محمد Quotes

Quotes tagged as "محمد" (showing 1-30 of 39)
محمد عبده
“من لا يذوق لذةالعمل الاختياري لا يذوق لذة الراحه الحقيقيه ,لأن الله تعالى لايضع الراحة بغير عمل”
محمد عبده, الأعمال الكاملة للإمام الشيخ محمد عبده

Safiy al-Rahman al-Mubarakfuri
“كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد الناس حياء وإغضاء، قال أبو سعيد الخدري‏:‏ كان أشد حياء من العذراء في خِدْرها، وإذا كره شيئاً عرف في وجهة‏.‏ وكان لا يثبت نظره في وجه أحد، خافض الطرف‏.‏ نظره إلى الأرض أطول من نظره إلى السماء، جُلُّ نظره الملاحظة، لا يشافه أحداً بما يكره حياء وكرم نفس، وكان لا يسمي رجلاً بلغ عنه شيء يكرهه، بل يقول‏.‏ ‏(‏ما بال أقوام يصنعون كذا‏)‏‏.‏

وكان أحق الناس بقول الفرزدق‏:‏

يغضي حياء ويغضي من مهابته ** فــلا يكلـم إلا حيـن يبتسـم”
Safiur-Rahman Mubarakpuri, الرحيق المختوم

Safiy al-Rahman al-Mubarakfuri
“كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد الناس تواضعاً، وأبعدهم عن الكبر، يمنع عن القيام له كما يقومون للملوك، وكان يعود المساكين، ويجالس الفقراء، ويجيب دعوة العبد، ويجلس في أصحابه كأحدهم، قالت عائشة‏:‏ كان يخصف نعله، ويخيط ثوبه، ويعمل بيده كما يعمل أحدكم في بيته، وكان بشراً من البشر يَفْلِي ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه‏.‏”
Safiur-Rahman Mubarakpuri, الرحيق المختوم

محمد عبد الحليم عبد الله
“كانت طفولتي من ذلك النوع الذي يتعذر على الإنسان أن ينساه ..
إنني لأذكرها الآن وأنا في ريق شبابي وريعان صباي, فتلفحني الحسرة على غلام هو صورة مني, لكنها صغرت عدة مرات فأكاد أحتضنه وأنا أرثى له.
ثم أقول وكأنني أتحدث عن غير نفسي : مسكين ذلك الصغير !!”
محمد عبد الحليم عبد الله, شجرة اللبلاب

Safiy al-Rahman al-Mubarakfuri
“إن جميع أعداء الإسلام من اليهود والمنافقين والمشركين كانوا يعرفون جيداً أن سبب غلبة الإسلام ليس هو التفوق المادي وكثرة السلاح والجيوش والعدد، وإنما السبب هي القيم والأخلاق والمثل التي يتمتع بها المجتمع الإسلامي وكل من يمت بصلة إلى هذا الدين”
Safiur-Rahman Mubarakpuri, الرحيق المختوم

عماد الدين
“«لقد اتفق المؤرخون على أن محمداً كان ممتازاً بين قومه بأخلاق جميلة؛ من صدق الحديث، والأمانة، والكرم، وحسن الشمائل، والتواضع.. وكان لا يشرب الأشربة المسكرة، ولا يحضر للأوثان عيداً ولا احتفالاً»

- المستشرق (آرثر جيلمان) في كتابه (الشرق) ص 117”
عماد الدين, آراء غير المسلمين في النبي محمد والإسلام

علي الطنطاوي
“إنه لولا الهجرة لم تكن المدينة، ولولا المدينة لم تكن دمشق، ولولا دمشق لم تكن بغداد ولا قرطبة، ولولا قرطبة وطليطلة لم تكن باريس ولا لندن ولا نيويورك؛ فلو أنصف المتمدنون لجاؤوا يحتفلون معنا بذكرى الهجرة”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

