هواة الكتابة discussion

33 views
حوار مع صديقك الشيطان

Comments Showing 1-5 of 5 (5 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

message 1: by Baseem (new)

Baseem Selim | 10 comments حوار مع صديقك الشيطان

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ)

البنت : إيه اللى بيحصل ده ..؟
.. إزاى أنا نايمة على السرير ..
وفى نفس الوقت واقفة قدامه وببص على نفسى !

الشيطان : إنتى لحد دلوقتى لسه مفهمتيش اللى حصل 3:)

البنت : إيه اللى حصل !؟ ومفهمتش إيه ؟؟
ثم إنت مين ؟؟

الشيطان : أنا أقرب صديق إخترتيه لنفسك !

البنت : صديق ؟؟
.. صديق مين .. أنا معرفكش
وأرجوك قولى .. إيه اللى بيحصل ده ؟!

الشيطان : الموضوع ببساطة إنتى لحظات موتك الأخيرة ..
وأهلك بيحاولوا يساعدوكى .. بس خلاص وقتك خلص ..
إنتى موتى !

البنت : موت .. إزاى أموت .. أانا لسه صغيره جدا ..
وقدامى العمر طويل .. ثم أنا شكلى وحش أوى كده ليه ؟؟

الشيطان: ههههههههههههههههه شكلك .. 3:) !!

من كتر ذنوبك اللى إارتكبتيها فى دنيتك ..
الذنوب هى اللى بتحدد شكل الإنسان لما بيموت ..
والموت عمره ما فرق بين كبير وصغير ده أجل .. وبيجى فى أى وقت !

البنت : أكيد أنا بحلم مش ممكن حاجة زى دى تحصل ..
أنا لسه في حاجات كتير أووووى معملتهاش ..
ولسه فى غلطات كتير مكفرتش عنها !
ثم إنت مين !! مقولتش إنت مين ؟؟

الشيطان : هههههههههههههههه
أنا الشيطان .. أنا الصديق اللى كنت جنبك فى كل وقت ..
مش لأنى عايز ده بس .. لأ .. لأن إنتى كنتى بتجيلى !

البنت : شيطان .. وصديق !
أعوذ بالله .. أعوذ بالله ..
إيه الهزار ده .. أكيد أنا بحلم .. مش ممكن تكون دى حقيقة !

الشيطان : أعوذ بالله !!
دلوقتى إفتكرتى تستعيذى بالله منى 3:)
ومافتكرتيش ليه وإنتى فى وسط نزواتك ..
ومفتكرتيش ليه وإنتى مخليه (boyfriend) بتاعك يمسك إيدك ويحضنك !

وكنت دايما لما تبقى متلخبطة وحاسة إنك بتعملى حاجة غلط ..
آجى أقولك أنا .. "عادى ما إنتى كده كده بتحبيه وهتتجوزيه" ..
مفتكرتيش ليه وإنتى عمالة تغيرى فى الولاد زى ما بتغيرى فى هدومك !!
وكل مره تقنعى نفسك بنفس السبب اللى قولتهولك أول مرة .!
وكنت بستغرب منك أوى لأنك كنتى بتتفوقى على وسوستى ليكى .. كل مرة وتعملى ذنب أكبر .. أعوذ بالله دلوقتى !!
إفتكرتى ربنا خلاص بعد ما موتى ..

غريبة جرأتك مستمرة لحد دلوقتى .. والإسم الحقيقي ليها مش جرأة .. دى وقاحة !!

البنت : لالالالا .. مش ممكن أكيد أنا بحلم .. أنا معلملتش ذنوب كتير فى حياتى .. دى كلها ذنوب صغيرة .. وإزاى أموت دلوقتى !!
أنا لسه صغيرة .. أكيد أنا بحلم !!

الشيطان : لسه مش مقتنعة وعمالة تقولى أنا لسه صغيرة ..
قولتلك قبل كده ده أجل .. ولو كنتى فاكرة كلام ربنا ..
وهو بيقول فى كتابه ..

(فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ)

بس أنا هعمل معاكى حاجة حلوة قبل ما تنزلى قبرك ..
هفكرك بجزء صغير من ذنوبك .. تعالي معايا !

