حلقة قراء محفوظ Naguib Mahfouz RC discussion

23 views
مناقشات الكتب > السكرية - يوليو 2011

Comments Showing 1-26 of 26 (26 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

message 1: by Ingy (new)

Ingy (ngnoah) | 533 comments Mod
السكرية
الجزء الثالث من الثلاثيية الشهيرة

من بدأها؟
من أنهاها؟ :)
هل من تعليقات على علاقتها بالجزئين السابقين؟


message 2: by Amged (new)

Amged | 24 comments انا لسه بادء فيها واول حاجة استوقفتنى هى شخصية عائشه وايه هو تطور المرأه فى نظرتها للزواج؟

يعنى طبعا حصل تطور فى التعليم والثقافة وطفره فى حريه الإختيار وسن الزواج ارتفع لكن يظل السؤال لو وصلت البنت لسن الزواج المتعارف عليه ولنقل مثلا انه 30 سنة هل معاييرها او نظرتها للموضوع حتختلف... هل حيبقى فيه تنازلات؟ هل حتطبق مقولة ضل راجل ولا ضل حيطة بس الفرق انها حتتطبق عشر سنين متأخر


message 3: by Ingy (new)

Ingy (ngnoah) | 533 comments Mod
فكرة ممتازة...
عموما كل شخصية في الرواية تطورت في اتجاه مختلف، رغم تشابه النشأة..

بالمناسبة، عرفت الثلاثية بأنها خلفية تاريخية قوية عن تطور الأوضاع السياسية في مصر في تلك الفترة.. وكذلك علامة هامة على الأوضاع الاجتماعية.
لكن هل تعتقدون أن المجتمع المصري كان يتسم بهذه الحدة التي اتسم بها السيد مع أفراد عائلته؟
ألا تعتقدون أن السيد أحمد عبد الجواد كان متطرفاً في علاقته بأسرته حتى بالنسبة لأصدقائه؟
لو صح هذا، هل يصح أن نعتبرها رواية تعبر عن "المجتمع" المصري، بهذا المعنى الحرفي للكلمة كما يشيع عنها؟


message 4: by Ahmed (new)

Ahmed Ali معاكي تماما، تعميم تجربة احمد عبد الجواد واسقاطها على المجتمع المصري في الفترة دي ككل هطل رسمي تبناه كثيرون

وبتتفقع مرارتي من مصطلح عصر سي السيد، مع انه المفروض هو هو نفس عصر ياسين وآل شوكت اللي كانو على النقيض تماما

ده غير اصحابه الاتنين اللي من نفس الجيل ومن نفس الطبقة


message 5: by Ahmed (new)

Ahmed Ali السكرية هي أكثر جزء في الثلاثية مأسوية، موت أحمد عبد الجواد تم سرده بطريقة عظيمة، انكساره تحت وطئة السن والمرض ثم موته، حسيت اني كنت قاعد معاهم في الأوضة وقت احتضاره

كمال في الفصل ده تمادى أكثر في لا أدريته، واتسعت رؤيته تماما لدرجة سببتله التشتت وإحساسه ان مفيش فرق بين الاختيارات المختلفة، والصراحة أنا متوافق معاه تماما في الموضوع ده

عجبتني جدا الصداقة الراقية بين كمال ورياض قلدس، البديل الجديد (والأفضل) لحسين شداد صديق عمره القديم، اللي كان لقاؤه معاه بعد كده في منتهى البرود.

في حاجات كتيرة كنت بفكر فيها بس مش فاكرها عشان قريتها من فترة طويلة قوي


message 6: by Amged (new)

Amged | 24 comments اسمحولى اختلف معاكم.. انا شايف ان اظهارالحدة او التطرف في شخصيه أحمد عبد الجواد هو نوع من فن الكاريكتير ممكن ارسم مناخيري كبيره يشكل مبالغ فيه بس ده ميمنعش انها فعلا كبيره وهو ده اللي انا شايفة في الشخصية... في هذا الوقت من اتبع حصار احمد عبد الجواد ينظر اليه كرمز للرجولة والتربية ولا يؤخذ عليه ايا من افعاله

هو طبعا العصر مش عصر سي السيد وده مصطلح زي كده لما اتكلم مع حد كبير ويقول على ايامنا مع ان دي برضه ايامة وهو حي يرزق بس ممكن ان احنا بنحسب ايام الفتوة والشباب فقط لا غير وكأن العمر بعدها تقضية واجب


message 7: by Ingy (new)

Ingy (ngnoah) | 533 comments Mod
همم..
ممكن جدا امجد..
هل تعتقدون ان موت السيد أحمد إثر غارة، لها رمزية معينة؟


message 8: by Mohamed (new)

Mohamed Hamed (mohamedabugazia) | 1 comments أظن أنه ما ماتش من تأثير الغارة قد ما مات بعد ما كمال شاله زي الأطفال ، أعتقد أنه مات لمّا شعر بضعفه و إنكساره فى اللحظة دي .. و أثناء القراءة ، قلت : أكيد مش هيستحمل و هيموت ..


