Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “يسمعون حسيسها” as Want to Read:
يسمعون حسيسها
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating
Open Preview

يسمعون حسيسها

by
4.43 of 5 stars 4.43  ·  rating details  ·  2,813 ratings  ·  657 reviews
خلف الوادي انتشرت أشجار هرمة . إلا انها ظلت خضراء على طول عمرها الذي تجاوز مئات السنين .. ووقفت أمام شجرة لزاب عتيقة
وخاطبت فيها الراحلين جميعا من جدي الى جدتي الى عمتي الى الى كلب صديقي الى قطة جارتنا الى ببغاء اخي : لقد شهدتكم هذه الشجرة العتيقة ، انتم مضيتم وظلت هي مخضرة ،انتم توقفتم عن العطاء عند حد الثواء وهي ظلت تعطي كأنها من النهر نفسه تستمد البقاء
انتم انبتم من جذور
...more
Paperback, 1, 365 pages
Published October 2013 by المؤسسة العربية للدراسات و النشر (first published October 1st 2012)
more details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

Community Reviews

(showing 1-30 of 3,000)
filter  |  sort: default (?)  |  rating details
Ahmad Ashkaibi
ثالث كتاب وثاني رواية أقرأها لأخي وصديقي الحبيب الشاعر الدكتور أيمن العتوم... وفي كل كتاب كنت أقرأه كنت أقول في نفسي: إذا كان الدكتور أيمن بهذه البراعة وهذه الروعة في وصفه لأحداث قاسية أليمة.. فكيف لو كانت رواياته عن الجمال والحب والأشياء الجميلة...فبالرغم من قسوة الموضوع وهول الأحداث إلا أنك لا تستطيع إغفال الرونق الخاص الذي يضيفه الشاعر بأحاسيسه وتعبيراته الراقية المفعمة رقة وشفافية...
لم تكن هذه الرواية قراءتي الأولى في أدب السجون....لكنها كانت الأولى التي تحدثت عن سجون سورية بهذا التفصيل الره
...more
أحمد أبازيد Ahmad Abazed
كما هو كلّ ما ارتبط بتدمر ... يذكّرنا بالعار الطويل الذي تحمّلته الحياة بينما كانت صرخاتهم تشقّ الصحراء .... آلاف من الحكايات كانت هناك لا بدّ أن تُنبش كلّها و لا نسمح لها بالذهاب في النسيان , حتى تبقى ذاكرة البشريّة ملطّخة بهذه الأوجاع .... كلّ عملٍ عن تدمر يستحقّ أن نحتفل به و أن نقرأه حريصين على ما تناثر فيه من دم و عائلات و ذكريات .... حتى نكتشف لا تاريخنا فقط ... و إنّما لنكتشف انفسنا , و إن كنت ما زلت على قناعتي أنّ أفضل من يكتب عن تجربة السجين هو السجين نفسه , فمهما كانت براعة الكاتب عنه ...more
Sireen
أثناء قراءتي لرواية "يسمعون حسيسها" تأكدت من وجود شياطين على هيئة بشرِ يعيشون هنا, وتأكدت من وجود مقابر جماعية وفردية لأناس أحياء في مكان. كدت وما زلت أكاد لا أصدّق كل العذاب الذي تعرّض له مساجين في سجون "تدمر" السورية وفي سجون أو بالأصحّ "مقابر" أخرى على هذه الأرض... كدت لا أصدّق استيقاظهم على لكمات قاسية وشتائم بذيئة وضرب بالبسطار وبالسياط المنقوعة لعدة أيّام بالملح ليتلذّذ الجلاد بمنظر المعذَّب يتألم بانخلاط الدمع مع الملح! كدت لا أصدّق القتل والتعذيب بالخازوق والزحف على الزجاج وغيرها الكثير ...more
Hafeth

اشتريتها فور صدورها لأن الكاتب صديق و أخ عزيز, و لم أكن أعرف شيئا عن
موضوعها. للأسف لم تسعفني "نبذة الرواية على الغلاف الخلفي" عن معرفة موضوعها ... و هذه أول ملاحظة "شكلية" على الرواية. تفاجئت عند بداية القراءة من أنها رواية أخرى في أدب السجون, و تحديدا السجون السورية. يروي الكاتب القصة كما أخذها عن صاحبها -إياد أسعد

