وأبو ظبي والإسكندرية, أدركت أن ما بين النكبة والنكسة أعمق بكثير من باء وسين .. بين النكبة والنكسة أمل وانكسار ودموع وأشواق ومفتاح بيت عتيق مُعلق بحبل حول عنق ختياريّة تنتظر العودة لتجد كل شئ كما تركته, تنكات الزيتون ودجاجاتها التي ترمح في صحن الدار وفرن تلتهب نيرانه شوقاً للعجين وبحر الطنطورة وسمر الرجال ونقاشهم في دار ال ...more
Mohammed-Makram
May 18, 2018 rated it really liked it
Shelves: literature

الوجع الفلسطيني متجسدا في كل حرف من حروف الرواية

سلك شائك و حشد من بشر على جانبيه. تتصدر الرسمة امرأة بثوب فلاحي ترفع ذراعيها عاليا. تحمل طفلة في الأقمطة على وشك أن تحملها لشاب في الجانب المقابل من السلك يرفع يديه باتجاه الطفلة. على صدر الطفلة مفتاح كبير عتيق يغطي ثلثي جسمها. الخلق على جانبي السلك كلهم طوال. خطوط فارعة تميل خفيفا على كل جانب في اتجاه الجانب الأخر كأنها تلتقي في تعريشة توشك أن تكون قوسا.

لونا
Nov 10, 2011 rated it it was amazing  ·  review of another edition
Recommended to لونا by: إبراهيم عادل
كم أحسست بالخجل وأنا أقرأها، وكأن الرواية تعاتبني لأنني تناسيت فلسطين. فلسطين التي منذ الصراعات بين فتح وحماس جعلتني أشعر بالغضب على كل فلسطيني يتبعهم وتناسى من هو العدو الحقيقي وسخَّف القضية .. .. وكأنها تتذكرني أن هناك أناس كثيرين مثل رقية وعائلتها ليس لهم علاقة بهذا الصراع والقضية الحقيقة مازالت حيَّة في قلوبهم ويوماً ما ستعود الأرض بِهمَّتِهم وصدق نيتهم

رائعة الرواية بكل المقاييس، وأنا من الأشخاص الذين إن أحبو رواية أتمنى أن "لا" أراها على شاشة السينما أو التلفزيون، ولكني في هذه الرواية أتمن
...more
Ahmed Hoza
May 13, 2012 rated it it was amazing
!هذه الرواية ستغيرك

في صفحاتها الأولى تغرسك الرواية في عمق القرية الفلسطينية وبين أهلها... تضمك أم بسيطة إلى صدرها، وتكاد أيدي الأطفال تمسك بيديك حين يلعبون بين الصفحات... تتذوق طعام أهل القرية، وتشاركهم حفل زواج.... تتذوق رائحة البحر، وألوان الأشجار وعبير البرتقال والياسمين والزهور البرية التي تملأ البر والجزر الصغيرة المتناثرة أمام ساحل القرية، تشهد تتابع الفصول وتفتح زهور اللوز والتين والتفاح... وتشهد أول الثمرات... ثم تأخذ الكاتبة بيدك وتقود خطواتك حول القرية وبين طرقها لتصبح خبيراً بجغرافية
...more
عبدالعزيز المحيني
فلترقد روحك بسلام يا رضوى..
يا صاحبة الطنطورية..
.. أفضل رواية كتبت بالعربية..
أفضل رواية للعذاب العربي.. للخيانات العربية.. للصراع العربي العربي..
آه من الألم في هذه الرواية... وآهات أكثر من العروبة.

بلغتها الرفيعة ترسم الدكتورة رضوى شكل سكين الجرح الفلسطيني ولوعة الدم النازف منه، تقنيات سردية عالية المستوى، أسلوب أدبي جاذب، شخصيات واضحة وطبيعية،وقادرة على أن تثير في القارئ المشاعر المبتغاة من الحدث.

توصية كبيرة.
إبراهيم   عادل
Dec 04, 2010 rated it it was amazing
Shelves: favorites
لم أكن أريد لهذه الرواية أن تنتهي!
ولا أعلم كيف تم هذا أيضًا ...

