The End of History and the Last Man Quotes

Rate this book
Clear rating
The End of History and the Last Man The End of History and the Last Man by Francis Fukuyama
4,178 ratings, 3.53 average rating, 290 reviews
Open Preview
The End of History and the Last Man Quotes Showing 1-30 of 40
“It was the slave's continuing desire for recognition that was the motor which propelled history forward, not the idle complacency and unchanging self-identity of the master”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“For Hegel, freedom was not just a psychological phenomenon, but the essence of what was distinctively human. In this sense, freedom and nature are diametrically opposed. Freedom does not mean the freedom to live in nature or according to nature; rather, freedom begins only where nature ends. Human freedom emerges only when man is able to transcend his natural, animal existence, and to create a new self for himself. The emblematic starting point for this process of self-creation is the struggle to the death for pure prestige.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“For Hegel, by contrast, liberal society is a reciprocal and equal agreement among citizens to mutually recognize each other”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“But it is not necessarily the case that liberal democracy is the political system best suited to resolving social conflicts per se. A democracy's ability to peacefully resolve conflicts is greatest when those conflicts arise between socalled "interest groups" that share a larger, pre-existing consensus on the basic values or rules of the game, and when the conflicts are primarily economic in nature. But there are other kinds of non-economic conflicts that are far more intractable, having to do with issues like inherited social status and nationality, that democracy is not particularly good at resolving.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“The nation will continue to be a central pole of identification, even if more and more nations come to share common economic and political forms of organization.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“The effect of education on political attitudes is complicated,
for democratic society. The self-professed aim of modern education
is to "liberate" people from prejudices and traditional forms
of authority. Educated people are said not to obey authority
blindly, but rather learn to think for themselves. Even if this
doesn't happen on a mass basis, people can be taught to see their
own self-interest more clearly, and over a longer time horizon.
Education also makes people demand more of themselves and for
themselves; in other words, they acquire a certain sense of dignity
which they want to have respected by their fellow citizens and by
the state. In a traditional peasant society, it is possible for a local
landlord (or, for that matter, a communist commissar) to recruit
peasants to kill other peasants and dispossess them of their land.
They do so not because it is in their interest, but because they are
used to obeying authority. Urban professionals in developed countries, on the other hand, can be recruited to a lot of nutty
causes like liquid diets and marathon running, but they tend not
to volunteer for private armies or death squads simply because
someone in a uniform tells them to do so”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“In particular, the virtues and ambitions called forth by war are unlikely to find expression in liberal democracies. There will be plenty of metaphorical wars—corporate lawyers specializing in hostile takeovers who will think of themselves as sharks or gunslingers, and bond traders who imagine, as in Tom Wolfe’s novel The Bonfire of the Vanities, that they are “masters of the universe.” (They will believe this, however, only in bull markets.) But as they sink into the soft leather of their BMWs, they will know somewhere in the back of their minds that there have been real gunslingers and masters in the world, who would feel contempt for the petty virtues required to become rich or famous in modern America. How long megalothymia will be satisfied with metaphorical wars and symbolic victories is an open question. One suspects that some people will not be satisfied until they prove themselves by that very act that constituted their humanness at the beginning of history: they will want to risk their lives in a violent battle, and thereby prove beyond any shadow of a doubt to themselves and to their fellows that they are free. They will deliberately seek discomfort and sacrifice, because the pain will be the only way they have of proving definitively that they can think well of themselves, that they remain human beings.