Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “الإسلام السياسي والمعركة القادمة” as Want to Read:
الإسلام السياسي والمعركة القادمة
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating
Open Preview

الإسلام السياسي والمعركة القادمة

3.86  ·  Rating details ·  2,126 Ratings  ·  233 Reviews
الاسلام السياسى هو صناعة رأى عام اسلامى قوى ومؤثر وليس صناعة انقلابات .. وهدفه أن يصبح الرأى العام الاسلامى من القوة بحيث يصبح ملزما للحاكم وموجها له فى جميع قراراته.

واليهود يفعلون هذا فى أمريكا فهم لا يحاولون خلع أحد من الحكام وإنما يكتفون بتشكيل جماعات ضغط (لوبى ) فى الكونجرس وفى الصحافة وفى الإذاعة وفى التلفزيون ليكون لهم تأثير على الرأى العام وبالتالى على الحاكم أيا كا
...more
Paperback, 141 pages
Published 1992 by دار أخبار اليوم
More Details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Community Reviews

(showing 1-30)
filter  |  sort: default (?)  |  Rating Details
Mohammed Elshamsy
May 31, 2012 rated it really liked it
كتاب جيد جداً يتحدث عن الاسلام السياسي, يهاجم بشدة الحزب الناصري
والفكر الاشتراكي,ورغم عيوب هذا النظام الكثيرة إلا إنني أشعر بتحامل
شديد على عبد الناصر,تحدث الكاتب عن يوم الحشر,حرب الخليج,سقوط مصداقية أمريكا, مشكلة التعليم, الجنة وكلام المفسرين,الأصوليون ,أوصى بضرورة الانفتاح على الصين وألمانيا ودول آسيا لما تحفقق من تقدم في هذه الدول

من بعض ما أعجبني من الكتاب

الاسلام سلاحه الاقناع وليس الارهاب اما الذي يقع في خانة الارهاب شيء آخر ليس من الاسلام في شيء وهو الجريمة
__________________________________
...more
Hanady
Dec 13, 2008 rated it it was amazing
الكتاب ده بجد ملوش حل من أجمل وأقيم كتب مصطفى محمود
مقتبس من الكتاب :
"أننا لسنا متروكين فى حالنا ، فالانحلال الغربى يتسلل إلينا من تحت عقب الباب فى الصحيفة والكتاب والمجلة ويأخذ عقول أولادنا من خلال التلفزيون والسينما والفيديو ويراود بناتنا من خلال الموضات والتقاليع والأغانى المكشوفة .. والأعداء من حولنا يخططون لما هو أكثر .. فهم يريدون أن يتقاسمونا الأرض وشربة الماء ولقمة الطعام .. ومطاريد اليهود الهاربون من بلاد الجوع يريديون أن يأكلوا على موائدنا ..

ان احتلال العقل وافساد العقيدة مقدمة لاحتلال
...more
Mohammed-Makram
Nov 04, 2015 rated it liked it

قد قررت الا اقرأ لمصطفى محمود مره اخرى فقد قرأت له بما يكفى و صرت اعرف ما سيقول فى الجمله التاليه بل فى الصفحات القادمة ايضا. الا اننى قرأت بعض اقتباسات من هذا الكتاب احسست منها انه مختلف فاذا هو كتاب كسابقيه ليس بالكتاب بل تجميع لمقالات فى مواضيع شتى لم تختلف كثيرا عما قرأت سابقا. نصيحتى لمن يقرأ لمصطفى محمود .. كتاب واحد يكفى مهما كانت الاغراءات.
Huda Aweys
الكتاب دا ذروة التحول الفكري للدكتور الله يرحمه .. بعد رحلة طويلة من البحث عن اليقين :)
Mohamed Shady
Aug 09, 2013 rated it liked it
الاسلام السياسى والمعركة القادمة.

عن الاصولية والاسلام السياسى واشياء اخرى.

يقفز الكاتب اكثر من 20 عاما الى الامام ليتحدث عن مشاكلنا هذه الايام .. فـما بين اصوليـة لا تـرى فى الاسلام الا اللحية والسواك , وعلمانية تقصر الاسلام على المساجد, يطحن المسلمـون !

يبدأ الكاتب كتابه ب " لا تقولوا ان الديمقراطية كفر" .. مين أين اتى الاصوليون بهذه الخزعبلات !! .. الاسلام هو الديمقراطية .. ارجعوا الى الشورى والانتخاب والبيعة فى الاسلام لتعرفوا حقيقة الاسلام .

