Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “لا تقصص رؤياك” as Want to Read:
لا تقصص رؤياك
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating
Open Preview

لا تقصص رؤياك

3.18  ·  Rating details ·  694 Ratings  ·  168 Reviews
"مستلقٍ.. ظلام ولا أثر لأي ضوء. بعد تحديق.. ألمح نقاطًا مضيئة متناهية الصغر، فأستوعب أنها.. السماء، تتراقص النجوم وتتحرك، فجأة ينشقّ الظلام عن وجهٍ.. مألوفٍ مرتعبٍ "سيقتلونني" يصرخ ثم يهيل التراب عليَّ ويردم القبر.. حتى أختنق وأفزع من النوم".
Paperback, First, 240 pages
Published July 2014 by المركز الثقافي العربي

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

To ask other readers questions about لا تقصص رؤياك, please sign up.

Be the first to ask a question about لا تقصص رؤياك

Community Reviews

Showing 1-30
Rating details
Sort: Default
|
Filter
Ahmed
Jan 17, 2015 rated it liked it

قعدنا نسخر من الخليج وما ينتجه من شتى السلع و شتى المنتجات (حتى الأدبية منها) وحصرنا نفسنا في زاوية (المجتمع المصري العظيم والثقافة المصرية العظيمة و احنا أم الدنيا و أهم ما في العرب وبلابلابلا ) والنتيجة : تطور خليجي في شتى المجالات (والأدبي منهم ) وانحدار بشع ومزري , وحتى لو ظهرت موهبة أدبية جيدة إلى حد ما , تجمع حولها نوع من التنابلة والمريدين (وليسوا بمحبين) وكالعادة المصرية الأصيلة يفتكر نفسه إله , ودستويفسكي زمانه ومحفوظ أوانه ,

والنتيجة يا سادة : أن كل عام يظهر اسم خليجي (سواء لروائي أو ل
...more
بثينة العيسى
رواية ممتعة وجريئة ومكتوبة بوعي وانتباهٍ شديدين.
أعتقدُ بأن الحمادي برهن على قدرته على الكتابة بتعدّد الرواة، كان لكل صوت فرادته وخصوصيته. ومن الجميل منه أنه ترك للشخصيات أن تتنفس وتتكلم على طريقتها، ولم نجده جاثما على صدرها بوجهة نظره الخاصة يحاول قسرها على رؤية الأمور من زاويته.
الرواية ديموقراطية إلى حدٍ بعيد، مخلصة لتعددية الآراء ووجهات النظر. وهي وجهات نظر نمطية في العموم، حيث كل شخصية هي ابنة بيئتها. حيث موقف القبيلة والطائفة والطبقة الاجتماعية يطغى على موقف الفرد وتوجهه السياسي. مؤسف؟ صح
...more
Araz Goran
Jul 18, 2017 rated it it was ok
Shelves: أدب, روايات
ثراء لغوي وأسلوب روائي سلس ومشوق تدور فيها رحى عدة حكايات,, ما ينقصها وبوضوح هو الترابط الذي يجعل من حبكة الرواية نسيجاً واحداً ..
أحسست بالضياع بين جسد الرواية , ثغرات كثيرة وعطب في بعض محاولات الخروج من بعض زوايا الحكاية..

