Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “عودة الوعي” as Want to Read:
عودة الوعي
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating
Open Preview

عودة الوعي

3.78  ·  Rating details ·  1,032 ratings  ·  199 reviews
عودة الوعي... كتابات في السياسة لم يكتبها "توفيق الحكيم" لتنشر وإنما للتسجيل والتعليق على فترة هامة وفاصلة في تاريخ مصر تحديدا من 23 يوليو 1952 وحتى 23 يوليو 1972م. كتبها كواحد من أفراد الشعب على أنفسم إسم "الضباط الاحرار" وكتبها كمنكر له ثقله ومكانته في عالم الأدب و الفكر .. وهذا هو " توفيق الحكيم" يسرد علينا أحداث تلك الحركة التى كانت تتبنى الديمقراطية والمساواة ثم وقعت ...more
140 pages
Published 1988 by مكتبة مصر للمطبوعات (first published 1985)
More Details... Edit Details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

To ask other readers questions about عودة الوعي, please sign up.

Be the first to ask a question about عودة الوعي

This book is not yet featured on Listopia. Add this book to your favorite list »

Community Reviews

Showing 1-30
Average rating 3.78  · 
Rating details
 ·  1,032 ratings  ·  199 reviews


More filters
 | 
Sort order
Start your review of عودة الوعي
Mohammed-Makram
Feb 27, 2015 rated it it was ok
Shelves: sociology

سقطة سياسية لتوفيق الحكيم الذى قفز من سفينة الاشتراكية ليستقر على ظهر سفينة الإنفتاح بعد أن كان فى سفينة الملكية من قبل. المهم تأييد السلطة من أغلب المثقفين العرب مهما حدث.
يقول د مصطفى الفقى عن ذلك

احتفى به عبد الناصر في خمسينات القرن الماضي. واعتبر أن رائعته عودة الروح هي إحدى إلهامات ثورة 1952 ووسمه بأرفع النياشين. وظل توفيق الحكيم على عهده مع الرئيس عبد الناصر باستثناء المشاركة في بعض المشاكسات الجماعية بعد هزيمة .1967 وعندما رحل عبد الناصر عن عالمنا نشرت الصحف في أول أكتوبر/ تشرين الأول
...more
Amr Mohamed
كتاب قيم يصف حجم تزييف الوعي الذي تم في عهد عبد الناصر...
الكتاب رائع لعدة اسباب:

1- يوضح انه تم اذاعة اكاذيب واوهام لدرجة ان كاتب مثقف ومحترم مثل توفيق الحكيم لا يصدق ان سيناء احتلت وان الجيش اكيد عنده خطه لتدمير الجيش الاسرائيلي وحصاره في سيناء واستنتاج الحكيم جاء من كم الكذب وتزييف الوعي عن الجيش وصواريخ ظافر وقاهر وتامر اللي ممكن نحرق بها اسرائيل وهيا اصلا اخرها تقع فى فيصل

2- اعتراف الحكيم بشعوره باللوم علي نفسه وعلي المثقفين عندما سكتوا ولم يقوموا بتوعية الناس عندما سكتوا عن تعذيب استاذ جامعي
...more
Ameerah AlGohary
Jan 11, 2013 rated it liked it
أولًا الكتاب هايلي ريكومندد لأي ناصري :); لأن مؤلفه كان مع جمال عبد الناصر ومع ثورة 1952, بمكن حتى لغاية بعد ما كتب الكتاب دا, اللي بينقضه فيه.

عاجبني في الكتاب اعتراف الكاتب بسذاجته وانخداعه بشعارات الظباط الأحرار بعد الثورة, رغم إن دا لا يعفيه من الخطأ طبعًا. وبيِّن لي أكتر قد إيه جمال عبد الناصر كان دكتاتور وصغير على الحكم وقتها, بما يتبع ذلك من عدم نضج.
الحاجة التانية الكويسة في الكتاب زي ما توفيق الحكيم قال في أوله إن دا مش كتاب سردي للتاريخ والوقائع. دا مجرد مشاهد ومشاعر استرجعها من ذاكرته.
...more
Noha Basiouny
Jul 11, 2011 rated it it was amazing