كنت سعيدًا بوجود "رقية" قريبًا منَّا في الإسكندرية، أراقبها وهي تعتني ب"جنينتها" الصغيرة، تسقي هذه وتضيف سمادًا لتلك، وتراقب ابنتها حبيبتي "مريم" وهذ تدرس وتـلبلد لأمهـا،
ما الذي حملهم فجأة إلى جنوب لبنان، لماذا عادوا إلى هناك؟! وكيف انسحب الجيش الإسرائيلي من أجل رقية خصيصًا ليبعهم عني هكذا فجأة !
مرت "رقية" على القاهرة كـ "طيف" ... ومكثت في أبو ظبي أيامًا
.
وهاهي تعود مرة أخرى إلى صيدا، مع ناجي!
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
...more
Ahmed Ibrahim
بعد فتره طويلة انتهت الطنطورية :/
نعم كنت اتفنن فى عدم انهائها !
وفى النهايه سألت نفسى
هل انتهت ؟
نعم انتهت الروايه ولكن الطنطورة ما زالت قائمه , انتهت الروايه وما زالت فلسطين قائمه , انتهت الروايه وما زال التخاذل العربى مع فلسطين قائم

نعم لم اكن اعرف ما هى الطنطورة ولم اسمع عنها كما غيرها من بلاد فلسطين لكنى سحرت بها احببت هذه البلد جداً



“ يا طنطورية
بحرك عجايب..
ياريت ينوبنى
من الحب نايب..
تحدفنى موجة ..
على صدر موجة...
والبحر هوجة
والصيد مطايب.
أغسل هدومى
وأنشر همومى
على شمسه طالعة
وانا فيها دايب"
"يا طنطو
...more
Ali AlShewail
Sep 11, 2014 rated it it was amazing
" فيتأكَّدُ لي مع كلّ صباح أن فى هذه الحياة -رغم كل شيء- ما يستحق الحياة "

اتجهُ جنوبًا على الطريق من المنصورة إلى الزقازيق -مدينتي- , أنهيتُ الطنطورية للمرة الثانية , وفَّيتُ بوعد الذي قطعته لرُقيَّة -بعد قُرابة عامين- أن أعود قألقاها مرةً أخرى .

" يا طنطورية
بحرك عجايب..
ياريت ينوبنى
من الحب نايب..
تحدفنى موجة ..
على صدر موجة...
والبحر هوجة
والصيد مطايب.
أغسل هدومى
وأنشر همومى
على شمسه طالعة
وانا فيها دايب"

"يا طنطورية
يا حيفاوية
على سن باسم
على ضحكة
هاله
البحر شباك
ومشربيه ...
وانت الأميرة
ع الدنيا طاله. "


ما أ
...more
د.حنان فاروق
Sep 02, 2010 rated it it was amazing
للمرة الثانية أجد نفسي علامة استفهام كبرى وأنا أقرأ لرضوى عاشور..صحيح أني قرأت لها عدة أعمال أحببتها إلا أن ثلاثية غرناطة والطنطورية لم يكونا عملين عاديين..مازلت أتعجب من الكيفية التي تتلبس بها شخصياتها بتلك الطريقة..وأنت تقرأ لا تعرف إن كنت أمام باحثة دؤوب أم إنسان يكتب سيرته الذاتية بمنتهى الصدق(رغم أن العملين المذكورين ليسا أبداً سيرة ذاتية) أم روائية تعرف جيداً طيف تقودك من مكان إلى مكان في زمنها الخاص جداً..حقيقة مازلت لا أفهم كيف تستطيع أن تفعل ذلك بمنتهى الإقناع وبمنتهى الصدق ..
رقية الطنط
...more
Sally Meshref
Dec 15, 2010 rated it it was amazing
الكتاب لاحد دلوقتى جميل جدا "
"بس حزين شوية وكئيب والحالة مش ناقصة

دا كان رائى فى الاول
بس بعد كدا الحياة اتغيرت معايا خالص
الكتاب دا من الكتب
"life changing books"
مستحيل انك تفضل زى ما انت بعد الكتاب دا
مستحيل تبقى رؤيتك و احساسك بالاحداث بتاريخك بنفس الطريقة
كل حاجه بتتغير
وعلى فكره مش كئيب اوى ولا حاجه او زى ما قالت البطلة
اتعودنا
آية
Jun 10, 2010 rated it it was amazing
كنت أظن أني أحب فلسطين
الطنطورية اثبت لىّ أني كنت احبها قولاً فقط
~
رضوى قادرة على مداعبة مشاعرك
فتذوب عشقًا اكثر بفلسطين و اهلها
Mohamed El-Attar
.