رغم إستمتاعي بقراءة الرواية , إلا أن النهاية لم تكن جديرة بتلك القدرة التشوقية الممتعة التي أبداها الكاتب في ثنايا روايته..
إبراهيم   عادل
Jan 18, 2015 rated it really liked it
رواية جميلة .. وإن كانت مزعجة ـ كما وصفها السنعوسي ـ فعلاً :)
.
لا بأس أن خرجت من القائمة القصيرة للبوكر، فلم يعد المحكِّمين ـ فيما يبدو لي ـ مهتمين بالجمال، بل باعتباراتٍ أخرى كثيرة تدور في الكواليس،
ما يهمنا هنا أننا إزاء موهبة كويتية أخرى جيدة جدًا، وقلمٍ روائي مهم ، من بلد إسماعيل فهد وبثينة العيسى وسعود السنعوسي،
هنا حكاية تراوغ السرد والأحلام وتقف على أكثر من أرضية بين السياسة والحب وكشف مشاكل المجتمع، يجمع "عبد الوهاب" كل ذلك في روايته باقتدار، وينقل في سرده بين رواته بطريقة الرواة المتع
...more
Odai Al-Saeed
Jan 19, 2015 rated it it was ok
أحببت أن أستهل روايات القائمة الطويلة لجائزة الرواية العربية من خلال رواية عبدالوهاب الحمادي تيمناً برواية البامبو التي أقنعتني كثيراً وما زال صداها يدوي طرباً في مخيلتي ، كما أنني أحترم كثيراً إصدارات المركز الثقافي العربي في إنتقائتها وحيث أن رواية ( ذكريات ضالة) والتي صدرت من نفس الدار جاءت قبل هذه الرواية بشهرين وكاتبها من نفس البلد بيد أنها رواية منظمة ومثيرة بأبعاد تتخطى رواية (رؤياك) التي أتت مليئة بتفاصيل مرهقة تشت وتشتت ،وبرغم ما حملت هذه الرواية من مادة أراد أن يهتدي بها نحو مسار رشيق ...more
مشاري العبيد
Sep 26, 2014 rated it really liked it
هي أحد تلك الروايات التي تبقى، وشاهدةٌ على أحداث مرّت بها الكويت، قدمها الكاتب عبدالوهاب الحمادي بحيادية مُتقنة، حتى أني حاولت أكثر مرة أن أستنطق قلمه، أي من الآراء التي ذُكرت تمثل رأيه الشخصي، لم أجد إجابة.
رواية سخية بالأصوات والشخوص، لخصّت الساحة السياسية الكويتية، فصّلتها دون مجاملة، وشت برأي السني والشيعي، والفئة ذات الدماء الزرقاء كما يُقال عنهم والبدو، تلك الفئات التي بات تقسيمهم مكسبًا راهنَ عليه حاملو راية التعصب بتعدد أشكاله.
بدأت الرواية مفكّكة، توقد أسئلة كثيرة في ذهن القارئ، أجاد الرو
...more
mai ahmd
Dec 12, 2014 rated it liked it
Shelves: روايات


تجربتي الأولى مع عبد الوهاب الحمادي .. أسلوبه ناضج وساخر في مواضع كثيرة قادر على أن يشد انتباهك وأن يسرق منك الإبتسامة موضوع الرواية مهم فهو يكشف لك أمورا كثيرة في المجتمع الكويتي لا سيما الحالة السياسية والإجتماعية في إطار قصة عاطفية ما أجزم إنني لم استسيغه في الرواية هو أن السرد جاء من رواة عدة وأحسب أن بعض الروائيين يفسحون المجال لأصوات أحيانا أدوارها هامشية ووجودها في النص أراه حشوا زائدا ..
هناك تفاصيل كثيرة في النص كتبت للقارىء الكويتي تحديدا .. وجهة نظري أن القارىء العربي غير ملم بهذه ال
...more
عبدالعزيز مال الله
لا أعلم كيف أصنف الرواية، أهي رواية اجتماعية، سياسية، سيرة ذاتية، أو رواية رومانسية؟ خاصة مع علاقة بسام و "ن" الواضحة.. أفضل وصف لها بأنها رواية متكاملة لوصف أحداث متشابكة ومثيرة حدثت في الساحة المحلية في وقت سابق، وقد قدمت بشكل جديد على أكثر من صوت لأبطال العمل. ولا بد من الاشادة باقحام الروائي الكبير جوزيه ساراماغو بصورة ذكية على امتداد الفصول

"لا تقصص رؤياك" رواية مختلفة عن كل ما قدم، وساخنة على أكثر من صعيد
Afrah
May 13, 2015 rated it really liked it
الرواية أحداثها حقيقية بشخصياتها، ولكن ذلك لم يمنع الكاتب من الزيادة والنقصان من أجل التشويق وجذب القارئ، علل ذلك بقوله "الرواية ليست نقلاً حرفياً للواقع، بل بناء علم موازٍ له"

