نادي أبواب discussion

73 views
قراءات ٢٠١٦ > 1984-جورج اورويل

Comments Showing 1-15 of 15 (15 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

message 1: by رنا (last edited Oct 14, 2016 03:13PM) (new)

رنا القفاري (ranaaq) | 54 comments Mod
١٩٨٤

1984 قراءة شهر اكتوبر

لإريك آرثر بلير الاسم الحقيقي لجورج أورويل هو صحافي وروائي بريطاني
كتب أورويل في النقد الأدبي والشعر الخيالي والصحافة الجدلية
في عام 2008م وضعته صحيفة التايمز في المرتبة الثانية في قائمة "أعظم 50 كاتب بريطاني منذ عام 1945


، هي رواية ديستوبية "أدب المدينة الفاسدة،الديستوبيا تعني باليونانية المكان الخبيث" وهي من تأليف جورج أورويل
نشرت سنة 1949، تقع أحداث الرواية في إيرستريب في عالم لا تهدأ فيه الحرب والرقابة الحكومية
تملك زمامه نخبة أعضاء الحزب الداخلي الذين يلاحقون الفردية والتفكير الحر بوصفها جرائم فكر
جسَّد الأخ الكبير طغيان النظام
يسعى الحزب للسلطة لا لشئ سوى لذاتها، لا لمصلحة الآخرين
أما بطل الرواية، وينستون سميث، فهو عضو في الحزب الخارجي وموظف في وزارة الحقيقة المسئولة عن الدعاية ومراجعة التاريخ


تعد 1984، بوصفها عمل خيالي سياسي وخيال علمي وهي رواية كلاسيكية من حيث الحبكة والأسلوب

وقد أضيفت مصطلحاتها إلى الاستخدام الشائع منذ نشرها، ومنها: الأخ الكبير، والتفكير المزدوج، وجريمة فكر، والغرفة 101، وشاشة العرض، و 2 + 2 = 5، وبئر الذكريات، بل وانتشرت صفة "أورويليّ" لتعني الخداع الحكومي والمراقبة السرية وتلاعب الدولة الشمولية السلطوية بالتاريخ الموثق

رابط القراءة الالكترونية
https://ia800203.us.archive.org/11/it...


message 2: by مرام (new)

مرام الجبيل | 1 comments يتفق الكثير على أنها من أروع الروايات الديستوبية على الإطلاق , ولأن طبيعة الديستوبيا أقرب للواقعية من اليوتوبيا , فإن عدداً من الشعارات ستخضعك لسلطتها حتى بعد إغلاق الكتاب
سوف تفعل الرواية بك هذا , وستترك أصواتها داخل رأسك , ستسمع شيئاً مثل " الأخ الكبير يراقبك " , "شرطة الفكر" , " الحرب هي السلام , الحرية هي العبودية , الجهل هو القوة "
أصوات لا تعرف من أين مصدرها , ربما من شاشة رصد بالقرب منك :)


message 3: by رنا (new)

رنا القفاري (ranaaq) | 54 comments Mod
جميل يامرام.. بحول الله سأبد بها غداً


message 4: by Maryem (new)

Maryem Saadouni | 7 comments يا للمصادفة السعيدة
لقد انتهيت البارحة فقط من قراءة هذه التحفة الادبية
التي الى الان لازالت تسيطر علي
"اما اكثر عبارة اعجبتني فهي "سنلتقي في المكان الذي لاظلام فيه
"عبارة حملت معنيان متضادان وهذا ما يسمى ب"ازدواجية التفكير
:)


message 5: by رنا (new)

رنا القفاري (ranaaq) | 54 comments Mod
أخرج من درج الطاولة زجاجة حبر وريشة كتابة على حاملها ودفتراً سميكاً كبير الحجم له غلاف رخامي اللون وعِقب أحمر.