الرواية مكتوبة بحرفية عالية, وتبقي القارىء متحفزا لمتابعة تفاصيلها

أثناء قراءة الرواية, لم أتمكن من إزاحة رواية "القوقعة" من ذهني, فهناك تشابه إلى حد بعيد في الأحداث, و يوميات التعذيب
...more
حماس

لا أعرف بأى قلم كتبت هذه الرواية
وبأى حبر؟؟

رفقا بقلوبنا يا عتوم ما الذى تفعله بها؟
لسنا أولئك الصابرين المرابطين
لسنا هم
إننا أضعف منهم بكثير
ولا نقدر على حمل ذرة من عذابهم لنخفف عنهم


قرأت هذه الرواية العام الماضى
ولم أجرؤ على كتابة مراجعة عنها

لمحتها اليوم وقرأت اسمها
فانقبض قلبي واستعدت ذكريات قرائتها
وشعرت وكأن لها حسيسًا فعليًا يدوى فى أذني

الأدهى أنى قرأتها فى أصعب فترات حياتى
فكنت أقرأ وبداخلى ألم
وإذا بقرائتى تزيد الألم أضعافًا
وتكسينى حزنًا لا تزيحه جبال ولو حاولت
حتى تلك النهاية الشبه سعيدة
لم تكن سعيد
...more
kaire
السجون هي ذنوب الطغاه
أين السجانين لأبصق على وجوههم الرخيصه، تبا ً لأرحام أمهاتهم التي أنجبت تلك الخنازير العمياء ، منفوخي الأعضاء
ما أبشع صورهم وأجسادهم ، ما أبشع حتى أسمائهم
أتسائل أي هواءا ً يستنشقه هذا السجان ؟ وكيف يستمتع به وهو ملوث برائحه الدماء والقهر والذل ، وبعض الأدعيه والدموع
لن أتسائل عن ضمائرهم ؟ ذلك السؤال الوجودي الصعب والمقلق
ولكن السؤال هو كيف حولوا جزماتهم إلى صوامع يسجد لها ؟
كيف حولوا أحذيتهم إلى سماء من حديد يقف تحتها المظلومين ؟
كيف حولوا غوائطهم إلى مأدبات ملكيه يتزاحم المركو
...more
Raghda
في البداية (يلعن روحك يا حافظ )
واللعنات مستمرة على ابنه وكل زبانيته وسجانيه ...
لن تقرأ هذا الكتاب وتنهيه وانت نفس الإنسان بنفس المشاعر ستنحسر قيمة الحياة في نظرك ، ستنظر بعين الإجلال لكل من تعذب ويتعذب في سجون الطغاة .
لم أقرأ بعد روائع أدب السجون كشرق المتوسط والسجينة لمليكة اوفقير لكن لا أتخيل ان هناك وصف اروع وسيرة أغنى ولغة أكثر انسيابية مع وجود بعض الملاحظات التي لا تؤثر أبداً على روعة الرواية
في انتقالك بين الفصول وروعة انتقاء الأسماء لن يصيبك الملل وهنا انتصر الدكتور ايمن في معركته ضد الرت
...more
فاطمة الزهراء
May 10, 2013 فاطمة الزهراء is currently reading it


لم أستطع اكمالها .. فيها من الوحشية ما فيها !
فيها ما يظهر الزيف فينا نحن !
فيها ما يظهر التناقضات الممزقة بين رأفة الجلاد على ورقة ملقاة قد تحوي اسم الله .. والتنكيل بمن يدعون باسم الله !

كادت متلازمة ستوكهولوم أن تلازمني بعد أن كانت تراودني طوال قرائتي فيها !

لم أدرِ بهذه الرواية لمن الحزن اليوم !
للمضطهد أم الجلاد المأمور !

بين رؤوس لم تعد قادرة على أن تشرأب بأعناقها لتتنفس شيئاً من الكرامة .. ورؤوس أخرى خانعة تجبرها على هذا !

