نزار قباني Quotes

Quotes tagged as "نزار-قباني" Showing 1-11 of 11
نزار قباني
“لم يدخل اليهود من حدودنا،
و إنما،
تسربوا كالنمل من عيوبنا”
نزار قباني

نزار قباني
“إذا خسرنا الحربَ لا غرابهْ

لأننا ندخُلها..

بكلِّ ما يملكُ الشرقيُّ من مواهبِ الخطابهْ

بالعنترياتِ التي ما قتلت ذبابهْ

لأننا ندخلها..

بمنطقِ الطبلةِ والربابهْ”
نزار قباني, هوامش على دفتر النكسة

نزار قباني
“وعدتك أن لا أحبك ....ثم أمام القرار الكبير ...جبنت ..


وعدتك أن لا أعود ..وعدت ...

وعدتك أن لا أموت إشتياقا ...ومت ..

وعدت مرارا ..وقررت أن أستقيل ... مرارا ..

ولا أذكر أني إستقلت ..

وعدت بأشياء أكبر مني ...فماذا غدا ستقول الجرائد عني ..

أكيد .. ستكتب أني جننت ..أكيد ... ستكتب أني إنتحرت ...

وعدتك أن لا أكون ضعيفا ..وكنت ...

وعدتك أن لا أقول بعينيك شعرا ..وقلت ..

وعدت ...بأن لا ... وأن لا ..وأن لا ...

وحين إكتشفت غبائي ...ضحكت ...

وعدتك أن لا أبالي ...بشعرك حين يمر أمامي ...

وحين تدفق كالليل فوق الرصيف ...صرخت ..

وعدتك أن أتجاهل عينيك ...مهما دعاني الحنين ..

وحين رأيتهما تمطران نجوما ...شهقت ..

وعدتك أن لا أوجه ..أية رسالة حب إليك ..

ولكنني رغم أنفي ... كتبت ...

وعدتك أن لا أكون بأي مكان ...تكونين فيه ..

وحين عرفت بأنك مدعوة للعشاء ..ذهبت ..

وعدتك أن لا أحبك ...كيف ؟... وأين ؟ ...

وفي أي يوم وعدت ؟؟؟...

لقد كنت أكذب ..من شدة الصدق ...

والحمدلله أني كذبت ...





وعدت بكل برود .. وكل غباء ...بإحراق كل الجسور ورائي ...

وقررت بالسر ..قتل جميع النساء ...

وأعلنت حربي عليك ...وحين رأيت يديك المسالمتين ...إختجلت ...


وعدت ...بأن لا ... وأن لا ...

وكانت جميع وعودي ...دخانا وبعثرته في الهواء ...

وعدتك أن لا أتلفن ليلا ...وأن لا أفكر فيك إذا تمرضين ...

وأن لا أخاف عليك ....وأن لا أقدم وردا ..

وأن لا أبوس يديك ..وتلفنت ليلا على الرغم مني ...

وأرسلت وردا على الرغم مني ...وبستك من بين عينيك ...حتى شبعت ...


وعدت ..بأن لا ...وأن لا ..وحين إكتشفت غبائي ...ضحكت ...


وعدت بذبحك خمسين مرة ....وحين رأيت الدماء تغطي ثيابي ..

تأكدت بأني الذي ...قد ذبحت ...

فلا تأخذيني على محمل الجد ...

مهما غضبت ... ومهما إنفعلت ...

ومهما إشتعلت ... ومهما إنطفأت ..

لقد كنت أكذب .. من شدة الصدق ..

والحمد لله أني كذبت ...

وعدتك أن أحسم الأمر فورا ..وحين رأيت الدموع ..تهرهر من مقلتيك ... إرتبكت ..


وحين رأيت الحقائب في الأرض ...أدركت أنك لا تقتلين ...بهذه السهوله ..


فأنت البلاد ... وأنت القبيله ..وأنت القصيدة قبل التكون ..أنت الطفوله ...


وعدت بإلغاء عينيك ...من دفتر ذكرياتي ..

ولم أكن أعلم ..أني ألغي حياتي ..

ولم أكن أعلم أنك ...رغم الخلاف الصغير أنا ..وأنني أنت ...


وعدتك أن لا أحبك ...ياللحماقة ..ماذا بنفسي فعلت ..


لقد كنت أكذب من شدة الصدق ...

والحمدلله أني كذبت ..

وعدتك أن لا أكون هنا ...بعد خمس دقائق ..

ولكن إلى أين أذهب ؟؟ ..إن الشوارع مغسولة بالمطر ...

