صالون الجمعة discussion

قصة مايتا
This topic is about قصة مايتا
282 views
قراءات خارج النص > قصة مايتا | 11-2012

Comments (showing 1-50 of 514) (514 new)    post a comment »
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 10 11

message 1: by صالون الجمعة (last edited Nov 11, 2012 11:12AM) (new) - added it

صالون الجمعة (FridaySalon) | 256 comments Mod
بسم الله الرحمن الرحيم


بدأنا اليوم الخميس بتاريخ 1-11-2012 بقراءة رواية
قصة مايتا
ماريو بارغاس يوسا
ترجمة صالح علماني


........description........


«قصة مايتا» من أحدث روايات الأديب البيروفي ماريوا بارغاس يوسا التى ترجمها إلى العربية صالح علماني وصدرت عن دار المدى - 2009.
وفي هذه الرواية يكون الراوي هو الروائي نفسه وقد عبر حدّه الواقعي والجاً متاهة الافتراضي والمتخيل، باحثاً عن الحقيقة، أو ظلالها، بين ركام هائل من الأقاويل والشائعات والنمائم، والذكريات المملوءة بالثقوب، أو المموهة بفعل تقادم السنين. ولذا نجده يستنطق من كان مشاركاً في الأحداث، أو شاهداً عليها، ومن سمع عنها، ومن تخيلها أو لفّق بعض فصولها أو حرّفها لمقاصد ونوايا خفية، أو بحكم النسيان. إذ يجري الراوي تحرياته عن تفاصيل الحدث بعد مرور ربع قرن على وقوعه.
يقول "إنني لا أنوي كتابة القصة الحقيقية لمايتا.. ما أريده هو جمع أكبر قدر من المعلومات والآراء عنه، لكي أضيف إلى هذه المواد فيما بعد جرعات وافرة من الاختلاق، وأبني شيئاً يكون رواية". وهذا الشيء سيطلق عليه صفة الزائف من غير تردد.
إنها قصة المناضل مايتا. ومايتا يساري ثوري مفعم بهاجس المغامرة، فيه شيء من الطيش، يحلم بتغيير العالم بوساطة العنف ( الكفاح المسلح ) في بلاده بيرو، حيث تعم الفوضى والفساد والفاقة والتخلف والطغيان.


الرجاء اثبات وجود من سيقرأ معنا الرواية بالتفاعل مع الموضوع خلال فترة القراءة ..

وبإمكانكم تحميل النسخة الإلكترونية من خلال الرابط التالي:
رابط تحميل الرواية


وسيحتوي هذا الموضوع على اقتباسات، آراء، استفسارات، علامة الوصول اليومية، استنتاجات وأي شيء يخطر ببال القرّاء
امنياتنا للجميع بالفائدة سواء أكان قارئ للكتاب أو متابع بصمت للحوارات

مراجعة شاملة،
في رواية يكون الروائي نفسه الراوي، والمتحري عن تفاصيل الحدث بعد مرور ربع قرن على وقوعه هو ماريو بارغاس يوسا، يقول على لسان الراوي: "أريد أن اكتب شيئاً مستوحى من حياته. ليس سيرة وإنما رواية. قصة حرة، حول الحقبة، والوسط الذي عاش فيه مايتا والأشياء التي جرت في تلك السنوات". صـ23

إنها قصة المناضل مايتا. ومايتا يساري ثوري مفعم بهاجس المغامرة، فيه شيء من الطيش، يحلم بتغيير العالم بواسطة العنف ( الكفاح المسلح ) في بلاده بيرو، حيث تعم الفوضى والفساد والتخلف والطغيان.