حتى كيف لي بأن أعطي لهذه الرواية تقديراً .. الأمر أشبه بضغط زر الاعجاب ع
...more
Mona M. Kayed

لم أملك نفسي عن التساؤل طول فترة قراءتي للكتاب عن مفهوم الحرية ، هل حقاً يجب على المرء أن يعيش داخل جدران السجن ليكون سجيناً ؟ و هل تنطبق كلمة الحرية على كل من يعيش خارج تلك الجدران ؟ في وطننا العربي جميعنا مسجونون بشكل أو بآخر ، إن لم تكن سجيناً فعلياً داخل الجدران فأنت سجين أنظمة ديكتاتورية مهترئة تمجّد ذاتها و تتصورنا مجرد حشرات ينبغي لها أن تدوسها لتكمل "مسيرتها التقدمية" !

خالجني ظن بأن صاحب القصة الدكتور إياد حلّ نزيلاً في سجن تدمر بنفس الفترة التي كان فيها مصطفى خليفة (صاحب القوقعة)هناك
...more
Ethar
"هل يألف الانسان الذل ، هل تحتاج الكرامة الى تمرين ؟!! ...... في بلدي فقط يدفنون الاقمار في رمال الصحارى... ويودعون النجوم في مجاهل التراب ... في بلدي يأكل الانسان الانسان ليشبع شهوته الى السلطة... ويشرب من دمه ليسكر.. ويرقص على اشلائه ليطرب "
الوطن ليس بالتراب وليس بمجرد أنه يحوي أناساً سمي وطن ، الوطن هو رائحة التعب الذي يقدمه له ابنائه ، هو الحب والامن ، هو الطفولة والشباب والشيخوخة ، هو كل شيء بحرية وحنين مقره القلب .
فلم وجد البعض ليشوه صورته بالظلم ، نحن شعب الاسلام ،شعب الاخلاق ،شعب محمد !
...more
Khair Eddin
Khair Eddin Aljabri
شاء القدر بأن أختتم آخر فصول "يسمعون حسيسها" بين ردهات إنتظار المطارات .. أُختتمت مبلّلة بالدموع ... وشاءت الصدفة أيضاً أن اليوم الذي أختتمت فيه قراءة هذه الرواية .. هو ذكرى مجزرة سجن تدمر 28-6-1980 ..

سجن تدمر -لمن لم يقرأ بعد يسمعون حسيسها- هو القصة بأكملها ..
سجن تدمر .. مملكة الموت والجنون !
سجن تدمر .. حيث الخوف هو نمط الحياة! حيث الموت هو نمط الحياة !
سجن تدمر .. حيث مآسٍ كانت وما زالت عاراً على تاريخ البشرية بأكملها !

بطل القصّة حاول جاهداً وصف الإجرام .. رغم أن من دخلوه -دو
...more
Rana Abed
لا أكثر بشاعة من ان تعيش حياتك على أمل لا شيء...
لا اكثر ألما من ان يشبه غدك حاضرك وماضيك....
لا اكثر وحشية من ان يرتبط مصير بقاؤك على قيد الحياة بيد بشر..من لحم ودم مثلك... وأيضا ابن بلدك... ابن وطنك...
لا اكثر ظلما من ان تسجن لما يقارب 20 عاما لأجل لاشيء... لذنب لم تقترفه...

قصة طبيب... كان يتنفس الحياة.. وبين ليلة وضحاها اصبح يتنفس الذل والمهانة
ما تعرض له المسجونين في المعتقلات السورية... ظلم يقارب ما تعرض له من سجن في سجن أبو غريب.. بل ولربما أسوأ..دائما ما خُفي أعظم...