فليس الاسلام تقصيرا لجلباب ولا إطالة لحية , الاسلا
...more
Hossam Ash-sharqawi
حاول الكاتب أن يتجنب الصدام مع النظام القائم المتمثل في حسني مبارك ولم أفهم سر ثنائه عليه رغم أنه قال رأيه بصراحة في الأنظمة القائمة الأخرى وقال رأيا سديدا في عبد الناصر وعهده، عموما الكتاب مفيد في الجزء الخاص بأمريكا وأوروبا والنظام العالمي الجديد الذي يكيل بمكيالين ويستهدف إقامة الخلافة الأمريكية والقضاء على الإسلام وأهله في كل مكان.

هناك خلط في الكثير من المفاهيم الخاصة بالجنة وتصورها وإن كان حاول أخذ الجانب العقلي والاستشهاد له بالآيات، وإن كنت أرى أنه حاول البعد عن الجانب المغالي في المادية
...more
Sara
Nov 28, 2013 rated it really liked it  ·  review of another edition
أعتقد أنه كتاب سابق لعصره ويبين بعد نظر دكتور مصطفى محمود واستشرافه للمستقبل.
يتناول د.مصطفى محمود في هذا الكتاب امكانية تطبيق الشريعة الاسلامية انطلاقا من انها نظام ديمقراطي قابل للتحديث، لأنها في الاصل نظام شورى وانتخاب. وتحدث أيضا عن قضاياالإسلام السياسي وشك المسلمين في مبدأ الديمقراطية واعتبارها كفر؟ هذا من جانب ومن جانب آخر وضع الغرب للشرق المسلم في بوتقة محظورة، في حين أن هذا العالم الاسلامي ظل تتهدده الأيدلوجيات السياسية المختلفة. وتحدث عن سقوط مصداقية أمريكا وأسطورتها بأنها حامية للأقليات
...more
عمر
Nov 27, 2011 rated it liked it
الكتاب جيد جدا حقيقة وهذا لأنه يمثل عرض كامل عن الإسلام السياسي فالكاتب هنا قدم لما يراه مستنتجا بل و واضحا من سلوكيات الغرب عدائهم مع الاسلام فهو يتكلم عن الاسلام الذي هو منهج لم يجمدنا بطريقة معينة للحكم ولكن النص موجود وعلينا الاجتهاد و إن كانت مقولة لا اجتهاد مع النص حقيقية فقد رأي الكاتب أن عدم تطبيق حد السرقة هو اجتهاد مع النص ولكني أراه تطبيقا لنص آخر وهو الضرورات تبيح المحذورات والتي اجتهد الفاروق في تطبيقها في عام المجاعة, أعود ثانية و أتكلم عن الديموقراطية التي هي لنا حقا وملكنا ونحن أ ...more
Dina Montasser
علي الرغم من أنه مر عشرون عاما علي نشر هذا الكتاب إلا أنه يستحق القراءة في هذا التوقيت الذي نعيشه والذي بدأ فيه تيار الإسلام السياسي يأخذ شأنه في العالم العربي والإسلامي وبالتالي علي مستوي العالم. فيجب أن نقرأ لنعرف ونفهم بدل من الصدام المبني علي الجهل وسماع الجهلاء سواء من تيار الإسلام السياسي أو غيره من التيارات السياسية الأخري. وكما قال مصطفي محمود: "وفي خضم الإجتهاد الإسلامي سوف تجد محصولا عظيما تأخذ منه وتدع.. موسوعة من الفكر سوف تمد من يقرأها بمدد من الفهم لا ينفذ." لذلك فلنقرأ ليرحمنا الل ...more
أحمد الفقي
Mar 02, 2013 rated it it was ok
الكتاب قد يخدعك في البداية بنصفه الاول باعتباره تحليل و وصف على لسان (مصطفى محمود) لطبيعة الاسلام السياسي, لكن اذا وضعت في الاعتبار النصف الثاني من العنوان (المعركة القادمة) فسوف تعيد توجيه رايك و استقبالك للكتاب بادراك للتوقيت الذي اخرج فيه الكاتب هذة المقالات التي جمعتها أخبار اليوم عام 97, وما صاحب الاعاوم السابقة بداية من عاصفة الصحراء في مطلع التسعينيات و احداث الحرب على البوسنة والهرسك التي انتهت بنهاية العام 96 وما وافقها تاريخيا من ظهور حركة طالبان وازاحتها لرباني وحكمتيار من على منصة ال ...more
Mazen Draou
Aug 18, 2013 rated it it was ok
أعتقد أن هذا الكتاب (إذا صح تسميته بهذا الإسم أصلاً) هو مجموعة مقالات نشرها الكاتب ثم قام بجمعها بـ"كتاب" .. و هذا الكتاب من أسوء ما قرأت للكاتب "مصطفى محمود" ولن أتحدث هذه المرة عن الأخطاء الشرعية أو الشبهات التي أوردها كوصفه الديموقراطية بالشورى ! .. ولكن سأقف على عنوان الكتاب نفسه "الإسلام السياسي" , فالمفترض من كتاب يحمل عنوان كهذا أن يحتوي على منهج إسلامي يستعمل للقيام بالدور السياسي .. ولم أجد في هذا الكتاب شيئاً من هذا القبيل !!

