اللوح الأزرق Quotes

Rate this book
Clear rating
اللوح الأزرق اللوح الأزرق by Gilbert Sinoué
1,485 ratings, 4.07 average rating, 299 reviews
اللوح الأزرق Quotes Showing 1-30 of 51
“تحمل تجاهي كل هذه الشكوك و على الرغم من ذلك قررت مكاشفتي بحقيقة-
الكتاب .لماذا؟
لأن منح الثقة والاستسلام للآخر و التخلي عن كل الحواجز و الأسوار هي-
أصدق طريقة لنقول للآخر إننا نحبه.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“إن المرأة غير الجميلة لا يمكن أن تُحبّ إلا بجنون لأنها تمتلك أسرارًا أشدّ فتنة من الجمال.”
Gilbert Sinoué, اللوح الأزرق
“كنتُ في الخامسةّ عشر أو بعدها بقليل حين سألتُ والدي عن السعادة. هل تعرف بماذا أجابني؟ علينا أن لا ننسى أحلامنا وأن ننظر إليها بحرص البحّار حين ينظر إلى النجوم. ثمّ علينا أن نكرّس كلّ لحظة من لحظات حياتنا للاقتراب من تلك الأحلام، فلا شيء أسوأ من الاستسلام واليأس.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“ليس أبشع من أن يكون الإنسان سجين رجل أو إمرأة لا وجود لهما إلا في خياله”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“نحن نمنح الآخرين مظهرنا لكنه ليس سوى مظهر. أما وجهنا الحقيقي, الجزء الآخر منا, فهو يختفي خلف المرآة. وحدهم الحكماء الكبار الذين بلغوا النضج قادرون على الظهور دون أي دفاع أو قناع أو تنازل, دون خوف من الكشف علناً عن كل ما في داخلهم. لكن أغلبنا شديد الضعف والتأثر شديد الاحتراز من كل شيء وتحديداً من الآخر, يتمنى أن يفتح ذراعيه لكنه يكتفي بالتسول. نضبط يوماً متلبسين بجريمة الجبن ونضبط يوماً آخر متلبسين بجرم التهور. إن الطريق التي تقود إلى الذات طويلة يا فراي فارغاس. أليس كذلك ؟”
Gilbert Sinoué, اللوح الأزرق
“أن تحبّ، يعني أن تعيش وأن تموت مراهناً على ما يحدث في روح الآخر.( بول فاليري )”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“من يبدأ بالحلم أو الجنون يعرف إلى أين يسير:

إلى الجنون أو إلى الحلم.

أما التفكير فهو يُلقي بنا في مجاهل المُغامرة.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“في ضوء البعد والسنوات والمسافات، يمر الزمن على الحب فيصيبه بالضعف ويمر على الصداقة فيزيدها قوة”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“لكلّ منّا دور يقوم به. وقد لا يتعدّى هذا الدور في أحيان كثيرة أن يكون مصدر إلهام أو دافعاً في طريق أحدهم. نحن نظهر أحياناً في حياة شخص حين يكون هذا الشخص في مفترق طرق ويكون علينا واعين أو غير واعين أن نؤثّر في خيارات ذاك الشخص. وما أن يختار ذلك الشخص هذا الاتّجاه أو ذاك حتى يتغيّر مصيره وينتهي دورنا بالنسبة إليه.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“ما من حب يبلغ هذه الدرجة من القوة إلاّ وهو منذور إلى خاتمة أليمة. وهل تعرفان لماذا؟ لأنّه يتجاوز طاقة البشر. إنّ الحبّ بهذه الدرجة من الفناء في الآخر وتفضيله على النفس أقرب إلى جنس الملائكة والكائنات السماويّة، ولا يفهمه البشر المحيطون بهذا النوع من المحبّين. لذلك فإنّ من يحبّون بهذه الطريقة يختارون الموت، الطريقة الوحيدة ليبقوا متوحدين إلى الأبد صحبة الكائنات الشبيهة بهم.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“إنّ المرأة غير الجميلة لا يمكن أن تُحبّ إلاّ بجنون لأّنها تمتلك أسراراً أخرى أشدّ فتنة من الجمال.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“يكون أعداء الإنسان أهل بيته. هل أنت مُنتبه إلى عُمق هذه العبارة يا فراي فارغاس؟
الأهل أي لحم الإنسان و دمُه. لأنهم يستيقظون ذات يوم وقد أصبحوا مُختلفين.
لأنّ أحد الأطفال يُعبّر ذات يوم عن رغبته في أن يكون شاعرا في عالم يعتبر الشعر بدعة و عيبا.
لأنّ بشرا رُبيّ طيلة حياته على العبوديّة يجرؤ ذات يوم على المُجاهرة برفضه.
لأنّ شيخا هرما يُعلن بأنه يرى الجمال و التسامح حيث لا يرى مُحيطه إلّا القُبح والخطيئة.