أسلوب الكاتب جميل، والحبكة كانت جيدة جداً، متداخلة ومترابطة، الشخصيات وتداخل الأفكار كانا منسجمين، ومن وجهة نظري أن اختيار العنوان كان موفق جداً، الرواية درامية رومانسية سياسية ..
.
.
رؤيا بل كوابيس تلاحقه كمسلسل رعب لا سبيل للفكاك منه، تقض مضجعة وتحرمه الراحة، فيستيقظ في كل مرة فزعاً، وبالرغم من ان تفسير الأحلام لم يكن من ا
...more
Shaikha Alkhaldi
Apr 21, 2018 rated it it was ok
Shelves: read-2018
-دخلت الرواية ضمن مسابقة القائمة الطويلة لجائزة البوكر، وليس بعيداً عن مجاملات البوكر العربية وقد يكونوا أقدر من غيرهم في تذوق الجمال الأدبي، ولا أستغرب ذلك عندما تُمنح جائزة نوبل للأدب2016 للمُغني والمؤلف الموسيقي الأمريكي بوب ديلان.
ماعـلـيـنـا....🤔
نرجع للرواية وهي للكاتب الكويتي عبدالوهاب الحمادي، تتحدث عن كابوس متكرر يراود وكيل النيابة "بسام" بطل الرواية، ليبحث عن مفسر لحلمه ثم طبيب نفسي.
-الحمادي يخرج ما بداخله على شكل رواية تحكي صراعاته النفسية ومقته واستهزائه بالقبائل الكويتية والشيعة والنو
...more
Basma
Oct 18, 2014 rated it it was ok
رواية جريئة وعنوانها جميل، قريبة من واقعها لكن ثقلت بالتفاصيل الهامشية وعناوين الفصول المحيرة والشخصيات المتشابهة! اقحام الكاتب في العمل لم أجده مبررا، ثلثها الأخير هو الحكاية من وجهة نظري تمنيت لو بدأ بها الراوي بدلا من مطاردتنا بشخصيات متشابكة، موضوع الأحلام الذي بني عليه العمل لم أجده جذابا، أحببت المباشرة في توصيف الوضع السياسي وطريقة استعراض الكاتب لمعلوماته. أتمنى أن تجيزها الرقابة
Aliaa Mohamed
Jan 20, 2015 rated it it was ok
Shelves: 2015
اتخذت قراراً منذ فترة بالابتعاد عن الروايات المرشحة لجائزة البوكر نظراً لفقدانها المصداقية بالنسبة لي بعد أكثر من تجربة ، ولكن ولقرب ميعاد إعلان الرواية الفائزة بتلك الجائزة لهذا العام قررت العودة مجدداً لقراءة جميع الأعمال المرشحة - كما فعلت ف العام الماضي - سواء ف القائمة الطويلة أو القصيرة .
عودتي بدأت مع رواية " لا تقصص رؤياك " ، لا انكر أن البداية جذبتني للغاية وجعلتني أعود إلى مود القراءة مرة أخرى بعد أيام من التذبذب ولكن شيئاً فشيئاً انتابني الملل خلال القراءة ، ربما بسبب التشتت أو عدم الت
...more
Eng.Roudha
Jan 26, 2015 rated it liked it
حياة رتيبة وكابوس متكرر يطارد بسام بطل رواية لا تقصص رؤياك وفي سبيل أن يجد تفسيرا له تبدأ رحلة بحثه فيزور شيخا يفسر الأحلام، وطبيبا نفسيا، ويروي الحلم لصديقه يوسف، ولا نتيجة ترتجى. هو بذلك يشبه"دون خوسيه" بطل رواية "كل الأسماء*" للكاتب البرتغالي جوزيه ساراماغو التي رافقت بسام أينما ذهب، ففي هذه الرواية* يبحث البطل عن امرأة لا يعرفها.رواية
"كل الأسماء" أهدته إياها السيدة "ن" أو البومة كما يطلق عليها أصدقاء بسام ربطتها ببسام علاقة عاطفية (خيانة .. تحت غطاء سياسي لا مبرر لها وراح ضحيتها نواف.. فما ع
...more
Omama
Mar 23, 2015 rated it did not like it
روايه ام هوامش ام ماذا !!!
بداية وقبل كل شيء ، لم يعجبني ابداً طريقة وصف عامل النظافه بلباس قذر وشماغ اقذر !!! اسلوب استعلاء سخيف جداً ..
لم استطع ان اجد اي اسلوب تشويق وليس هناك اي ضروره ليخبرنا بماسيكتبه بعد قليل لو تركنا نقرأ لوصلنا لما نريد لا داعي ابداً لتكرار عبارة "سأخبركم بها بعد قليل "
ولم اجد اي علاقة بين العنوان والروايه ولم تعجبني الروايه وفكرتها بشكل عام .. رأيي النهائي : الروايه مضيعه للوقت لا اكثر :/
♤°◦كَـوْكَب◦°♤
الواقعيه التي تخيم علي احداث الروايه
هي التي اقنعتني باسلوب الكاتب الجيد
حيث انه استطاع ان يطوع الاحداث بكل ما فيها بشكل ممتع
رغم ان فلك الروايا يدور بين الاحلام والرؤيا
الا انه قد وضع للحبكه الروائيه مدار اخر
يدور بين الفتن الطائفيه والعائلات والانساب الكويتيه
وما يمكن ان يحدث من توابع هذه الاشياء لحال الدوله والاشخاص
Salma  Mohaimeed
Jun 02, 2017 rated it it was ok
مشتتة كحلم
ذات دلالات كويتية لم تضعني في الصورة فالكاتب " الحمادي" يزج ببعض الكلمات المشتعلة ك الشيعة وأيدي إيران ، القبائل وجذورها السعودية دون أن يعطي صورة مكتملة للمشهد السياسي والاجتماعي الكويتي .
أبرار الغصاب
Sep 15, 2014 rated it really liked it
رواية مختلفة .. جريئة في طرحها لأفكار تراودنا ولكننا أجبن من أن نصرح بها. محكمة السرد ، أحببتها.
Mustafa
هذه الرواية اضافة مميزة وغريبة للادب الكويتي
اسلوب الكاتب فريد من نوعه وتمكن من تحفيز القارئ على تقليب الصفحات،، فعلا هي مشوقة، وداخلها عالم حي يضج بالصخب
استمتعت بقراءة الرواية واخذتني شخصيات الرواية بسرد ماضيهم واحداثهم ودوافعهم وشنائعهم
أحببت كل الرواية ما عدا اخر فصولها ، احببت كوابيس بسام وخاب ظني عندما عرفت تعبير الرؤيا ، تحمست لكل الشخصيات الثانوية واستغربت من عدم وجود نهايات مقنعة لهم ، احيانا يكون هناك تسلسل غير منطقي للاحداث وكأن الرواية ليست كوحدة واحدة
وهي رواية في منتهى الجرأة ، واعتقد
...more
Sue a_a
Jan 14, 2015 rated it really liked it
وما الأحلام سوى ما تختزنه عقولنا .. هناك
حيث الباطن وما يحوي من خبايا...
لكن هل تصبح أحلامنا واقعا مغلفا بالحقائق...
بسام هل حقا التقى الحمادي !؟
أم الحمادي أصبح بسام؟
الكثير من الوجوه ستواجهها في هذه الروايه
المزيد من الشخصيات ستلتقيها هنا !
ستشعر مع كل شخص أنه محور الرواية
ستعيش معه تفاصيل لا تعلم من أين بدأت ولا أين ستأخذك
حتى تتفاجأ بأنه ليس سوى حلقة ضمن حلقات متشعبة
نهر أخر يجري حتى يلتقي في نهايته المطاف
في بحر الخاتمة
نهر من وجع و دماء
..سياسة
مجتمع
طوائف و معتقدات
حب!