ما وجدته و ما سيجده أي شخص في هذا الكتاب هو مهاجمة للإشتراكيي
...more
أميــــرة
الكتاب يتألف من مجموعة مقالات كأغلب كتب د. مصطفى محمود ، ويعرض فيها رأيه في بعض الحركات والمذاهب كالأصولية والإشتراكية الناصرية . كما ينتقد بعض الأوضاع في مصر كمجانية التعليم التي بدأها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر . إلى جانب بعض المقالات الدخيلة على الكتاب عن الجنة ، وذكر مصر في القرآن ، والجزائر ، وتنظيم النسل ، والأعشاب!
الكتاب عاديّ المستوى ، ومكرر ، خاصة لو كنت من قرّاء د. مصطفى القدامى . بعض مقالاته تصلح لكل زمان ، والبعض الآخر ابن وقته ولا معنى له الآن .

أعجبتني تلك الفقرة من حديثه عن الأص
...more
Eng. Mohmad  ali
Jun 24, 2015 rated it really liked it
مصطفى محمود بثبت بانه عقايه كانت سابقه زمانه ...وتوقعاته للمستقبل نحن نعاصرها الان ونتالم منها ...هجومه على التيار الاصولى المتطرف هجوم جرئ فى وقت كان لذلك التيار قوه ترهب اعدائه ...ومفهومه للاسلام الوسطى الذى نحتاجه هو افضل مايمكن رسمه لمستقبل التيار الاسلامى ..وهو لم ينكر حق الاسلاميين فى تكوين نشاط سياسى والوصول للحكم وتطبيق الشريعه ولكن ليست باؤلئك الاشخاص الموجودين على الساحه ..الذين تركوا المضمون واهتموا بالشكل فقط ....ورايه القوى فى التيار الناصرى وعبد الناصر هو رأى شخص عاش على تنفس الحري ...more
Hamza Sharawi
Jun 08, 2013 rated it did not like it
لا أدري لمَ الدكتور متحامل بشكل كبير جدا على اليسار و ماركس والاشتراكيةو عبدالناصر,وكاّن لا إيجابيات لهم,هذا غير عدائه الغريب للعلمانيين! ماركس "شيخ اليهود" و فرويد اليهودي الآخر ( في كتاب أكذوبة اليسار الإسلامي) و مش عارف شو كمان!
كلامه عاطفي أكثر بكثير من كونه علمي و مدعوم بحقائق,ودائما الغرب لا همّ له إلا القضاء على الإسلام فقط,وكانه لا يوجد شيء اسمه سياسة و مصالح بغض النظر عن الدين. في الحقيقة يبدو أنّ الفقاعة حول الدكتور مصطفى كانت كبيرة لانه كان ملحدا ماديا ثمّ "رجع" للإسلام ولا أجد أنّ إن
...more
Mostafa
Jun 21, 2012 rated it really liked it
كتاب جيد الى حد كبير
و ما اتضح لي من قرائتى للكتاب هو

