Nahla Mostafa's Reviews > يوميات كهل صغير السن

يوميات كهل صغير السن by عمرو صبحي
Rate this book
Clear rating

by
5254211
's review
Oct 01, 2011

really liked it
Read from October 01, 2011 to December 19, 2012


Sign into Goodreads to see if any of your friends have read يوميات كهل صغير السن.
Sign In »

Quotes Nahla Liked

عمرو صبحي
“تعريف الاكتئاب : أن يتوقف الزمن عن الحركة ، لتعش أنت في السجن الذي لا يراهُ الآخرون ، حياةً مؤبدة .”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“ذروة الألم أن يمضغك اليأس بين فكيه ،قبل أن يدهسكَ الأحباط على قارعة الطريق ..
وتستشعر عجزَ الآخرين في التخفيف عنك
وحشة الألم أن تتألم .. ولا تدري ما يؤلمك،
أن يسلمك الألم إلى الصمت ..ليحملك الصمت الى مساحات أخرى جديدة .. يكون الكلام عنها وفيها شيئاً سخيفاً”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“حياتنا مجموعة من القرارات التي يشكلها الآخرون ويرسمونها لنا ، قد نعتقد اننا من اتخذها ولكن هم هيأونا لذلك تماماً .. وخدعونا لنصدر تلك القرارات في نرجسية بالغة وكأننا نريدها حقاً ..!”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“قد يعتقد البعض اني أحاول جاهداً أن أصنع من نفسي شخصاً كئيباً من الطراز الرفيع ..
وحقيقة الأمر أن ذلك يحدث دون أي مجهود مني !”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“الألم عابر ، يأتي ويرحل .. بينما ننسحق تماماً تحت مظلة الوجع المقيم، الجروح تلتئم، ولكن الأوجاع مزمنة تنخرُ في الروح .”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“أحياناً يقف خوفنا من خسارة الآخرين لنا- بمحض ارادتهم- حاجزاً بيننا وبينهم إلى الحد الذي يدفعنا إلى خسارتهم اختيارياً خوفاً من تلك اللحظة التي يقررون فيها التخلي عنا .”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“المأزق أننا - لاشعورياً ولا إرادياً - نبالغ في توقع ردود أفعال الآخرين بشكل غير منطقي، ننزل أنفسنا بمنزلة متضخمة، نعتقد أن لأفعالنا، كلماتنا، غيابنا، حضورنا تأثيراً مبالغاً فيه، رغم أنه لا شيء يطرأ على الكون”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“تشكو اليه وجعها فيطمئنها " كلنا ف الوجع سواء ”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“أنا بخير، و لكني أدور في حلقات مفرغه بنفسٍ قصير”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“هناك من يذنب بقدر مواربة الباب، وهناك من يذنب بقدر فتحه على
مصراعيه !”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“أُصِبتُ بصدمات عنيفة في مستوى توقعاتي من الآخرين، وبخاصة من هم حولي، وصرتُ متقشفًا جدًا فيما يتعلق بطلب السعادة، والتي بالكاد أؤمن بوجودها إيماناً هشاً كما يليق بندرتها”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“أفتقد ذلك النوم الذي كان يأتي وحده ليلًا، ليتسرب داخلي برفق، ويطيب خاطري، ويغسل همومي، خدرٌ شهيُ، ليهرب مع أولى اللحظات التي يغزو فيها ضوء الصباح الغرفة، يأتي رقيقًا، ويغادر رقيقًا، وأقوم كمولودٍ جديد يستقبل الحياة لأول مرة”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“تساؤل:ما بال فرحتنا تعانق شوكة الأحزان؟”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“خذلت نفسي، وخذلت أحلام الآخرين فيّ .
كل عام وأنا لستُ أنا..”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“..وحشة الألم ان تتألم.. ولا تدري ما يؤلمك

أن يسلمك الألم الى الصمت.. ليحملك الصمت الى مساحات أخرى جديدة.. يكون الكلام عنها ..وفيها شيئاً سخيفاً

،حتى وإن عرفته، رفضت الحديث عنه
..وإن تحدثت عنهُ تحدثتَ لنفسك فقط”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“أكثر اللحظات التي تؤرقني هي لحظات ما قبل النوم.. حيث تتجرّد من كل ما تتشاغل به عن مشاكلك الحقيقية، وترقد وحدك في سرير لتتوحد مع آلامك.. ويمرّ شريط حياتك بالكامل بشكل سينمائي أمام عينيك مهما حاولت الهروب منه، تصبح فجأة وجبة شهيّة للأفكار لتنهشك حيّا، إلى الحد الذي يدفعك للبكاء، وابكِ ما استطعت”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“أنا بخير، ولكني أدور في حلقات مفرغة بنفسٍ قصير. مازلت أحتفظ بروتيني اليومي الممل، وبعاداتي السيئة.”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“الحياة للمبتدئين
قلتها من قبل truth is nobody cares
و قالهااحد الشعراء بلغة عربية فصيحة
لا تشك للناس جرحا انت صاحبه ... لا يؤلم الجرح الا من به الالم
الالم عابر، ياتي و يرحل.. بينما ننسحق تماما تحت مظلة الوجع المقيم ، الجروح تلتئم ، و لكن الاوجاع مزمنة تنخر في الروح.
المأزق اننا -لا شعوريا و لا اراديا- نبالغ في توقع ردود افعال الخرين بشكل غير منطقي ، ننزل انفسنا بمنزلة متضخمة ، نعتقد ان لافعالنا، كلماتنا، غيابنا، حضورنا تأثيرا مبالغا فيه، رغم انه لا شيء يطرأ على الكون، نتوقع ان يقضي الاخرون نحبهم لكارثة حلت بنا، لفقد عزيز لدينا، لتأخر دراسي، او لأي نائبة من نوائب الدهر.
نغيب... فنعود لنتحسس ملامح الطريق، نبحث جاهدين عما تغير رغم ضآلة مدة الغياب
لنجد ان الآخرين لا يزالون يذهبون الى اعمالهم، يلقون النكات القميئة، يأكلون الفشار، و يشاهدون التلفاز سواء أكنا هناك ام لا.
لا احد سيشعر بك حينما يرحل ابوك دون وداع، او ان يوافيه الاجل و هو غير راض عنك، او ان ينسحق ايمانك تحت ضغط الاحباطات المتوالية، او ان تفقد صديق عمرك.. القائمة طويلة... هذه اوجاع لا ينفع معها التصبر بدفء الآخرين المؤقت، و تبدو اي كلمات للمشاركة مبتذلة مهما كانت بلاغتها...
حتى لحظات المشاركة الحقيقية في اكثر حالاتها نقاء تبقى دون التوقعات الذاتية المسبقة، سيربت الآخرون على كتفك، يحاولون اعطاءك بعض الدفء المؤقت، و يختفون.. ليكون عليك وحدك بعد ذلك ان تتفهم انه لا شيء يتغير في ابجدية الحياة!”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“سيربت الآخرون على كتفك ، يحاولون اعطائك بعض الدفء المؤقت ،و يختفون ... ليكون عليك وحدك بعد ذلك ان تتفهم انه لا شيء يتغير في ابجدية الحياة!”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن

عمرو صبحي
“الشخص الذي تحبه كثيرا ربما لا يهتم لامرك
و ان اهتم كثيرا فانك لا تحبه
و ان احببته و اهتم لامرك تجده غير مناسب”
عمرو صبحي, يوميات كهل صغير السن


No comments have been added yet.