فهد الفهد's Reviews > قناع الموت الأحمر

قناع الموت الأحمر by Edgar Allan Poe
Rate this book
Clear rating

by
5008212
's review
Jul 05, 2011

liked it
bookshelves: fiction-horror
Read from November 19 to 26, 2013

قناع الموت الأحمر

في كل مرة يرد فيها اسم بو، تتمثل لنا القلاع القوطية المظلمة، المنازل الكئيبة، القطط السوداء التي تحدق بنا من خلال عين وحيدة، لقد صار لاسم إدغار آلان بو حمولة من الرعب والسوداوية، تعززها صورته الشهيرة.

وعندما نقرأ قصة حياته القصيرة – مات في الأربعين -، منذ هجر والده لهم ووفاة والدته، وتبنيه من قبل عائلة آلان التي حمل اسمها إلى جانب اسمه الأصلي، والصعوبات التي واجهها في محاولة احتراف الكتابة وجعلها مهنة له، ومعاناته مع إدمان الكحول، ومن ثم وفاته والتي اختلف حولها وحول سببها، هذا غير أدبه الذي يضم قصص قصيرة تتفاوت في جمالها وقوتها، وقصائد مذهلة مثل (الغراب) و(آنابيل لي)، كل هذا يظهر لنا فنان مختلف، غريب، تحول إلى ما يشبه الأيقونة في الأدب الأمريكي والعالمي.

يضم هذا الكتاب ذو الترجمة المتوسطة، والتي قام بها رحاب عكاوي – والتي تتشابه مع ترجمة خالدة سعيد بشكل مريب -، مجموعة من أهم القصص التي كتبها بو، ويمكننا ونحن نقرأ باندفاع أن نخلص إلى أن بو كاتب رعب، وأنه عندما يحاول كتابة شيء مختلف، تشعر بزيفه، بتكلفه، قصص مثل (الحشرة الذهبية) و(لغز الغرفة الثالثة) و(النظرة الأولى) بلا شعلة، بلا روح، بينما قصص (القط الأسود)، (قناع الموت الأحمر)، (موريلا) و(سقوط منزل آشر) تسرب إليك رعباً، وتشعرك بهواجس بو وهمومه، بل وعقده الداخلية.

في (القط الأسود) والتي تتشابه معها في الموضوعة قصة (القلب الذي كشف السر)، نحن مع قاتل، مجرم يرتكب الجريمة ولكنه يفضح نفسه في محاولته تهدئتها، عندما تصل الشرطة إلى بابه.

أما في (موريلا) فنلمس خزي بو الذي راكمه إهماله لزوجته فيرجينيا وهي على فراش الموت، حيث كان يسكر ويواعد عشيقاته، هكذا نحصل على (موريلا) امرأة على فراش الموت وزوجها ينتظر وفاتها بملل، عندها تنذره بطريقة مرعبة بأنها لن تموت وأنه سيعشقها بعد موتها ثم سيفقدها، ثم تموت وهي تضع فتاة، يعشقها والدها عشقاً عظيماً، وكما كل أطفال قصص الرعب، هناك أمر غريب مع هذه الفتاة التي لم يسمها والدها، إنها تنمو بسرعة، وها هي تشبه والدتها تماماً، هكذا تمضي السنوات تقرب الطفلة من صورة الأم وتزيد من حب الأب لطفلته، ثم تتحقق اللعنة التي رمته بها زوجته على فراش الموت، تأتي لحظة العماد، على الأب أن يخبر القس باسم فتاته، تجري كل الأسماء في ذهنه في لحظة، ثم نسمعه وهو يتأمل الفتاة التي صارت نسخة من أمها يهمس موريلا، في تلك اللحظة تلتفت الفتاة تتقلص ملامحها لتقول: ها أنا قبل أن تسقط ميتة.

(سقوط منزل آشر) مثال آخر على أن بو يكتب كأجمل ما يكون عندما يطفو على بحر هواجسه ومخاوفه، موضوعة الرعب الأساسية في هذه القصة هي الدفن حياً، والتي يبدو أن بو يتشارك في الخوف منها مع الدانماركي هانز كريستيان أندرسن الذي كان يضع ورقة إلى جانب سريره مكتوب فيها "إنني فقط أبدو ميتاً"، كل ما في هذه القصة مشؤوم، منزل آل آشر والذي يصفه لنا بو بجمال مرعب، الحالتين المرضيتين اللتين يعاني منهما التؤام رودريك ومادلين آشر، لحظة الرعب عندما نكتشف أن مادلين لم تمت، وإنما دفنت حية، ثم الهروب المثير للبطل ومنزل آشر يتداعى ليسقط في البحيرة، وهو مشهد تشعر وكأنه كتب للشاشة الكبيرة.

بقي أن اقرأ قصائد بو بلغته، والتي لها ذات الرنين الكابوسي لقصصه، ولكن هذا سيكون لاحقاً، فبو يقرأ على مهل.
7 likes · flag

Sign into Goodreads to see if any of your friends have read قناع الموت الأحمر.
Sign In »

Reading Progress

11/19/2013 marked as: currently-reading
11/26/2013 marked as: read
show 2 hidden updates…

Comments (showing 1-2 of 2) (2 new)

dateDown arrow    newest »

message 1: by [deleted user] (new)

" عندما يحاول كتابة شيء مختلف، تشعر بزيفه، بتكلفه، قصص مثل (الحشرة الذهبية) و(لغز الغرفة الثالثة) و(النظرة الأولى) بلا شعلة، بلا روح "

قرأت مجموعة قصصية قصيرة له ، و هذه المجموعة الثانية عندما بدأتها لم أستطع إكمالها
شعرت بما ذكرته انت ، ان القصص كتبت بتكلف
اعتقد أن بو كان شاعراً أكثر منه قاصاً ، لكنه كان يكتب القصص لكي يرتزق منها ، ما وصلت إليه بعد قرائتي لبعض قصصه أن اكثرها ليس سوى قصص تجارية


فهد الفهد هاني wrote: "" عندما يحاول كتابة شيء مختلف، تشعر بزيفه، بتكلفه، قصص مثل (الحشرة الذهبية) و(لغز الغرفة الثالثة) و(النظرة الأولى) بلا شعلة، بلا روح "

قرأت مجموعة قصصية قصيرة له ، و هذه المجموعة الثانية عندما بدأ..."



ماعدا عدد محدود منها، وإلا البقية فهي بالفعل مملة وبلا إبداع


back to top