Safiy al-Rahman al-Mubarakfuri
“قال هند فيما قال‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم متواصل الأحزان، دائم الفكرة، ليست له راحة، ولا يتكلم في غير حاجة، طويل السكوت، يفتتح الكلام ويختمه بأشداقه ـ لا بأطراف فمه ـ ويتكلم بجوامع الكلم، فصلاً، لا فضول فيه ولا تقصير، دمثاً ليس بالجافي ولا بالمهين، يعظم النعمة وإن دقت، لايذم شيئاً، ولم يكن يذم ذواقاً ـ ما يطعم ـ ولا يمدحه، ولا يقام لغضبه إذا تعرض للحق بشيء حتى ينتصر له، لا يغضب لنفسه، ولا ينتصر لها ـ سماحة ـ وإذا أشار أشار بكفه كلها، وإذا تعجب قلبها، وإذا غضب أعرض وأشاح، وإذا فرح غض طرفه، جل ضحكه التبسم، ويفتر عن .مثل حب الغمام‏‏”
Safiur-Rahman Mubarakpuri, الرحيق المختوم

Safiy al-Rahman al-Mubarakfuri
“إن الحروب الدامية التي جرت بين المسلمين وبين أعدائهم لم تكن أهدافها ـ بالنسبة إلى المسلمين ـ مصادرة الأموال وإبادة الأرواح، وإفناء الناس، أو إكراه العدو على اعتناق الإسلام، وإنما كان الهدف الوحيد الذي يهدفه المسلمون من هذه الحروب هو الحــرية الكاملة للناس فـي العــقيدة والــدين ‏{‏فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُر}‏.‏”
Safiur-Rahman Mubarakpuri, الرحيق المختوم

عباس محمود العقاد
“جاء السيد المسيح بصورة "جميلة" للذات الإلهية وجاء محمد - عليه السلام - بصورة "تامة" في العقل والشعور.”
عباس محمود العقاد, الله

محمد سالم عبادة
“إنّي أُخِذتُ بِنَقصِ خارِطَتي
وَسْمَ الجِهاتِ، فخابَ مَن رَسَمُوا!

خَطوِي يُراوِدُ مُنتهى بَصَرِي
عن غايَةٍ جُعِلَت لها الظُّلَمُ

طَفِقَ البُراقُ يَخُبُّ حيثُ عَفا الأقــــــــصى،
ولا إسراءَ يَحتَدِمُ!

وأُخِذتُ غَولاً بالسِّنينَ، عَدَتْ
تَحتَزُّني، ما مَسَّها نَدَمُ

وأنا أُفَرِّقُ هِمَّتي نَزِقًا
في ألفِ أرضٍ تُربُها عَدَمُ"
....................
من تجربةٍ بعنوان (تركتُ الصفَّ فالتأمُوا”
محمد سالم عبادة, كذا نَفَخَ الأنا في كِيرِ رُوحي

علي الطنطاوي
“الحقيقة أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن عبقرياً فقط، ولم يكن في طبيعته فوق البشر، بل كان بشراً ولكن كان بمزاياه وأعماله فوق البشر، وكان يوحى إليه من رب البشر”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

محمد الغزالي
“ان سر العظمة في حياة محمد يرجع الى انه انسان كامل، بلغ ذروة الارتقاء البشري عن طريق العبودية الصحيحة لله. فهو لم يزعم يوما أن الله حل فيه، او ان بينه و بين الله نسبا يخلع عنه وصفا من أوصاف البشرية المعتادة، كلا، انه واحد من الناس تخيرته العناية العليا ليبلغ عن الله، و ليكون رائدا يتقدم صفوف التائبين الى ربهم.”
محمد الغزالي, الجانب العاطفي من الإسلام

Safiy al-Rahman al-Mubarakfuri
“كان الفداء -فداء الأسرى- من أربعة آلاف درهم إلى ثلاثة آلاف درهم إلى ألف درهم، وكان أهل مكة يكتبون، وأهل المدينة لا يكتبون، فمن لم يكن عنده فداء دفع إليه عشرة غلمان من غلمان المدينة يعلمهم، فإذا حذقوا فهو فداء .”
Safiur-Rahman Mubarakpuri, الرحيق المختوم

عماد الدين
“«إن محمداً فوق البشر، ودون الإله، فهو رسول بحكم العقل.. وإن اللغز الذي حله محمد في دعوته فكشف فيها عن القيم الروحية، ثم قدمها لأمته ديناً سماوياً سرعان ما اعتنقته؛ هو أعلى ما رسمه الخالق لبني البشر»