يتسائل الراوي لماذا يكتب عن مايتا بالتحديد : "والحقيقة أنني لا أعرف لماذا تتملكني قصة مايتا وتُقلقني"ص65 ، ويأتي الجواب كما العادة في أنحاء متعددة من الرواية على لسان أحد شخصياتها فيقول موسيس: "ربما أعرف أنا السبب. لأن قضيته كانت الأولى قبل انتصار الثورة الكوبية.. قبل هذا الحدث الذي شق اليسار إلى قسمين".صـ65

رواية جعلت مهمة البحث لا تقتصر على الروائي ولا الراوي، بل أشركت كل القراء فيها، جعلتنا ننبش عن كل التفاصيل المتعلقة بكل تلك المرحلة التاريخية وكل المصطلحات السياسية التي وردت فيها .. أسرنا يوسا بعالم الرواية على مدى ستة أيام، وجعل الشك يساورنا مما كان يقوله الرواة في فصول متعددة بما جاء في أقوالهم من تناقض، من جهة، وفي واقعية ومصداقية الأحداث التاريخية عن مروية اليسار الأمريكي اللاتيني من جهة أخرى، وأعتقد ان هذا ما منح الرواية قوتها، ومنحنا نحن معشر القراء المتعة.

وفي مقال لـ سعد محمد رحيم في موقع الحوار المتمدن عن الرواية يقول: "والغريب أن الراوي الأول الذي هو روائي يتحرى عن تفاصيل حادثة جرت وقائعها قبل خمس وعشرين سنة يضللنا هو الآخر وكأنه يستمتع بهذا. وفي خاتمة الرواية سنخرج بانطباع مؤكد هو أن الراوي كان يزيّف طوال الوقت في سبيل إمتاعنا، وفي سبيل أن يمنحنا صورة عن شطر من التاريخ المعاصر لأمريكا اللاتينية أكثر صدقاً وعمقاً من أية مدوّنة تاريخية".

وتقول الصديقة إيمان في مراجعتها: "الملم و لو بالقليل من ترجمة حياة يوسا يستوعب أن الكاتب فيه شيء من مايتا أو أنه استخدم هذه الشخصية كرد راديكالي عن اليسار الاشتراكي الذي آمن به سابقا و الذي ينكره الآن و هو المنضوي تحت تجمع ليبرتاد او تجمع القوى الديمقراطية المناهضة للماركسية الذي يمثل اليمين الليبرالي, من خلال مايتا يشرَح اليسار الاشتراكي في البيرو و يلومه على تعثر التقدم في البلد و هذا ما يظهر بشكل جلي في جعله مايتا شخص مخنث أو مثلي".

أما عن الإمتزاج الزمني في الرواية كتبت مي: "
الإنتقال السردي من زمن الثورة إلى زمن الراوي بدا لي جاذبا أحيانا ومتشعب في أحيان أخرى وخاصة في بداية الراوية لأنه أحدث لي فصلا بين زمن وآخر .. يذكرنا ذلك بأسلوب فوكنر في روايته العظيمة الصخب والعنف في فصليها الأول والثاني .. أحببت الأمر عند يوسا في بعض الفصول وكرهته في فصول أخرى ففي الوقت الذي تشعر فيه بالإندماج تجد نفسك إنتقلت لزمن آخر ومكان آخر وتود لو أن يوسا لم يفعل بك هذا!
".

بينما وضحى أكدت انبهارها وكتبت: "لا أخفي انبهاري بطريقة سرد يوسا الساحرة أُحادية المكان ومتعددة الزمان- كما أحب أن أسميها- في تلك الفصول التسعة خصوصاً السابع منها... حيث تتداخل الفلاشات بين مَرْويّ ومُتَذكّر وحاضر لا يُخرجنا من مشهدٍ مدهش إلا صدمة الصمت في مشهدٍ آخر".

أعجبني وصف محمد لتناقضات مايتا كما وصفه الراوي وصوّره لنا: "هو الشيوعي الرخو و المتمرد الحالم و المثلي المفكر واللص الشريف وقائد الثورة البيروية الشعبية الخائبة فيما بعد والزوج الإنتهازي و الاب المزيف".

ويضيف: "النهاية الحزينة لبطل غير متوج تثير الكثير من الشك هل مايتا حقيقي بعمله و حياته أم صدى للراوي اراد أن يصطفي من خياله احدا ليلبسه احداثا عاصرها و ربما تعيد له شيئا من ذكريات سوداء عاشها في بلده فوضع مايتا في رواية تحكي عن مأساة و ملهاة ".