1_ أجمل فصل فى الكتاب فى الفصل الأول
2_ فيه رد قاطع على المتأسلمين فى موضوع الحدود و كيفيه تطبيقها (حد الرده و حد السرقه )
3_فى تحامل واضح على عبد الناصر
4_ فيه توضيح كبير لـطريقه تعامل امريكا فى منطقه الشرق الاوسط و اشعال الصراعات بين العرب
5_ فيه كتير من الافكار المكرره كطبيعه الكتب اللى بتتكون من مقالات مجمعه
من وجهه نظرى يستاهل 4 نجوم
Sarah Alkhudair
Nov 28, 2010 rated it really liked it  ·  review of another edition
اول مصافحه لي في عالم الكتب السياسيه ،، لغه بسيطه وواضحه فصول قصيره ومبسطه ،،شرح لعدو العالم العربي /الاسلامي وابرز ما تعانيه الدول الاسلاميه ،،اعجبني استعمال العقل والمنطق في تحليل الادله والمفاهيم الاسلاميه ورفض الاصوليه ،،اعيب فيه تكراره لتحيزه ضد الحزب الناصري ومحاوله فرض رايه علي القارئ
Elmanfi
Apr 03, 2012 rated it it was amazing
أرشح أن يكون هذا الكتاب هو كتاب هذه المرحلة بإمتياز.... الله يرحم مصطفى محمود كان سابقا لعصره
اميرة
Jul 29, 2013 rated it really liked it
تحدث الكاتب عن الاسلام السياسى الذى نريده ليكون حاكما للدولة الاسلامية والذى تخشاه دول الغرب وتخشى قوته
وليس اسلام الشعارات والمظاهر التى يدعو لها الكثير من ضعاف الدين فى وقتنا هذا او المتشددين فى الدين والذين يظنون ان الله لم يهدى سواهم
فكما يقول الكاتب :

"عندما يصرح الساسه في الغرب بأنهم ليسوا ضد الاسلام ولا يعادون الاسلام كدين فهم صادقون بوجه من الوجوه .
اذا لا مانع عندهم من ان نصلي ونصوم ونعتكف ونقضي حياتنا في التوكل ونعتكف في المساجد ما نشاء ونهلل ونكبر ربنا, فهم لا يعادون الاسلام الطقوسي ..ا
...more
مما  قرأت
Sep 20, 2013 rated it really liked it
الاسلام السياسي كما يجب أن يكون
يعرض لنا د/ مصطفى محمود للنظريات و الاركان المشيدة لمنهج الاسلام السياسي

بعيدا عن النظريات المتشددة و راصدا لكل الاخطاء في كافة التجارب السابقة

أنتقد القومية و الاشتراكية في بعض الجوانب و أنتقد الرأسمالية كفكرو منهج

و طرح الاسلام السياسي كحل بديل مدعوم بكافة الاسباب المقنعة و التجارب التي من الممكن نجاحها إذا لاقت قبولا شعبيا

و يشدد د / مصطفى محمود على أخطاء بعض الجماعات الاسلامية التي أتخذت من العنف و الاغتيالات منهجا لها و يؤكد أن الاسلام السياسي لن يصل إلى مراده إل
...more
محمد علي
Dec 09, 2012 rated it it was amazing
Recommends it for: Hazem Anwar
الكتاب من أروع الكتب التى قرأتها للدكتور مصطفى محمود .. حيث أكد لى العديد من الافكار التى كانت تراودنى و على رأسها تحديد الاولوية لمن للوصول الى السلطة لحل المشاكل ام العمل على حلها ثم البحث عن السلطة التى تساعدنى ........و اقتنعت فعليا بفكره و حديثه عن الاقتداء بالنبى - صلى الله عليه و سلم - ........ اقرأوه :) :)
Mahmoud Abdelrahman
Jul 23, 2013 rated it liked it
كتاب مفيد جدا ويدعونا لفهم كثير مما يحدث فى بلادنا هذه الأيام ونتمنى أن يستجاب لبعض الأفكار الواردة فى الكتاب والقابلة للتنفيذ على أرض الواقع فى مجال التنمية والتعليم وغيرها وأتمنى أن يرى الناس حقيقة الاسلام السمحة ولا ينظروا بسطحية -اسلام اللحية والسواك والجلباب- هذه قشور وتركنا كل الأصول !
ايوب
الاسلام السياسي والمعركة القادمة ... من خلال هذا الكتاب حاول مصطفى محمود ان يسلط الضوء على الاسلام السياسي باعتباره البديل و الحل الوحيد لكل المشاكل المصرية والعربية بصفة خاصة والعالمية بصفة عامة، بعد الهزيمة النكراء والفشل الاقتصادي العريض الذي وصل اليه العرب بقيادة الاشتراكية والقومية العروبية ودعاتها في وطننا العربي، ومن بعدهم العلمانيون والليبراليون ... من خلال مجموعة من الاحداث الواقعة آنذاك يتخد كاتبنا الكبير تارة موقفا نقديا من هذا الاسلام السياسي او بالاحرى من الفهم المغلوط للاسلام السيا ...more
Mohamed Abd elwähäb
Aug 19, 2013 rated it really liked it
انا مبديش كتاب 5/5 الا القرأن الكريم .. فاديته 4 /5 الكتاب اكتر من رائع وانت بتقرأ كلامه هتحس انك بتقرأ كتاب لكاتب حضر احداث الثورة فى مصر بل تجاوز احداث 2011 ليصل الى ما هو اكثر شرح احداث النهاية بدقة واعتقد انه تفسيره هيطلع صح
كالعادة طبعا كتب مصطفى محمود فى بدايتها بتكون مملة وتحس ان الكتاب مش مفيد اوى بس اول ما توصل لاخر صفحة فى الكتاب هتحس انك بتقرأ كتاب لمحلل سياسى خبير بس الحقيقة هو فاهم دينه صح
اتكلم عن حرب الخليج واستغربت ان شرحها بدقة وصدق فى وقت ما مبارك كان لسه فى الحكم
طبعا اتكلم عن
...more
Ahmed Hisham
Feb 04, 2013 rated it liked it
من أفضل الكتب التى تتناول أبسط معنى شمولى للمنهج السياسى الإسلامى قبل التشويه من قبل الأصوليين و الراديكليين..