كن مستعدا لإستيعاب كل هذا ...
(
...more
إبراهيم الهندال
Aug 31, 2014 rated it really liked it
نقاط على السريع
1- اختيار جميل للفكرة الرئسية
2- قفلة لكل فصل كانت متقنه جدا
3- الرواية كانت سلسه ليس بها تعقيد اللغة
4 - الزمن كان ضعيف في بعض الحوارات
5- الصوت النسائي لم اجده
6- بعض الشخصيات كانت متقنه لدرجة أنني متأكد أنها أخذت كل جهد الكاتب وأقصد متقنه وحقيقية بكل تفاصيلها وتناقصاتها وطبيعي وحيده على هذا.

أهم شي خرجت به من الرواية أنني اكتب بلا رقيب أو ناقد أو لغوي يزن فوق رأسي هذا خطأ أو هذا غير صحيح اكتب ما تشعر به وكفى

اعتبرها رواية العام محليًا
Abeerr Shiihab
Feb 27, 2015 rated it it was amazing
Shelves: with-in-heart
" العالم كله يتقدم عدا هذه العقليات التي تحن إلى الصحراء" كم شفت غليلي هذه العباره , كأنه يفسر مايحدث الآن .
لا تقصص رؤياك ليست التي في منامك فقط , لا تقصص حياتك الواقعيه , لن يفلح احد في تفسيرها , أيه روايه هذه تجعلك تغور في تفاصيلها حد الثماله .
" لن نموت أن وجدنا مكانا لنا في قلب حي "
ناصر البراعصي
Apr 11, 2017 rated it it was amazing
رواية جريئة جداً، عبدالوهاب الحمادي قال فيها كل ما أراد الشعب قوله.
تناقل أصوات مبهرة.. وحكاية مثيرة تستفز عواطفك وتحيرك مراراً،
أجاد الحمادي فيها.
Rana Abid
Jan 01, 2016 rated it it was amazing
( محظوظ من يولد مرة، ومحظوظ اكثر من يُعطى الفرصة ليولد أكثر من مرة).

