Escape from Freedom Quotes

Rate this book
Clear rating
Escape from Freedom Escape from Freedom by Erich Fromm
8,549 ratings, 4.24 average rating, 430 reviews
Open Preview
Escape from Freedom Quotes Showing 1-30 of 132
“The more the drive toward life is thwarted, the stronger is the drive toward destruction; the more life is realized, the less is the strength of destructiveness. Destructiveness is the outcome of unlived life.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“We forget that, although freedom of speech constitutes an important victory in the battle against old restraints, modern man is in a position where much of what "he" thinks and says are the things that everybody else thinks and says; that he has not acquired the ability to think originally - that is, for himself - which alone gives meaning to his claim that nobody can interfere with the expression of his thoughts.”
Erich Fromm, The Fear of Freedom
“The frightened individual seeks for somebody or something to tie his self to; he cannot bear to be his own individual self any longer, and he tries frantically to get rid of it and to feel security again by the elimination of this burden: the self.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“If the meaning of life has become doubtful, if one's relations to others and to oneself do not offer security, then fame is one means to silence one's doubts. It has a function to be compared with that of the Egyptian pyramids or the Christian faith in immortality: it elevates one's individual life from its limitations and instability to the plane of indestructability; if one's name is known to one's contemporaries and if one can hope that it will last for centuries, then one's life has meaning and significance by this very reflection of it in the judgments of others.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“When Fascism came into power, most people were unprepared, both theoretically and practically. They were unable to believe that man could exhibit such propensities for evil, such lust for power, such disregard for the rights of the weak, or such yearning for submission. Only a few had been aware of the rumbling of the volcano preceding the outbreak.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“Modern man lives under the illusion that he knows 'what he wants,' while he actually wants what he is supposed to want. In order to accept this it is necessary to realize that to know what one really wants is not comparatively easy, as most people think, but one of the most difficult problems any human being has to solve. It is a task we frantically try to avoid by accepting ready-made goals as though they were our own.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“بالتطابق مع توقعات الآخرين, بالا يكون الانسان مختلفا, نخرس هذه الشكوك عن ذاتية الانسان ويتم الحصول على امان معين. وعلى اية حال يكون قد دفع الثمن غاليا. ان التنازل عن التلقائية والفردية يفضي الى انجراف الحياة ومن الناحية السيكولوجية ان الانسان الآلي بينما هو حي بيولوجيا هو ميت انفعاليا وذهنيا. بينما هو يقوم بحركات الحياة, فان الحياة تنساب من بين يديه كالرمال. ان الانسان الحديث وراء جبهة من الرضاء والتفاؤل غير سعيد في الاعماق, كحقيقة واقعة, انه على شفا اليأس. انه يتمسك يائسا بفكرة التفردية, انه يريد ان يكون "مختلفا" وليست لديه توصية اكثر من قوله:" ان الامر مختلف". ان الانسان الحديث تواق للحياة, ولكن لما كان انسانا آليا فانه لا يستطيع ان يعيش الحياة بمعنى النشاط التلقائي الذي يتخذه ويحله محل اي نوع من الاضطرابات او الاثارة: اثارة السكر والرياضة والمعايشة العنيفة لاضطرابات الاشخاص الخياليين على شاشة السينما.”
اريك فروم, الخوف من الحرية
“We forget that, although each of the liberties which have been won must be defended with utmost vigour, the problem of freedom is not only a quantitative one, but a qualitative one; that we not only have to preserve and increase the traditional freedom, but that we have to gain a new kind of freedom, one which enables us to realize our own individual self; to have faith in this self and in life.”
Erich Fromm, The Fear of Freedom
“Escape from Freedom attempts to show, modern man still is anxious and tempted to surrender his freedom to dictators of all kinds, or to lose it by transforming himself into a small cog in the machine, well fed, and well clothed, yet not a free man but an automaton.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“هذا الفقدان للذاتية لا يزال يزيد من طابع الارغام على التطابق, انه يعني ان الانسان لا يستطيع ان يتأكد من نفسه الا اذا عاش حسبما يتوقع الآخرون. واذا لم نعش حسب هذه الصورة فاننا لا نخاطر فحسب بالاستهجان والعزلة المتزايدة, بل نخاطر بفقد ذاتية شخصيتنا التي تعني تعرض سلامتنا العقلية للخطر.”