وهذا يضعنا امام السؤال الصعب، هل يمكننا أن نصدق التاريخ الذي تحدثت عنه الرواية، أم أننا يجب أن لا نخرج من قالب انها قصة مملوءة بالأكاذيب التي تمتع القارئ بالدرجة الأولى؟ هنا يأتي جواب الأخ فهد شافياً وافياً ومقنعاً: "ولكننا يجب أن نكون حذرين جداً، فالرواية ليست مرجعاً بأي حال من الأحوال، هي تخييل، قد ينطلق من أحداث واقعية ولكنه لا يلتزم بها، والروائي الجيد هو الذي يلم بما حدث، ولكنه يجعله يحدث من جديد بعملية خلق إبداعية، تضفي على الأحداث ما يريد أن يقوله، من الخطأ أن نمسك الرواية بيد وكتاب التاريخ باليد الأخرى، ونبدأ في التوصيل بينهما، لأن الرواية عندها ستسقط من ذراها التخييلية إلى السفح الواقعي، وسيبدو وكأن الروائي يكذب علينا، بينما هو لم يزعم أبداً بأنه سيقول الحقيقة، لو كان يريد قولها، لما كتب روايته، ولتركنا أمام المراجع والكتب التاريخية، ولكن الكتب التاريخية لا تلتفت للإنسان كثيراً، ليس لديها الوقت لعذابات شخص هامشي وأحلامه، وحده الروائي من يأتي ليأخذ جذوة صغيرة من هذا، لمحة، وينسج منها كذبته التي تمنح إنساناً فانياً مركزية في أذهاننا، تجعلنا نقترب منه ولو قليلاً، ونهتم بما فعله وبما قاله، ونحاول تفسيره، نحبه أو نكرهه، كل هذا غير موجود خارج الرواية، حتى فن السيرة الذاتية، الذي يمنحنا شيئاً من هذا، لا يثير فينا هذه المشاعر ما لم يُكتب بنفسٍ روائي ".

بالنسبة لي : في الفصل السابع كانت الذروة واشتعلت الجذوة وزدت لها نجمة، هذه الرواية هي لقائي الأول مع ماريو بارغاس يوسا، والخامس مع ترجمة صالح علماني ..


الذين قرأوا الرواية معنا هم:
إيمان . فهد . محمد . مي . منيف . طارق . فطومه . حسن . وضحى . شوشي . لبنى . طارق فارس . طيف . مريد . علاء



ايمان (Mayziyada) | 1551 comments Mod
معكم


message 3: by Ayman (new) - added it

Ayman  Agour | 3 comments هحاول أكون متواجد :)


Lubna ALajarmah (Lu_aj) على بركة الله


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments معكم بإذن الله


message 6: by إلهام (new) - added it

إلهام مزيود | 175 comments و أنا أكيد معكم


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments للتصحيح فقط، رواية مايتا ليست أحدث روايات يوسا، فالرواية صدرت في سنة 1984 م، وإليكم روايات يوسا حسب تاريخ الصدور، مع ذكر ما ترجم منها:

1959 – (The Cubs and Other Stories) / الرؤساء (مجموعة قصصية) / ترجمة هالة عبد السلام / المركز القومي للترجمة
1963 – (The Time of the Hero) / لا معلومات حول الترجمة
1966 – (The Green House) البيت الأخضر / رفعت عطفة / منشورات وزارة الثقافة
1969 – (Conversation in the Cathedral) / لا معلومات حول الترجمة
1973 – (Captain Pantoja and the Special Service) / بنتاليون والزائرات / صالح علماني / المدى
1977 – (Aunt Julia and the Scriptwriter) / لا معلومات حول الترجمة
1981 – (The War of the End of the World) / حرب نهاية العالم / أمجد حسين / المدى
1984 – (The Real Life of Alejandro Mayta) / قصة مايتا / صالح علماني / المدى
1986 – (Who Killed Palomino Molero؟) / من قتل بالومينو بوليرو / صالح علماني / المدى
1987 – (The Storyteller) / لا معلومات حول الترجمة
1988 – (In Praise of the Stepmother) / امتداح الخالة / صالح علماني / المدى
1993 – (Death in the Andes) ليتوما في جبال الأنديز / صالح علماني / منشورات وزارة الثقافة
1997 – (Notebooks of Don Rigoberto) دفاتر دون ريغوبيرتو / صالح علماني / الفارابي
2000 – (The Feast of the Goat) / حفلة التيس / صالح علماني / المدى
2003 – (The Way to Paradise) الفردوس على الناصية الأخرى / صالح علماني / دار الحوار
2006 – (The Bad Girl) شيطنات الطفلة الخبيثة / صالح علماني / المدى
2010 – (The Dream of the Celt) حلم السلتي / صالح علماني / طوى