انتهت الحكاية !!؟
معقول تنتهى بتلك السرعة !!؟
أي عالم هذا الذي أخذتنا إليه رضوى عاشور
كيف نعيش مغيبين عن ذلك العار والذل والخزي فى تاريخنا العربى
كيف نرضى أصلاً أن نعيش ؟؟ ، ولدينا أمة بأكملها مطرودة خارج بلادها
أمة بأكملها تعيش في مخيمات غير آدمية
أمة بأكملها تعرضت لمجازر دموية ، لا يسترد فيها كرامتنا بالسلام على الإطلاق
أمة بأكلمها أغتصبت نسائها وشردت ويتمت أطفالها ، وترملت نسائها
أمة شريدة مشتتة فى جميع أنحاء العالم ، لا تريد أي شئ من الحياة غير العودة لأرضها
كل أم فلسطينية تحمل على صدرها مفتاح كبير
...more
Zanna
This narrative opens with a gloriously ambiguous, searingly romantic image that heralds a lyrical portrait of life in the narrator's idyllic home town on the Palestinian coast. The seeds of a story are sown and I joyfully anticipate a woman-centred tale of love, tradition and modernity set in this paradise and told in the voice of a poet. By whetting our appetite for this tale, by showing that it would be worth the telling as well as worth the living, Ashour imparts bitter anguish and loss when ...more
Ahmed
Jun 19, 2013 rated it really liked it
رغم أنه بحكم العادة تهفوا قلوبنا الى فلسطين وكل ما يخصها حتى فى مجال الأدب لكن نادرا ما تجد عمل بجودة هذا العمل
فقد استخدمت رضوى عاشور اللغه البسيطه القويه لتوصل لنا فكرتها واستخدمت حسها الأدبى العالى لتؤثر فينا. وأعتقد انه عانت شخصيا من المأساة لمعاناة زوجها هو الآخر منها. فقد فرقت بينهما هذه المأساة كثيرا لتطبع الطبعه الذاتيه فى العمل
فى المجمل لا تملك إلا أن تشكر رضوى عاشور من قلبك على الأدب الراقى الذى تقدمه
طَيْف
May 30, 2012 rated it it was amazing
بتّ منحازة لرضوى عاشور...لأنها منحازة بكل قوتها لنا كقرّاء...تحترم عقولنا...وتولينا اهتمامها...تشبع المادة التاريخية بحثا وتنقيبا...وتنقل ما حُفر في الذاكرة وتناسيناه مع تقادم الأيام ليصبح واقعا معاشا وإن كان بين سطور رواية.

رحلة تقودنا فيها رضوى عبر نصف قرن من نكبة عام 1948 حتى عام 2000، مزجت فيها بين شخصياتها المتخيلة وعددا من الشخصيات التاريخية في سياق نصها الأدبي بصورة لم تخل بالسرد الروائي...ولم تنتقص من قيمة الحقائق التاريخية..رغم أن(الحكاية صعبة. لا تُحكى. متشعبة. ثقيلة. كم حرب تتحمل حكاية
...more
Mohammed
Jan 05, 2014 rated it it was amazing  ·  review of another edition
الطنطورية، عين غزال، الصفورية... قرى فلسطينية
غسان كنفاني، أنيس صايغ، ناجي العلي... أعلام فلسطينية
الدلعونا، اﻷوف، الميجنا... أهازيج فلسطينية
الشتات، اللجوء، الترحيل... هموم فلسطينية
العرب، المسلمون، العالم.... أضاعوا القضية الفلسطينية