رفع قبضته في اتجاه السماء و قال:
ليلعن الربّ كلّ نظام قائم.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“أليس التفكير في استحالة الأشياء نوعا من تبرير العجز عن تحقيقها؟”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“كانت تعرف قدرة الكلمات على تعرية القلوب.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“أجل .. أنا أكره تعرية القلوب
إن وضع اليد على جبين أكلته الحمى
وكتمان شهقة أمام حبيب يتعذب
هي عندي علامات أكثر تعبيرا عن حقيقة العواطف
وأصدق تعبيرا من عهود المحبة ومواثيق الصداقة
كلنا قادرون على التشدق بكلمات الوله والغرام
ولكن الشرخ كبير
بين المنشود والموجود !”
Gilbert Sinoué, اللوح الأزرق
“إن البشر لجبان. جبان لقلة جرأته. جبان لأنه يفضل التقليد والاتباع. إنه يفضل أن يقف في الصف مطبّقا للقوانين خاضعا للتقاليد متابعا للرأي السائد. وعما قريب يرمى الناس في الزنزانات لسبب وحيد: أنهم مختلفون عن القطيع، ويحفر على جلدتهم: محكومون بتهمة الاختلاف. لا جريمة للإنسان في نظري أكبر من رغبته الغريزيّة في الانسجام مع النظام القائم أو مع الأمر الواقع، والحال أن كل شيء ذي قيمة لم يتم إنجازه إلا نتيجة إعادة نظر في هذا النظام ومؤسساته.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“قرأت ذات يوم أن لا وجود للحبّ دون يأس من الحبّ كما أنّنا لا نحبّ إلاّ بقدر يأسنا من الحياة.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“كم ظللت ألهث وراء المعرفة وكم جبت الصحارى والسهول الخصبة وكم سهرت الليالي محاولاً إحصاء النجوم. قادني أكثر من فجر إلى حافة الجنون وأوصلني أكثر من غروب إلى عتبات الحكمة”
Gilbert Sinoué, اللوح الأزرق
“وحده الفراغ لا يوصف
وحده ما هو غير موجود لا يتغير”
Gilbert Sinoué, اللوح الأزرق
“تظلّ الحقائق التي يكتشفها العقل عقيمة.ويظلّ القلب وحده قادراً على إخصاب الأحلام ( أناتول فرانس )”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“ لا جريمة للإنسان في نظري أكبرُ من رغبته الغريزية في الإنسجام مع النظام القائم أو مع الأمر الواقع، و الحال أنّ كل شيء ذي قيمة لم يتم إنجازه إلّا نتيجة إعادة نظر في هذا النظام و مؤسساته.