message 9: by Ingy (last edited Jul 09, 2011 04:56AM) (new)

Ingy (ngnoah) | 533 comments Mod
ليس بتأثيرالغارة، لكن موته بعد الغارة..
واتفق معك تماما في موضوع احساسه بالضعف والانكسار، عندما شعر "بأفول نجمه" بشكل ما.


message 10: by Amged (new)

Amged | 24 comments هل تروا ان اعتناق عبدالمنعم واحمد لأفكارهم جاء نتيجه اقتناع وايمان؟
انا شايف ان احمد جاءت افكاره عن تفكير واقتناع لكن عبدالمنعم وجد هذه الأفكار في طريقه فأخذها... ايه رأيكم فى الشخصيتين؟


message 11: by Ingy (new)

Ingy (ngnoah) | 533 comments Mod
اعتقد انهما وجدا طريقهما عن اقتناع، اقول ذلك مقارنة بعمهما..
فكمال مثلا شعرت أن الظروف التي عاشها والصدمة العاطفية التي واجهها كانت لها ابلغ الأثر في أن يفقد إيمانه، وان يدخل في حالة الشك المطلق تلك..
اما لكي تؤمن هذاالإيمان الراسخ وتعمل من أجله ايضا، كحال احمد وعبد المنعم، فلابد ان تكون قد وصلت لقناعاتك تلك بتفكير وايمان حقيقي.


message 12: by Mounir (new)

Mounir | 107 comments أنا مازلت فى بداية الرواية, وقد بين محفوظ إتجاهى أحمد وعبد المنعم بدون أن يبين لنا كيف اختار كل منهما طريقه المختلف تماما عن الآخر. ولا أدرى إن كان سيبين ذلك فيما بعد. أما الطريق الذى اتخذه كمال فى الجزء الثانى من الرواية فكان موصوفا بطريقة رائعة وجاء طبيعيا تماما : خيبة الأمل فى الحب والصدمة فى صورة الأب والتعرض للأفكار العلمية الجديدة, كل ذلك حدث فى وقت متقارب دفعه بطريقة منطقية للكفر بكل شىء. بصفة خاصة صدمته فى حبيبته التى كانت له بمثابة إلهة جعلته يفقد الإيمان بكل المقدسات الأخرى


message 13: by Amged (new)

Amged | 24 comments انا عشقت شخصية كمال فى الجزء الثانى وازاى فعلا تغير من البحث عن الكمال الى الكفر بكل شئ حتى وصل للشك فى الكفر ذاتة... لكنى في الجزء الثالث ومع بدايه حديثه مع رياض شعرت انه استساغ العذاب اللي هو عايش فيه وانتقل من البحث عن الحقيقه الي ايجاد اسباب للإستمرار فى عذابة الفكرى
وعدم قدرته على معايشه المجتمع
عجبتنى اوي جمله رياض : الشك لا يعرف الإصرار وكمال مصر على الشك


message 14: by Ingy (new)

Ingy (ngnoah) | 533 comments Mod
أحيانا يستلذ المرء عذابه.. ربما كان كمال من هذاالنوع فعلا..
حتى عندما اتته فرصة للحب لم يتمكن من فعل شيئ..
من أقوى نشاهد الرواية تلك التي كان يحاول فيهاالتغلب على شكه واتاخذ خطوة حقيقية للتقرب من بدور، ثم تراجعه في اللحظة الأخيرة وتساؤلاته المعذبة بعدها.. وكيف أراحه أخيرا انها وجدت شخصا آخر، وكأنما لتغلق عليه باب الرجعة والتساؤل "ماذا لو؟"
هذا شخص يحب حالة الشك، ولا يعرف كيف يعيش حياته دونها..
ينظر للحياة ويتفلسف في تحليلها دون أن يحاول أن يعيشها..
اعتقد ان كمال من أكثر الشخصيات عمقا، وأكثرها تأثرا بكل الأحداث.


message 15: by Amged (new)

Amged | 24 comments مطلب الشعب في اربعينيات القرن الماضي كان الخبز والحريه ولم يتحقق هذا الحلم رغم مرور حوالي سبعين عاما ... الا ترون تشابه في الحياه السياسيه والإقتصادية بين الفترتين ولكن بإختلاف في التفاصيل؟

انا شايف ان التاريخ يعيد نفسه, هى هى الهموم والمشاكل والتحديات التي لم تتغلب عليها البلد خلال قرن من الزمان... هل هذا يسمى فشل؟ هل من امل؟


message 16: by Ingy (new)

Ingy (ngnoah) | 533 comments Mod
بالتأكيد التاريخ يعيد نفسه.. فلا احد يتعظ منه في المرة الأولى :)
كل الشعوب المقهورة تتطلع إلى نفس الحقوق التي سلبت منها، سواء بفعل الاحتلال الاجنبي أو بفعل الديكتاتوريات المحلية..
بل اعتقد أن الاحتلال الاجنبي ربما يكون أكثر حنوا على الشعب من الديكتاتور..


message 17: by Amged (new)