لم أعجب بتحامله الشديد على الحقبة الناصرية إلى حد وصفهم بالعصابة..على الجانب الآخر لم ينتقد الأصوليين بنفس الدرجة التى انتقد بها عبد الناصر و الناصريين، فقط تتطرق إلى وجهات نظر الأصوليين السطحية..


من ضمن المقتبسات التى أعجبت بها..


”نحن إذن نعيش فى عصر التآمر الكبير.. و تلك أدواته .. و لا يملك المثقف إلا أن يقف من تلك الأحداث وقفة المرابطين و حراس الثغور يرصد الظواهر كما يرصد الفلكى جنبات ا
...more
Faisal AL-Faqeeh
Aug 10, 2015 rated it really liked it
كتاب رائع يوضح بصورة بسيطة وضع الأمة الإسلامية في وقتنا الحالي، ويستعرض أفكاراً ورؤى وفلسفات كحلول للهوان الذي أصاب بلادنا..

يهاجم المؤلف وبشدة ما يسميهم "الأصوليين" ويقصد بهؤلاء من يحرص على اتباع مظاهر الدين ونسيان جوهره.. ويتهمهم بأنهم من ولدوا الفكر الإرهابي..

من السلبيات التي لاحظتها في الكتاب هو أن المؤلف يتخير من الأحاديث ويترك أخرى، ويقيّمها بضعف أو قوة بغير حجة، وهذا ما أراه مشكلة كبيرة لمفكر ورمز كبير مثل الدكتور -رحمه الله-.. فليس هو بدارس للحديث ولا متبحر فيه، والعلوم الدينية بالذات تخ
...more
Mohamed
Sep 20, 2012 rated it really liked it
لم اكن اتمنى ان اقرأ هذا الكتاب فى ذلك اليوم_ 28/9/2012 الذكرى 42 على رحيل الزعيم عبد الناصر ... فى الصباح اترحم عليه ... وفى المساء اقرأ ما يجعلنى اعيد التفكير فىه و عصره ..
ربما كان الكاتب قاسيا جدااا فى وصفه لعصر عبد الناصر ... فلم يذكر انجازا.. الا وعرضه مساؤه ليجعله لا شئ ...كانت كلماته كواقع الرصاص او اكثر...
ليترك لى فى دماغى صداع فكرى ... ما بين تناقض ارآء الكتاب ما بين مؤيد ومعارض للناصرية

اعجبنى بشدة حديثه عن تحركات المناضلين تحت راية الاسلام للوصول للحكم ... وما هو المنهج الصواب الذى يج
...more
Hussain Al-Abdali

باكورة قراءتي لمصطفى محمود. أعجبني في لغته السلاسة؛وأعني بها عدم تضمين المفردات النابية بل تجد الأسلوب الأدبي السهل حاضرا وكذلك العاطفة(الصادقة)؛كحديثه عن الغزو اليوغسلافي للبوسنة ، والصراحة الصادمة أحيانا ؛وأمثل بآرائه السياسية عن عبدالناصر و الناصرية وأتباعها . ولم يعجبني تقحمه مواضيع لا يجيد السباحة فيها بمنطق وعلمية كما يفعل سياسيا؛أمثل بحديثه عن الجنة وطبيعتها.