اريك فروم, الخوف من الحرية
“اننا فخورون باننا لسنا خاضعين لاية قوة خارجية, واننا احرار في التعبير عن افكارنا ومشاعرنا ونحن نأخذ بثقة ان هذه الحرية تكاد تضمن على نحو تلقائي آلي فرديتنا. وعلى اية حال, فان حق التعبير عن افكارنا لا يعني شيئا الا اذا كان قادرين على ان تكون لنا افكار من انفسنا, ان التحرر من السلطة الخارجية هو مكسب اخير اذا ما كانت الظروف السيكولوجية الباطنية هي بشكل يمكننا من تأسيس تفرديتنا. فهل نحن حققنا ذلك الهدف او اننا على الاقل نقترب منه ؟”
اريك فروم, الخوف من الحرية
“Ethical principles stand above the existence of the nation and that by adhering to these principles an individual belongs to the community of all those who share, who have shared, and who will share this belief.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“Rationalizing is not a tool for penetration of reality but a post-factum attempt to harmonize one's own wishes with existing reality.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“the lust for power is not rooted in strength but in weakness. It is the expression of the inability of the individual self to stand alone and live. It is the desperate attempt to gain secondary strength where genuine strength is lacking. The word power has a twofold meaning. One is the possession of power over somebody, the ability to dominate him; the other meaning is the possession of power to do something, to be able, to be potent. The latter meaning has nothing to do with domination; it expresses mastery in the sense of ability.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“Man represses the irrational passions of destructiveness, hate, envy, revenge; he worships power, money, the sovereign state, the nation; while he pays lip service to the teachings of the great spiritual leaders of the human race, those of Buddha, the prophets, Socrates, Jesus, Mohammed—he has transformed these teachings into a jungle of superstition and idol-worship. How can mankind save itself from destroying itself by this discrepancy between intellectual-technical overmaturity and emotional backwardness?”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“Frequently, and not only in the popular usage, sadomasochism is confounded with love. Masochistic phenomena, especially, are looked upon as expressions of love. An attitude of complete self-denial for the sake of another person and the surrender of one's own rights and claims to another person have been praised as examples of "great love". It seems that there is no better proof for "love" than sacrifice and the readiness to give oneself up for the sake of the beloved person. Actually, in these cases, "love" is essentially a masochistic yearning and rooted in the symbiotic need of the person involved.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“The person who is normal in terms of being well adapted is often less healthy than the neurotic person in terms of human values. Often he is well adapted only at the expense of having given up his self in order to become more or less the person he believes he is expected to be.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“Man does not suffer so much from poverty today as he suffers from the fact that he has become a cog in a large machine, an automaton, that his life has become empty and lost its meaning.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“Most people are convinced that as long as they are not overtly forced to do something by an outside power, their decisions are theirs, and that if they want something, it is they who want it. But this is one of the great illusions we have about ourselves. A great number of our decisions are not really our own but are suggested to us from the outside; we have succeeded in persuading ourselves that it is we who have made the decision, whereas we have actually conformed with expectations of others, driven by the fear of isolation and by more direct threats to our life, freedom, and comfort.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“الفرد في كل نشاط تلقائي يعانق العالم. فلا تظل نفسه الفردية لم تُقضَ فحسب, بل هي تصبح اكثر قوة واشد صلابة. فالنفس تكون قوية بقدر ما تكون نشطة. لا يوجد اية قوة اصيلة في التملك كتملك, لا في الملكية المادية ولا في الصفات الذهنية مثل الانفعالات او الافكار. كما انه لا يوجد ايضا قوة في استخدام واستغلال الموضوعات, ان ما نستخدمه ليس ملكنا بكل بساطة لاننا نستخدمه. ان ما هو ملكنا هو فقط الذي نرتبط به بنشاطنا الخلاق سواء كان هذا شخصا او موضوعا غير حي. ان تلك الصفات الناجمة عن نشاطنا التلقائي هي وحدها التي تعطي قوة للنفس ومن ثم تكوّن اساس التكامل. والعجز عن السلوك تلقائيا والتعبير عما يشعر به المرء ويفكر فيه بأصالة والضرورة الناجمة لتقديم نفس زائفة للآخرين وللانسان هي كلها جذر الشعور بالدونية والضعف. وسواء كنا ندري هذا ام لا, فلا شيء يدعونا الى الخجل اكثر من الا نكون انفسنا, ولا يوجد شيء يمكن ان يعطينا فخارا وسعادة اكثر من التفكير والشعور والقول بما هو نحن.”