Lubna ALajarmah (Lu_aj) أحدث الروايات التي ترجمها صالح علماني .. هذا قصدي


شكرا يا فهد على هذه المعلومات .. اثراء انت يا رجل اثراء للمحتوى


حسن حبيب (hsn_hbeeb) | 38 comments معكم إن شاء الله


message 10: by نوران (new)

نوران | 8 comments إن شاء الله .. أحاول أكون معكم
دعواتكم معايا بس عندي اختبارات
:) هالفترة


message 11: by فهد (new)

فهد | 21 comments Lubna wrote: "أحدث الروايات التي ترجمها صالح علماني .. هذا قصدي


شكرا يا فهد على هذه المعلومات .. اثراء انت يا رجل اثراء للمحتوى"


Lubna wrote: "أحدث الروايات التي ترجمها صالح علماني .. هذا قصدي


شكرا يا فهد على هذه المعلومات .. اثراء انت يا رجل اثراء للمحتوى"


مرحبا
اخر رواية ترجمت ليوسا كانت لصالح علماني ، عام لهذا العام 2012 وهي حلم السلتي صادرة عن دار طوى


mohammad | 295 comments معكم و بوجودكم


message 13: by mai (new) - rated it 3 stars

mai ahmd | 1049 comments معكم


Sarah Shahid (SarahShahid) | 105 comments معكم إن شاء الله


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments إذا كان المرء يعيش في ليما فعليه أن يعتاد على البؤس والقذارة أو أن يصاب بالجنون أو ينتحر

قصة مايتا/ ص ٦

مؤلم أن تفقد الأمل بمدينتك، تصبح الحياة فيها أعسر


message 16: by Sudqi (new)

Sudqi Naser | 5 comments على خاطر الناس الطيبة بالصالون المريح

أنشاء الله معكم


Lubna ALajarmah (Lu_aj) فهد wrote: "مرحبا
اخر رواية ترجمت ليوسا كانت لصالح علماني ، عام لهذا العام 2012 وهي حلم السلتي صادرة عن دار طوى "


سأضيف "من" قبل كلمة "أحدث" .. أو سأحذف كلمة أحدث ليستقيم المعنى


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments أرأيت أعداد المتسولين في ليما؟ إنهم ألوف مؤلفة

ص ٧

هذه هي لعنة أمريكا الجنوبية ملايين الفقراء الذين يعيشون في مدن الصفيح، بينهم جيوش من الأطفال المشردين، والذين ابتكرت لهم الحكومة في زمن مظلم فرق من الموت تقضي عليهم


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments هههههههههه

لبنى معلومة للمستقبل أي واحد اسمه فهد، علة، ويحب يدقق على كل صغيرة وكبيرة ؛)


Lubna ALajarmah (Lu_aj) هيني متحملة .. الله يعطيني الصحة :)

ملاحظاتكم بمكانها وسيتم التعديل


Lubna ALajarmah (Lu_aj) فرمـــــان

description


message 22: by Asma (new)

Asma awadh (goodreadscomAsma_awadh) | 1 comments معكم ان شاءالله


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments مبدع يوسا في تنقلاته بين الماضي والحاضر ومنذ الصفحات الأولى، وهي تنقلات تأتي بلا أي إنذار ولابد للقارئ أن ينتبه لها، وربما يعود نصف صفحة لو فاتته النقلة، كمثال هناك نقلة جميلة في قعر الصفحة الثانية عشرة.


message 24: by mai (new) - rated it 3 stars

mai ahmd | 1049 comments كان مايتا صبيا بدينا أجعد الشعر ، له قدمان مسطحتان وأسنان متفرقة ..وطريقة في المشي كأنها تشير إلى الثانية إلا عشر دقائق


هل بإمكانكم أن تتخيلوا مثل هذه المشية !


