Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “ينابيع اللغة الأولى: مقدمة إلى الأدب العربي منذ أقدم عصوره حتى حقبة الحيرة التأسيسية” as Want to Read:
ينابيع اللغة الأولى: مقدمة إلى الأدب العربي منذ أقدم عصوره حتى حقبة الحيرة التأسيسية
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating
Open Preview

ينابيع اللغة الأولى: مقدمة إلى الأدب العربي منذ أقدم عصوره حتى حقبة الحيرة التأسيسية

3.31  ·  Rating details ·  13 ratings  ·  3 reviews
نبذة الناشر:
هل يمكن التوصل إلى مخطط تاريخي لنمو اللغة العربية؟
وهل صحيح أن عمر الشعر العربي لا يزيد على قرنين من الزمان قبل الإسلام؟
أولم يخلف العرب تراثاً ملحمياً شفوياً يمكن أن يقارن بملحمة جلجامش أو الإلياذة أو الأوديسية. لم يهيأ له أن يكتب؟
يجيب كتاب "ينابيع اللغة الأولى" عن هذه الأسئلة بمحاولة رسم مخطط تاريخي لتطور اللغة العربية، استناداً إلى النقوش منذ بواكير الألفية
...more
Hardcover, 1, 410 pages
Published 2009 by المجمع الثقافي - أبو ظبي
More Details... Edit Details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

To ask other readers questions about ينابيع اللغة الأولى, please sign up.

Be the first to ask a question about ينابيع اللغة الأولى

This book is not yet featured on Listopia. Add this book to your favorite list »

Community Reviews

Showing 1-43
3.31  · 
Rating details
 ·  13 ratings  ·  3 reviews


More filters
 | 
Sort order
علي الصباح
Nov 07, 2016 rated it liked it
يبحث الكتاب في نشأة اللغة العربية وتطورها بين مجموعة من القبائل والمدن العربية على امتداد الجزيرة العربية منذ مطلع الألفية الأولى ق. م. وصولا للقرن الميلادي السادس. جهد جبار.
يرى المؤلف أن "العربية الفصحى هي آخر لهجة عربية معروفة، وليست أقدم اللهجات على الإطلاق". وأن مدينة الحيرة هي التي نشرت "اللغة العربية الفصحى كلغة ثقافية لدى جميع المناطق والقبائل التي خضعت لنفوذها في العراق والشام والخليج واليمامة والحجاز".
Rabih Serhal
Jan 24, 2019 rated it liked it
محاولة جيدة للإضاءة على تاريخ واصول اللغة العربية، التي لا تزال غامضة وبحاجة لدراسات معمقة تدعمها الدول العربية لتصل الى نتائج علمية موثقة.
مؤرخ
لن تعدم فائدة من قراءة هذا الكتاب، ولكن فيه أخطاء منهجية تفسد استدلال الكاتب بالأدلة في معظم الأحيان. كما أن تحيز كاتبه لمنطقته بيّن جلي، يلوي أحياناً الأدلة لتوافق ذلك الهوى.
Mohamed Amer
rated it really liked it
Apr 14, 2015
Luisa نور
rated it really liked it
Sep 01, 2017
Abdulmalik Ibrahim
rated it really liked it
Apr 09, 2019
نغم هادئ
rated it did not like it
Apr 23, 2014
رامي
rated it it was amazing
Dec 29, 2016
Shams MH
rated it liked it
Jun 10, 2018
حميد العقيلي
rated it it was amazing
Mar 07, 2015
Ahmed Alrawahi
rated it did not like it
May 03, 2018
Majed
marked it as to-read
Aug 07, 2012
الكاتبة حداد
marked it as to-read
Aug 18, 2012
Shazlokastar
marked it as to-read
Feb 18, 2013
Nona
marked it as to-read
Jul 13, 2013
Nurdeen
marked it as to-read
Jul 18, 2013
Hakim Elazzouzi
is currently reading it
Aug 06, 2013
Anmars
marked it as to-read
Aug 20, 2013
الكلم الطيب
marked it as to-read
Nov 06, 2013
أحمد عبدالله
marked it as to-read
Feb 11, 2014
مهند الخالدي
marked it as to-read
May 30, 2014
Maher Mohsen
marked it as to-read
Aug 20, 2014
Jjz Ali
marked it as to-read
Nov 05, 2014
Meriem Gharbi
marked it as to-read
Nov 05, 2014
Rafat Wt
marked it as to-read
Jan 03, 2015
Nbras Fortunato
marked it as to-read
Jan 16, 2015
Amal
marked it as to-read
Feb 11, 2015
Baker Saleem
marked it as to-read
Mar 06, 2015
Adel Aljaaf
marked it as to-read
Mar 07, 2015
Fahima Jaffar
is currently reading it
Jun 10, 2015
Rida Hariri
marked it as to-read
Jun 27, 2015
Doa' Mohaisen
marked it as to-read
Aug 03, 2015
Sumaiahj
marked it as to-read
Sep 04, 2015
Ali Abdullatif
marked it as to-read
Oct 09, 2015
There are no discussion topics on this book yet. Be the first to start one »
سعيد الغانمي كاتب وباحث ومترجم عراقي يقيم في أستراليا، ، ولد في العراق عام 1958م وله أكثر من 46 كتاباً بين مؤلَّف ومترجَم.

انشغل الغانمي في بداية ثمانينات القرن الماضي، وهو طالب في قسم الترجمة بكلية الآداب، جامعة الموصل، بعلم اللغة، أو الألسنية، فكانت ثمرة ذلك أول كتاب له عنوانه “اللغة علما” (صدر في بغداد سنة 1986).

المؤلفات
(اللغة علماً). صدر عن دار الشؤون الثقافيةعام 1986م.
(المعنى والكلمات). صدر عن
...more