صالون الجمعة discussion

شوق الدرويش
This topic is about شوق الدرويش
245 views
قراءات خارج النص > شوق الدرويش | 5-2015

Comments Showing 1-50 of 61 (61 new)    post a comment »
« previous 1

صالون الجمعة (fridaysalon) | 256 comments Mod
بسم الله الرحمن الرحيم


ناداني الله يا فاطمة
أما ترين ما أصاب الدين من بلاء؟
تغير الزمان. ملئت الأرض جوراً. التُرك، الكفار، بدّلوا دين الله. أذلوا العباد
ألا أستجيب لداعي الله ورسوله إذا دعاني لما يحييني؟
سنجاهد في سبيل الله. في شأن الله
نغزو الخرطوم. نفتح مكة. نحكم مصر
ننشر نور الله في الأرض بعد إظلامها
وعدُ اللهِ سيدنا المهدي عليه السلام. وما كان الله مخلفاً وعده مهديه يا فاطمة
واجبة علينا الهجرة. واجب علينا نُصرة الله
عجلت إليك ربي لترضى. عجلت إليك ربي لترضى
عجلت إليك.. وتركت فاطمة ورائي





هي رواية ممتعة ومشوقة، يستمتع بها من يقرأها، وسيعود لها مرة أخرى، وليس غريباً إن احتلت مقدمة الروايات المرشحة لجائزة البوكر العربية. هي رواية دسمة من حيث الأحداث والشخوص والوقائع، مكتوبة بلغة شعرية رائقة، وباستخدام تكنيك متقدم.
لدينا رواية سودانية كاملة الدسم تستحق أن تنافس بجدارة، دون مجاملة أو طبطبة، على موقع متقدم في مسيرة الرواية العربية، ولنا أن نفخر باسم روائي كبير يحفر لنفسه مكاناً متقدماً، وبجدارة، اسمه حمور زيادة

الكاتب السوداني فيصل محمد صالح



رابط تحميل مباشر

نقرأ بمتوسط يومي 47 صفحة ولمدة 10 يوم

اثروا الحوار باقتباساتكم، آرائكم، ملاحظاتكم وانطباعاتكم



هــالــه بــاقــر | 17 comments معكم ان شاء الله


EMAN (emanmagdy) | 21 comments معكم ان شاء الله .. رواية رائعة


Husam  (husamrezeig) | 48 comments معكم باذن الله


Ghina | 38 comments معكم


Nossa Zoubi | 7 comments معكم بإذن الله


Ghina | 38 comments الخرطوم اوروبا صغيرة


EMAN (emanmagdy) | 21 comments - ليس متعجلا، فقد حدد لمهمته وقتا مدته الأبد.
- دلف الى احزانه لتحتويه .
- العاشق فى ذمة العاقل .
- ‏ما كان داخله من وجع حماه من كل وجع آخر.
- ‏يترنح، لكن بجوفه جَلد يقيمه.


message 9: by ايمان (new) - added it

ايمان (mayziyada) | 1551 comments Mod
ما الحقيقة إلا ما نتذكره،ذكرياتنا هي الواقع،والوهم حقا هو ما حدث.


message 10: by Lama (new) - added it

Lama Bshabsha | 2 comments معكم بإذن الله


message 11: by Heba Shalaby (new) - added it

Heba Shalaby Chocolataya (chocolataya) | 2 comments معكم ان شاء الله :)


message 12: by عبير (new) - added it

عبير (abeerallaw) | 14 comments معكم بإذن الله


message 13: by Wafa (new) - rated it 4 stars

Wafa (wafataher) | 146 comments معكم


message 14: by [deleted user] (new)

أصدقائي ’ ترى من وثائقي يتحدث عن الفترة المهدية في السودان ؟


هــالــه بــاقــر | 17 comments بدءت اليوم بالقراءة وتوقفت حاليا عند الصفحة 45 لا استطيع الحكم على اي شيء الان لكوني لا ازال في البداية لكن بشكل عام لا بأس هناك ملامح قصة مشوقة تلوح في الافق واللغة احسستها مترددة او مقيدة بعض الشي لكن كل شيء قابل للتغير لنكمل الرحلة برفقتكم اصدقائي :)