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments كنت أفكر بها قبل قليل، ولكني لم أصل إلى تصور واضح لها، بدت لي وكأنه يقصد الخامسة وأربعون دقيقة


message 26: by mai (new) - rated it 3 stars

mai ahmd | 1049 comments عني رأيتُ شخصا يمشي بزاوية منفرجة


message 27: by Lubna (last edited Nov 01, 2012 02:48AM) (new) - rated it 4 stars

Lubna ALajarmah (Lu_aj) زاوية منفرجة بالفعل مي .. ومشية عرجاء لأن عقربا الساعة غير متساويين

بالنسبة للإنسان تكون هذه الزاوية اكبر من الطبيعي


message 29: by mai (new) - rated it 3 stars

mai ahmd | 1049 comments قربتِ الصورة يا لبنى .. شكرا لكِ


Shoshi ♥~ | 520 comments صباح القراءة بصحبتكم يا أصدقاء‏

اكملت الفصل الأول ،،كنت اعاود قراءة بعض السطور لانه يتنقل بين الاحداث ويحتاج لتركيز

وفعلا لفت نظري موضوع المشية الغريبة

-‏"‏ الثورة هي صبر طويل وروتين لا نهائي وبخل رهيب " ص33
لفت نظري تعبير البخل !


message 31: by فهد (last edited Nov 01, 2012 02:57AM) (new) - rated it 5 stars

فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments أليست هكذا أبلغ؟

[image error]


message 32: by mai (new) - rated it 3 stars

mai ahmd | 1049 comments وحيدة مثل نبتة فطر


Shoshi ♥~ | 520 comments :‏(‏ وبما ان الموضوع عن السياسة يبغالي وقت حتى استوعب مصطلحاتهم والأحزاب

وكله كوم وتعبير " فجل " كوم تاني !


Shoshi ♥~ | 520 comments Fahad wrote: "إذا كان المرء يعيش في ليما فعليه أن يعتاد على البؤس والقذارة أو أن يصاب بالجنون أو ينتحر

قصة مايتا/ ص ٦

مؤلم أن تفقد الأمل بمدينتك، تصبح الحياة فيها أعسر"


فعلا :‏(‏
هل لاحظت أيضا عندما شبه قيام الثورة بربح اليانصيب ؛‏(‏
احيانا تصيبني هذه التشاؤمات


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments إبداع جميل.

في الصفحة 20 يشهدنا المؤلف على لقاء فتى يدعى بيبوتي بأليسي صديقة باييخوس، ومراقصته لها بطريقة مندفعة، تجعل باييخوس يسخر ويتوقع له صفعة قادمة، ما يحدث بعد صفحة واحدة بالنسبة لنا نحن القراء هو نقلة زمنية رائعة، نعرف من خلالها أن تلكم الرقصة ولدت تغيراً لدى بيبوتي المهمل، فحصل على عمل، وتزوج أليسي وانتقلا إلى فنزويلا، ولا يكتفي المؤلف بهذا، وإنما يحوي من خلال حديث الخالة، أنهما ربما انفصلا أيضاً.

إنها حياة كاملة نشهدها بلمحة صغيرة.


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments التشاؤم ليس فعلاً منفصلاً، كما التفاؤل أيضاً، كليهما له ما يدفع إليه، التشاؤم هو يأس من الإصلاح، هو عندما توقن بأن الأشياء سيئة، وأنها لن تصلح من نفسها، وأنه لا يبدو أن أحداً مهتم بإصلاحها !


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments يشبه صورة شعاعية للتعاسة البيروية / ص 23

هذه فكرة لا أدري هل مرت بكم؟ هل يوجد تعاسة مفصلة لشعوب معينة؟ بمعنى أن الظروف التي يمر بها شعب معين، تضرب الشعب كل بكل طبقاته، بحيث أنه يتقاسم تعاسة ما، تلتف حوله، تغلفه تماماً، وتصير جزءً من ثقافته؟

لاحظت في قراءتي لكيران ديساي في (ميراث الخسارة)، أنها أشارت لتعاسة هندية بدورها، وأنها صاغت الرواية كلها كتعبير عن هذه التعاسة المتوارثة


Lubna ALajarmah (Lu_aj) المفروض يا فهد .. يبدو انه نظر للساعة بالمقلوب

سأعود بعد سويعات واقرأ .. عندنا عزومة غدا :(


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments ولازال بيبوتي يراقص أليسي على أنغام موسيقى أوغستين لارا

هذه عينة من موسيقاه

http://www.youtube.com/watch?v=97tS4Z...

http://www.youtube.com/watch?v=s-c_p6...