ليست مذكرات توفيق الحكيم مع الثورة وإنما هي مذكرات الثورة ذات نفسيها.
هذا الكتاب هو سرد لأحداث ثورة يوليو وما حدث في أعقابها في الفترة ما بين عام 1952 حتي 1972 أو هكذا أراه.
أضاف لي الكثير مما لم أكن أعرفه ومما لم يكن "راكب علي بعضه"
من الأشياء التي أذهلتني حقا عندما روي الحكيم أن شخصا من الأرياف يعرفه قد تواجد في القاهرة فلما سأله عن السبب أجاب صديقه الريفي بأنه علي اتصال بالحزب الاشتراكي في قريته وأنهم قد أتوا به هو وغيره من الأرياف حتي يهتفوا باسم عبد الناصر بعد إلقاءه إحدي الخطب فعندما يشير
...more
Moheeb Abualqumboz
كتاب خفيف وظريف يحتوي على مذكرات كتبها الحكيم وأراد لها أن تبقى ظل الكتمان إلا أن إرادة الله سبحانه وتعالى كشفت هذه المذكرات ربما لتكون شاهدا على عصر ملأ بالزيف والخداع.

يتحدث الحكيم عن ثورة يوليو وجمال عبد الناصر ورأيه الشخصي فيهها. لم يدهشني هذا الكم من الزيف والتضليل والتدليس الذي قام به نظام عبد الناصر على الشعب المصري والأمة العربية جمعاء فقد قرأت عنه الكثير وسمعت من والدي والمعاصرين للفترة الناصرية الكثير.

ما أدهشني هو أن الحكيم كانت له نفس الرؤية التي يشاركه فيها الكثير من المعارضين لجمال
...more
Fatma Adel
Apr 20, 2013 rated it it was amazing  ·  review of another edition
Shelves: policy
كتاب مدهش ولى منه الاستنتاجات الاتية
1- مصر فى دوامة من المتاهات استمرت من ثورة 52 الى ثورة يناير وذلك بسبب اندفاع الشعب المصرى وعاطفيته فهو لا يزن الامور بعقله وهذا لا يسرى على العامة فقط ولكن على اصحاب العقول وان كان الفرق بين مفكرى اليوم ومفكرى الامس تكنولوجيا المعلومات التى لو توفرت لهم فيما مضى لكانوا اكثر كفاءة
2- طالما يتناسى الشعب المصرى القانون والدستور ولا يلتفت له محدثا ازمات لنفسه بغير وعى فقديما مجلس الثورة وحاليا المجلس العسكرى وانتخابات مجلس الشعب والدوامة التى لحقت بالبلاد نتيجة
...more
Dr.Elbarky
أن تصل متأخرا خير من ألا تصل على الإطلاق
"عودة الوعى بإختصار"
Asma Essam
Feb 15, 2020 rated it really liked it  ·  review of another edition
Shelves: epl
اخترت الكتاب دون معرفة موضوعه ولكن في كل الاحوال لم اتوقع أن اقرأ كتاب عن ثورة ١٩٥٢ والاشتراكية بهذا الاهتمام.
Baraa
Feb 26, 2013 rated it really liked it  ·  review of another edition
كتاب جميل و في معلومات مهمة عن هذه المرحلة المهمة من تاريخ مصر بس انا عايز اقول ان حينما يعود الوعي متاخرا فان مصطلح "الوعي" يتحول داخل الانسان من تلقاء ذاته الي "ندم" علي ما لم يستطع تداركه في الماضي
suleiman quraan
Jul 31, 2013 rated it really liked it
محاولة لكسر صنم القومية الناصرية من شخص دافع عنه حتى بعد النكسة.
Rania Ali
Dec 08, 2017 rated it really liked it
لقد غاب الوعي ثانية..أصدق ماقال أن الحاكم لا يريد من المفكر تفكيره الحر بل تفكيره الموالي
Safae
Feb 25, 2012 rated it liked it
في القراءة الأولى للكتاب منذ سنوات طويلة بدا لي الحكيم رغم قيمته الأدبية مجرد راقص سياسي كان من أكبر المستفيدين من عبد الناصر ونظامه السياسي. الآن مع القراءة الثانية الكتاب هل يمكننا أن نستوعب خوف الحكيم صمته تردده.. استخدامه للمتاح أمامه من وسائل فنية.. هذا ما كان يملكه أمام نظام كان يمنع الهمس وينشر الخوف والموت. الخوف يقتل الروح.. كما يقول المخرج راينر فاينر فاسبندر.