هــالــه بــاقــر | 17 comments لا اعلم يا حنين اذا ما كان هناك وثائقي انا جربت الموسوعة الحرة وكانت المعلومات فيها سطحية وغير متعمقة لكن تفي بالغرض لفهم الصورة العامة انذاك


message 17: by [deleted user] (new)

Hala wrote: "لا اعلم يا حنين اذا ما كان هناك وثائقي انا جربت الموسوعة الحرة وكانت المعلومات فيها سطحية وغير متعمقة لكن تفي بالغرض لفهم الصورة العامة انذاك"

ربما اكتفي بالموسوعة الحرة كما فعلت ..
ممتنة لك صديقتي <3


Ghina | 38 comments في عام كثر الموت وكانت مقتلة عظيمة وحين انتهت كانت الارض قد شربت دماء كثيرة. فأصبحت ماء الآبار مرة.


Ghina | 38 comments الفصل الخامس والسادس يتناول قصة ثيودورا ورحلتها الى الخرطوم


message 20: by ايمان (new) - added it

ايمان (mayziyada) | 1551 comments Mod
انت مجنونة..النساء لا يكتبن كتب.


Husam  (husamrezeig) | 48 comments اجد أن التقنية السردية المستخدمة كتقنية الفلاش باك السينمائية.


Husam  (husamrezeig) | 48 comments كيف تحبس النهار المشرق داخل ستر قماش؟


Husam  (husamrezeig) | 48 comments لا تحب بعنف ..لأنك ستتألم بعنف.لا تحب. كي تخرج سالماً .. لا لك ولا عليك.


Husam  (husamrezeig) | 48 comments الحياة حلوة شهية، لولا أن الشيطان لوثها بالخطيئة.


message 25: by [deleted user] (new)

و هو يتحدث عن رحلة ثيودورا إلى الخرطوم ’ مرت ببالي رحلة مارية القبطية في رواية النبطي
ثمة تشابه ملحوظ .. أو ربما يهيأ إلي


message 26: by EMAN (new) - rated it 4 stars

EMAN (emanmagdy) | 21 comments أنت يا مسكين من بعث إليه الله الأنبياء. لكنك ككل البشر تظن الله خاطب العالم و نسيك يا حمار !! إنما يخاطب الله الفرد .


message 27: by EMAN (new) - rated it 4 stars

EMAN (emanmagdy) | 21 comments ما الحكمة إلا ما نفهمه متأخرا من قول المخابيل الذى لا معنى له .


message 28: by EMAN (new) - rated it 4 stars

EMAN (emanmagdy) | 21 comments دين المحبة ثقيل. دين المحبة قيد. لكنه تعلم أن الحرية فى إخلاص المرء لقيده.


message 29: by Wafa (new) - rated it 4 stars

Wafa (wafataher) | 146 comments احببت قوة مريسيلة وكفائتها الفذة


Husam  (husamrezeig) | 48 comments "حكمدار الخرطوم يعيش في ترف عظيم .يقيم مع أسرته في سراي فخم به حشد كبير من الخدم و العبيد، ولديه حيوانات مفترسة في حديقة السراي."

راودني سؤال، ما هي رمزية الحيوانات المفترسة عند الأثرياء؟ او بطريقة أخرى ما هو الرابط بين تربية الحيوانات المفترسة والثراء؟؟


message 31: by [deleted user] (new)

Husam wrote: ""حكمدار الخرطوم يعيش في ترف عظيم .يقيم مع أسرته في سراي فخم به حشد كبير من الخدم و العبيد، ولديه حيوانات مفترسة في حديقة السراي."

راودني سؤال، ما هي رمزية الحيوانات المفترسة عند الأثرياء؟ او بطريق..."


أظن أن تربية الحيوانات المفترسة مرتبطة أكثر بالسلطةأكثر منه من الثراء
هي رسالة مبطنة .. انني املك قدرة ترويضك أيها الانسان مهما بلغ جموحك .. تماما كهذه الحيوانات !