رواية تحبس الانفاس... تثير
...more
Araz Goran
أي وحوش هؤلاء الذين يفعلون هذا؟؟
أي سادية هذه التي يتمتع بها هذا الصنف من البشر!!!
أولدو لأب وأم؟ أم من شيطانة وأبليس!!!
(((أيها المقبلون على الجحيم تحلوا بالموت...فهي فرصتكتم لتخرجوا احياء!!!
أيها المعلقون على ابواب العدم... ليس الوجود لعبة تخفي!!!
أيها الراحلون الى هنا : لقد اصبحتم في عداد الراحلين...
هدؤا من روعكم فأن الاخطر لم يأت بعد!!!!!!!!)))
رواية من قلب الجحيم.. جحيم صُنع على الارض وأكلت وشبعت من الابرياء والبؤساء...
Alaa hussien
لم يحدث أن تخيلت أن هناك عالما" آخر غير العالم الذي نعيشه... عالم تختفي فيه كرامة الإنسان إلى الحد الذي يظن فيه الإ‘نسان نفسه حيوانا" من شدة الإهانات والتعذيب الذي يتعرض له !!!
انهمكت بالقراءة وشعوري بالغثيان ظل يرافقني حتى آخر صفحة !!! ...
تألمت بشدة... وتأثرت !!
وكيف لي ألّا أتأثر وقد شاهدت في مخيلتي وأنا أقرأ مشاهد يندى لها الجبين وتبكي لها المآقي !!!
كدت لا أصدق ما قرأت لولا بعض الفيديوهات التي شاهدتها لبعض السوريين في الأحداث الحالية ...
ولا أدري أيضا" لماذا تذكرت فورا" شيخنا الجليل أحمد ياس
...more
Khaled
«« تحذير »»

ستترك هذه الرواية بداخلك جرحاً مؤلماً، ويزداد ألماً بمقدار انسانيتك.. ولن يبرى سريعاً..!

بعد القراءة الأولى قلت: يضيق صدري.. ولا ينطلق لساني.. عاجز عن التعليق حالياً.. قاتلة..

أما الآن وبعد مرور أكثر من شهر وبعد المراجعة الثانية فأقول: بعد بسم الله..

لمن ينوي قراءة هذا الكتاب..اعتذر عن كل جرح قد يقدمه لك الكتاب مسبقاً.. واعتذر عن كل ألم مقدماً.. لن تجد بين صفحات هذا الكتاب أي شيء غير الألم.. ولكن شعورنا بآلام الآخرين هي أقل مشاركة ممكن أن نقدمها لهم..

هذه هي عشر الحقيقة كما وصفها الطبيب إ
...more
خولة حمدي
ليست أول رواية أقرؤها عن تجربة السجون السورية. تفاصيلها متشابهة إلى حد بعيد مع رواية "القوقعة" من حيث أساليب التعذيب و نوعية المعاملة الحيوانية التي يلقاها السجناء السياسيون و ابتزاز الأهالي من أجل زيارة يتيمة و تسليط السجناء المدنيين على السياسيين منهم... لكنّ الفرق يكمن أولا في اللغة الشعرية التي طعّم بها أيمن العتوم الكتاب، فهو شاعر قبل أن يكون روائيا، ثم الوقفات التأملية التي تتخلل السرد - مع أنني أحيانا كنت أتجاوز بعضها سريعا لأواصل الرحلة مع الحقائق :)

تكرر نفس الوصف لوحشية المعاملة في سجون
...more
Rinad
عندما بدأت قراءة هذه الرواية دخلت في حالة من الحزن والاكتئاب الذي ترافق مع مستوى الهمجية و الوحشية واللاانسانية التي وصفها الكاتب عن المآسي التي دارت و مازالت تدور في السجون السورية ... عندما بدأت القراءة لم استطع إلا ان ابقى مدهوشة من هول ما اقرأ !! ولكن سرعان ما اعتدت على مشاهد التعذيب والاهانة والوحشية التي اتخيلها عند القراءة .. ويااا للفاجعة عندما نعتاد على هكذا شيء !!!

لم تغب عن بالي ولو للحظة رواية "يا صاحبي السجن" حيث انه لم يكن باستطاعتي الا ان اقارن بين سجن الكاتب "ايمن" في الاردن و سجن
...more
نور محمود
بكل ثقة أمنحهُ الخمس نجم ،
ولو كان هنالك نجوم أكثر لفعلت ذلك ..
قد يبدو أن النجوم لاتكفي هُنا ..
السماء واسعة..