الوصف هنا عميق وتفصيلي


message 6: by رنا (new)

رنا القفاري (ranaaq) | 54 comments Mod
وزارة الحقيقة -وزاحق- ، شرطة الفكر ، الاخ الاكبر يراقبك... شدتني المسميات


message 7: by رنا (new)

رنا القفاري (ranaaq) | 54 comments Mod
اعلان قديم لشركة أبل تروج فيه لجهازها "ماكنتوش"، الاعلان مستوحى من رواية ١٩٨٤
صوّرت أبل شركة ibm وكأنها "الأخ الكبير" وهو يتحدث للشعب من الشاشة التي تحطمها فتاة تمثّل شركة أبل (مشهد الفصل الأول)

https://t.co/hwdqRfRZvc


message 8: by آمال (new)

آمال | 1 comments 1984
الفكر السياسي في قالب روائي ..
الرواية عندما تكون استشرافاً للمستقبل وتأسيساً للأفكار
--
لقد صُمِّمت اللغة السياسية لكي تجعل الأكاذيب تلبس ثوب الحقائق، ولكي تقتل ما هو جدير بالاحترام" جورج أورويل"
لماذا يجب أن نقرأ كتاب ما؟ لما يجب أن نقرأ هذه الرواية ؟
عشرات التوصيات التي نتلقاها، وربما تصل إلى حد النصائح، بأهمية قراءة عمل ما، وعندما نقرأ الصفحات الأولى، نحس بعسر هضم وسدة نفس، وسأم ليس من الرواية فقط بل من القراءة نفسها، و"لكننا" نجبر نفسنا عليها، لأن احتجاجنا يذهب في مهب الريح، وعدم أعجابنا يكون محل تندر وسخط، ومع الوقت، نحن .بنفسنا وبدون تدخل من أحد نغير رأينا، ونعتبر تلك الرواية التي لم تعجبنا سابقاً هي درة الروايات، ونمارس نفس الدور حين ننصح الآخرين بها
هذا الموضوع أدري أنه شائك ومناقشته كثيرة الأبواب، وحتى لا يكثر الكلام، سأركز على:
لماذا يجب أن نقرأ رواية 1984؟
لأنها رواية مربكة فكرياً، ولأنها أكثر الأعمال رعباً.
ولأنها رواية تنبؤية فكل ما توقعته تحقق -بنسبة ما- على أرض الواقع، ولأنها مست جانباً حيوياً في حياة الإنسان المعاصر، وكسرت الحواجز بين البشر فصارت الأفكار ترتحل من مكان إلى مكان، وبدأت تتضح شيئا فشيئا خصوصية الفرد في هذا العالم المزدحم، فرواية 1984 دقت ناقوس الخطر لما ينتظره العالم لو عادت البشرية إلى -أو استمرت في- سلطة الفرد الواحد والفكر المؤدلج والإيقاع الثابت وألغت خصوصية الإختيار والتمايز والهوية الذاتية، وصهرتنا جميعا في نموذج واحد يحتل رأس الهرم فيه الأخ الأكبر، الذي من الممكن أن يكون أي مسئوول عنا في هذا العالم.
لماذا يجب أن نفرأ 1984؟
نقرأها لأن الإبداع ليس للمتعة وتسلية وقضاء الوقت بل لمواجهة وتحدي الواقع ولاستشراف المستقبل، لأن مصير البشرية مهما فرقتنا الجغرافيا والثقافات والتقاليد هو في النهاية مصير واحد، لأن جرثومة الأخ الأكبر ليست حالة سياسية فقط بل هي حالة اجتماعية نعيشها يوميا، كما شرطة الفكر هي سلطة العادات التي تهمين على حيرتنا في التفكير بصورة مستقلة، لأن الكيانات الكبرى لا تبدأ من أعلى الهرم بل إنها سلسلة متصلة تبدأ من الأسرة أو العائلة وما يتشكل هنا يؤثر هناك وما يقرر هناك يؤثر هنا.
كما أن هذه الرواية يجب أن تقرأ لأنها احتوت على كمية من الدلالات والرموز التي تحولت إلى دلالات ثقيلة في الثقافة المعاصرة وبالذات في اللغة الانجليزية، إلى حد أن عبارة "الأخ الأكبر يراقبك" صارت حاضرة في أي موقع أو مكان ممكن أن تكون تصرفاتك مدانة فيه، لأنك ستكون تحت المراقبة، ونتيجية هذه المراقبة ستكشف كل نواياك التي فكرت فيها والتي لم تفكر فيها، بل يمكن أن تدان على شبهات لا أساس لها، ولا يتوقف الموضوع عند الإدانة بل ستؤخذ إلى الغرفة رقم 101التي ستجد كل أصناف الهوان والتعذيب فيها بل سيصل بك الأمر أن تفقد انسانيتك ..
دلالات ورموز رواية 1984 أخترعها جورج أورويل لتكون معادلا موضوعيا في روايته ولكنها تحولت إلى مصطلحات أساسية اقتحمت قاموس اللغة الانجليزية بقوة مثل «الأخ الأكبر، التفكير المزدوج، الحرب الباردة وجريمة الفكر وشرطة الفكر»
حيث تكمن عبقرية الرواية في لغتها المخادعة، إذ يصعب علينا تحديد اللغة هل هي مباشرة أو غير مباشرة؟
1984 ليست رواية فقط، بل كتاب استشرافي وفكر أساسي ودرس حقيقي في مواجهة الأفكار بالأفكار.
-----------------------------------------
على هامش الرواية:
صورة الأخ الأكبر ترتبط ذهنياً معي بصورة المؤلف -جورج- في الوقت الذي من المفترض أن ترتبط بشخصية وينستون..... ربما لأجل وجة الشبه بين الكاتب وهتلر، وهل لهذا علاقة بذلك؟! ....... ربما
كمية السرحان والتفكير الزائد والحيرة المقلقة التي حلت بي وانا احصي أفكاري وأفعالي، لو أن الأخ الأكبر فعلاً يراقبك ..... رعب
رواية كئيبة إلى حد ما، تناسب أجواء الإمتحانات....
وأنا ابحث عن العمل قادني جوجل إلى "ألدوس هكسلي" حيث كتب روايتي " عالم جديد شجاع" و " الجزيرة" مابين تجسيد حلم المدينة الفاضلة والمدينة الفاسدة – ديستوبيا و يوتوبيا- في عملين منفصلين، يذكر أن جورج تأثر بـ ألدوس حسب رواية الويكبديا.
كل عمل كتابي يحيل الى عمل آخر وكل قراءة تحيل إلى قراءات أخرى متشعبة، وكل رؤية تهدم او تعزز رؤية أخرى، لكن -معي- ليس بالضرورة وللأسف، حيث أني اتحاشى دخول المتاهة هذه.