في النهاية
”كان خطأ الحركات الإسلامية في الماضي أنها حاولت ضرب الحاكم وقلب نظامه فدخلوا السجون بدلاً من أن يدخلوا البرلمان“
Walaa
Nov 17, 2012 rated it it was amazing
ان الاسلام السياسي ليس انقساما الى جماعات تتناقش في قشور وتختلف في قشور ويقتل بعضها بعضا في لا شئ ..... !
ان الاسلام السياسي وعي واستناره ودعوه بالحسنى الي كلمه سواء .... وهو ليس مؤامرات وانقلابات وسباقا على الكرسي ... !
Noura Abdelazeim
Jul 07, 2012 rated it it was amazing
الاسلام سلاحه الاقناع وليس الارهاب اما الذي يقع في خانة الارهاب شيء آخر ليس من الاسلام في شيء وهو الجريمة
Lina AL Ojaili
Sep 01, 2014 rated it did not like it
من الناحية النقدية فالدكتور _رحمه الله _ يميل للناحية العاطفية , و هناك استدلالات عجيبة و معلومات مغلوطة إسلامية خاصة , و أدوات الدكتور النقدية و تفعيلها في هذا الكتاب تكاد لا تراها
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 next »
topics  posts  views  last activity   
لماذا هذا الكتاب قيم؟ 3 63 Feb 10, 2014 01:51AM  
  • الإسلام والاستبداد السياسي
  • عبد المنعم أبو الفتوح: شاهد على تاريخ الحركة الإسلامية في مصر 1970-1984
  • إيران من الداخل
  • في النظام السياسي للدولة الإسلامية
  • الفيلسوف المشاغب: مصطفى محمود
  • نبؤات مصطفى محمود
  • موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية: المجلد الأول
  • مصطفى محمود: حياتي وفكري وآرائي ومواقفي
  • الفلسفة السياسية
  • الإسلام والثورة
  • مصطفى محمود شاهد على عصره
  • ماذا حدث للمصريين؟: تطور المجتمع المصري في نصف قرن 1945 - 1995
  • نقد السياسة: الدولة والدين
  • مذكرات حرب أكتوبر
  • الخلافات السياسية بين الصحابة
  • مصطفى محمود: مشوار العمر
  • كنت رئيسًا لمصر
871358
مصطفى محمود هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف، ينتهي نسبه إلى عليّ زين العابدين، ولد عام 1921 بشبين الكوم، بمحافظة المنوفية بمصر، وكان توأما لأخ توفي في نفس العام، مفكر وطبيب وكاتب وأديب مصري، توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960، وتزوج عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973، رزق بولدين أمل وأدهم، وتزوج ثانية عام 1983 وانته ...more
More about مصطفى محمود...

Share This Book

“ان احتلال العقل وافساد العقيدة مقدمة لاحتلال الأرض وفرض السيطرة .. أنها حلقات يأخذ بعضها برقاب بعض .” 170 likes
“كان جمال عبد الناصر يحارب في الكونغو واليمن ويرفع رايات القومية والاشتراكية في كل مكان من المحيط الاطلسي الى الخليج الفارسي ، وكان يهتف مخاطبا كل مواطن مصري : ارفع رأسك يا أخي .
ولكن المواطن المسكين والمخدوع لم يكن ليستطيع أن يرفع رأسه من طفح المجاري ومن كرباج المخابرات ومن خوف المعتقلات ومن سيف الرقابة ومن عيون المباحث ، وساد مناخ لا يزدهر فيه إلا كل منافق ، وأصبح الشعار هو الطاعة والولاء قبل العلم والكفاءة ، وتدهورت القيم ، وهبط الانتاج وارتفع صوت الغوغاء على كل شئ ، وعاش عبد الناصر عشرين عاما في ضجة اعلامية فارغة ومشاريع دعائية واشتراكية خائبة ، ثم أفاق على هزيمة تقسم الظهر وعلى انهيار اقتصادي وعلى مائة ألف قتيل تحت رمال سيناء وعتاد عسكري تحول إلي خردة ، وضاع البلد وضاع المواطن”
132 likes
More quotes…