إياد قصة ذلك الطبيب الذي إحتل قلبي وعقلي بكل ذرة كلمة نطق بها تحت الظُلم والتعذيب وهو لم يفعل ذلك ؛
الايام المريرة التي مر بها ..والمعاناة التي لا يتحملها جبلٌ كما تحمل ...
ونهايتهُ ورفضه بعد إستمرار دام بين إربعة جدران سجن لايخرجُ منهِ
عندما أفرج عنه ..
وكيف يتهيأ للقاء أبنته ..
والولد الذي سُمي على إسم أخيه ..
وكل حرفٌ وعلامة إستفهام وتعجب ..ونقطة

آسرتني ..

دكتور أيمن ، أبدعت تبارك الرحمن بمداد
...more
Odai Alsaeed
شغف المتابعة لحديث السجون وويلات القدر الذي أودى بغلالها لأولئك الضحايا ضاهته تلك اللغة الرفيعة التي تقف أمامها غبطة ترتوي من خيالات كاتبها ....شدتني رواية العتوم الى الدرجة التي جعلتني أنهي ما يقارب ال صفحة في ساعتين ....هنيئا لمن يقرأ طياتها فهي رواية تستحق الاشادة والاعجاب ...more
sayed gamal
ماذا اقول فمن يفتش عن فمى والمفردات حجارة وتراب ..
حقا قراءه هذة الرواية مرهقه جدا جدا بكل ما فيها من الم و وجع و حسره
انا عشت معهم فى سجن الخطيب وتدمر سبعه عشر عاما وانا فى بيتى .. دمرتنى نفسيا تلك الرواية بكل مآسيها ..
ألا لعنة الله على كل جلاد..
ألا لعنة الله على كل سجان ..
ألا لعنة الله على كل ظالم ..
ألا لعنه الله على الظالمين ..
كيف لهؤلاء ان يكونوا بشرا ..كيف ؟
ان كان لهؤلاء قلوب فهى من حجاره .. لا والله .. كيف ؟ والحجارة تلين .. تلين ولا نراها تلين .. تبكى ولا نراها تبكى .. تخشع ولا نراها تخشع
...more
shadi
Mar 01, 2014 shadi rated it 5 of 5 stars
Shelves: 2013
باختصار ..إنها جهنم !!
قاومت الدموع طوال رحلتي مع الرواية ...لكن العين خانتني في آخر صفحتين !!

لي عودة إن شاء الله

-----------

جهنم


يزاوج الكاتب بين رواية الأحداث وتفاصيلها وبين فلسفة روحية صوفية إسلامية وكأن تلك الروحانيات سلاح قاتل لمواجهة همجية السجان وماديته..
" الصلوات تخفف من غلواء الزمن ، تحاول أن تستثمره لصالحها ، وبالتالي لصالح السجين ، قمت لأصلي الظهر ، أعجبني الوقوف بين يدي رب كل هذه الأشياء ، أردت أن أذوب في ملكوته ، أغمضت عيني ورحت عميقا ً أغوص في كلماته السنّيّة ، ظللت أصلي لساعتين ، و
...more
Anas Abu Samhan
يسمعون حَسيسها . .

عندما تقرأ اسم الرواية فما يجذبك فيها أولاً هو إسمها، كآية قرآنية تجذب كل من يقرأهُ، وأما ما يجذبك فيها ثانياً فهو إسم الكاتب الفذ أيمن العتوم . .

عندما قرأت الإسم البديل للكتاب . "يوميات سجين تدمري" قررت أن أترك الكتابَ فأنا لا أحب أحداث السرد العقيمة في الحالات العادية، ولكن وبعدما بدأت في الكتاب وجدتني وعلى حين غفلة قد وصلت إلى صفحة 92 . . نعم لقد جذبني الأسلوب أكثر من غيرهِ، جذبتني القصة، جذبتني شخصية الدكتور إياد والتي تُمثل طبقة كبيرة جداً من طبقات وفئات المُجتمع العربيّ
...more
Yaqeen Hassan
قبل أن أشرع بقراءة "يسمعون حسيسها" كنت على إطلاّع واسع على أدب الأسر و السجون من "روميّات" أبي فراس الحمداني شعراً ، إلى "يسمعون حسيسها" نثراً.
إن الكتابة في أدب الأسر والسجن ينقل لنا تجربة إنسانيّة لا بدّ أنها ثريّة ومؤثرة ، وفيها من الحوادث والشواهد والمشاعر والأحاسيس ما يُبرز لنا قيمة الحرية والكرامة الإنسانية من جهة ، وقسوة الظلم والتسلّط وشدة التنكيل والتعذيب من جهة أخرى.
فالسجن وُجد لغايات السجن ! ليكون مصدراً للألم والمعاناة وسلب الحريّة وفقدان الكرامة الإنسانية ففيه تتجسّد صور البؤس والعذا
...more
Toqa Emad
رواية تدفعنا للتساؤل في كل لحظة !!