Ghina | 38 comments وحين صمتت الات النحاس اندلق صمت كثيف. صمت موجع. الكون كله اصابه الخرس. ثم انفجرت صواريخ المهاجمين في سماء المدينة.


message 33: by [deleted user] (new)


message 34: by [deleted user] (new)


Iman Yousif Al_kindia (umturki) | 64 comments معكم بإذن الله


Iman Yousif Al_kindia (umturki) | 64 comments معكم بإذن الله


بسام  الريحاني Bassem RIHANI  (reader_bn) | 11 comments "" لا تحب بعنف لأنك ستتألم بعنف ، لا تحب كي تخرج سالما، لا لك ولا عليك..""

خذ نصيحة من مجرب..
صفحة 67 ،، بطيئ أنا في المطالعة ..


message 38: by [deleted user] (new)


رحاب | 23 comments رواية جميلة فيها الكثير من الصوفية... حتى عشق بخيت لحواء حالة صوفية بامتياز


message 40: by Bouziane (new)

Bouziane Ayoub (bouzianeayoub) | 1 comments عادة تربية الحيوانات المفترسة هي عادة مرضية قديمة عن الاثريان .. ربما اصلها ان الاثرياء كانو فيما مضى يستعملونها في مناسبات خاصة للتسلية والتلذذ على منظر احد العبيد وهو يصارع عبثا احد تلك الحيوانات المفترسة داخل قفص حديدي !


message 41: by أحمد (last edited May 05, 2015 04:37PM) (new) - rated it 3 stars

أحمد خالد | 71 comments يقول بخيت في وصف ثيودرا :الماء يسيل على جسدها ، عارية كبهجة .متوحشة ، بيضاء كحليب البلابل
!بيضاء كحليب البلابل ؟
هل البلابل لها حليب
ص223


هــالــه بــاقــر | 17 comments حليب البلابل والله يا استاذ احمد حمور ادرى وربما هناك سياق مجازي ما في الموضوع لا ازال في بداية الصفحات 100 حتى الان الرواية لم تعجبني لا اجدها مشوقة ابدا يتسلل الملل الي في كل جلسة قراءة لكن كالعادة رفقة الاصدقاء في الصالون الرائع ومشاهدة الاقتباسات والاراء هي التي تدفعني وتشجعني على الاستمرار فربما الصفحات ما بعد 250 تحتوي على افكار رائعة ، اتمنى للكل قراءة ممتعة :)


أحمد خالد | 71 comments Hala wrote: "حليب البلابل والله يا استاذ احمد حمور ادرى وربما هناك سياق مجازي ما في الموضوع لا ازال في بداية الصفحات 100 حتى الان الرواية لم تعجبني لا اجدها مشوقة ابدا يتسلل الملل الي في كل جلسة قراءة لكن كالعا..."

شكراً هلا ، ربما مجاز ولكني لم أستسغها



message 44: by أحمد (last edited May 06, 2015 02:24AM) (new) - rated it 3 stars

أحمد خالد | 71 comments الله يفضح عرضك يا أم الشول شو إنك ساديه
ص282


ابرار | 4 comments لكن الحزن يشحب ويصير إلى ذبول .


Ghina | 38 comments النساء مجانين يا سوداني


بسام  الريحاني Bassem RIHANI  (reader_bn) | 11 comments ""الحزن ككل شيئ يذبل. يبدو في فورانه جامحا لا نهاية له. يعربد في النفس ويصيب كل الحياة بالمرارة. لكنه يخفت رويدا رويدا حتى لا يبقى منه إلا دبيب خافت في الجوف.""
^^ دبيب خافت في الجوف،، ولكنه قادر على أن يفور من جديد عند إسترجاع ذكريات مسبباته.. ذكريات تظل محفورة ولا تنمحي أبدا.. ** وتمضي الحياة **


message 48: by Wafa (new) - rated it 4 stars

Wafa (wafataher) | 146 comments ماغيرها الغياب
مربكة تماما كالحياة
موجعة مثلها
لا امان لها كالنهر
يلفها ضوء كقمر