الطنطورية رواية مكتملة الأركان، بجدارة أدت الدور المناط بمثيلاتها: التوثيق التاريخي في إطار أدبي مشوق. بكفاءة تولت رضوى عاشور الموازنة بين العاطفية والواقعية فلم تعكف على سرد وقائع تاريخية دقيقة مع إغفال العاطفة، كديدن الأستاذ القدير صنع الله إبراهيم، ولم تسرف الصفحات
...more
رحاب
May 18, 2010 rated it really liked it
Shelves: 2011
من زمان لم أسهر للفجر لأنتهي من رواية. الطنطورية تسحبك إلى عالمها.. فلا تدري بنفسك إلا وأنت في منتصفها، فتتمهل في القراءة حتى لا تنتهي بسرعة، وتحاول أن تتركها ليوم فتحيط بك الشخصيات وتظل تفكر فيهم طوال اليوم

رواية بديعة كالعادة للدكتورة رضوى عاشور.. وبطلة الرواية رقية من الشخصيات التي لن أنسها أبدا
Sherif Metwaly

!!!انتهت الرحلة
فور انتهائى منها
ابتسمت ابتسامة غريبة ... لا اعلم سببها ولا مغزاها
نظرت الى جوانب غرفتى ...
.. نظرت الى السقف
..استغرقت بضع ثوانى لأدرك أنى فى غرفتى
..جالساً على الكرسى أمام المكتب
لا أدرى أيضا لماذا ؟
!يمكن بسبب النهاية؟
!يمكن بسبب حبى لرُقية واحساسى أنها امى ؟
!يمكن لأنى شعرت انى كنت مسافراً عبر الزمان ورجعت مكانى فور انتهائى من الرواية ؟
لا اعلم
كل ماأعلمه اننى عشت الرواية بكل تفاصيلها
حزنت لمفاجعها وفرحت فى افراحها
سافرت مع كل من بالرواية
وفى النهاية عدت لوحدى
هذه الرواية كُتبت
...more
Malsam  - ملسم
Dec 26, 2016 rated it it was amazing
لم اقرأ رواية من قبل تتملكني كمّا الطّنطُوريَّة ! تلك التي كنتُ ارتشف منها القليل صباح كل يوم وامنع نفسي من المواصلة لتستمر أكثر، لأعيشها أكثر ويعز الآن علي فراقها ... فهي قصة أجدادي التي لا زلتُ أعيشها .. في هذه الأيام كثيرًا ما استحضرتني أرواح جداتي واجدادي (رحمهم الله جميعًا )، واختلطت علي الروايات جميعها، وإن اختلفت في بعض تفاصيلها وفي اسماء المدن ولكنها كانت قريبة جدًا جدًا، النكبة والهجرة والمعاناة هي هي.. أبدعت رضوى في نقل التفاصيل الفلسطينية الصغيرة في المأكل والملبس والحديث والعادات وال ...more
Hussam H. Aql
Sep 20, 2015 rated it it was amazing
Shelves: favorites, تاريخ

هذه الرواية تحكي كل شيء؛ تعرّي الحقائق إلى حدٍ لا يحتمل، قد تبكي -وجعاً- حتى تخبرك رضوى عاشور في النهاية أن البكاء أمسى مبتذلاً، ولا مجال

المدح بها ذم. قرأتها منذ سنة ولا أزال أذكر رقية والبحر ومفتاح دارهم؛ معها ضحكت وبكيت.. وعشت مشاهد كثيرة لن تنسى
شكرا رضوى عاشور، رحمكِ الله، وجزاك عن هذا خيراً
.أفضل ما قرأت

"أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ"
.صدق الله العظيم
Sohaib Ibn hossain
Oct 07, 2017 rated it really liked it
رواية تتحدث عن نكبة فلسطين و الشعب الفلسطيني ...
إستمتعت بقرأتها 😍
محمد العدوي
Sep 29, 2010 rated it it was amazing
أرصن .. وأرحب

من السطور الأولى للرواية شعرت أنني لن أنصرف عنها .. الصورة الواضحة الرصينة ، ولعلها الموسيقى الموزونة في السرد هو ما تكامل ليلقي في نفسي هذا الإحساس .