في الباية .. عندما تقرأ العنوان .. "يسمعون حسيسها " !! تغرق هناك ي أفكارك باحثا عن ما يمكن أن تحتويه رواية تحمل هذا العنوان !!

وعندما تبدأ بقراءة الرواية .. تقف قليلا عند الفجوة بين الفصلين الأول والثاني ..
تتساءل .. لماذا اعتقل الدكتور اياد ؟!! ما ذنبه ؟!! ما الذي فعله ؟!!

تدفعك الرغبة في الإجابة عن هذه التساؤلات لتتابع بشغف تتمة الحكاية ..

ثم .. تعيش هناك مع الدكتور إياد .. وسط تلك الزنزانة الصغيرة .. تتألم عندما تحاول أن تتخيل كيف يعذبون السجناء !!! وقد تغلق ال
...more
Fatema Hassan , bahrain




( هذه هي الحياة! )

كم هو مخجل أن تقول عن كل أكوام الألم هنا ( رواية جميلة أو مؤثرة ) لأنها من الروايات التي تقصم الظهر ، كل جملة في الرواية رائعة وتشعر بالإثم وأنت تقتبسها و كأنك تقتبس ألم أحدهم، أبدع العتوم بصياغتها و سبَكَ من أبسط المواقف لُبّ النزاع الإنساني ليس مع حريته الخاصة المفقودة بل مع الحرية العامة، تشعر أننا جميعًا فقدنا حريتنا في ذات الوقت ، حتى صعب علينا مواساة بعضنا بعضا، إن كانت هذه حقيقة أرض الإنسان التي تداري سوأتها خلف قضبان الأنظمة! و يمارس ساديته في خفاء عن أعيننا ، و ربما في
...more
Rania
تُنهي شهرزاد حكاياها ...و لا تنتهِ قصص تَدمر ...
عندما يتوقف خيالكَ عند حدّ ما، فعليك بقصصهم
هناك ستعرف اللامعقول، و تواجهه عياناً، سيذهلك ذاك الكم الهائل من الاختناق
ستعدّ انفاسكَ، و ستحصي زفرات قلبكَ المرتجف المرتعد ..
ستنظر بندم إلى أيام الخذلان ، ستراها حملأ و مسؤولية
ستنهي القراءة أخيراً

و سيكون أفقك محملاً مجدداً ..بأنفاسٍ ثوريّة
و لو انتهى العمر ... ستبقى على أملٍ بيومٍ تسطع فيه شمسٌ حالمةٌ لطالما
تمنيتها لبلدك..
بلدي يا وجعي :( ...
Mohamed Shady
لعن الله الجلادين فى كل عصـر
لعنكم الله يا من نسيتم إنسانيتكم وانطلقتم وراء وحوشكم الكامنة بين جوانبكم ، تطيعونها وتعبدونهـا وتبحثون عن رضاها..
آلهى الرحيم ، هل هكذا أردتَهم ؟ وحوشًا لا يرحمون ؟

لسبع عشرة عامًا يُعذب .. عذابا لا يُطاق
ما الذنب الذى يستحق كل هذا ؟!
على حد معرفتى فلا شئ يستحق !

الأسـوء من التعذيب هو الأمـل !
الأمـل فى أن يتوقف كل هذا يومًا ، وأنا تجد نفسك تُلاعب ابنتك الصغيـرة أو تُقبّل زوجتك على جبينهـا .. أن تنتظـر وتنتظـر وتنتظـر ، ولا شئ يحـدث..