الشاعر الفرنسي الشهير (ألفونس دو لامارتين) في كتابه (السفر إلى الشرق)
عماد الدين, آراء غير المسلمين في النبي محمد والإسلام

سلمان العودة
“هل التميز عن الناس مطلوب؟ كان الرجل من البادية يأتي لمجلس فيه الرسول صلى الله عليه وسلم فلا يميزه حتى يسأل: أيكم محمد؟
فالتميز الذي يحمل قدراً من البعد عن الناس أو الفخر أو الكبرياء أو الشهرة مذموم في الأحاديث الصحاح”
سلمان العودة, زنزانة: عادة مدى الحياة

علي الطنطاوي
“إذا كانت قوة الجسد هي الانتصار على المقاومة المادية، وقوة القلب هي الظفر في المعارك، فإن هنالك قوة أكبر؛ لأنها نصر على ما هو أكبر من المادة وأشق من خوض المعارك؛ هي قوة الخُلُق، وهي نصر على النفس وطبائعها وغرائزها ورغباتها وميولها”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

علي الطنطاوي
“وأنا أعجب لماذا حاول المتأخرون من مؤلفي السيرة الاستكثار من المعجزات والتوسع فيها وإضافة معجزات لم تكن وما حاجتهم إليها؛ وكل موقف من سيرة الرسول وكل جانب من شخصيته هو معجزة من أكبر المعجزات؟”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

عباس محمود العقاد
“وقد كانت أوامر الاسلام ونواهيه معروفة لطائفة كبيرة من المهاجرين أنصاراً كانوا أو مهاجرين ، ولكنه عليه السلام لم يترك أحداً يدعي لنفسه حقاً في إقامة الحدود ، وإكراه الناس علي طاعة الأوامر ، واجتناب النواهي غير من لهم ولابة الأمر وسياسة الناس .
فلما قتل بعض المسلمين غداة فتح مكة رجلاً من المشركين غضب عليه السلام ، وقال فيما قال من حديثه البين : ((.. فمن قال لكم أن رسول الله قد قاتل فيها فقولوا ان الله قد أحلها لرسوله ولم يحللها لكم يا معشر خزاعة . . ))”
عباس محمود العقاد, عبقرية محمد

علي الطنطاوي
“كان يعيش بالدعوة ويعيش للدعوة؛ هواه تبع لما أنزل إليه، وكل ما يصله بالناس من أسباب القرابة والصداقة والمنفعة ينقطع إذا اعترض طريق الدعوة”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

عماد الدين
“«لم تشبْ محمداً شائبة من قريب أو بعيد؛ فعندما كان صبياً وشاباً عاش فوق مستوى الشبهات التي كان يعيشها أقرانه من بني جنسه وقومه»

- المستشرق (كارل بروكلمان) عن كتاب (محمد في الآداب العالمية المنصفة) لمحمد عثمان عثمان ص110”
عماد الدين, آراء غير المسلمين في النبي محمد والإسلام

علي الطنطاوي
“أروني عظيماً آخر جرؤ أن يغامر فيقول للناس: هاكم سيرتي كلها، وأفعالي جميعاً، فاطلعوا عليها وارووها للصديق والعدو، وليجد من شاء مطعناً عليها”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

عماد الدين
“«أترون أن محمداً كان صاحب خداع وتدليس، وصاحب باطل وكذب؟! كلا؛ بعدما وعينا تاريخه، ودرسنا حياته»

الشاعر الفرنسي الشهير (ألفونس دو لامارتين) في كتابه (السفر إلى الشرق)
عماد الدين, آراء غير المسلمين في النبي محمد والإسلام

علي الطنطاوي
“لقد غرّ أقواماً من المستشرقين ممن تطاولوا لدرس حياة الرسول بهذه العقلية الأرضيةالمريضة، وقاسوه بالمقياس الذي يقيسون به العظماء من رجالهم، فرأوا أنه تزوج تسع نسوة، فقالوا أنه رجل شهواني، يحسبونه من نوع مَن عرفوا من الرجال، رجال السيف عندهم ورجال القلم”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