بعد ذلك كانت كل الصور المتتابعة لها نفس النسبة والوزن .. لا شطط ولا ( كلاكيع ) تجعلك تتوقف .

حتى ولو فكرت أن تقرأ النص بصوت مرتفع فسيكون وقعه جميلا عليك .. وهذه قليلا مما لا تجده بسهولة ..

لم تفاجئني كثيرا المذابح التي فيها فأنا أعرفها واحدة واحدة .. في ثلاثية غرناطة لم أستطع أن أكملها خشية الألم الذي أحسسته فيها .. هنا لم أخش الألم
...more
Lio
Jul 25, 2010 rated it it was amazing
لا أصدق .. أنهيت قراءتها في أقل من يوم ..

لا أبالغ إن قلت أني لا أملك تعليقاً ..

الحمد لله على نعمة رضوى عاشور !
فهيمة محمود
Jun 01, 2013 rated it it was amazing
أن تستفزك كلمات ووصف كاتب في رواية ما !
لتجد نفسك مُجبراً على كتابة
ترغب في سرد الأحداث مرة أخرى
تتمنى لو كُنت أنت صاحب تلك الرواية أو بطلها
تُريد إعادة خلقها وتشكليها في كلمات تشبه كلمات الكاتب
مسخ .. بالنسبه لما أحدثه النص الأول فيك من شرخ
!!
غصة ومرارة تصل فيك إلى اللهاة
لا تستطع بلعها أو طردهـا ..

مشاعر متناقضة ! عيش مرة أخرى داخل أركان .. جدران المأساة
أنتَ داخل أوراق الرواية ..
تهرب من قذيفة فـ تلطمك رصاصة صمت وسلبية
وظلم وقهر
تُحاول الخروج
فـ تمسك بك الاحداث عازمة على عدم تركك
تَنتهي فتجد الصفحة الأخي
...more
فـــــــدوى
Jun 09, 2010 rated it really liked it
أنها خيوط الحنين مضفره مع الآلم ...
الطنطوريه /رقيه ...راويه وشاهده علي عصر غني ...ملئ بالفواجع والكوارث ...صحراء قاحله من الأحزان رطبتها أحيانا ندي الايام السعيده ...
تسرد رقيه حكايه شعب أنتزع منه وطنا ...هجر وشرد .....نكل به وتعرض لكافه أنواع المهانه ...رغم أنها وببساطه لا تروي سوي قصتها هي ...
تتذوق مع صفحات تلك الروايه مراره الخديعه و ظلم ذوي القربي ...


« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 next »
  • فرج
  • غرفة العناية المركزة
  • قمر على سمرقند
  • Arabian Nights and Days
  • السائرون نياما
  • رأيت رام الله
  • ترانيم في ظل تمارا
  • أولنا ولد
  • نقطة النور
  • لا أحد ينام في الإسكندرية
  • أعراس آمنة
  • البستان
  • الزيني بركات
  • حجرتان وصالة: متتالية منزلية
  • قرية ظالمة
  • مأساة الحلاج
  • ويسترن يونيون فرع الهرم: ديوان بالعامية المصرية
  • السكان الأصليين لمصر
9,128 followers
أنظر أيضاً
Radwa Ashour

رضوى عاشور كاتبة وأستاذة جامعية، يتوزع إنتاجها بين الرواية والقصة القصيرة والنقد الأدبي والثقافي. ولدت رضوى عاشور في القاهرة عام 1946، وتخرجت من قسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة القاهرة عام 1967، وحصلت على الماجستير في الأدب المقارن عام 1972 من الجامعة نفسها، ثم حصلت على الدكتوراة في الأدب الإفريقي الأمريكي من جامعة ماساشوستس بالولايات المتحدة عام 1975.

شتغلت رضوى عاش
...more
“تناسيت حتى بدا أني نسيت” 755 likes
“الإنتظار.

كلنا يعرف الإنتظار.

أن تنتظر ساعة، يوما أو يومين، شهراً أو سنة و ربما سنوات.
تقول طالت، و لكنك تنتظر.

كم يمكن أن ننتظر؟”
524 likes
More quotes…