البنت : آجى معاك فين !
لا أنا مش هتحرك من هنا .. أكيد ده حلم !!

الشيطان : وطالما هو حلم خايفة ليه !
أنا مش هأذيكى خلاص .. لعبتى معاكى خلصت ..
وكده كده إنتى مش هتخسرى حاجة !

البنت : أوك .. أنا جاية .. بس توعدنى ترجعنى هنا تانى !!

الشيطان : حاضر هرجعك .. لأن هو ده مكانك 3:)

* ويتغير المكان والزمان ..
تجد البنت المذكوره نفسها وهى جالسة أمام الكومبيوتر ..
والأذان يؤذن ..

الشيطان: شايفة نفسك بتعملى إيه !

البنت : مبعملش حاجة غلط .. ده أنا بسمع أغانى O.o

الشيطان : بالظبط .. والأذان شغال ..
وسيبتى وقت الصلاة يضيع عليكى .. وقولتى هبقى أصليه بعدين ..
وبعدين دى بتتكرر كل يوم .. وبتنسى .. وتفتكرى بس الاغانى !
أنا بقى اللى كنت بنسيكى ده .. وكنتى دايما بتسمعى كلامى 3:)

البنت : بس ده ذنب صغير .. أنا مسلمة وهخش الجنة !

الشيطان : مسلمة وصغير o.O O.o

لأ .. يا أمورة .. ده ذنب كبير .. وأنا اللى كنت دايما بصغره فى عينيكى .. وأهونه وأخليه كأنه عادى ..
مش دى الكلمة اللى دايما كنتى بتقوليها فى كل المواقف ..
ونسيتى كلام ربنا .. لما قال ..

(( فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ))

وكنت دايما بقولك .. وأسيبلك حرية الإختيار .. وإنتى اللى كنتى بتختارى طريقى دابما فى النهاية ..
مع إن طريق "تارك الصلاة" ده .. أحب طريق ليا أنا ..

أخليكى تأجليها .. وبعد كده تهمليها .. وبعد كده تسيبيها خالص .. وبعد كده قلبك يموت من ناحيتها ..
وتقنعى نفسك بنفسك انا مسلمه انا مش هخش النار ابدا
مع إن الفرق الوحيد ما بين المسلم والكافر هو .. "الصلاة" ..
لأن الصلاة هى صلة الإنسان بربه .. وإنتى جيتى بكل بساطة قطعتيها .. إنتى كنتى مجرد حكاية إنتهت من قبل ما تبتدى !!

البنت : أعوذ بالله منك ..
بس برضه .. إن الله غفور رحيم .. وإنت مقدرتش توصلنى لحاجة أكتر من كده .. أتحداك إنك تجيبلى حاجة غير كده !!

الشيطان : ههههههههههههه الظاهر إنك بتنسى يا أمورة 3:)
.. إن ربك شديد العقاب .. برضه 3:)

وده عادى .. زيك زى بقية البشر كلهم .. إلا من رحم ربى ..
مجرد أدوات فى لعبة كبيرة .. بوريكوا سكة الضياع .. وإنتو بتكملوها .. وبعد كده تضيعوا كل الناس اللى حواليكم ..
بس برضه أنا بحب أفكر الناس اللى زيك .. وهوريكى حاجة تانية ..
وذنب تانى من الكبائر .. إنتى نسيتيه ..

البنت ويرتسم على وجهها الدهشة : ذنب إيه ؟؟

الشيطان : إنتى زانية ..

البنت : أعوذ بالله زانية .. إيه اللى إنت بتقوله ده !!
مش ممكن .. إنت بتخرف وعايز تودينى النار بأى طريقة >_<

الشيطان : أنا مش هجيبلك لما كنتى بتعرفى الولاد ..
لأنك إستغفرتى .. وتوبتى عن كده ..
بس إستمريتى فى ذنب تانى 3:)

البنت : ذنب إيه ؟! حرقت أعصابى !!
لعنة الله عليك ..