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“لقد إتضح في أواخر القرن 20 أن نظامي هتلر و ستالين إنما كانا طريقين فرعيين للتاريخ لم يوصلا إلى شيء، و لم يكونا بديلين حقيقيين للتنظيم الإجتماعي البشري”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“و قد كان الفشل المطرد الذي صادفته الشيوعية في سعيها في التغلغل إلى العالم النامي، مع انتشارها في دول هي على وشك الدخول في المراحل الأولى من التصنيع، موحياً بأن "إغراء الشمولية" هو كما وصفه والت روستو "مرض المرحلة الانتقالية" أو هو حالة مرضية ناجمة عن احتياجات سياسية و اجتماعية خاصة في دول تمر بمرحلة معينة من التطور الاجتماعي و الإقتصادي.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“An industrial policy worked in Taiwan only because the state was able to shield its planning technocrats from political pressures so that they could reinforce the market and make decisions according to criteria of efficiency—in other words, worked because Taiwan was not governed democratically. An American industrial policy is much less likely to improve its economic competitiveness, precisely because America is more democratic than Taiwan or the Asian NIEs. The planning process would quickly fall prey to pressures from Congress either to protect inefficient industries or to promote ones
favored by special interests.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“و لا شك في أن الأمريكي الذي تربى على أفكار هوبز و لوك و جيفيرسون و غيره من الآباء المؤسسين الأمريكيين سيرى في تعظيم هيجل للسيد الأرستوقراطي الذي يخاطر بحياته في معركة من أجل المنزلة مفهوماً يعبر عن الثقافة الجرمانية "التيوتونية”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“For capitalism flourishes best in a mobile and egalitarian society”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“What Asia's postwar economic miracle demonstrates is that
capitalism is a path toward economic development that is potentially
available to all countries. No underdeveloped country in the
Third World is disadvantaged simply because it began the growth
process later than Europe, nor are the established industrial powers
capable of blocking the development of a latecomer, provided
that country plays by the rules of economic liberalism.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“but on Hegel, his "idealist" predecessor who was the first philosopher to answer Kant's challenge of writing a Universal History. For Hegel's understanding of the Mechanism that underlies the historical process is incomparably deeper than that of Marx or of any contemporary social scientist. For Hegel, the primary motor of human history is not modern natural science or the ever expanding horizon of desire that powers it, but rather a totally non-economic drive, the struggle for recognition. Hegel's Universal History complements the Mechanism we have just outlined, but gives us a broader understanding of man—"man as man"— that allows us to understand the discontinuities, the wars and sudden eruptions of irrationality out of the calm of economic development, that have characterized actual human history.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“-و ليس بوسع الديموقراطية أن تنهض إلا على أساس من تقسيم الدولة إلى وحدات قومية أصغر .
-الديموقراطية لا تصبح بالضرورة أكثر فعالية كلما إزداد المجتمع تعقيداً و تنوعاً في تكوينه، بل إنها لتفشل حين يتعدى التنوع حداً معينا.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“صحيح أن الإسلام يشكل أيديولوجية متسقة ومتماسكة شأن الليبرالية والشيوعية، وأن له معاييره الأخلاقية الخاصة به ونظريته المتصلة بالعدالة السياسية و الاجتماعية. كذلك فإن للإسلام جاذبية يمكن أن تكون عالمية، داعيا إليه البشر كافة باعتبارهم بشرا لا مجرد أعضاء في جماعة عرقية، أو قومية معينة. وقد تمكن الإسلام في الواقع من الانتصار على الديمقراطية الليبرالية في أنحاء كثيرة من العالم الإسلامي، وشكل ذلك خطرا كبيرا على الممارسات الليبرالية حتى في الدول التي لم يصل فيها إلى السلطة السياسية بصورة مباشرة. وقد تلا نهاية الحرب الباردة في أوروبا على الفور تحدي العراق للغرب، وهو ما قيل (عن حق أو عن غير حق) إن الإسلام كان أحد عناصر