خمس نجمات :) ولو وُجدا السادسة لما ترددت :)
من القائمة الطويلة للبوكر ٢٠١٥، من الغريب انها لم تصل لمرحلة القائمة القصيرة! احياناً يُفتقَد العدل، فنُظلَم.

بين رقة الحب وقسوة الواقع ، ضاعت احداث الرواية، ما بين ان تعيش لحظات حب ودفء كلماته، وان تتلمس قسوة الواقع وبرودة الاحداث ، تبعثرت الافكار.
لأول مرة اقرأ رواية ملخبطة ( مخربطة) ولكن بترتيب، فوضى مرتبة ، انيقة، تدفعك للاستمرار بالقراءة على الرغم من ضياعك احيانا.
في نهايتها تتجلى ال
...more
عبداللطيف بن يوسف
بسام كان يحلم ويريد من يعبر له الرؤيا فقط، من هذه النقطة امتدت كل خيوط الرواية، إلى الحب، إلى السياسة، إلى الذات، وكان لابد ل(ن) أن يبقى اسمها مجهولاً لأن الحبيبات لا يمكن ذكر اسمائهن في مجتمعنا، ولأن (ن) لم تزل تخفي الكثير من اسرارها التي لم تظهر، وكان لابد لنواف أن يظهر بشكل خاطف في الحلم، وأن يموت، لأنه كان صادقاً أكثر من اللازم، كان حقيقياً في هذا الوهم الكبير ... عبدالوهاب الحمادي يضع بين يدينا رواية لها حبكة خاصة، رواية يجعل بطلها يمسك طوال الوقت ب(كل الأسماء لساراماغو) ... ومن هنا يبدأ ال ...more
Abdullah Al-Rashid
Sep 30, 2014 rated it liked it
الحمادي انسلخ تمام عن أسلوب روايته الأولى "الطير الأبابيل" التي لم استطع أن أكملها ... أما هذه الرواية فبالكاد كنت اتركها من يدي لجمال وبساطة اسلوبه

تميزت هذه الرواية بجرأة في الطرح عند رصده المشهد السياسي، والتزامه بحيادية كبيرة فهو يطرح القضية ويصور أبعادها بوجهة نظر كافة الشرائح المختلفة. فتوحدت القضية وتعددت الآراء.

برغم من تداخل موضوعات الرواية وكثرة الشخصيات الساردة في العمل إلا المؤلف ببراعة يستطيع جذبك إلا عالمه فتصبح تقلب بالصفحات دونما شعور.