علي الطنطاوي
“وإن من الظلم لمحمد، وإن من الظلم للحقيقة، أن نقيسه بواحد من هؤلاء الآلاف من العظماء الذين لمعت أسماؤهم في دياجي التاريخ، من يوم وجد التاريخ؛ فإن من العظماء من كان عظيم العقل ولكنه فقير في العاطفة والبيان، ومن كان بليغ القول وثاب الخيال لكنه عادي الفكر، ومن برع في الإدارة أو القيادة ولكن سيرته وأخلاقه كانت أخلاق السوقه الفجار”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

“أنتِ الترياق
بقلم // محمد عمار ياسين

أشتاقك جداً غاليتي ** وسأبوح بشوقي للأوراق
كَمْ أفتقدكِ سيدتي ** وقلبي ينبض بالأشواق
فاشتقت لحديثٍ يربكني ** وصوت يضرب بالأعماق
وضحكة ثغرٍ أعشقها ** ليس بروعتها مثل في الآفاق
أميرتي .. بغيابكِ عني سمٌ ** وقربكِ مني هو الترياق”
محمد عمار ياسين

“ولنا على هذا المفهوم المتداول للإسلام مأخذان:-
الأول: أنّ الإسلام بشكله الحالي لا يعدو عن كونه ترديد عبارة، والقيام بأعمال وحركات معينة. أي أنّ الإسلام بشكله هذا مفرّغ من القيم والأخلاق، وليس ذلك بِدين يرتضيه الله للناس، وليس بِالدين الذي يعتبره الله دينه الذي اصطفى لعباده.
الثاني: أنّ الإسلام الذي لا يكمل إلا بالأركان الخمسة تلك، يُقصي جميع الأمم السابقة، وكثير من الأمم اللاحقة، ممن لم يشهدوا لمحمد بالرسالة، ولم يقيموا الصلاة، ولم يؤتوا الزكاة، ولم يصوموا رمضان، ولم يحجّوا البيت. ومن بين تلك الأمم الكثير من الأنبياء والصالحين والعلماء والحواريين والأحبار ممن دخلوا إسلام الله لكنّ إسلام التراث أبعدهم وأخرجهم من دائرته؛ فكان غير بعيد عن وصف (دانتي) لساكني دائرة الجحيم الأولى في كوميديّته.”
مُضر آل أحميّد, فلسفة الأصول

عماد الدين
“«إن محمداً يستحق كل إعجابنا وتقديرنا كمصلح عظيم، بل ويستحق أن يطلق عليه لقب (النبي)، ولا يُصغى إلى أقوال المغرضين وآراء المتعصبين، فإن محمداً عظيم في دينه وفي شخصيته، وكل من تحامل على محمد فقد جهله وغمطه حقه»

b>المستشرق الفرنسي (د. وايل) في كتابه (تاريخ الخلفاء)”
عماد الدين, آراء غير المسلمين في النبي محمد والإسلام

يوسف زيدان
“وَوُصِفَ النبيُّ مُحمّد صلّى اللهُ عليه وسلّم في القرآن مرتين، بأنّه "النبيُ الأُميَّ" (الأعراف: الآيتان 157،158) فظنّ الأكثرية من المسلمين أنّه أُميّ، بمعنى الجهل بالقراءة والكتابة! وثبت هذا الوهم في أذهانهم طيلة تاريخهم، وصار الذي ينفي عن النبي صفة الجهل بالقراءة والكتابة كافِراً. مع أن المُقارنة بين الآيات القُرآنيّة، تُظهِر بوضوح أنه، صلى اللهُ عليه وسلّم، أُميِّ بمعنى الانتساب إلى الأُمم (غير اليهودية) والانتساب إلى مكّة التي وصفها القُرآن بأنها أُمُّ القُرى.”
يوسف زيدان, اللاهوت العربي وأصول العنف الديني

شيري محمد
“البنت في دماغها " هاهاهاها .. أغبياء .. فاكريني مريــضة بس هُم اللي المرض عامي عـينيهُم .. عارفين كُل حاجة و بيكدبوا علي نفسُهم عشان خايفيين .. بَس عارفيين إن اللي بقولُه حقيقة .. بُكرة يعرفوا ”
شيري محمد, سحر إسود لـ شيري محمد

« previous 1