Shoshi ♥~ | 520 comments Fahad wrote: "ولازال بيبوتي يراقص أليسي على أنغام موسيقى أوغستين لارا

هذه عينة من موسيقاه

http://www.youtube.com/watch?v=97tS4Z...

http://www.youtube.com/watch?v=s-c_p6..."


تحليلاتك أكثر من رائعة
والموسيقي خيالية
شكرا على الإثراء


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments العفو.

قراءة ممتعة.


فهد الفهد (fahadalfahad) | 172 comments أنهيت الفصل الأول.

سنلاحظ في الحوار بين مايتا وباييخوس، هجوم مايتا على المثقفين واعتبارهم في الصف الثالث في الثورة بعد العمال والفلاحين، طبعاً القصة تدور أحداثها في سنة 1958 م في الشق الذي يخص مايتا وباييخوس، فلذا الشيوعية في ذلكم الوقت كانت قد ربطت بالستالينية، ونبذها عدد من مثقفي أوروبا، ومنهم آرثر كوستلر الذي يرد اسمه في الحوار وهو روائي إنجليزي من أصل هنغاري، له رواية (ظلام في الظهيرة) التي هاجم فيها السياسات الستالينية، وقد صدرت هذه الرواية بعد سنوات قليلة من محاكمات موسكو الصورية، وهي المحاكمات التي قضت على منافسي ستالين في الحزب الشيوعي وثبتت سلطته بشكل نهائي، وإليكم مقطع قصير عن هذه المحاكمات، يشرح بدايتها من اغتيال كيروف:

http://www.youtube.com/watch?v=cJw88V...

مايتا في الرواية يكن احتراماً لليون دافيدوفيتش (تروتسكي)، وهو أحد قادة الثورة الروسية، نفاه ستالين في البداية، ومن ثم أرسل من يقتله بفأس، وفي المقطع أعلاه تظهر صورته بعد عملية الاغتيال.

أرجو أني لا أطيل عليكم :)


Munif | 122 comments يبدو أني ساقرأ معكم

فهد تراك حرضتني
:)


message 44: by Lubna (last edited Nov 01, 2012 04:24AM) (new) - rated it 4 stars

Lubna ALajarmah (Lu_aj) ميّ wrote: "قربتِ الصورة يا لبنى .. شكرا لكِ"

العفو .. يقول في الصفحة 9 "ومشيته المتمايلة" وهذا تأكيد ثانِ على المشية العرجاء


Lubna ALajarmah (Lu_aj) يتحدث عن والد مايتا ويقول:
description

رفع معنوياتي ؛)


Shoshi ♥~ | 520 comments Lubna wrote: "يتحدث عن والد مايتا ويقول:


رفع معنوياتي ؛)"


نرجعك للخمسينات يا لبنى :P


Shoshi ♥~ | 520 comments Fahad wrote: "أرجو أنني لا أطيل عليكم ."

على العكس تماما
لما خلصت الفصل الأول وقرأت ملاحظاتك شعرت
أني أنظر للأمور من زاوية أخرى =))


Shoshi ♥~ | 520 comments بالنسبة لموضوع الساعة فالثانية الا عشرة هي الأقرب لوصف المشية والأرجل معاً

فقط تخيلو الساعة موضوعة على الارض وهو يحرك أرجله =))


ايمان (Mayziyada) | 1551 comments Mod
صباحكم مبارك ما هذا النشاط تبدا ان شاء الله


message 50: by Shoshi ♥~ (last edited Nov 01, 2012 07:54AM) (new) - rated it 3 stars

Shoshi ♥~ | 520 comments تنويه لمن سيبدأ في الفصل الثاني حتى لا يختلط عليكم الأمر كما اختلط علي

يوجد حزبين للعمال الثوريين والمرمز بـ ح ع ث
وأخر مرمز بـ ح ع ث ومضاف إليه حرف ( ت )
وسيتوضح الفرق مع الصفحات لاحقا ..وشكرا


« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 10 11
back to top