Ahmed Ragab's Reviews > المحاكمة

المحاكمة by Franz Kafka
Rate this book
Clear rating

by
37222713
's review

really liked it

ادار الرجل السكين في قلب ك مرتين وفاضت روحه كالكلب...تري هل كانت روحه قد استعادت راحتها بعد صعودها وكان ذلك اكثر راحه من المثول امام المحكمه او انه ندم علي ذلك الحكم!

لن يستطيع احد أن يعبر عن هذه العبثيه واللامنطقيه واللاعقلانيه هذا الهزل في هذه المحاكمه..وان يمزج ذلك يشعور المدعي عليه الذي كان هو ك بالتوتر والذل والخوف والترقب والانتظار والزعر ونفاذ الصبر ثم التحكم في الذات والتمتع بقليل من الامل ثم فقدانه ثم انكسار الروح والزهد في حياه المراقبه وتفضيل الخلاص ...كما استطاع كافكا المصاب بالسل والمتوفي في الاربعين من عمره بسبب الجوع والذي احرق بيده تسعين بالمائه من اعماله واوصي صديقه أن يحرق الباقي بعد موته وهو ما لم يفعله.

جال في خاطري انه كتب كل جزء ثم وضعها معاً مطبقا للفوضي الخلاقه او الترتيب اللامنطقي للاحداث ...ولكني وجدت انه كتبها كلها في ليله واحده فرجعت ظنوني ناكصه علي اعقابها.

انه خير من استطاع أن يصيب القراء بالاكتئاب وان ينشر فيهم ذلك الشعور بالتوتر والترقب اللانهائي وهو في ذلك متميز علي العالمين.

لماذا اخفي سبب المحاكمه؟! أكان السبب حقا كما فطنه المحامي بان اغلب المدعي عليهم يتميزون بالجمال ؟! .ولم الجمال ؟! أكان جمالا ظاهريا فلعل القضاه مجموعه من معدومي الجمال فثار في نفسهم بعض عقد النقص....ام جمالا باطنيا فلعل المحكمه تسعي الي نشر الظلم وليس الحق.......ام انها الرمزيه الي قد تشير الي الحياه كمجمل حيث اتي اليها كافكا من دون معرفته بالسبب واكمل فيها حياته القصيره ..كما بقي في هذه المحاكمه عاماً اختار فيها الموت بديلا عن الحياه!

اكانت المحكمه هي الضمير البشري؟! اكانت للمقارنة بين حياه الذل او موت البطوله؟! اكانت تقيس في الانسان حاسه التمرد ومقياساً للطوعيه ؟! لا ادري.

اكانت الرمزية تشير اليه؟! اكان ك هو كافكا حقا؟!

كان ك صاحب قلب عطوف متسامح والدليل علي ذلك هو طلبه من ذلك الجلاد أن يغفر لهذين الحارسان اللذان كانا سيسرقا ملابسه بل واكلوا طعام افطاره وتركوه بدون طعام...مع ذلك طلب من الجلاد عدم تعذيبهم حتي ولو اضطر لكي يعطي له من ماله ولكنه لم يرضي.
ألا يجعلهُ ذلك من اصحاب النفوس النظيفه؟!

ان حديث القس الواعي ادخلنا في ذلك النقاش عن الانتظار والخداع ...فهذا الريفي الي انتظر عمره باكمله لكي يدخل الي القانون وذلك الحارس علي الباب الذي اضاع عمره في حراسه بوابه القانون ..من منهما قد خدع الثاني ام كلاهما وقعا في خداع المحكمه.
وهنا تتجلي العبقريه حيث جعلنا ننهك عقولنا عن اسطوره ذكرت في كتاب في محكمه لا نعلم لها تفسيرا علي لسان احد افراد روايته المساعدين وجعلنا نحتار ولا ناتي لا باحكام نسبيه.

ثم ذلك التاجر بلوك الضعيف الذي وضع عبداً للمحامي والذي تنازل عن كل كرامته وأصبح ذليلا للمحامي وللمحكمه وللممرضه ومن ثم لنفسه لكي يبقي علي قيد الحياه....اكانت هي لحظه الاختيار الذي اختار فيها كافكا أن يجعل البطل بطلا حتي بتفضيله الموت علي الذل والانتظار والترقب والتوتر الذي اعتراه من اول ما اصبح مدعيا عليه؟!

اكانت النهايه سعيده ام حزينه..حتي لو كانت الموت ككلب دارت السكين في صدره مرتين...هل سيختار الجميع البقاء في الحياه ذليلا ..ام الموت الذي سيبقي راحي..او كما سيقولون استراحه ابديه لمحارب؟!


هل كان ك فعلا برئ؟! مم؟! ولماذا ؟!

أكان واعيا وملما لما يكتب وكان مقصدهُ أن يجعل كل منا قاضياً؟!.ان كان هذا مقصده فعلا فقد نجح فيه بجداره.

لم يكتبها كافكا قط ليعطي اجابات بل لكي يفجر ملايين من الاستفسارات في عقولنا..ولن يعلم تاويلها الا الله.

ولنا مع كافكا كثير قادم.
3 likes · flag

Sign into Goodreads to see if any of your friends have read المحاكمة.
Sign In »

Reading Progress

March 26, 2017 – Shelved
March 27, 2017 – Started Reading
March 29, 2017 –
page 205
83.67%
March 30, 2017 – Finished Reading

No comments have been added yet.