يخيب ظنى دائما فى البشر .. ففى ال
...more
ريفيّة
"يكفي الإنسان كسرة خبزٍ وقطرة ماء وكلمة طيبة؛ من أجل أن يعيش ملكاً"
يتطلعون إلى الحرية.. يفكّرون بها فَـ يُعتقلون ويسجنون.. وبالسياط يُجلدون فَـ يسمعون حسيسها..
معايشات سجين تدمري هو الطبيب إياد أسعد، منه وعليه ذرفت الرواية وجعها، "إياد سعد" الذي وُلد بين أشجار "السرو والصفصاف" ولكن طريقَهُ ضلّتهُ و ألقت به بين أيدي شياطين الإنس.. في جُبّ الصحراء، تماماً في سديم الزنزانة رقم 11 المُعتِم في سجن تدمر..
أحداث الرواية جرت في الفترة 1980- 1997م، خلال حكم الرئيس السوري حافظ الأسد.
الجلدُ المُدمي والخازوق
...more
Amani Imrash

وانهيت قرآءة يسمعون حسيسها،، إلا أنه لم يكن بالنسبة لي حسيس، حتى أنه لم يكن بالنسبة لي سماع..

فقد كانت كلماتها تحرك كل سكون كياني، وكانت كل قطرة دمٍ سالت في ثنايا القصة تسيل من صميم القلب فتنشر عبر شرايني نار حرقت كل اجزائي حسرة من وجع ما قرأت..
لم أكن بقارئة كغيري،، بل كنت جزء لا يتجزأ من أنين تلك الحكاية، فقد شددت يا د.أيمن بكلماتك على اقسى أماكن الجرح، بل هو الجرح الوحيد,,

لم يكن حسيس بل كان صراخ يوقظني من غيبوبة أعوام،، ولم يكن سماع بل كان ادراك ووعي، وكأن ما خطت أناملك كان صفعة الاحت بوجههي نح
...more
Bayan Mohammd
عندما اشتريت هذا الكتاب وقعه لي الدكتور اليمنالعتوم وقال لي "اذابدك تبكي من اول صفحتين ما تشتري "
وفعلا من اول صفحة لاخر صفحة وانا ابكي اكثر من زعلي على المظلومين انه احنا عايشيين على هذه الارض وما قدرنا نساعدهم او نعرف عنهم حسيت بالاهانة كتاب رائع صراحة
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 99 100 next »
topics  posts  views  last activity   
قرآئة ملحمة 3 8 Jul 16, 2015 11:09AM  
  • من تدمر إلى هارفارد
  • القوقعة: يوميات متلصص
  • خمس دقائق و حسب: تسع سنوات في سجون سورية
  • خيانات اللغة والصمت
  • بالخلاص، يا شباب! 16 عاماً في السجون السورية
  • الآن هنا.. أو شرق المتوسط مرة أخرى
  • تدمر: شاهد ومشهود
  • تزممارت: الزنزانة رقم 10
  • قناديل ملك الجليل
  • شرق المتوسط
  • حيونة الإنسان
  • كش ملك
  • المقصلة وجواسيس الشاباك الصهيوني
  • بلدي
  • البوابة السوداء
  • رب إني وضعتها أنثى
5779526
الاسم: أيمن علي حسين العتوم.
تاريخ الميلاد: 2 / 3 / 1972م.
مكان الميلاد: جرش – سوف.
الجنسيّة: أردنيّ.
الحالة الاجتماعيّة: متزوّج.
مكان الإقامة: عمّان – الأردنّ.

https://twitter.com/AymanOtoom

https://www.facebook.com/ayman.otoom

https://instagram.com/aymanotoom/

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D...
الدّراسة والشّهادات:

- دكتوراة لغة عربيّة، من الجامعة الأردنيّة، بمعدّل (4) من (4)، وتقدير: ممتاز عام 2007م
...more
More about أيمن العتوم...
يا صاحبي السجن ذائقة الموت حديث الجنود نفر من الجن قلبي عليك حبيبتي

Share This Book

“أقسى ما في الموت أن تفقد وجه عزيز عليك !!!” 105 likes
“وإن الكره ليرتجف أمام الحبّ ، وإن الحقد ليهتز أمام التسامح ، وإن القسوة لترتعش أمام الرقة واللّين” 90 likes
More quotes…