مؤيد حسن's Reviews > إلى بيروت الأنثى مع حبي

إلى بيروت الأنثى مع حبي by نزار قباني
Rate this book
Clear rating

by
4082099
's review

it was amazing

رغم قصر هذا الديوان إلى أن قراءته تحتاج منك لجهد عاطفي كبير، ستجد نفسك بين فترة وأخرى تأخذ شهيقا مفاجئا بسبب احتباس أنفاسك أثناء قراءة كلمات نزار الملتهبة.

ستجد نفسك محتارا بشخصية الأنثى التي يخاطبها نزار، هل هي امرأة بعينها؟ هل هي الأنوثة بمجملها بما ترمز له من جمال ورقة؟ أم أنه يخاطب بيروت المدينة؟

هو بالتأكيد لا يخاطب أحجار بيروت وشوارعها وأسواقها وشواطئها ورمالها كما ندركها نحن، أو كجمادات لا تفقه شيئا، بل يخاطب بيروت الرمز، بيروت التي كان وجودها حلما جميلا وسط كوابيس العروبة، يخاطبها مستغربا وحائرا كيف تجرأ العرب بعقدهم وقذارة تفكيرهم وفساد عقلياتهم على تدميرها وانتهاك أنوثتها.

قصائد هذا الديوان تقدم لنا مثالا حيا على أن واقعنا الكئيب والمؤلم وما يحيط بنا من مصائب ليست أعذارا كافية تبرر تراخينا في إنتاج الفن والجمال، فهذه القصائد - رغم قسوتها وحرارتها - ليست سوى تعبيرا فنيا جميلا وراقيا خرج لنا في فترة عز اشتعال الحرب والدمار، كوننا نعيش في أزمات مستمرة هو أمر لا يعطينا العذر بأن نتباكى أو نتذمر أو نعلن اليأس دون أن نقدم إنتاجا وإبداعا، فها هو نزار الذي لم ييأس ولم يهجر الشعر، فجل ما ندم عليه وسط هذه الحرب هو أنه أصبح يكتب شعرا مر الطعم بعد أن كان يكتبه عذبا زلالا.
1 like · flag

Sign into Goodreads to see if any of your friends have read إلى بيروت الأنثى مع حبي.
Sign In »

Reading Progress

Finished Reading
August 28, 2014 – Shelved

No comments have been added yet.