- دافئ هذا النص مثل وردة


أحمد خالد | 71 comments مراجعة بديعة لأحد أصدقائي على الفيس بوك (أسامه قفاف)

ألسنا كلنا عبيداً؟
رواية شوق الدرويش لحمور زيادة
بين الشوق و الشوك عبودية عُمْرٍ يتمدد متثائباً بلظى الحنين و الحب ، هكذا يتفاعل حمور زيادة في روايته الثانية ( شوق الدرويش) ، مع عمق تاريخ السودان الضارب في السواد و الصوفية .
و قبل أن نغوص في بحار حمور زيادة التاريخية ، علينا أن نتحدث قليلاً عنه و عن التاريخ المصاحب للرواية ؛ حمور صحافي و مدون و قاص و روائي سوداني من مواليد أم درمان ( عاصمة المهدية و نهاية خلافتها حيث تدور أغلب أحداث الرواية ) تعرض للانتقاد و التحقيق في عام 2009 في السودان فترك البلاد حاطاً رحاله في مدينة القاهرة ، و كان قد صدر له قبل هذه الرواية مجموعتان قصصيتان (سيرة أم درمانية – 2008) و ( النوم عند قدمي جبل – 2014) و رواية ( الكونج-2010 ) . فهو إذن ليس غريباً عن أحداث الرواية مكاناً و لا صلةً ، فالرواية التي عمل عليها منذ 2011 امتصت رحيق القلب و لا بد، و حملت صوت الجدة التي أودعته سر الحكايات القديمة .
و لكن رواية كالتي بين يدي الآن من إصدار (دار العين للنشر) في طبعتها الثالثة لابد أن تستفزك لقراءة تاريخ السودان ، أو إعادة قراءته في ظل أحداث اليوم في العالم العربي . الرواية تقع في 460 صفحة من القطع المتوسط ، الغلاف الأمامي يحمل صورة للأب جوزيف اورفالدر النمساوي و راهبتين و خادمتهم عديلة في أزياء سودانية شعبية و الصورة من كتابه ( عشر سنواتٍ في الأسر في معسكر المهدي ) ، و على الغلاف نفسه تذييل تعرف منه أن الرواية فازت بجائزة نجيب محفوظ للأدب للعام 2014 و أنها مرشحة للقائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية للعام 2015 ( و رشحت للقائمة القصيرة لاحقاً) . الطباعة رديئة نوعاً ما و هناك صفحاتٌ باهتة ، الأسماء البارزة في الرواية للشخصيات حادت عن موقعها ، هناك أخطاء مطبعية عديدة و فقرٌ بتشكيل النص الصعب المعاني ، كان يجب تداركه مع تكرار الطبعات ، قص أطراف الرواية بالمجمل مهمل حتى أنك تحسبها "نسخةً مضروبة" أو مقلدة . يقدم حمور الرواية بكلمتين ( إلى التي ...) و بجملة لابن عربي ( كل شوقٍ يسكن باللقاء ، لا يعول عليه) ، و الختام أيضاً لابن عربي (شوقٌ بتحصيل الوصال يزول ، و الإشتياق مع الوصال يكون ، إن التخيل للفراق يديمه عند اللقاء . فربة مغبون من قال هون صعبة ، قلنا له ما كل صعبٍ في الوجود يهون هو صفات العشق لا من غيره . و العشق داءٌ في القلوب دفين .)- كما اختار حمور أن يَصُفّ أبيات الشعر بهذه الطريقة . أما الغلاف الخلفي للرواية فهو مقطع من حديث الحسن الجريفاوي لزوجته و حبيبته فاطمة :
"ناداني الله يا فاطمة.
أما ترين ما أصاب الدين من بلاء؟
تغير الزمان. ملئت الارض جوراً. الترك، الكفار ، بدلوا دين الله . أذلوا العباد.
ألا أستجيب لداعي الله و رسوله إذا دعاني لما يحييني ؟