وفجأة .. يتغير المكان للمرة الثانية .. وتجد نفسها تمشى فى وسط الطريق .. وهى تلبس (بنطلون ضيق وبدى ضيق وعطرها يعبى طريقها)

الشيطان : شايفة نفسك ..
شايفة الراجل اللى بيبس عليكى ..!
شايفة الولد ده .. ولا أقولك الولد اللى هناك ده شم ريحتك فبص عليكى .. والقايمة بتاعتك طويلة .. زى ما إنتى شايفه ..
لأ .. والغريبة إنك كنتى بتنتشى بكلمات الناس ونظراتها ليكى ..
وكنتى بتبقى مبسوطة طالما لفتى نظرهم ..

وإنتى فى الحقيقة بتقربيلى أكتر وأكتر عشان تكونى معايا فى جهنم .. وبقيت بنشر فتنتى مابين الناس عن طريقك ..
ومن هنا بقيتى زانية ..
لأنك نسيتى إن المرأة التى يشم عطرها رجل لا يحل لها .. تصبح زانية
.. وشيلتى أوزار كل الناس اللى بصت عليكى .. أو إنتبهت ليكى بسبب ريحتك !

البنت : بس دى ريحة وهدوم كل البنات بتلبسها !

الشيطان : ريحة 3:) ! أنا مش هفكرك تانى ..
إفتكرى كلام ربك اللى لسه قايلهولك والظاهر إنك نسيتى تانى إن أغلب أهل النار من النساء !!
وهو بسبب ده الذنوب اللى إنتى واللى زيك بيفتكرها هينة ..

(( وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ))

البنت : كفاية .. كفاية .. أرجوك

الشيطان : ههههههههههههه أرجوك 3:) !!
إنتى بتترجينى حتى بعد بعد موتك .. عقلك هين .. سهل السيطرة عليه بسبب ضعف إيمانك .. ومفيش حاجة إسمها كفاية ..

كفاية دى بتتقال لما يكون إيمانك قوى .. ساعتها أقول أنا كفاية ..
أو مش أنا .. بمعنى أدق ده المولى عز وجل .. بيحصنك منى
(إلا عبادك الصالحين)

إوعى تفتكرى إنى عايزك تخشى جهنم بس ..
لأ .. أنا عايزك تكونى فى أسفل الدرجات لجهنم .. أسفل السافلين ..
إنتى كنتى جندى مخلص من جنودى فى بنى البشر ..
وكنتى أوقات بتتفوقى عليا بغيرتك اللى ملت قلبك من صاحبتك ..
ومن النم اللى كنتى بتمارسيه مع إصحابك ..
من عقوقك لوالديكى .. وعدم سماعك لكلامهم .. وتحطيم نفسيتهم تحت مبدأ أنا مش صغيرة .. وأنا حرة ..
وكنتى دايما بتنسى كلام ربنا فى كل جزء فى حياتك ..

(وقضى ربك الا تعبدو الا اياه وبالوالدين احسانا)

البنت : لالالالالالالالا ..
مش ممكن .. أنا هقول الشهادة .. وربنا هيغفرلى .. إن شاء الله

الشيطان : إنتى تانى ..
مش غريبة إنى دايما أنا اللى بفكرك بدينك .. وكلام ربك ..
بس كلامك مش جديد عليا .. سمعته من أمثالك كتيررررر أووووى
.. وهفكرك تانى إن ربى وربك قال ..
(( حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ)

كان ممكن تتوبى حتى لو قبل ثانية من موتك ..
بس خلاص وقتك خلص .. وعذابك أصبح شئ أكيد !!
وجملة الشهادة بقت تقيلة على لسانك .. لأنك متستهليهاش
عشان فرطى فيها بإرادتك وأتحداكى أنا إنك تنطقيها ..

البنت : أش أش أش أش ..
إيه اللى بيحصل ده !!
إنت بتعمل ده كله لييييييييه حرام عليك :'(

الشيطان : دى مهمتى من بداية الخلق ..
من بدايه ظهور أبوكى آدم اللى كان السبب فى طردى من رحمه الله _عز وجل_ وكان لازم أخد حقى منه .. هو وكل أولاده وخصوصا بنات حواء .. لأن نفسهم الضعيفة هى اللى بتسهلى أمورى ..
وفتنتهم للرجال أسهل من فتنتى أنا للرجال ..
وزى ما قولتلك إنتى كنتى جندى مخلص من جنودى ..
وإنتى إعتبرتينى صديق .. بس للاسف .. جه الأوان إننا نسيب بعض .. أنا صاحبتك من صغرك .. وروحت معاكى فى كل مكان ..
إلا القبر ده مكانك لوحدك .. مكانك لبداية حياتك الأبدية .. وقدرك الأخير ! مكان الظلمة اللى صنعتيها لنفسك !!