message 9: by Rahmah (new)

Rahmah (tulib95) لازلت في بداية الرواية إلا أنها بالفعل تحكي عن حالنا إلا قليلًا ، بالرغم من أنها استفزتني في أكثر من مقطع إلا أنها تشدني كل يوم على إتمامها


message 10: by نفلاء (new)

نفلاء | 5 comments حين يٌكتب المستقبل بواقعية عبقرية يكون لدينا هذا العمل.
الرواية ديستوبية سوداية تعد من الكتب الأكثر تأثيرا في الفكر
البشري!
كيف للمجتمعات أن تعيش في سجون مغلقة غير واعية بذلك؛ بفعل السلطة، حيث يتم السيطرة على كل ما يميز الإنسان من تفكير و مشاعر. و حتى يضمنوا سيطرتهم الكاملة يتم رسم الحياة للفرد بالكامل بحيث لا يجد وقتا للسؤال!
هذا هو محور الرواية
و لأن السلطة تعي أن المشاعر و الانفعالات طبيعة بشرية كان لابد من التفريغ و التنفيس الانفعالي المتمثل في دقيقتي الكراهية التي تتكرر بشكل يومي و ما يصاحبها من صراخ و هتافات كفيلة بهدر الطاقة كما تريد السلطة. و تجنبا لأي مشاعر إيجابية قد تنعكس لدى عرض صور المعارضين يتم غالبا اقتران الأخ الأكبر بدقيقتي الكراهية كنوع من الإسقاط لمشاعر إيجابية مكبوتة لـ"جولدشتاين"

أن يكون هدف السلطة خلق مجتمع لا يفكر و اعتبار الجريمة
الأكبر هي جريمة التفكير.. و إن كان من فكر فهو في أمرين لجعل التفكير شيئا مستحيلا:
الأول: تزييف التاريخ .. و هنا تأتي أهمية التاريخ حيث يظل وينستون متسائلا عن صحة أفكاره طالما غٌيب التاريخ عنه.. ومن هنا جاءت مقولته" من يملك الماضي يملك الحاضر"
الثاني: أن يكون التفكيير في كيفية تضييق نطاق التفكير بتقليل كلمات اللغة.. و كأن أورويل يبين لنا الرابط الكبير بين اللغة و التفكير التي تقوم عليها الآن دراسات في علم النفس..

كان لابد من إنهاء الرواية بصورة مأساوية كئيبة ليبين لنا السلطة الديكتاتورية بصورتها الكاملة. حتى ثورة شخص تحولها لثروة للسلطة! و لا تستلم لقتله باسم ثائر!