اريك فروم, الخوف من الحرية
“الصعوبة الخاصة في ادراك الى اي مدى لا تكون فيه رغباتنا -وافكارنا ومشاعرنا بالمثل- حقا رغباتنا بل وُضعت فينا من الخارج مرتبطة ارتباطا وثيقا بمشكلة السلطة و الحرية. في سيرورة التاريخ الحديث حلت محل سلطة الكنيسة سلطة الدولة وحلت محل سلطة الدولة سلطة الضمير وفي حقبتنا الراهنة حلت محل سلطة الضمير السلطة المجهولة للحس المشترك العام والرأي العام كأدوات للتطابق. ولاننا قد حررنا انفسنا من الاشكال الصريحة القديمة للسلطة فاننا لا نتبين اننا اصبحنا فريسة نوع جديد للسلطة. لقد اصبحنا آلات آلية نعيش في ظل وهم الافراد ذوي الارادة الذاتية. هذا الوهم يساعد الفرد على ان يظل غير مدرك لعدم زعزعته, ولكن هذا هو كل العون الذي يستطبع وهم ان يمنحه. ونفس الفرد ضعيفة اساسا, حتى انه يشعر بالعجز والزعزعة الشديدية. انه يعيش في عالم فقد فيه التعلق الاصيل به والذي فيه قد اصبح كل شيء وكل شيء مصطبغا بصبغة الاداة التي تؤدي عملها بلا تفكير حيث اصبح جزءا من آلة بنتها يداه. انه يفكر ويشعر ويريد ما يعتقد انه مفروض فيه ان يفكر فيه ويشعر به ويريده, وفي هذه العملية ذاتها يفقد نفسه التي عليها يجب ان ينبني كل أمان أصيل لفرد حر.”
اريك فروم, الخوف من الحرية
“The pathetic superstition prevails that by knowing more and more facts one arrives at knowledge of reality. Hundreds of scattered and unrelated facts are dumped into the heads of students; their time and energy are taken up by learning more and more facts so that there is little left for thinking. To be sure, thinking without a knowledge of facts remains empty and fictitious; but “information” alone can be just as much of an obstacle to thinking as the lack of it.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“فاذا حقق الفرد نفسه بالنشاط التلقائي ومن ثم تعلق بالعالم, فانه يكف عن ان يكون ذرة منعزلة, انه والعالم يصبحان جزءا من كل مبنى واحد, ان له مكانته الحقة ومن ثم يختفي شكه فيما يتعلق بنفسه ومعنى الحياة. هذا الشك ينبعث من انفصاله ومن انجراف الحياة, وعندما يتمكن من الحياة لا بطريقة تلقائية فان الشك يختفي. انه يدرك نفسه كفرد فعال وخلاق ويدرك ان هناك فحسب المعنى الوحيد للحياة: فعل الحياة نفسه.”