البنت : أعوذ بالله .. إنت ضيعت عليا دنيتى وكمان أخرتى ..

الشيطان : أعوذ بالله منك إنتى ..
أنا كنت مجرد مرشد .. بوريكى الطريق .. وإنتى اللى إختارتى تمشى ورايا .. وإنتى اللى إختارتى النزوات والذنوب .. وإنتى اللى إختارتى البعد عن أحباب الجنة .. وعدم رؤية الله ورسوله ..

* ويتغير المكان بشكل مفاجئ للمرة الثانية ..

الشيطان : بصى وراكى كده .. شايفه مين دول 3:)

البنت : إيه ده مين الناس دى .. وعايزة منى إيه !!

الشيطان : دا الرعب متجسد فى شكل ملايكة
دول ملائكة العذاب .. جايين ياخدوكى 3:) 3:)

البنت : بابا .. ماما .. بابا .. ماما .. إخواتى
إلحقووووووووووووونى

الشيطان: خلاص إنتى وصلتى للحظة اللى مبينفعكيش فيها شئ إلا عملك .. عملك اللى إنتى ضيعتيه .. وأهلك مش هينفعوكى فى شئ
.. وهفكرك لآخر مرة بكلام ربك اللى إنتى أهملتيه ونسيتيه !

(( لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ))

سامعة ملائكة العذاب بتقول إيه ..
أخرجي أيتها النفس الخبيثه .. أخرجي إلى غضب وسخط من الله _عز وجل_

البنت : بس إنت مكانك معايا

الشيطان : هههههههههههههه 3:) 3:) 3:)
لالالالالالالا
إنتى اللى مكانك بقى معايا .. والمهم إنى مبقاش لوحدى
هههههههههههههههه

تــــــــــــــــــمــــــــــــــــت

بقلم باسم سليم


message 2: by حماس (new)

حماس (hamas) تجربة خيالية مصدمة تنبيه من الغفلة بمعنى أدق..اختيار المرأة بدل الرجل كان صائبا الى حد كبير
...
ذكر المعاصي كان فى اطار روائي جيد وان كنت اظن ان اصحاب المعصية بعذابها وذكر ثواب المقلع عنها لسوف يجعل من القصة مرجعا دينيا لوقت الحاجة
..
وختاما أهنئك وادعو لك بالتوفيق :)


message 3: by Baseem (new)

Baseem Selim | 10 comments Hammas wrote: "تجربة خيالية مصدمة تنبيه من الغفلة بمعنى أدق..اختيار المرأة بدل الرجل كان صائبا الى حد كبير
...
ذكر المعاصي كان فى اطار روائي جيد وان كنت اظن ان اصحاب المعصية بعذابها وذكر ثواب المقلع عنها لسوف يجع..."


شكرا على تهنائتك وعلى نصيحتك واتمنى دئما اسمع رايك فى كتباتى


message 4: by ياسمين (new)

ياسمين خليفة | 9 comments أسلوبها مباشر زيادة عن اللزوم لدرجة انها واصلة للوعظ وبعدين تخويف الناس من الشيطان والنار والقبر والعذاب ده مش مفيد الترغيب دائما أفضل كتير من الترهيب
عموما استمر في الكتابة وتمنايتي لك بالتوفيق


message 5: by Baseem (last edited Aug 31, 2013 06:37PM) (new)

Baseem Selim | 10 comments Yasmine wrote: "أسلوبها مباشر زيادة عن اللزوم لدرجة انها واصلة للوعظ وبعدين تخويف الناس من الشيطان والنار والقبر والعذاب ده مش مفيد الترغيب دائما أفضل كتير من الترهيب
عموما استمر في الكتابة وتمنايتي لك بالتوفيق"


شكرا على رايك الجميل ورايك دليل على نجاح فكرتى لانى عايز اخالى الناس زى ما بتشوف الرحمه تشوف العقاب والنهايه الاخيره بمنظرها المرعب


back to top