خُذ مسيحكم على سبيل المثال إنّه يقول:
لا تظنُّوا أني جئت لأحمل السلام إلى العالم، ما جئت لأحمل سلاما بل سيفا. جئتُ لأُفرّق بين الابن و أبيه، والبنت و أمّها و الكنّة و حماتها. و يكونُ أعداءُ الإنسان أهل بيته. ”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“ثمّة لحظات يرفض فيها عقل البشر أن يعترف بأكثر الحقائق بداهة.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“لم تكن خبيرة بشؤون الحبّ لكنّ هاتفاً يهمس في داخلها بأنّ الاحتقار هو السلاح الوحيد الذي يتيح لنا أن نحرق من عبدناهم.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“قال عزرا :
إن البشر لجبان. جبان لقلّة جرأته. جبان لأنه يفضل التقليد والاتّباع. إنه يفضل أن يقف في الصف مطبّقاً للقوانين خاضعاً للتقاليد متابعاً للرأي السائد. وعما قريب يرمى الناس في الزنزانات لسبب وحيد: أنّنهم مختلفون عن القطيع، ويُحفر على جلدتهم: محكومون بتهمة الاختلاف. لا جريمة للإنسان في نظري أكبر من رغبته الغريزيّة في الانسجام مع النظام القائم أو مع الأمر الواقع، والحال أن كلّ شيء ذي قيمة لم يتم إنجازه إلاّ نتيجة إعادة نظر في هذا النظام ومؤسساته.
" ويكون أعداء الإنسان أهل بيته" هل أنت منتبه إلى عمق هذه العبارة يا فراي فارغاس؟ الأهل لحم الإنسان ودمه. لأنهم يستيقظون ذات يوم وقد أصبحوا مختلفين. لأنّ أحد الأطفال يعبّر ذات يوم عن رغبته في أن يكون شاعراً في عالم يعتبر الشعر بدعة وعيباً. لأن بشراً رُبي طيلة حياته على العبوديّة يجرؤ ذات يوم على المجاهرة برفضه. لأنّ شيخاً هرماً يعلن بأنه يرى الجمال والتسامح حيث لا يرى محيطه إلا القبح والخطيئة.
رفع قبضته في اتجاه السماء وقال:
ليلعن الربّ كل نظام قائم.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“لو كان الحب ممكنا دون أن نتخيل الآخر على غير صورته الحقيقية لما خفت منه”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“نستطيع تشبيه الرجل المسكون بالحبّ بالمسافر الذي يواجه الشمس بعينيه. ماذا يستطيع أن يرى؟ هالة من النور وأشكالاً غير محدّدة ثمّ سرعان ما يفقد القدرة على تمييز الأشياء. أمّا إذا أصرّ على التحديق في الشمس وهو غالباً ما يفعل، فإنّ ذلك يأخذه إلى كلّ الأدواء. في الحقيقة أنا ضدّ المعارك غير المتوازنة. والحبّ من تلك المعارك.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“نحن لسنا سوى بشر ضعفاء مخلوقين من لحم ودم. نحن فانون يا فراي فارغاس ولسنا آلهة صغيرة.(..) أغلب البشر من حولنا يجدون صعوبة في أن يتجسّدوا لحماً ودماً...أن يعيشوا بكلّ معنى الكلمة...أن يكونوا. نحن نمنح الآخرين مظهرنا لكنّه ليس سوى مظهر. أماّ وجهنا الحقيقيّ، الجزء الآخر منّا، فهو يختفي خلف المرآة. وحدهم الحكماء الكبار الذين بلغوا النضج قادرون على الظهور دون أي دفاع أو قناع أو تنازل، دون الخوف من الكشف علناً عن كلّ ما هم في داخلهم. لكنّ أغلبنا شديد الضعف والتأثّر شديد الاحتراز من كل شيء وتحديداً من الآخر، يتمنّى أن يفتح ذراعيه لكنه يكتفي بالتسوّل. ونُضبط يوماً آخر متلبّسين بجرم التهوّر. إن الطريق إلى الذات طويلة.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“غالباً ما يطلقون على مثل تلك اللقاءات اسم الصعقة أو الحبّ من النظرة الأولى وهي تسميات مضحكة لكنّي لا أجد غيرها. ولو حاولت شرح هذا الإحساس لقلت إنه ليس اندافاعاً للقلب فحسب بل هو اندفاع للروح أيضاً. أي أنّنا أمام قوّة أكثر كثافة بكثير لا تتجلّى إلاّ مرّة واحدة في الحياة. في تلك اللحظة نلقي بأنفسنا بشكل أعمى في سعادة الحبّ دون سلاح دون احتراز مهدّمين كلّ أسوارنا وحصوننا لأنّنا نعرف ، بل نظنّ أنّنا نعرف أن الآخر هو الجزء المكمّل لروحنا الذي اهتدينا إليه أخيراً. بعد ذلك فهمت أنّ ذلك النوع من الحبّ مهما بدا عنيفاً وعميقاً وحقيقياً ليس سوى محاولة للحبّ. بل لعلّي أقول إنّه بالنسبة إلى الحبّ الحقيقيّ بمثابة المسودةّ بالنسبة إلى اللوحة النهائيّة.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق
“إنه العمر ياسيدة. في مثل عمري نتعلم تدوير الزوايا. وما يبدو للبعض حكمة هو في الحقيقة تعب وإرهاق”
Gilbert Sinoué, اللوح الأزرق
“من يبدأ بالحلم أو الجنون يعرف إلى أيين يسير:
إلى الجنون أو إلى الحلم.
أما التفكير فهو يُلقي بنا في مجاهل المُغامرة.”
جيلبرت سينويه, اللوح الأزرق

« previous 1