إلى أين أدخل ؟؟..إن مقاهي المدينة ...مسكونة بالضجر ..


إلى أين أبحر وحدي ؟؟...وأنت البحار ... وأنت القلوع ..وأنت السفر ...


فهل من الممكن أن أظل ...لعشر دقائق أخرى ...لحين إنقطاع المطر ...


أكيد بأني سأرحل ...

بعد رحيل الغيوم ..

وبعد هدوء الرياح ...

وإلا فسأنزل ضيفا عليك ...

إلى أن يجيء الصباح ...

وعدتك أن لا أحبك ...مثل المجانين ...فى ... المرة الثانية


وأن لا أهاجم مثل العصافير ...أشجار تفاحك العالية ..

وأن لا أمشط شعرك ..حين تنامين ...

ياقطتي الغالية ...

وعدتك أن لا أضيع ...بقية عقلي ..

إذا ماسقطت على جسدي ...نجمة حافية ...

وعدت بكبح جماح جنوني ...ويسعدني أنني لا أزال ..شديد التطرف حين أحب ..


تماما كما كنت ..

في السنة الماضية ..وعدتك أن لا أخبئ ...وجهي بغابات شعرك ...


طيلة عام ..

وأن لا أصيد المحار ...على رماد عينيك ...

طيلة عام ...

فكيف أقول كلاما سخيفا ...كهذا الكلام ...

وعيناك داري ...

ودار سلام ..

وكيف سمحت لنفسي ...بجرح شعور الرخام ...

وبيني وبينك ...خبز ... وملح ..وشدو حمام ..

..

وأنت البداية في كل شيء ...ومسك الختام ...

وعدتك أن لا أعود ...وعدت ...

وأن لا أموت إشتياقا ....ومت...

وعدت بأشياء أكبر مني ...فماذا بنفسي فعلت ...

لقد كنت أكذب ...من شدة الصدق ..

والحمد لله ...

أنني كذبت ...

..........................

نزار قباني”
نزار قباني

“يستخير عقلي ليعرف مابقلبي. ومافيه سوا رواسب نزار وجبران؛ يؤثران عليه ليفكر بها ويتعب من الدوران.؛ أيها الشاعران..أكتبا عنها وأكتبا عني، فربما تصبحان مني طليقان..؛”
Ahmed Abu Taha

نزار قباني
“هِيَ مِن فِنجَانِها شَاربَةٌ
وأنَا أشْربُ مِن أجْفَانِها”
نزار قباني, الأعمال الشعرية الكاملة - الجزء الأول

نزار قباني
“أتلٌو رسائلَنا... فَتٌضحِكَني
أبمثْلِ هذا السٌخْفِ قد كٌنَّا؟”
نزار قباني

“بين غربة الارواح والامنيات المنتيه صلاحيتها
بجانب خيبات العالم واحلام النساء الضائعه
أوجد أنا
بالقرب تماما ممن نساهم التاريخ ليمجد غيرهم”
ديار الزهيري

نزار قباني
“فإِذا وَقَفْتُ أمام حسنكِ صامتا
فالصمتُ في حَرَم الجمال جمالُ
كَلِمَاتُنا في الحُبِّ.. تقتلُ حُبَّنَا
إِنَّ الحُرُوفَ تموتُ حين تُقَالُ”
نزار قباني, أحلى قصائدي

نزار قباني
“أحبُكِ جداً ... !
وأعرفُ أني بغابات عينيكِ وحدي أحاربْ
وأني كـُكل المجانين حاولتُ صيد الكواكبْ
وأبقى أحبُك رغم اقتناعي
بأن بقائي إلى الآن حياً أقاوُم حبُك
إحدى العجائبْ أحبُكِ جداً ... !”
نزار قباني

نزار قباني
“سلاماتٌ.
سلاماتٌ.
إلى بيتٍ سقانا الحبَّ والرَّحْمَةْ
إلى أزهاركِ البيضاءِ.. فَرْحَةِ ساحةِ النَجْمَةْ
إلى تَخْتي..
إلى كُتُبي..
إلى أطفال حَارَتِنَا..
وحيطانٍ ملأناها..
بفَوْضَى من كِتَابَتِنَا”
نزار قباني, أحلى قصائدي

نزار قباني
“الشعرُ هو أرضُ الإنفعال.
هو وطنُ الأشياء المنقلبة دائما على نفسها, والأشكالِ الهاربةِ من شكلها.
وعلى هذه الأرض الحُبْلَى بالدَهْشَة والمفاجآت, لا ثباتَ لشيء, ولا يقينَ لشيء..”
نزار قباني, أحلى قصائدي