https://m7raby.wordpress.com/2019/01/...
...more
Eng. Mohmad  ali
May 31, 2016 rated it really liked it
طريقة جديدة كما عودنا من ابداعه فى الكتابه عن عهد عبد الناصر بعد وفاته وقد بين الكاتب ان تلك كانت مذكراته ومكتوبه مسبقا ولكن بطريقة ما تم تسريبها واصدقه بشده لانه على الرغم من عدم معارضة اى شخص لعبد الناصر الا اننى مقتنع بأن كل من هو مفكر حر مؤكد كان له رأى معارض ولكن لم يتمكن من نشره ولكنه لن يستطيع ان يمنع نفسه من كتابته على الاقل فهى غريزتهم الاساسية ..الجميل انه نقد عهد عبد الناصر بكلمات قليلة نقد شامل ولم يسيئ ولم يتجاوز ولكن نقده موضوعى مع تاكيده الدائم لانجذابه العاطفى لعبد الناصر كحال ...more
Islam Emara
إن معنى عودة الوعى لمصر هو استرداد حريتها فى الحكم.


الاستفتاء الذى تطبل له جميع الصحف مقدماً "نعم" بالخط الاحمر العريض ثم يخرج بنتيجة 99.9% فمعناه......ان هذا البلد ليس له وعى ولا حرية بل ولا كرامة إنسانية.
Mahmoud
Oct 22, 2012 rated it really liked it
مذكرات ثورة .. هذا ما أقولــه .. الحكم احيانا يكون مجحفــاً إذا كان من أحد معارضيــك
أما إذا جــاء من مؤيد لك فأعلم أنــه الحـٌق .. وهذا هو حكم توفيق الحكيم المؤيد للثورة على الثورة .. إقرأوا علنـــا نتعلم
عبدالرحمن محمود
Aug 11, 2015 rated it really liked it
يكتب توفيق الحكيم الانتقاد تلو الانتقاد لفترة عبدالناصر ثم يضع جملة أو جملتين عن الخوف الذي كان يعانيه هو و من على شاكلته من المثقفين الذين كانوا لا يملكون أمام جو القمع إلا سكوتا وتغاضيا ,سيدي الحكيم ,ليس هذا دفاعا وليست هذه حجة تتوارى خلفها وتخرج من ثقوبها سيفك .
ولكن الموضوع ليس موضوع الحكيم بل القضية قضية من يدعون مثقفين,يرون أنفسهم أعلى وأسمى من قضايا السياسة ,يقولون دورنا غير ذلك ,يسمعون عن التعذيب فيصمون أذانهم ,لماذا نحن نحي الحياة الفكرية ,أي فكر وسياط العسكر تلهب ظهور من جرؤ أن يقول
...more
Radwa

ملحوظة في البداية كده: الكتاب في منه نسختين واحدة حوالي 78 صفحة ودي مختصرة جدا واتشال منها صفحات كتير مهمة (رقابة وكده :D)
النسخة الكاملة حوالي 148 صفحة

عجز لساني عن الكلام بعد الانتهاء من الكتاب
لن أقول تفاجئت فأنا أعرف الكثير مما ذكر بالكتاب مسبقا
لكن هناك أمور أخرى لم تخطر لي على بال

احيي الكاتب لأنه لم يتردد بالإعتراف بخطئه بشأن ألتماسه الأعذار لعبد الناصر وعدم مواجهته بقوة حتى بعد اكتشاف الحقيقة
أول عمل يقع في يدي يتحدث عن حقبة عبد الناصر دون تحيز أو عداء