Amged | 24 comments حسمي نهايه الروايه نهاية باللون الطبيعي للدنيا... لا هى ورديه ولا هي سوداء... لم تعطي النهايه امل او وعد لأي شخصيه من الشخصيات التي لازالت على قيد الحياه وعلى الطرف الأخر لم تحبط احد حتى وان بدت التعاسه واضحة لكن لا يمكن اعتبارها خط السير لباقي الطريق


message 18: by Ingy (new)

Ingy (ngnoah) | 533 comments Mod
Amged wrote: "حسمي نهايه الروايه نهاية باللون الطبيعي للدنيا... لا هى ورديه ولا هي سوداء... لم تعطي النهايه امل او وعد لأي شخصيه من الشخصيات التي لازالت على قيد الحياه وعلى الطرف الأخر لم تحبط احد حتى وان بدت ال..."

ملاحظة في محلها..
وهي تتفق مع رؤية محفوظ لحلقات الحياة المتصلة، فالنهاية ليست نهاية فعلا..


message 19: by عمر (last edited Jul 31, 2011 06:33PM) (new)

عمر عصام | 15 comments انهيتها مؤخرا ,, مع النهاية , لمست ايادي الموت و شممت رائحته ,, من خلال احداث الرواية الثالثة - الجوفاء- من السلسلة الرئعة ,,, شعرت بتقزز كبير من شخصية كمال ,,, كرهت انكاره لكل شئ وتعطيله لسنه الكون المسنونة مسبقا

برغم ذلك , تفائلت من الاخوين احمد وعبدالمنعم ,, وصدقت انه يمكن ان يجمع البيت او المجتمع الواحد الضدان معا

اراها اجوف روايات السلسلة ف احداثها التي لا تكاد تذكر منها شئ عقب قراءتها !!

هذا لا يمنع من استمتعاعي باسلوب نجيب محفوظ :)


message 20: by Ingy (new)

Ingy (ngnoah) | 533 comments Mod
غريب.. رغم أنها من الراويات الحافلة بالأحداث المؤثرة في حيوات أصحابها!
اعتقد ان التضاد بين يقين أحمد وعبد المنعم من ناحية وبين كمال من ناحية أخرى مقصود من جانب محفوظ بإبراز يقين الأخوين وضعف كمال.


message 21: by Amged (new)

Amged | 24 comments فعلا رائحه الموت في هذا الجزء تغلب على جو الروايه ولم يحررنا نجيب محفوظ من اموات الأجزاء السابقه وده طبيعى لأن الموت في سن صغيره تظل ذكرى حيه فى تاريخ الأسره ولا يمكن نسيانها او نسيان الألم المصاحب لذكراها

اعتقد جمع احمد وعبدالمنعم مرجعه فقط رابطه الأخوه والشخصيتين دول مينفعش يكونوا اصدقاء ولولا هذه الرابطة لم يكونوا ليجتمعوا على شئ ولا ليحترم اي منهم الأخر


message 22: by Mounir (new)

Mounir | 107 comments ولكن الإثنين - أحمد وعبد المنعم- كانا فعلا يبدوان كأصدقاء فى بعض المشاهد وكانت هناك أحيانا مناقشات بينهما رغم أنها لم تنته إلى شىء, كما أن بيت الأسرة تحمل ليس فقط إختلافهما الفكرى وهما على طرفى نقيض, وإنما أيضا إجتماعات من أصدقاء كل منهما لدرجة لفتت نظر الشرطة !! ولا نسى أن كل منهما تزوج وكون أسرة داخل نفس المنزل, يعنى استقر تماما, لدرجة يمكن أن تجعلنا نرى فى هذا البيت رمز لمجتمع يضم كل الأطياف السياسية بدون حدوث صدام بينها


message 23: by Ingy (last edited Aug 01, 2011 01:12PM) (new)

Ingy (ngnoah) | 533 comments Mod
اعتقد ان علاقة الأخوة التي تربطهما وسيلة أخرى من وسائل محفوظ لإبراز مدى الاختلاف بين الفكرين، وكيفية تفاعلهما سويا.. فكما يقول أمجد،:
Amged wrote: "فعلا رائحه الموت في هذا الجزء تغلبولولا هذه الرابطة لم يكونوا ليجتمعوا على شئ ولا ليحترم اي منهم الأخر..."

محفوظ بحاجة إلى إقامة حوار بينهما، ومن الأسهل الجمع بينهما كأخين، فهذا يبرر الصداقة التلقائية بينهما.


message 24: by عمر (new)

عمر عصام | 15 comments طبيعي ان الاخوين ما كان ليجمع بينهما شئ اذ لم يكن الأخوة .. ولكن اعتقد ان عمنا نجيب كان يقصد ان يشير الي امكانية تجمع الاطياف كلها ف بيئة واحدة بدون اللجوء الي صراع محتدم , اراه يدعونا الي تقبل اخوتنا ف مجتمعنا الكبير


message 25: by Ingy (new)

Ingy (ngnoah) | 533 comments Mod
وجهة نظر برضه!


message 26: by Mounir (new)

Mounir | 107 comments متفق تماما مع وجهة نظر عمر


back to top