سنجاهد في سبيل الله . في شأن الله.
نغزو الخرطوم . نفتح مكة . نحكم مصر .
ننشر نور الله في الأرض بعد إظلامها .
وعدُ اللهِ سيدنا المهدي عليه السلام . و ما كان الله مخلفاً وعده مهديه يا فاطمة.
واجبة علينا الهجرة. واجب علينا نصرة الله.
عجلت إليك ربي لترضى. عجلت إليك ربي لترضى.
عجلت إليك .. و تركت فاطمة ورائي ."
الإنغماس في سحر السودان ، حالة لا تخلو من التصوف الذي يحيط بكل ما في هذه البلاد البعيدة في عمق أفريقيا ، ولكننا لا بد نتساءل قبل أن نقرأ الرواية عن السودان الحالي ، فإن كان اليونان نسبوا الأحباش إلى حرقة وجوههم ، فقد سمى العرب البلاد باسم أصحاب البشرة السوداء ، فبلاد السودان ( مقابل البيضان . كما في كتاب الجاحظ فخر السودان على البيضان) ، هذه البلاد التي تحيطها بلاد عميقة التاريخ كالحبشة و مصر و اليمن أصبحت بعد انتصار محمد علي على مملكة الفونج الزرقاء في عام 1821 تابعة لبلاد مصر رسمياً و بدأت ملامحها تتشكل في حدودها الحالية .
حكم محمد علي و خلفه (لاحقاً مع الإنجليز) و نيابة عن الترك شعوب السودان باسم الدين الإسلامي ، و اضطهدوا أهل البلاد و كلفوهم ما لا يستطيعون ، في عصر غلب عليه تحرر العبيد و الشعوب . ففي مصر يطالب عرابي باسم الشعب ( وباسم الشعب حدثت مذبحة الإسكندرية 1882 التي قتل فيها 50 أجنبياً على أثر مشاجرة بين أجنبي و مصري - لتبرر الإحتلال الإنجليزي )، و في أوروبا يطالب القوميون و الاشتراكيون باسم الشعب . أما حركات الإصلاح الديني فمحمد عبده و الأفغاني في مصر أيضاً ، و مملكة صوكوتو الإسلامية غرب السودان ، و السنوسي في الجزائر و ليبيا ، و عبر البحر الوهابيون في شبه الجزيرة العربية ، كلٌ يطالب بإصلاح الدين على طريقته . كل هذا يتزامن مع التغيرات في السودان ، إذن كان للسودانيين الذين تطلعوا للحرية و إصلاح الدين أمل كبير في محمد أحمد المهدي (1843-1885) ابن جلدتهم ، أملٌ كبير مشوب بالإيمان ، إيمانهم بأن الدنيا ستخضع يوماً للعدل و أن الظلم سيموت ، و يدفنه المهدي في أرض غير هذه الأرض، و كان ما أرادوا ، و نجح المهدي في فتح الخرطوم 1885 منتصراً على هيكس و غوردون الإنجليزيين ، و نقل العاصمة إلى أم درمان ليخرج من دنس القديم إلى طهر الجديد . و توفي في نفس العام و دفن في أم درمان- و له مقام هناك - ليخلفه عبد الله التعايشي ود تورشين ، و في عهده تقع أغلب أحداث الرواية .
حكم التعايشي البلاد و كان سجن الساير و العبودية و الأسرى الأجانب و السبي و الحروب التي لا تتوقف ، مظاهر على دولة لا دولة فيها فعمت المجاعة ( مجاعة سنة ستة 1306هجرية 1888ميلادية ) و استمرت هذه الخلافة من 1885 إلى 1899، فيها حاول التعايشي أن يحتل الحبشة فنجح في قتل امبراطورها يوحنا الرابع و توقف فقد تقدم الإيطاليون إلى الحبشة ، و خسر في معركة توشكي مع مصر و قتل قائده عبد الرحمن النجومي 1889، و بعث برسائل للملوك يدعوهم إلى الإيمان بالمهدية أهمها رسالة بعثها لملكة انجلترا ، يدعون أنه قال فيها أنه سيزوجها لقائده يونس ود الدكيم ، و حصل في عهده قبل دخول الإنجليز مذابح للعصاة أشهرها ( كتلة الجعليين ) التي حصلت في المتمة عام 1897على يد محمود ود أحمد . و انتهى حكم المهدية عام 1899 بانتصار الانجليز في معركة كرري (أو أم درمان) التي عرف السودانيون فيها أن الحربة و الفرس و الشجاعة لا تضاهي مدفع المكسيم الإنجليزي ( كما ذكر ذلك ونستون تشيرتشل في كتابه حرب النهر ) و قتل الخليفة في معركة ام دبيكرات . لتنتهي الحقبة المهدية و يبدأ الحكم الثنائي الإنجليزي المصري حتى الإستقلال عام 1956 و التقسيم الأخير إلى السودان و جنوب السودان 2011 .
و الأحداث التاريخية التي ذكرتها أشار إليها تقريباً جميعها في الرواية ، فكان لا بد من ذكرها بتسلسلها الزمني ، لأن الروائي اعتمد تقنيتي الفلاش باك ، و التشظي الزمني ، و أضاف للنص الروائي تناصاً من خطابات المهدي الحقيقية ، و أبياتاً من الشعر ، و آياتٍ من القرآن الكريم ، و الكتاب المقدس ، و الشعر الشعبي ، عدا عن خطابات ثيودورا ( حواء) ، و الحوار الداخلي الذي أجراه البطلان الرئيسي بخيت منديل ، و المساعد حسن الجريفاوي ، حتى يكاد النص يتفلت من بين يديك و أنت تقرأ مشحوناً بالمشاعر، و خيط ذاكرتك يذوب ، لتلاحق الأسماء و الأحداث بين الواقع التاريخي و المخيال .
الرواية تتمحور حول قصة حبٍ بين بخيت ود منديل ؛ و هو عبد أسود حالم بالحرية من جبال غرب السودان، سُرِق و بيع في سوق النخاسة ليتناوب على اقتنائه اوروبي و تركي ، و ينتهي به الحال حراً ليحارب في جيش المهدي ، و يؤسر و يباع عبداً بعد معركة توشكي فيتركه سيده بعد فترة حراً طليقاً ، فيرجع حراً إلى أم درمان عاصمة الخلافة ، و هناك يقع في حب جارية بيضاء من سبايا المهدية من الحملة التبشيرية اليونانية ، اسمها ثيودورا أو حواء كما سماها مالكها لاحقاً ، و تقتل ثيودورا خلال محاولتها الهروب من السودان ، و يقوم بخيت بحملة طويلة خلال الرحلة بعد 7 سنوات من السجن في الساير، باللاقتصاص من الأشخاص الستة الذين تسببوا في قتلها ، فيصطدم قدره بالحسن الجريفاوي الصوفي ، الذي ترك حبه و زوجته فاطمة ليلتحق بجيش المهدي ، و ينتهي به الأمر في خدمة التاجر الإنتهازي إبراهيم ود الشواك . و ابراهيم أحد المتسببين في مقتل ثيودورا ، و يقتله بخيت ثأراً لها لكن الحسن يلحق به ، و يسمع قصته التي يقف مصيرها عند نهاية مفتوحة قبل الخرطوم بقليل فلا قائمة بخيت انتهت ( فقد بقي يونس ود جابر الذي خدع ثيودورا ) و لا الحسن عاد لفاطمة ؛ التي يبقى مصيرها مجهولاً بعد أن قتل المهدية أباها الذي لم يقبل الإيمان بالخليفة ، إن الوقوف عند الخرطوم مفتوح فلم يسلمه الحسن للقتل و لا هو تركه و لكن بخيت منديل العاشق يريد لقاء محبوبته ثيودورا .