غير أنه بالرغم من القوة التي أبداها الإسلام في صحوته الحالية، فبالإمكان القول: إن هذا الدين لا يكاد يكون له جاذبية خارج المناطق التي كانت في الأصل إسلامية الحضارة. وقد يبدو أن زمن المزيد من التوسع الحضاري الإسلامي قد ولى. فإن كان بوسع الإسلام أن يكسب من جديد ولاء المرتدين عنه، فهو لن يصادف هوى في قلوب شباب برلين، أو طوكيو، أو موسكو، ورغم أن نحو بليون نسمة يدينون بدين الإسلام (أي خمس تعداد سكان العالم) فليس بوسعهم تحدي الديمقراطية الليبرالية في أرضها على المستوى الفكري. بل إنه قد يبدو أن العالم الإسلامي أشد عرضة للتأثر بالأفكار الليبرالية على المدى الطويل من احتمال أن يحدث العكس، حيث إن مثل هذه الليبرالية قد اجتذبت إلى نفسها أنصارا عديدين وأقوياء لها من بين المسلمين، على مدى القرن ونصف القرن الأخيرين. والواقع أن سبب الصحوة الأصولية الراهنة هو قوة الخطر الملموس من جانب القيم الغربية الليبرالية على المجتمعات الإسلامية التقليدية.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“التاريخ العالمي ليس بحاجة إلى تبرير كل نظام مستبد و كل حرب حتى يوضح نمطاً أكبر دا معنى و هدف في التطور الإنساني.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“يذهب هيجل إلى أن الرغبة في نيل الاعتراف هي التي كانت تدفع أي متصارعين بدائيين في قديم الزمان الى المخاطرة بحياتهما بالدخول في عراك حتى الموت، حيث إن كلاَ منهما يسعى إلى نيل اعتراف الآخر بأدميته. فإن حدث وأدى الخوف الطبيعي من الموت بأحد المتصارعين الى الخضوع والإذعان، نشأت علاقة السيد بالعبد.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“يمكن القول في ثقة بأن القرن العشرين قد غرس فينا جميعاً تشاؤماً تاريخيا عميقاً”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“حروب نابليون الدموية باستطاعة الفلاسفة أن يفسروها في ضوء الحركة العريضة للمدنية على أنها في نتائجها تخدم التقدم الإجتماعي لأنها تساعد على انتشار مفهوم الحكومة الجمهورية”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“التدمير الإنتحاري الذي تسبب فيه النظام الاوروبي للدولة خلال حربين عالميتين هدم فكرة تفوق العقلانية الغربية، في حين أضحى من الصعب التمييز بين المتمدن و الهمجي –و هو تمييز كان غريزيا لدى الاوروبيين في القرن التاسع عشر”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“و كما في نظرة كانط إلى نزعة الإنسان للإجتماع التي تتسم بطابع غير اجتماعي ـ فقد رأى هيجل أن التقدم في التاريخ لا ينشأ لا عن تقدم مطرد للعقل، و إنما عن التفاعل الأعمى للعواطف التي أدت بالإنسان إلى الصراعات و الثورات و الحروب، و هو ما أطلق عليه وصفه الشهير "دهاء العقل" و مسار التاريخ هو مسار دائب من الصراعات، تتصادم فيه الأنظمة الفكرية و الأنظمة السياسية، و تتفكك نتيجة لتناقضاتها الداخلية، ثم تحل محلها أنظمة أخرى تحمل تناقضات أقل، فتكون بالتالي أرقى من سابقاتها. و هو ما يسمى بالدياليكتيك أو الجدلية”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“فمن المفارقات إذن أن يكون استمرار الحروب و التنافس العسكري بين الأمم من العوامل الكبرى لتوحيد الأمم، فمع أن الحروب تؤدي إلى الدمار، فهي تجبر الدول على قبول الحضارة التكنولوجية الحديثة و الهياكل الإجتماعية التي تدعمهاـ و العلوم ا...لطبيعية الحديثة تفرض نفسها على الإنسان ، سواء كان مبالياً بها أم لا ، و ما من خيار أمام معظم الأمم غير قبول العقلانية التكنولوجية للحداثة، إن هي شاءت الحفاظ على سياستها القومية، و هو مصداق لمقولة كانط بأن التغيرات التاريخية إنما تحدث نتيجة نزعة الإنسان للإجتماع المتسمة بطابع غير إجتماعي، فالصراع لا التعاون هو أول ما يغري الإنسان بالعيش في مجتمعات، ثم محاولة تطويرها..بصورة أرقى.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“فالاشتراكية إذن لم تعد مغرية كنموذج اقتصادي للدول النامية أكثر مما هي مغرية للمجتمعات الصناعية المتقدمة.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“دولة بيروقراطية مثقلة بالقوانين ترى أن توزيع الثروة القومية أهم من إنتاج الثروة”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“إن أولئك الذين درسوا تكرار قيام و سقوط دول كبيرة معينة في الماضي، و قارنوها بقيام و سقوط الدول الكبيرة في التاريخ المعاصر، ليسوا مخطئين في إشارتهم لأوجه التشابه، غير أن تكرار ظهور أنماط تاريخية معينة طويلة الأمد لا يتنافى مع وجود تاريخ ديالكتيكي غائي. ....إن الديموقراطية الأثينية مختلفة عن الديموقراطية الحديثة.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“The experience of the twentieth century made highly problematic the claims of progress on the basis of science and technology. For the ability of technology to better human life is critically dependent on a parallel moral progress in man. Without the latter, the power of technology will simply be turned to evil purposes, and mankind will be worse off than it was previously.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“لإندثار المفاجئ للديناصورات لا يزعزع من صحة النظرية البيولوجية الخاصة بالتطور”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“من الخصائص اللافتة للنظر للمواقف الثورية أن الأحداث التي تدفع الناس إلى القيام بأعظم المخاطرات و التي تؤدي إلى إنهيار الحكومات، نادراً ما تكون هي الأحداث الكبيرة التي يصفها المؤرخون اللاحقون بالأسباب الرئيسية للثورة، و إنما هي أحداث صغيرة تبدو عارض.”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man
“يقول إلكسندر كوجيف في تفسيره لهيجل :

"-إن كانت السيادة الخاملة طريقاً مسدوداً، فإن العبودية النشيطة هي مصدر كل تقدم إنساني و اجتماعي و تاريخي، و ما التاريخ إلا تاريخ العبد النشيط”
Francis Fukuyama, The End of History and the Last Man

« previous 1