اريك فروم, الخوف من الحرية
“Once the primary bonds which gave security to the individual are severed, once the individual faces the world outside of himself as a completely separate entity, two courses re-open to him since he has to overcome the unbearable state of powerlessness and aloneness. By one course he can progress to “positive freedom”; he can relate himself spontaneously to the world in love and work, in the genuine expression of his emotional, sensuous and intellectual capacities; he can thus become one again with man, nature, and himself, without giving up the independence and integrity of his individual self. The other course open to him is to fall back, to give up his freedom, and to try to overcome his aloneness by eliminating the gap that has arisen between his individual self and the world. This second course never reunites him with the world in the way he was related to it before he merged as an “individual,” for the fact of his separateness cannot be reversed; it is an escape from an unbearable situation which would make life impossible if it were prolonged. This course of escape, therefore, is characterized by its compulsive character, like every escape from threatening panic; it is also characterized by the more or less complete surrender of individuality and the integrity of the self. Thus it is not a solution which leads to happiness and positive freedom; it is, in principle, a solution which is to be found in all neurotic phenomena. It assuages an unbearable anxiety and makes life possible by avoiding panic; yet it does not solve the underlying problem and is paid for by a kind of life that often consists only of automatic or compulsive activities.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“التحرر من" ليس متطابقا مع الحرية الايجابية, "الحرية لـ " ان بزوغ الانسان من الطبيعة هو عملية طويلة مستخلصة, انه الى حد كبير يظل مقيدا بالعالم الذي منه ظهر, انه يظل جزءا من الطبيعة - التربة التي يعيش عليها, الشمس والقمر والنجوم, الشجر والازهار, الحيوانات, ومجموع الناس الذين يرتبط معهم بروابط الدم.
والادباء البدائية شاهد على شعور الانسان بتوحده مع الطبيعة. فالطبيعة الحية وغير الحية جزء من عالمه الانساني, او كما يمكن للانسان ان يضع الامر, انه لا يزال جزءا من العالم الطبيعي.
هذه الروابط الاولية تسد الطريق امام تطوره الانساني الكامل, انها تقف في طريق تطوير عقله وقدراته النقدية, انها لا تدعه يعرف نفسه والآخرين الا من خلال وسيط مشاركته او مشاركتهم في قبيلة او جماعة اجتماعية او دينية لا كبشر, بقول آخر, انها تقف عقبة في طريق تطوره كفرد حر محدد لذاته منتج. ولكن بالرغم من هذا الجانب, هناك جانب آخر. هذا التوحد مع الطبيعة والقبيلة والدين يعطي الفرد امانا. انه يمت الى, انه مغروس في كل مبنى يكون فيه مكان لا جدال فيه. انه قد يعاني من الجوع او القهر, لكنه لا يعاني من اسوأ الآلام, الوحدة الكاملة والشك الكامل.”
اريك فروم, الخوف من الحرية
“Большинство людей убеждено, что если их не принуждает открыто какая-либо внешняя сила, то их решения — это их собственные решения, и если они чего-то хотят, то это их собственные желания. Такое представление о себе — одна из величайших наших иллюзий. На самом деле значительная часть наших желаний фактически навязана нам со стороны; нам удается убедить себя, что это мы приняли решение, в то время как на самом деле мы подстраиваемся под желания окружающих, гонимые страхом изоляции или даже более серьезных опасностей, угрожающих нашей жизни”
Эрих Фромм, Бегство от свободы
“We have been compelled to recognize that millions in Germany were as eager to surrender their freedom as their fathers were to fight for it; that instead of wanting freedom, they sought for ways of escape from it; that other millions were indifferent and did not believe the defense of freedom to be worth fighting and dying for.”
Erich Fromm, Escape from Freedom
“ان مشكلة ما اذا كان نظام اقتصادي وسياسي يطور قضية الحرية لا يمكن حلها في الاطار السياسي والاقتصادي وحده. المعيار الوحيد لتحقيق الحرية هو اذا كان الفرد ام لا يشارك بفعالية في تحديد حياته وحياة المجتمع, ولا يتم هذا بالفعل الصوري للتصويت فحسب, بل في نشاطه اليومي وفي عمله وفي علاقته بالآخرين ايضا. ان الديمقراطية السياسية الحديثة اذا قصرت نفسها على المجال السياسي المحض لا تستطيع بما فيه الكفاية او نواجهه بنتائج اللاجدوى الاقتصادية للفرد المتوسط. ولكن المفاهيم الاقتصادية المحض مثل تشريك وسائل الانتاج ليست كافية بالمثل. انني لا افكر هنا كثيرا في الاستخدام المخادع لكلمة الاشتراكية كما طبقت -بسبب المسائل التكتيكية- في الاشتراكية الوطنية. ان ما في ذهني هو روسيا حيث اصبحت اشتراكية كلمة مخادعة, لانه بالرغم من ان تشريك وسائل الانتاج قد تم, فان هناك بيرقراطية قوية بالفعل تستغل الجماهير الواسعة من السكان, وهذا يمنع بالضرورة تطور الحرية والنزعة الفردية حتى لو كانت السيطرة الحكومية فعالة في المصلحة الاقتصادية لغالبية السكان.”