وفي الختام يبدو أن بلادنا لن تشهد تقدما
...more
Balqees
May 02, 2016 rated it it was amazing
رائع ....كان المؤلف صادق في كل ماكتب ..نستطيع ان نعرف ذلك لاننا ربما شعرنا بما شعر في وقت ما ومررنا بما مر به ....انه كاتب كبير ومفكر لكن احترامه لذاته وحبه للحقيقة جعله يعترف بكل ما جاء في الكتاب دون خجل ...احببته
Dr.Elbarky
Jul 23, 2012 rated it liked it
بعد عشرين عاماً على ثورة يوليو يقدم لنا الأستاذ الحكيم كتابه هذا عن ثورة يوليو تحت عنوان عودة الوعى وكما يقولون يعرف الجواب من عنوانه فهو يكفى أن تصلك رسالة الكتاب عن شعب يوليو الذى كان مغيباً تحت مسميات عدة ما بين الإشتراكية و العدالة الإجتماعية و القومية و غيرها من المسميات التى تدغدغ مشاعر الجماهير .
يتحدث الحكيم ذلك الذى كان وقتها مديراً لدار الكتب المصرية عن يوم الأربعاء الثالث و العشرين من يوليو 1952 و عن ماعرف بحركة الضباط الأحرار وقتها و التى أجبرت فاروق على التنازل عن عرشه لولى عهده
...more
Walaa Fathi
Oct 30, 2017 rated it it was ok
هذا الكتاب هو وحي تجربة شخصية يتحدث فيها الكاتب بنفسه وآرائه الشخصية عن فترة الحكم من عام 1952-1972
الجميل في هذا الكتاب أمران :
- ثقته بأن المفكر يجب أن لا يولّى للحاكم حتى لا يصبح من مواليه
- هذا الكتاب يجعلك تبحث أكثر فقد استفزني لمعرفة معلومات لا أعرف عنها شيئًا من خلال البحث عنها وهو غالبًا نمطي في القراءة.

لا أعتبر أن تجربة ورأي شخصي قد يعيد لنا ثورة مكتوبة من وجهة نظر واحدة يقفُ على الحياد كأحد المتفرّجين.

تعلّمت :
- قصة الالتزام بالطربوش والغاؤه
- فن المينوتور الفارسي
- بعض المعلومات الذي
...more
Mahmoud Othman
Feb 21, 2013 rated it really liked it
عجوز حكيم إستفاق ليكتشف أن بياض شعره و انحناء ظهره و شروخ الزمان على وجهه لم يشفعوا له في فهم نظام كان يخدعهم بالوهم طوال عقدين من الزمن .

كـأن الرجل قد استفاق من غيبوبة عمرها عمر الثورة حتى كتابه هذه الكلمات و لا يريد ان يصدق انه كان جزء من كل هذه الاخطاء التي حدثت و لا يريد تصدقها من فجاعتها .

يخطئ الحكيم نفسة في كل كلمة و موقف في الكتاب حتى تظنه يجلد رجل آخر غيره فإذا هو يجلد نفسه .

مقارنة محزنة تلك التي اجراها بين الحريات ايام الملكية و بعد قيام الثورة أيام الاحتلال ثم أيام التحرر المزعوم من
...more
حسام عادل
Feb 21, 2019 rated it really liked it
Shelves: الروائع
يقول ماركس إن التاريخ يعيد نفسه مرتين: مرة على شكل مأساة,ومرة على شكل مهزلة..وما نراه الآن هو المهزلة
سنان أنطون - من رواية وحدها شجرة الرمان
حسنًا إذن,في السطور التالية سأحكي لك قصة قصيرة تؤكد صدق هذه العبارة

في بلدٍ ما كان هناك ملك; مترهل الجسد,متضارب القول والفعل,ساذج,ضعيف الشخصية.هذا الملك قرَّب حاشيته وأنسبائه لكرسي الحكم ومنحهم حرية التصرف والتدخل.ربما كان يحب بلده فعلًا لكنه كان أوهن من أن يحكم بقوة وعدل.

ثارت ثائرة بعض (رجال البلد) ضده معتمدين على غضب الشعب منه وعدم رضا حتى من يحبونه عن
...more
محمد علي الفارس
كيف قرأت هذا الكتاب
قرأته علي أنه شهادة أحد أبناء العصر ..