رواية مربكة.. لابد أن تطبع تغيرا ما لكل من يقرأها.. ولابد للكل أن يقرأها

اقتباسات الرواية:

"إن أفضل الكتب هي تلك التي تخبرك بما تعرف"

"كيف لشخص أن يؤكد سلطته على شخص آخر يا ونستون؟ فكر ثم قال: بخلق المعاناة في حياته"

"ظل المستوى العام للتعليم في تراجع، ما تحمله العامة من آراء ينظر لها بنظرة لا مبالاة. فبالإمكان منحهم حرية فكرية طالما أن العقل نٌزع منهم أصلا"

"في الحاضر لا شيء ممكن سوى توسعة نطاق العقل السليم قدر الإمكان"

....

الفيلم لا جدوى من مشاهدته .. لم يستطيع إيصال عمق الرواية


message 11: by وضحى (new)

وضحى هويمل | 11 comments قدَّم لنا "جورج أوريل" في رائعته 1984 سجل جنائي بقالب روائي مراوغ، وعبقري.

يُدين فيه سطوة الأنظمة الشمولية، وتماديها في تقنين حياة المواطنين، وتجنيد غرائزهم، وصياغة تفكيرهم، ومحاصرة تصوراتهم، والعبث بتاريخهم، ولغتهم.
كلما تقدمتِ بقراءتها يتقدم بك اليقين بأن مفهوم الخيارات في حياتنا ماهو إلا وهم كبير، وأن نهايتنا تبدأ منذ أن نقرر تبديد هذا الوهم.

أثر قراءتها يشابه بشكل كبير الوقع النفسي لمشاهدة فيلم "the lobster".. ومن شاهد الفيلم، وقرأ الرواية سيعي مقصدي؛ ليس حتمًا، ولكن بنظري على الأقل.


message 12: by Sarah (new)

Sarah Al Motairi | 2 comments ‏⁦
‏تساؤلات وتأملات على هامش قراءتي لرواية جورج أورويل 1984:

-تنحط الحضارة البشرية وقيمة الإنسان عندما تصبح الحرب سلاما
وتكون الحرية عبودية
ويصير الجهل قوة ..
هل استوفت حضارة ما جميع هذه الشروط اليوم؟

-هل تبدو صورة
"شرطة الأفكار"
‏Thought Police
كما رسمها أورويل في ١٩٨٤ مألوفة لديكم؟

-سلطة الأخ الأكبر"السلطة العليا" على الجمهور تحققت بأمرين:
1. فرض سياسات الحزب بالإكراه والإجبار من خلال توظيف مؤسسات قمعية "كشرطة الأفكار" و"وزارة الحب "
2. صياغة تفكير الجمهور وفقا لأيديولوجيات الحزب بتنشئة أجيال مؤدلجة من خلال مؤسسات حزبية "كوزارة الحقيقة" فنشأت أجيال مقتنعة بأن التسليم المطلق هواليقين، وتعطيل التفكير هو الإيمان، وتغييب العقل هو الوعي وبأن "الحرب سلام"، و"الحرية عبودية"، و"الجهل قوة".

يبقى السؤال الأهم مامدى واقعية تلك الصورة "الدستوبية" اليوم؟



-في بيئة تسودها القمعية والديكتاتورية
يصبح مجرد النطق بكلمة"أحبك" جريمة
مامدى تمظهر هذه الصورة القاتمة في واقعنا؟


-في 1984 يصور أورويل الاشتراكية المتطرفة في أسوء تجلياتها..
ترى أي النظم الاقتصادية
نعيشها اليوم
رأسمالي/شيوعي/إقطاعي/إسلامي؟


-أورويل الذي عاصر الشيوعية جاءت روايته منذرة بشؤم ذلك النظام، ونحن حينما نقرأ سرده فإننا نستحضر واقعنا الاقتصادي اليوم،

ما مفهوم الاقتصاد الإسلامي؟
وهل هو متحقق في واقعنا اليوم؟
أم أنه صورة ذهنية لمنظومة اقتصادية سادت في عصور مضت وحققت نجاحات وفقا لظروف وسياقات خاصة فُعلت فيها مبادئ معينة، ذهبت تلك الفترات بمعطياتها وظروفها وسياقاتها واستقرت تلك الصورة الجذابة في أذهاننا عن تلك المنظومة الاقتصادية العادلة وآمنا بتحققها اليوم إيمانا غيبيا سواء توافرت شروط تحققها أو لم تتوافر،
قد يملك الإجابة التي نبحث عنها هنا الاقتصادي المتخصص لكنها قد تغيب عن موظف بسيط ينتظر راتبه مطلع كل برج!