اريك فروم, الخوف من الحرية
“ان ما يميز المجتمع في العصور الوسطى عن المجتمع الحديث هو نقصه من الحرية الفردية. لقد كان كل فرد من الفترة المبكرة مقيدا بدوره في النظام الاجتماعي. لم تكن امام الانسان سوى فرصة واهنة للتحرك اجتماعيا من طبقة الى اخرى, بل لا يكود يكون قادرا على الحركة حتى جغرافيا من مدينة الى اخرى او من بلد الى آخر. وفيما عدا استثناءات قليلة عليه ان يمكث حيث ولد. بل انه كان في الاغلب غير حر في ان يلبس كما يهوى او ان يأكل كما يشاء. وكان على الاسطى ان يبع حسب سعر معين وكان على الفلاح ان يبيع عند مكان معين. وكان محرما على عضو النقابة ان يفشي اية اسرار تقنية خاصة بالانتاج لاي فرد ليس عضوا في نقابته وكان مرغما على ان يدع زملاءه من اعضاء نقابته يشاركونه في اية عملية شراء مفيدة للمادة الخام. لقد هيمنت على الحياة الشخصية والاقتصادية والاجتماعية قواعد والزامات لم يفلت منها من الناحية العملية اي مجال من مجالات النشاط.”
اريك فروم, الخوف من الحرية
“الحرية الايجابية تقوم في النشاط التلقائي للشخصية الكلية المتكاملة.
لقد قلنا ان الحرية السلبية بنفسها تجعل الفرد كائنا منعزلا وتكون علاقته بالعالم بعيدة ولا تقوم على الثقة والتي تكون نفسه ضعيفة مهددة باستمرار. والنشاط التلقائي هو النشاط الذي يستطيع به الانسان ان يقهر رعب الوحدة دون تضحية بتكامل النفس, ففي التحقق التلقائي للنفس يتحد الانسان من جديد بالعالم وبالانسان وبنفسه. والحب هو المركب الشديد لمثل هذه التلقائية, لا الحب بمعنى اذابة النفس في شخص آخر ولا الحب باعتباره تملكا لشخص آخر, بل الحب باعتباره التاكيد التلقائي للآخرين, باعتباره وحدة الفرد والآخرين على اساس الحفاظ على النفس الفردية. وتكمن الصفة الدينامية للحب في هذه القطبية نفسها: انه ينبع من الحاجة الى قهر الانفصال, انه يفضي الى الوحدة والاتحاد - ومع هذا لا نستأصل تلك الفردانية. والعمل هو المركب الآخر, لا العمل بمعنى النشاط الاضطراري للهرب من الوحدة, ولا العمل كعلاقة بالطبيعة التي تكون في جانب منها علاقة تسيد عليها وفي جانب آخر عبادة وعبودية لمنتجات ايدي الانسان, بل العمل كخلق حيث يصبح الانسان متحدا مع الطبيعة في فعل الخلق. وما يصدق على الحب والعمل يصدق على كل فعل تلقائي سواء كان تحقق لذة حسية او مشاركة في الحياة السياسية للجماعة. انه يؤكد لفردية النفس وفي الوقت نفسه يوحّد النفس بالانسان والطبيعة.
والسمة الاساسية الموجودة في الحرية - ميلاد الفردية والم الوحدة والعزلة- تنحل على مستوى اعلى عن طريق الفعل التلقائي للانسان.”
اريك فروم, الخوف من الحرية

« previous 1 3 4 5