هواة الكتابة discussion

22 views
سحر الليل

Comments Showing 1-7 of 7 (7 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

message 1: by Kariman (new)

Kariman  Hamed (karimanhamed) | 21 comments أطفأ سيجارته الليلية قبل أن يهم بالنوم ...‏‎ ‎
تلك العادة التي اعتادها سنين طويلة .. و لم يحاول تغييرها ...‏
و كأنه بانتهاء اخر نفس منها يكون قد أفرغ كل هموم يومه ...‏
أخذ نفسا هادئا لا اراديا قبل أن يطفأ ضوء الحجرة الخافت ....‏
و دخان سيجارته لا يزال يملأ الحجرة .. و يكتم الأنفاس ...‏
حانت منه التفاتة اليها ...‏
و هي راقدة بجواره ... سابحة في بحر هاديء .. عميق من النوم ...‏
نظر الى عينيها المغمضتين ... مازالت جميلة ...‏
رغم الخطوط التي ارتسمت حولها ...‏
لتتوج ذكريات .. مضى عليها نحو الثلاثون عاما ...‏
طاف بذكرياته الى عينيها الخجلتين ... عندما صرح لها بحبه أول مرة ...‏
الى جرأتها ... و هي تشاركه أفكاره طوال سنين عمره معها ....‏
الى فرحتها ... عندما انجبا أول طفل لهما ....‏
الى لهفتها ... الى حزنها ... الى دموعها ... الى غضبها ...‏
ثم انتقل بعينيه الى شفتيها ...‏
لطالما كان يعشق كل كلمة ... بل كل حرف يخرج منهما ...‏
و كان يذوب في كل لون ... و كل درجة من درجات أحمر الشفاه اللتان تتلونان به ...‏
لم يلق اللوم على هذان الخطان اللذان احاطا بهما ...‏
بل شعر حينها انهما كوسام ماسي ... يتلألأ على وجهها ...‏
معلنا للعالم فوز حبهما .. و تغلبه على كل العقبات التي تصدت لهما خلال الثلاثون عاما ‏الماضية ....‏
و اذا بالذكريات تخترق وجدانه .. الواحدة تلو الأخرى ..‏
حتى وجد نفسه يميل اليها ...‏
ليطبع قبلة دافئة حنونة على جبينها ....‏
قبلة ارتسمت على موسيقى (( سحر الليل )) ....‏
قبلة تحمل في طياتها كل معاني الحب بأسمى معانيه ....‏
تحمل كل معاني التقدير ....‏
لهذا الوجه ... المليء بالخطوط ... خطوط الحياة ... خطوط حياتهما ....‏
خطوط الأخلاص ... و الصدق ... و الوفاء ....‏
سرت حرارة القبلة و صدقها الى أعصابها النائمة ... فأيقظتها ...‏
فتحت عيناها ببطء ....‏
لتقابل عينيه ....‏
و تقابل البسمة الهادئة ... المعبرة ... المرتسمة على وجهه ....‏
رفعت ذراعها اليه ... واضعة يدها على وجهه في حنان ...‏
و كأنها تشكره على نظراته ... و همساته ... و قبلته الحنون ...‏
ربت بيده على يدها التي تلامس وجهه ... أمالها اليها من جديد ....‏
أغمضت عينيها عائدة الى بحر نومها ...‏
أما هو فقد أغلق الضوء الخافت ...‏
و لم يكن يعلم أنه متجسد الأن في عقل هذا الجسد الراقد بجواره ...‏
متجسد بكل حيويته .. و شبابه ... في حلم ربيعي لفتاة في العشرين من عمرها ....‏
حلما رسمته هذه القبلة الحارة التي سرت في كل خلية من خلايا هذا الجسد ....‏
و لكنه ليس أي جسد ... انه جسد انثى ... نعم أنثى ....‏
قد تقل حركتها ... قد تغزو الخطوط وجهها ... و تفقدها التجاعيد بريقها ...‏
الا أن روحها لا تبالي بالزمن ...‏
و لا تكترث بعدد سنوات الجسد ...‏
فتسعد بكلمات الغزل ...‏
و تخجل لكلمات الأطراء ....‏
و تحلم حلم صبية صغيرة ...‏
بفعل قبلة حارة صادقة ...‏
ارتسمت على نغمات ...‏
‏.... سحر الليل ......‏

كريمان حامد ...


message 2: by Malak (new)

Malak A Ghazi | 21 comments جميل. ومؤثر.


message 3: by Kariman (new)

Kariman  Hamed (karimanhamed) | 21 comments Malak wrote: "جميل. ومؤثر."

حبيبتي .. شكرا جدا :)


message 4: by Mai (new)

Mai Elsalhy | 17 comments جميله جدا جدا جدا ومعبره ومؤثره
تحفه بجد :)


message 5: by Kariman (new)

Kariman  Hamed (karimanhamed) | 21 comments Mai wrote: "جميله جدا جدا جدا ومعبره ومؤثره
تحفه بجد :)"


أشكرك يا مي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل :)


message 6: by حمادة (new)

حمادة مهران (hamadaezoo) | 51 comments تعبيراتها غاية فى الرقة والجمال


message 7: by Kariman (new)

Kariman  Hamed (karimanhamed) | 21 comments Hamada wrote: "تعبيراتها غاية فى الرقة والجمال"

أشكرك يا حمادة جدا .. يسعدني ذلك :)


back to top