وكانت لي الملاحظات الآتية :
أولا : عن الكاتب :
أنا شخصيًا أحسب الكاتب أو أراه من نوع ( الفنانيين ) الذبن من المفروض أن تكون الحرية هي وسيلتهم وغايتهم .. ولكني وجدت غير ذلك .. فهو روائي وكاتب وأديب .. ولكنه - في رأيي - خائن لموهبته ..
يصف الكاتب نفسه في أكتر من موضوع بالكتاب بالـ " المفكر " وهي صفة تستلزم التحليل وإعمال العقل .. ولكنه في كل ما يخص عبدالناصر لم يستخدم ولم يعول إلا علي عاطفته .. وتبرريره الوحيد هو عكس عنوان الكتاب " فقدان
...more
Ibrahim
يمكن اعتبارها مذكرات خاصة كتبها "توفيق الحكيم" بمناسبة مرور عشرين عامًا علي ثورة يوليو ١٩٥٢ . استرجع خلالها من ذاكرته ما مضي من أحداث منتقدًا وبعنف حقبة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وفترة حكمه الديكتاتورية العجفاء بالمكاسب والإنجازات والغنية بالإخفاقات والهزائم والانكسارات .. لم يكن يخطط "الحكيم" لنشر هذه الكتابات ولكنه اضطر بعد ذلك لنشرها بعد أن تم تسريبها وانتقلت من يد إلي يد وتُرجمت أيضًا دون إذنه ونُشر بعضًا منها في صحف أجنبية .

وأحسبُ من خلال قراءتي لهذه المذكرات أنها تحوي في الأساس مراجعة
...more
طارق
Apr 19, 2014 rated it really liked it
هذا الكتاب ذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد!

بت على اقتناع تام بعد قرائتي لهذا الكتاب ونقاشاتي العقيمة مع من ينتمون
إلى الجيل الناصري أن الوعي لن يعود إليهم لكميّة الشحن العاطفي الناتج عن تلك الحقبة الأمل هو في جيل يعرف ما معنى الحرية والكرامة وأنها واقع على الأرض لا مجرد شعارات تُردّد في خطب جوفاء.


توفيق الحكيم روائي شهير وله من الروايات ما يُغني عن تعريفه.المؤلف كان على علاقة جيدة بنظام الحكم الناصري ولم يكتب هذا الكتاب رغبة في انتقام أو تخليص حسابات. يلقي الحكيم باللوم على نفسه -
...more
Eslam
Dec 03, 2012 rated it it was amazing
تلك ليست رواية من روايات توفيق الحكيم

بل هى أشبه بالمذكرات أو الشهادة التاريخية على مجمل حقبة عبد الناصر من وجهة نظر الكاتب

كان توفيق الحكيم من أشد المحبين لعبد الناصر, لذا فشهادته و تقييمة لفترة عبد الناصر هو تقييم محب منصف يأكله الأسى أن كان وعيه مغيبا خلف ستار من الحب و الاعجاب والبروباجاندا التى أحاط الرئيس الاشتراكى بها نفسه

يذكر لنا مهازل و استهتار بوعى الشعوب و أثر تغييبها فى ما وصلنا الى من واقع مذرى

كيف خدع الاعلام الشعب بالنصر وقت أن كان الجيش يُدَك و الصهاينة يجتاحون سيناء

كيف هى السياسة
...more
Mohamed El-Attar
Dec 31, 2013 rated it really liked it
.