-في 1984 ينجح الحزب بشيطنة
"إيمانويل جولدشتاين" خائن الثورة
وعدو الشعب بالتلقين الممنهج المباشر خلال برنامج "دقيقتا كراهية"

ماهي أقوى وسيلة لشيطنة "demonization" شخص ما عند جماهير تجهله؟
الإعلام/التعليم/الخطاب الديني/الأسرة؟


-في 1984 يخصص الحزب دقيقتين يوميا لتأجيج الكراهية بصورة ممنهجة وواعية

هل تبدو الفكرة غريبة؟
كم دقيقة واعية وغير واعية
مقصودة وعابرة تخصص في مجتمعاتنا للتحريض على الكراهية؟


message 13: by رنا (new)

رنا القفاري (ranaaq) | 54 comments Mod
https://www.goodreads.com/review/show...

رابط مراجعتي


message 14: by رنا (new)

رنا القفاري (ranaaq) | 54 comments Mod
Rahmah wrote: "لازلت في بداية الرواية إلا أنها بالفعل تحكي عن حالنا إلا قليلًا ، بالرغم من أنها استفزتني في أكثر من مقطع إلا أنها تشدني كل يوم على إتمامها"

فعلاً
تحمل الكثير من التناقضات


message 15: by شروق (new)

شروق القويعي (shrooqalquwaie) | 7 comments رواية تحكي عن سياسة (القمع)
كيف يتم تسيير الشعوب وفق منهجية محددة تلبية لمصالح "الحزب" أو "الأخ الكبير" هذه الأنظمة التي هي موجودة في كل زمان ومكان وإن اختلفت المسميات..
كيف تكون مجرد فكرة عابرة جريمة!
كيف تكون المشاعر الطبيعية والفطرية جريمة!
كيف يكون العقل والتفكير المنطقي جريمة إذ أن ٢ + ٢ = ٥ وليس ٤ !
وعليك أن تؤمن بذلك يقينًا ضاربًا بكل قواعد المنطق والرياضيات عرض الحائط.
"صورة الأخ الكبير" المعلقة في كل مكان بعينيه الحادتين اللتين كأنها تراقب الشخص من كل اتجاه وهي بذلك سياسة تفرض خناقًا على الجميع بمعنى: «لن تحيد عن جادة الصواب فالأخ الكبير يراقبك!»
فعيناه تراقبانك وصوته يحيط بك سواء كنت مستيقظًا أو نائمًا، تعمل أو تأكل، داخل منزلك أو خارجه، لا فرق، لا مهرب لك، أنت لا تملك سوى السنتيمترات المكعبة داخل جمجمتك، وإن كان أيضًا ما يدور داخل جمجمتك قد يعتبر جريمة فكر عظيمة!
"ونستون" يُمثِّل الإنسان الحُرّ، وإن كان منصاعًا خارجيًا لكنهُ غير مقتنع بالوضع داخليًا، فقد كان متيقنًا أنهُ على صواب وهم على ضلال، وأن عليه أن يدافع عن البسيط والواضح والبديهي.

من مصطلحات الرواية:
"التفكير المزدوج" وهو أن تعرف وأن لا تعرف، أن تؤمن برأيين في آن وأنت تعرف أنهما لا يجتمعان ومع ذلك تصدق بهما، أن تؤمن بالشعار:
الحرب هي السلام
الحرية هي العبودية
الجهل هو القوة
التفكير المزدوج يعني أن تجهض المنطق بالمنطق، أن ترفض الالتزام بالأخلاق فيما أنت واحد من الداعين لها، أن تنسى وتتذكر على حسب الحاجة ثم تنسى!

ترتبط الرواية بفكرتها وطرحها بعدة روايات متشابهة منها: فهرنهايت 451 فالدولة تحرق الكتب خوفًا مما قد تحرض عليه، وأيضًا رواية: مباريات الجوع، حيث أن الحكومة تسيطر على شعبها من خلال الحفاظ على حالة مستمرة من الخوف من خلال معارك تشعلها حتى الموت، وعدة روايات وأفلام أخرى.

*أخيرًا: هذا الكتاب من تلك الكتب الفريدة التي تحدث نقلة نوعية في تفكيرك، فلن يعود وعيك بعدها كما كان قبل قراءتها.


back to top