أحمد فؤاد's Reviews > ‫ما تعرفه السمكة؛ الحياة الداخلية للأسماك ‬

‫ما تعرفه السمكة؛ الحياة الداخلية للأسماك ‬ by جوناثان بالكومب
Rate this book
Clear rating

by
17142249
's review

it was amazing

ماذا تعرف عن عالم الأسماك؟ بالتأكيد قد شاهدت بعض الأفلام الوثائقية التي رأيت فيها أفلام مشوقة عنها، أو قد تكون قد من مرتادي الصيد، أو من مُحبي اقتناء أسماك الزينة. مهما كنت تعرف فتأكد أنك تعلم القليل عنه.

في كتاب ما تعرفه السمكة، يأخذك الكاتب في رحلة إلى العالم الأزرق حيث عالم المخلوقات المائية... الأسماك، خلال الرحلة نبدأ في التعلم أن ننظر إلى الأسماك ككائنات حيّة لها حياتها وقوانينها الخاصة، أغلبها لم نعرف عنها شيئاً من قبل، أما الذي نعرفه فالكثير منه معلومات مغلوطة، ولعل من أشهرها أن ذاكرة السمك ثلاث ثوانٍ.

الأسماك كائنات ذكية اجتماعية، تتعاشر وتتناسل وتخاف وتتألم وتهرب وتحارب وتقاتل وتفترس، عالم متكامل يحتاج إلى التأمل العميق في كيفية تعاملها مع بيئتها.

أسماك ترى بتقنية الأشعة تحت الحمراء في الظلام، بروتينات فسفورية،أسماك تلبس بيضها ثم تبني طبقة الجلد عليه حتى يحين موعد الفقس فتزيله ليخرج البيض، أسماء ترى بكل عين مجال بصري مختلف في نفس الوقت.

حقائق مذهلة لا تملك أمامها إلا أن تدرك وتستسلم لعظمة وإبداع خلق الله تعالى.

لكن الكتاب في حزن في نهايته، عندما يُسلّط الضوء على تجاوزات الإنسان التي تؤدي إلى تدمير الحياة البحرية.

كتاب ممتع جداً ومثير للتأمل في إبداع الخلق.

تقييمي 5 من 5

وأترككم مع اقتباس من الكتاب.


لماذا لا نتعاطف مع الأسماك ؟


في كتابه أكل الحيوانات Eating Animals، يكتب جوناثان سافران فاور:" الأسماك دائمًا في مجالٍ آخر، صامتة وغير مبتسمة، عديمة الأرجل وميّتة العينين". في تلك العيون المسطّحة الزجاجية، نحن نكافح لنرى أي شيء أكثر من نظرة محدّقة فارغة. لا نسمع أي صرخات ولا نرى أي دموع عندما تنغرز الأشواك في أفواهها وتُسحَب أجسامها من الماء. وعيونها التي لا تطرف - التي تُغسَل على الدوام بالماء وبالتالي لا تحتاج إلى جفون - تضخِّم الوهم بأنها لا تشعر بشيء. مع نقص المنبّهات التي عادةً ما تستحثّ تعاطفنا، نُصبح بالتالي لامُبالين لمحنة الأسماك. إنّ ما نفشل في إدخاله في حساباتنا عندما يفتر تعاطفنا هو أنّ المخلوق الذي ننظر إليه هو خارج محيطه الملائم. إنّ الصراخ من الألم غير فعّال للسَّمكة في الهواء بقدر ما هو غير فعّالٍ لنا عندما نكون مغمورين بالماء. الأسماك مهيّأة لأن تعمل، وتتواصل، وتعبّر عن نفسها تحت الماء. العديد من الأسماك تُخرِج أصواتًا عندما تتألّم، ولكنّ الصوت الذي تنتجه ينتقل في الماء، ونادرًا ما نكتشفه. وحتى عندما نتمكّن من ملاحظة إشارات دالّة على الأسى - الرفرفة، التقلُّب، فتح وغلق الخياشيم لدى محاولة السَّمكة عيثًا أن تأخذ الأكسجين - فقد نتجاهلها كشيء لا يستدعي القلق، خصوصًا إذا اعتقدنا أنها مجرّد أفعال انعكاسية."
2 likes · flag

Sign into Goodreads to see if any of your friends have read ‫ما تعرفه السمكة؛ الحياة الداخلية للأسماك ‬.
Sign In »

Reading Progress

October 30, 2018 – Started Reading
October 30, 2018 – Shelved
November 1, 2018 –
15.0% "في هذا الكتاب معلومات خيااية عن الأسماك .... سبحانك ربي أبدعت في خلق"
November 2, 2018 –
23.0%
November 6, 2018 –
29.0%
November 7, 2018 –
42.0%
November 9, 2018 –
55.0%
November 11, 2018 –
69.0%
November 12, 2018 –
80.0%
November 13, 2018 –
85.0%
November 14, 2018 – Finished Reading

No comments have been added yet.