لم أقرا رواية عربية بهذه الجودة و التعقيد التقني منذ فترة ، و لا بهذه اللغة الشعرية الجميلة ، هناك انتقاء لجمل كل شخصية تناسب عصرها و مقامها و تعليمها ، حتى الحب لم يكن حباً . فلم تكن الفتاة البيضاء المسيحية ، على قناعة تامة بأن عبداً أسود يعرف الحب ، أو يستحق أن تحبه ، فهي طوال فترة وجودها في السودان كانت تراها بلاد الهمج السود ، فكيف يعرفون الحب ؟!
إن مستويات الوعي بالشخوص في الرواية عالٍ، فكل شخصيةٍ تبحث في ثورتها على شيءٍ ما ينقصها ، لكن الشخصيات كلاسيكية في مساندة الرواية التاريخية ، فهناك الإنتهازي و المخاتل و المقاتل و المحب و الصوفي و المجرم و الديكتاتور الأوحد ، لكن أليست اللوحة السودانية انعكاساً لوعينا العربي ؟ ألم نكن نحلم بالحرية دوماً ؟ أن نكون نحن تحت قيادة الدين الذي سيملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت جوراً و ظلماً ؟ لكن العدل ، ما هو العدل ؟ إن لم يكن الإنسان عدلاً كيف تكون حراً و أنت عبد في كل خطوة .
عبد للعشق و المعشوق ، عبد للرغبات ، عبد للسلطة ، و هل من قوة تحررنا إلا إخلاص العبودية للخالق ؟ و لكن العبودية تمر من خلال المهدي و الخليفة الذي طاعته واجبة بلا نقاش ، الذي لم ينقصه الإيمان ، لم تهزمه شجاعة الإنجليز ، بل هزمته مدافعهم .
"- ما من شيءٍ أحب إليّ من الشهادة
- اصبر يا ولدي فلعلك تمشي تحت راية الله ثم تحدث أمراً
- ما كنت لأحدث أمراً فيه غضب ربي
- احذر الإيمان يا ولدي فمنه ما يهلك كالكفر "
أمواج الذنوب تثقل الحسن الجريفاوي ، تزرع في قلبه الشك تحمل إليه ريح الذنب كلما تذكر الجوعى و القتلى ، لم يعد لمحبوبته فاطمة ، لم يعرف أحية أم ميتة . أصبح هائماً في عالم المادة ، ذاب في السلطة ، و ابتعد عن نقاء التصوف و لم يعد إليه .
أشفق على بخيت الذي أضناه الشوق ، لم يجد في الحرية و لا في الانتقام حرية أخرى من العشق ، لم يحسنا العبودية .
"قال بخيت:
-يا حاج انا لا أطلب إلا الراحة
قال له الحاج تاج الدين المغربي ( الذي يظن أنه نبي الله عيسى )
- يا شر دواب الأرض أنت في راحة
- أنا أسير أغلالي يا حاج!!
- من يخبر الأحمق أن العبد لا يبلغ الراحة حتى يحقق العبودية ؟ "
أين الحرية و كلنا عبيد لم نحسن العبودية ، على طول الرواية نركض وراء الصفحات نستكشف الجوع و الجهل و المرض و الجنس و الخوف ، نحن عبيد التاريخ ، نحن عبيد تاريخنا الذي يتكرر مع كل مهدي ، أصبح خيط الدم جبالاً زكمت أنف السماء ، انقطعت الصلة ، فلا عشق يغسل الذنب و لا وصال يجدد الوجد ، صلة أمة السماء مع السماء انقطعت حتى أصبحت حريتنا بيد الأجنبي نهرب إليه منا .
ألسنا كلنا عبيداً ؟


Husam  (husamrezeig) | 48 comments رواية بديعة .. فعلاً تعيد حساباتنا في قراءة تاريخ السودان، المجهول عند الكثير. اللغة شاعرية روحية تلامس القلب. تقنية السرد صعبة إبتداءً، فما تلبث أن تترابط الأفكار مع الإستمرار في القراءة وهذا يدل على الجهد المبذول في كتابتها والحرفية العالية . ستكون لي وقفات باْذن الله مع أم درمان. الرواية فيها كثيراً مما يُقتبس ويحتاج إلى التأمل والمراجعة.


« previous 1
back to top