لم يعجبني أتسام معظم شخوص العمل بعلل فكرية أو أ
...more
Hadeel Ghassan
Aug 05, 2015 rated it liked it
السبب الوحيد الذي دفعني لاقتناء الرواية ، البومة على الغلاف ، والسبب الثاني الذي أجبرني على إكمال الرواية ، هو تشابه سبب حبي لطائر البوم بسبب ( ن ) ، كلانا أحببناه بعد تفرسنا في غادة السمان ..
الكتاب جيد ، لكن جيد لم تعد تكفي في أوج الإصدارات الممتازة للأدب الكويتي في الآونة الأخيرة ، لا أظنه من الكتب التي سأتذكر أحداثها بعد عام ،ببساطة ، إن الرواية لم تلج روحي ، لم تُعطني دافعاً جيداً لإكمالها ، والأكثر من كل هذا ، لم أشعر أنني تعرفتُ على كاتب جديد ، بهوية أدبية مغايرة عما كل ما هو متشابه ..
ثلاث
...more
شيماء  السلطان
Jan 25, 2015 rated it really liked it
رواية كويتية بإمتياز. مشوقة وحادة. سلسلة وتأخذك إلى عالم مع آخر مع كل حلم يقصصه راويه. التقنية في الرواية تدل على احتراف الكاتب. رواية بامكانك أن تقول عنها (مثقفة). التفاصيل في الراوية كثيرة جدا قد تبدو أحيانًا مرهقة. أحببت الخيط الرفيع بين الأحلام والوصول بالقارئ بضربات قلب متسارعة حتى نهاية القصة. الشخصيات وجدتها متقنة خصوصًا الصوت الأنثوي.
أتمنى وصول الرواية للقائمة القصيرة للبوكر لهذه السنة..لم أقرأ بقية الروايات المرشحة بعد. ولكن لا تقصص رؤياك مُلفتة.
Bookworm
Feb 07, 2015 rated it it was amazing
أليست الحياة في النهاية أقفال ، و لربما تضيع أعمارنا في محاولات نبحث عن القفل الخطأ ؟
بهذة الجملة لخص الكاتب رحلته في الروايه في فتح أقفال غموض روحه و الأحلام التي تطارده و العوالم المحيطة به ليخرج لنا الكاتب بروايه رااائعه إلي حد الصدمة جريئه إلي حد البكاء .
أستطاع الكاتب بأسلوب عذب جميل أن يمشي علي ألغام كثيره و يعري مجتمعنا من الأمراض التي تسلقته
و الآفات العالقة به.
لغه جميله آسره خففت من ثقل القضايا السياسي و الإجتماعية التي تخللت الروايه .
و قدرة علي رسم الشخصيات حتي لكأني أري ناديه و ن و نايف
...more
Dhari Buyabes
Jan 12, 2015 rated it it was ok
مؤسف كون هذا الكتاب مرشح لجائزة البوكر العربية. لغة الكتابة بالكاد تكون أدبية، كما كانت غير ممتعة، ولا مشوقة، ولا فنية. مجرد سرد عادي للأحداث، لم أستمتع به. القصة مبعثرة وغير متقنة، ومن المضحك ذكر الكاتب بمكان ما في الكتاب أن يجب أن تكون للرواية قصة! هناك قصة بالفعل في هذه الرواية، ولكنها دون المستوى، وخصوصاً دون مستوى الروايات التي ترشح للبوكر. وأخيراً، أعتقد بأن الحديث عن الأحلام وتفسيرها مستهلك جداً.
وضعت نجمتين، فبداية الرواية لا بأس فيها، لها جانب سياسي واضح أعجبني، ولكن عند الاستمرار في الق
...more
عبدالله
Jun 14, 2015 rated it really liked it
تأخرت في قراءة الرواية بسبب مراجعة كيدية من أحد النقاد الأصدقاء

الرواية جميلة جداً .. بها الكثير منأجواء الخوف بين مكونات المجتمع الكويتي وتفسير لما يحدث هناك كخلفية للأحداث .. حقيقة قبل الرواية لم أكن أعرف أو أفهم ما الذي يجري في الكويت ولكن الآن أحس بأني أفهم

قصة حب (ثلاثية) الأطراف كما يحلو لأحلام مستغانمي تسميتها بالنكهة المحلية وبالطبع هناك بطل اسمه (يوسف) كما جرت العادة في جميع الروايات العربية الصادرة في عام 2014-2015

تستحق القراءة وكان لدي انتقاد وحيد وهو اقحام الكاتب نفسه بشخصه في أحداث ال
...more
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 next »
  • حياة معلقة
  • ذكريات ضالة
  • في حضرة العنقاء والخل الوفي
  • زوج حذاء لعائشة
  • سلطنة هرمز
  • نساء البساتين
  • كامليا: سيرة إيرانية
  • الطريق إلى كراتشي
  • ألماس ونساء
  • بعيداً من الضوضاء قريبا من السكات
  • أما بعد
  • الراويات
  • ريام وكفى
  • ألس في بلاد الواق واق! رواية ليست للصغار
  • متاهة مريم
  • مأساة ديمتريو
  • ص.ب: 1003
  • ليل علي بابا الحزين
عبدالوهاب محمد الحمادي

مواليد الكويت-1979

مشغل عمليات بشركة صناعة البتروكيماويات

مؤسس دروب للرحلات التاريخية

www.doroub.net

كتب في صحيفة القبس وموقع سبر الالكتروني ولديه موقع شخصي

www.qadmos.net

لديه 3 اصدارات:

دروب أندلسية . دار الفراشة/الفارابي| أدب رحلات.2011

الطير اﻷبابيل . دار مدارك |رواية.2012

لاتقصص رؤياك. المركز الثقافي العربي | رواية.2014
“أليست الحياة في النهاية عبارة عن أقفال؟
ولربما تضيع أعمارنا في محاولات فتح القفل الخطأ؟”
32 likes
“لن نموت إن وجدنا مكاناً لنا في قلب حي” 8 likes
More quotes…