كتاب عاطفى جدا للحكيم ينتقد فيه نفسه وينتقد مثقفين عصره الذين تحمسوا لثورة 52 ولعبد الناصر .. وانطلقوا خلفه يؤيدونه تأييداً مطلقا فى كل قرارته التى اتخذها .. حتى هزيمة 67 التى يقول انها اعادت إليه الوعي فجعلته يتراجع عن حماسته وتأييده ويعيد وزن الأمور فيكتشف ان كل ما عاشه وهماً رغم انه يحب عبد الناصر الذي اعتبره معبودا الجماهير .. والذي وصفه بالزعيم العاطفى او كما قال زعيم "الانفعال ورد الفعل" .. وكأن ان لم تحدث هزيمة عبد الناصر لبقى زعيما وبقى ملهماً لمصر وشعبها وللأمة العربية بأسرها .. وبقوا
...more
Muhammad Awad
May 15, 2016 rated it really liked it
بسبب الكتاب دة حصلت خناقة ملحمية بين هيكل وتوفيق الحكيم..هيكل قال ان توفيق الحكيم كان من اول الناس اللي بتشعل البخور لعبد الناصر واتهمه بالنفاق بنشره للورق دة...ويمكن دة السبب اللي خلي توفيق الحكيم في النسخ اللي نزلت يكتب احتراس ان دي مش قوة شخصية وجرأة والجهر بالمواقف..دة لحظة مراجعة نفس بيشوف حساباته القديمة ويشوف الغلط فين
كتاب كلماته من ذهب سواء لغويا او القصص اللي فيه (كعادة توفيق الحكيم)..اول مرة اعرف العلاقة الوثيقة بينه وبين جمال عبد الناصر ..وقصة انه رفض وزير مخصوص عشانه وساعات كان
...more
Mahmoud EL Agamey
Aug 25, 2012 rated it liked it
كثيرا ما كنت اتسأل
كيف حكم عبد الناصر كل هذه الفتره بكل هذا القهر والديكتاتوريه
يجيب الجكيم فى هذا الكتاب
بغفله النخبه عن كل مافعله عبد الناصر
وانهم كانو يسيرون وراه بدون اى علم الى اين يذهب
وللاسف لم يعد الوعى الا متاخرا جدا
************
حزين جدا على حاله النخبه فى هذه الفتره
واحملهم مسؤليه الكثير مما حدث ل مصر الى الان
Al-Moutaz Bellah
Oct 04, 2012 rated it liked it
اعتراف توفيق الحكيم بنسبة ما انه كان من المغيبين المضحوك عليهم لا يدل الا علي شخصية بالغة التواضع شديدة الموضوعية , المأساه الحقيقية هي شعوري بأن التاريخ يعيد نفسه بوضوح الان فما يحدث علي الساحة المصرية هي ........نفس المعطيات التي حدثت بعد ثورة يوليو و اخشي ما أخشاه هو الوصول لنفس النتيجة
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 next »
There are no discussion topics on this book yet. Be the first to start one »

Readers also enjoyed

  • أرني الله
  • الحرافيش
  • يوميات نائب في الأرياف
  • طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد
  • خان الخليلي
  • حكم النبي محمد
  • بريد الليل
  • اللغز وراء السطور: أحاديث من مطبخ الكتابة
  • الشحاذ
  • البحث عن الذات
  • اللص والكلاب
  • الكرنك
  • حلم رجل مضحك
  • دعاء الكروان
  • والآن أتكلم
  • رحلة ابن فطومة
  • العسكري الأسود
  • قلب الليل
See similar books…
182 followers
Arabic page توفيق الحكيم

Tawfiq al-Hakim or Tawfik el-Hakim (Arabic: توفيق الحكيم Tawfīq al-Ḥakīm) was a prominent Egyptian writer. He is one of the pioneers of the Arabic novel and drama. He was the son of an Egyptian wealthy judge and a Turkish mother. The triumphs and failures that are represented by the reception of his enormous output of plays are emblematic of the issues that have confronted
...more

News & Interviews

"Stay calm and read on" might be our collective slogan for the coming months. Since we all might need some help with that, we asked Goodreads m...
109 likes · 112 comments
“من يهوش بالحرب ويريد السلام يخسر المعركة ..ومن يهوش بالسلام ويريد الحرب يربح
فقد هوش عبد الناصر بالحرب وهوشت اسرائيل بالسلام ..فكانت هزيمة ٦٧”
32 likes
“فالمبادئ ليست بذات قيمة في نظري بغير الاشخاص الذين يطبقونها باخلاص,ويؤمنون بها ويحرصون عليها.” 9 likes
More quotes…